أكد الخميس، رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية، الدكتور رشيد حنيفي بأن الرياضيين الجزائريين لن يقاطعوا الإسرائيليين خلال منافسات دورة الألعاب الأولمبية 2012 التي ستحتضنها العاصمة البريطانية لندن (27 جويلية - 12 أوت)، وهذا في جميع الإختصاصات الرياضية التي ستشارك فيها الجزائر.

وأوضح الدكتور رشيد حنيفي، خلال الندوة الصحفية التي عقدها صبيحة أمس، بمقر اللجنة الأولمبية الجزائرية رفقة رئيس الوفد الجزائري المشارك في ألعاب لندن محمد عزوق، بأن الرياضيين الجزائريين، سواء في الرياضات الفردية أو الجماعية بإمكانهم مواجهة نظرائهم من إسرائيل في حالة أوقعتهم القرعة أمامهم خلال المنافسات القادمة .

في نفس السياق، اعتبر حنيفي رفض أحد الرياضيين الجزائريين مواجهة رياضي إسرائيلي خلال مشاركته في إحدى الدورات في رياضة الزوارق الشراعية، بأنها كانت تصرفا انفراديا من الرياضي الجزائري، كما أنه كان شارك في تلك الدورة باسمه الشخصي فقط.

إلى ذلك أكد منشط الندوة الصحفية بأن اللجنة الأولمبية الجزائرية لم تتلق أي مراسلة من طرف الهيئة الدولية تطلب فيها استفسارات في هذا الموضوع.

هذا و نفى رشيد حنيفي أن تكون هيئته قد تلقت سابقا أوامر أو تعليمات أي كان نوعها من طرف السلطات الجزائرية تمنع الرياضيين الجزائريين من مواجهة الرياضيين الإسرائيليين، حيث كشف بأنه استفسر عن الأمر من الجهات المعنية ولم يطلب منه أحد ذلك.

إلى ذلك كشف رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية بأن السؤال الوحيد الذي طرح عليه من طرف السلطات هو إذا كان الرياضيون الجزائريون سيتعرضون إلى عقوبات من طرف اللجنة الأولمبية الدولية في حالة رفضهم مواجهة رياضيين من إسرائيل، وهو السؤال الذي قال حنيفي بأنه لا يمكنه الإجابة عليه طالما أنه سابق لأوانه .

من جهة أخرى، أوضح الدكتور حنيفي بأن النقطة الوحيدة التي يوجد فيها موقف واضح من الجزائر هي عدم مشاركة الجزائر مع إسرائيل في منافسات رياضية ثنائية، أما الدورات والمنافسات الدولية فإن الأمر يختلف، على حد قول رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية.