سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1

    رسالة مدينة دورا – الخليل ( الفلسطينية )

    مدينة دورا – الخليل ( الفلسطينية )
    فارس طه حسن ابو هاشم العواودة
    تقع في الجنوب الغربي من الخليل، على بعد 11 كيلومتراً عنها. ترتفع 898 متراً عن سطح البحر. مساحتها 226 دونماً، ثالثة قرى القضاء في كبرها. و«تفوح» أقرب قرية لها.
    ***
    يظن ان «دورا» تقوم على بقعة مدينة (أدورايم)(61) التي حصنها «رَحْبُعام»(62) خوفاً من بني قومه، اليهود، الذين ثاروا ضده.
    وفي العهد الروماني ذكرت باسم «Adora» من أعمال بيت جبرين، وقد اشتهرت دورا منذ القديم بكرومها وعنبها الذي عرف بـ (الدوري)(63). وفي عام 612 هـ أوقفها الملك المعظم عيسى الأيوبي على الحرم الإبراهيمي الشريف.
    ***
    تملك دورا أراضي واسعة مساحتها 240704 دونمات، منها 18 للطرق والوديان ولا يملك اليهود فيها أي شبر. غرس الزيتون في 130 دونماً. وتحيط بهذه الأراضي، اراضي تفوح والخليل والريحية وترقوميا وإدنا والدوايمة والضاهرية والسموع ويطة وقضاء بئر السبع.
    بلغت كمية الأمطار المتساقطة على دورا عام 1955 ـ 1956 (475) ملم وفي عام 56 ـ 1957: 683 ملم.
    كان في دورا عام 1922م (5834) نفراً وفي عام 1931م ارتفع عددهم إلى 7255 نسمة: ـ 3636 ذكوراً و3619 اناثاً ـ لهم 1537 بيتاً. ويشمل هذا الأحصاء سكان «خرب دورا» البالغ عددها سبعون مرزعة، وفي عام 1945م قدر عدد أهالي دورا ومزارعها بـ 9700 مسلم .
    وبعد النكبة (عام 1948) استولى الاعداء على قسم كبير من هذه الخرب، كما اعتبر بعضها قرية صغيرة مما سنذكره بعد قليل.
    وفي احصاءات عام 1961م(64) كان في دورا نفسها 3852 عربياً: 1869 ذكوراً و1983 اناثاً ـ من المسلمين بينهم 10 من المسيحيين.
    في دورا مزار يعرف «قبر النبي نوح» والله أعلم بحقيقة صاحب هذا المزار، ونوح هو النبي الثالث: الأول آدم والثاني ادريس. ذكر نوح في ثلاثة وأربعين موضعاً من القرآن الكريم كما ذكرت قصته مفصلة في ست سور، منها سورة نوح وهود والشعراء.
    والجدير بالذكر ان هناك أساطير عن الطوفان شبيهة بطوفان نوح عليه السلام موجودة في تراث بعض الأمم وأقدمها اسطورة الطوفان عند البابليين واخرى عند الهنود. وهناك اساطير مشابهة لها عند اليونان والرومان، و«نوح» اسم سامي معناه «راحة».
    كان في دورا في العهد البريطاني الأسود مدرستان واحدة للبنين وكان أعلى صف فيها عام 1942 ـ 1943 المدرسي السادس الابتدائي والثانية للبنات أرقى صفوفها الرابع الابتدائي.
    وفي عام 1966 ـ 1967 المدرسي ضمت دورا ثلاث مدارس للحكومة:
    (1) اعدادية ـ ثانوية جمعت في العام المذكور 490 طالباً.
    (2) ابتدائية بها 520 طالباً.
    (3) مدرسة اعدادية ـ ابتدائية للبنات ضمت 465 طالبة.
    ولوكالة الغوث في دورا مدرستان: واحدة للبنين: ابتدائية ـ اعدادية بها 294 طالباً والثانية ابتدائية للبنات جمعت 92 طالبة.
    ولوكالة الغوث أيضاً ثلاث مدارس لطلاب العائدين الفلسطينيين في «الفوّار» وهو موقع يقع للشرق من دورا على الطريق العام: مدرستان للبنين: اعدادية و الثانية ابتدائية. ففي الأولى 320 طالباً وفي الثانية 231 طالباً، والثالثة مدرسة للبنات: اعدادية ـ ابتدائية ضمت 43 طالباً و466 طالبة، (احصاءات 1966 ـ 1967 المدرسي).
    والفوار موقع أثري يحتوي على بئر قديمة.(65)
    ***
    ان «آل عمرو» التي ينتسب اليها قسم كبير من سكان دورا يعودون بنسبهم إلى «بني جذام بن عدي» من القحطانية. نزل جدهم مع جماعته من الكرك جبال الخليل في تاريخ غير معروف واستقر في دورا.
    وفي مطلع القرن الماضي تمكنوا من الاستيلاء على اراض واسعة من دورا وناحيتها حتى وصلت أملاكهم لحدود قضاء بئر السبع.
    عرفنا من زعماء «آل عمرو» «عبدالرحمن بن عيسى» الذي تولى زعامة بلاد الخليل في القرن الماضي. وفي عام 1835م، ايام الحكم المصري، عزل من عمله وظل تائهاً بين البدو. وبعد انسحاب المصريين من البلاد عام 1840م اعيد لقائم مقامية الخليل بمساعدة متصرف القدس محمد باشا القبرصلي.
    عاد عبدالرحمن، في العهد العثماني، لاثارة الفتن والقلاقل في الجبل مما اضطر «ثريا باشا» متصرف القدس لفصله عن عمله عام 1859م ثم جرد عليه حملة عسكرية فاستولى على دورا وهرب عبدالرحمن والقى الباشا القبض على سلامة أخي عبدالرحمن وكبله بالحديد ضمانة على حسن سلوك شقيقه.
    وأخيراً تمكن العثمانيون من القبض على عبدالرحمن ونفوه مع سلامه إلى الآستانة وعينت الحكومة قائم مقاماً تركياً على الخليل وقضائها وبذلك انتهى حكم آل عمرو الاقطاعي على جبال الخليل.
    ***
    و«دورا» موقع أثري يحتوي على بقايا برج مبني بحجارة مزمولة، أرض مرصوفة بالفسيفساء، قطع معمارية، صهريج».(66)
    وأما «دورا القرع» فهي قرية من أعمال رام الله، وهناك واد شتوي يحمل اسم «وادي دورا» مر ذكره في جزء سابق من هذا الكتاب.
    ***
    وفي أراضي دورا خرب أي مزارع، اضحى بعضها بعد النكبة قرى متواضعة هي:

    بيت عوّا(67)
    تقع في الغرب من دورا. ترتفع 456 متراً عن سطح البحر. من اشجارها التين والزيتون والعنب واللوز والمشمش. وبعض سكانها يقوم بصنع المزاود البسط.
    كان في بيت عوا حسب احصاءات 1961م 1368 نفراً ـ 638 ذكوراً و730 اناثاً ـ مسلمون بينهم مسيحيان. وهؤلاء السكان ينقسمون إلى عائلتين:
    (1) الصويتية: وهي في الأصل من «الرمتا» نزل أجدادهم دورا وفيها عرفوا باسم «العرجان» ثم نزحت جماعة منهم إلى بيت عوا. وفي تاريخ شرقي الاردن (ص 166) ان الصويت من قبيلة الضفير النجدية.
    (2) المسالمة، وهي في الأصل من درعا.
    تشرب السكان من مياه الامطار ومن نبعين مجاورين. وفي بيت عوا جامع حسن يضم مزاراً يحمل اسم «الشيخ داود». وفي عام 1948م دمّره الاعداء كما دمروا مدرسة القرية المبنية حديثاً. وفي غرب الشيخ داود يقع «رجم الحنضل» كان موقعاً حصيناً في العهد الروماني.
    تأسست مدرسة القرية عام 1946م بلغ حينئذ عدد طلابها 70 طالباً يعلمهم معلمان. وبعد نكبة عام 1948م ارتفعت عدد صفوف القرية إلى نهاية المرحلة الابتدائية. ضمت في عام 1966 ـ 1967 المدرسي 171 طالباً.
    واما مدرسة البنات فقد تأسست بعد النكبة، وهي ايضاً ابتدائية جمعت 141 طالبة.
    و«بيت عوا» موقع أري يحتوي على «انقاض أبنية، بقايا حنية كنيسة، أساسات، أعمدة، جرن المعمودية، صهاريج منقورة في الصخر».(68)

    خربة دير سامت:
    في الشمال الشرقي من بيت عوا، كان بها عام 1961م: 808 نفوس: 390 ذكراً و418 اناثاً ـ من المسلمين. وبعد النكبة تأسست فيها مدرستان الأولى للبنين وهي ابتدائية ـ اعدادية ضمت عام 1966 ـ 1967 المدرسي (259) طالباً والثانية للبنات جمعت 92 طالبة. وخربة دير سامت تحتوي على «أساسات، مغر، صهاريج».(69)

    خربة السكة:
    في جنوب بيت عوّا. ترتفع 400 متر عن سطح البحر. بها حسب احصاءات عام 1961م: 250 مسلماً: 111 ذ. 139 ث ـ وبها مدرسة ابتدائية مختلطة ضمت عام 1966 ـ 1967 المدرسي 19 طالباً و19 طالبة.
    و«خربة السكة» موقع أثري يحتوي على «بقايا أساسات، صهاريج، بئر، مغر منقورة في الصخر، أقبية».(70)

    خربة كَرْمه:
    في الجنوب من دورا، على طريق الخليل الضاهرية. كان بها عام 1961م 223 من المسلمين: 105 ذ. و118 ث ـ بها مدرسة ابتدائية مختلطة جمعت عام 1966 ـ 1967 المدرسي 28 طالباً و4 طالبات. تحتوي كرمه على «أساسات جدران، صهاريج، معاصر».(71)

    خربة البرج:
    في الجنوب الغربي من دورا. وتعرف أيضاً باسم «بركة أبي طوق» و«قلعة البرج»، كان بها عام 1961م (712) مسلماً: ـ 349 ذ. و363 ث انشئت فيها، بعد النكبة مدرستان ابتدائيتان: واحدة للبنين والثانية للبنات ضمتا في عام 1966 ـ 1967 المدرسي 76 طالباً و58 طالبة.
    وخربة البرج موقع أثري يحتوي على «قلعة متهدمة من العصور الوسطى (قلعة البرج) وخندق منقور في الصخر، مغر، بركة (بركة أبي طوق)، أساسات».(72)

    بيت مرسم:
    في ظاهر «خربة البرج» ـ المتقدم ذكرها ـ الشمالي الشرقي. وعلى مسيرة نحو 20 كيلومتراً للجنوب الغربي من الخليل. ترتفع 415 متراً عن سطح البحر.
    بناها العرب الكنعانيون سموها «دبير» بمعنى مقدس. وعرفت ايضاً عندهم باسم «قرية سفر» أي مدينة الكتب و«قرية سنّه» بمعنى «مدينة غصن النخيل». كان لها ملك وسكانها من العناقيين، وكانت ترأس عدة مدن اخرى. مسيطرة على المواصلات بين المنطقة الجبلية وبلاد بئر السبع. وقد ذكرت هذه القرية العريقة في ج1 ق1 من هذا الكتاب فارجع اليه.
    بلغ عدد سكان بيت مرسم عام 1961م 226 نفراً ـ 106 ذ. و120 ث من المسلمين. تأسست بها مدرسة بعد عام النكبة (1048م) ضمت في عام 1966 ـ 1967 المدرسي 14 طالباً و8 طالبات.
    وبيت مرسم موقع أثري به «جدران متهدمة وأساسات مغر، أرضيات مرصوفة بالفسيفساء، بقايا كنيسة محولة إلى جامع (مقام النبي حنظل)(73)» و«تل بيت مرسم» يحتوي على «تل أنقاض نقب جزء منه مع بقايا مدينة وسور خارجي».(74)
    وفي الشمال الغربي من بيت مرسم تقع «خربة جيمر»: تحتوي على «آثار انقاض، مغر، صهاريج»(75). وأما «خربة النصراني» فهي للشمال من بيت مرسم بها: «آثار مبان مهدمة، صهاريج، معصرة زيتون، مغر»(76). وفي الشمال من هذه الخربة ترى «خربة أبي المثلم» بها: «بقايا أبنية برج».(77)
    وتقع خربة مرتينا في الجنوب من «بيت مرسم» تحتوي على «آثار مبان».(78)

    بيت الروش التحتا:
    في الشمال الشرقي من بيت مرسم. كان بها عام 1961م: 181 نفراً: ـ 79 ذ. و102 ث ـ من المسلمين وفي ظاهر بيت الروش التحتا تقع «بيت الروش الفوقا أو «بيت الروش العليا» ضمت عام 1961م 162 مسلماً: 86ذ. و76 ث ـ.
    وبعد عام 1948م تأسست لهاتين القريتين مدرسة مختلطة ضمت في عام 1966 ـ 1967 المدرسي 21 طالباً و16 طالبة.
    و«بيت الروش التحتا» موقع أثري يحتوي على «جدران مهدمة، حظائر، مغر».(79)
    لعل كلمة «الروش» تحريف لكلمة «ريشا» السريانية بمعنى الرأس والقمة.

    خربة دير العسل:
    وتعرف ايضاً باسم: «خربة الشامية». في الجنوب الغربي من «دورا» وفي ظاهر «بيت الروش التحتا» الشمالي الشرقي. و«دير العسل» قسمان: «دير العسل الفوقا» و«دير العسل التحتا» أو «دير العسل الغربية» و«دير العسل الشرقية». وفي احصاءات عام 1961م ضمت الفوقا 282 مسلماً: 126 ذ. و156 ث ـ والثانية 248: 121 ذ. و127 ث.
    وبعد عام 1948 م اقيمت في دير العسل الفوقا مدرستان ابتدائيتان واحدة للبنين ضمت عام 1966 ـ 1967 م 67 طالباً والثانية للبنات جمعت 65 طالبة كما أسست في دير العسل التحتا مدرسة للبنين جمعت 19 طالباً.
    و«خربة دير العسل» موقع أثري يحتوي على «أبنية متهدمة، بقايا كنيسة بثلاث حنايا، مغر، صهاريج معصرة بقائميت، مدافن، بئر».(80)

    الَمجْد:
    في الجنوب الغربي من دورا وفي الشمال الشرقي من دير العسل. كان بها عام 1961م (466) مسلماً: 218 ذ. و248 ث ـ وبعد النكبة تأسست فيها مدرستان ابتدائيتان: واحدة للذكور والثانية للأناث ضمتا في عام 1966 ـ 1967 المدرسي 60 طالباً و84 طالبة.
    والمجد موقع أثري يعرف باسم «خربة المجد» بها «مغائر، صهاريج، أعمدة».(81)

    عَبْدَة:
    على الطريق بين الخليل والضاهرية وللغرب من قرية دير رازح. ضمت عام 1961 م 202: 110 ذ. و92 ث ـ وجميعهم من المسلمين. بها مدرستان ضمتا عام 1966 ـ 1967م 72 طالباً و28 طالبة.
    وعبدة موقع أثري به «جدران متهدمة، صهاريج، مغر»(82). و«عبدة» آرامية بمعنى العامل والفلاح. ويذكرنا اسمها بموقع «عبدة» في قضاء بئر السبع و«خربة عبدة» في قضاء عكا. و«عبدة» ايضاً قرية من اعمال «عكار» في شمالي لبنان على بعد 10 كم من عكار (حلبا) مركز القضاء.

    خُرْسة:
    في الجنوب من دورا. كان عدد سكانها عام 1961م 448 مسلماً: 228 ذ. و220 ث ـ أحدث فيها بعد عام 1948م مدرستان ابتدائيتان واحدة للبنين والثانية للبنات ضمتا عام 1966 ـ 1967 المدرسي 75 طالباً و42 طالبة.
    يظن انه كانت تقوم على بقعتها بلدة Capharorsa أيام الحكم الروماني. موقعها أثري يحتوي على: «أساسات، بناء متهدم فيه مدافن، قطع معمارية، حجارة منحوتة، بئر، صهاريج».(83)

    كُرْزَة:
    في الجنوب من دورا. كان بها عام 1961م 266 مسلماً: ـ 138 ذ. و128 ث ـ أقيم فيها مدرستان: واحدة للذكور والثانية للبنات. ضمتا عام 1966 ـ 1967 المدرسي 64 طالباً و32 طالبة.
    و«كرزة» موقع أثري به «مبان مهدمة، أساسات، أعمدة، قطع معمارية، عقد، صهاريج، بئر».(84)

    خربة مُورَق:
    في الغرب من دورا، بانحراف قليل إلى الشمال بجانب دير سامت. كان بها عام 1961م 150 مسلماً: 74ذ. و76 ث ـ في هذه الخربة: «مبان مهدمة، صهاريج لها سلالم، مغر وجدار وقوس بالقرب من القلعة لجهة الشرق».(85)

    الحدب:
    في الجنوب من دورا. ترتفع 799 متراً عن سطح البحر. ضمت عام 1961م 244 مسلماً: 130 ذ. و114 ث ـ والحدب موقع أثري به: «صهاريج منقورة في الصخر، قبور منقورة في الصخر»(86). والحدب من الأرض، ما أشرف وغلظ.
    وفي ظاهر الحدب الشرقي تقع خربة «العَلَقَة» كان بها عام 1961م 135 مسلماً: 65 ذ. و70 ث.

    رابود:
    بالقرب من طريق الخليل ـ بئر السبع، للشمال من الضاهرية، ترتفع 686 متراً عن سطح البحر. كان بها عام 1961م: 206 نفوس: 100 ذ و106 ث، مسلمون.

    خربة السِّيمة:
    في الشمال الغربي من دورا وفي الغرب من خربة المورق. كان بها عام 1961م (196) مسلماً: 98 ذ. و98 ث ـ تحتوي الخربة على انقاض قرية مع بقايا أبنية، صهاريج، عتبات ابواب عليا منقوشة. عواميد. عضادات أبواب وحجارة مزمزلة. إلى الجنوب الشرقي مدافن منقورة في الصخر فيها أعمدة».(87)

    سوبا:
    في الجنوب الشرقي من قرية إدنا، بها 125 مسلماً: 57 ذ. و68 ث ـ (احصاءات 1961) وتحتوي خربة سوبا (صوبا) على «جدران مهدمة وأساسات حجارتها منحوتة، مغر منقورة في الصخر».(88)

    الكُوم(89):
    في ظاهر المورق الشمالي، ترتفع 451 متراً عن سطح البحر. كانت تضم عام 1961م (247) مسلماً: 119 ذ. و128 ث ـ وفي جوار الكوم تقع الخربتان الأثريتان.
    (1) خربة فرجاس: في الجنوب من الكوم. بها «أساسات أبنية، مغر، صهاريج».(90)
    (2) خربة بيت مقدوم: في شرق الكوم. تحتوي على «صهاريج، جدران، مغائر، أسس»(91). وكانت تقوم «بلدة Maceda ماسدا» على هذه الخربة في العهد الروماني.

    إمريش:
    لعل إمريش من مَرَش الماء بمعنى سال. والمَرْش الارض التي اذا اُمطِرت سالت سريعاً. والمرش ايضاً حضيض الجبل.
    كان في إمريش عام 1961م 235 مسلماً: 125 ذ. و110 ث.

    الهِجْرة:
    في الجنوب الشرقي من دورا، على طريق الخليل ـ الضاهرية ـ بئر السبع. كان بها عام 1961م 113 مسلماً: 49، و64 ث.

    دير رازح:
    في جنوب دورا بجانب طريق الخليل ـ الضاهرية. كان بها عام 1961م 130 مسلماً: 66 ذ. و64ث ـ مسلمون. دير رازح موقع أثري به «جدران، صهاريج، مغر، مدافن منقورة في الصخر».(92)
    وفي ظاهر دير رازح الشمالي الشرقي «خربة الجوف» تحتوي علة «قرى مهدمة، بقايا كنيسة في الجنوب الغربي، أعمدة، قواعد أعمدة، صهاريج، مغر، مدافن».(93)

    طُرَّأمة:
    في الجنوب من دورا. بالقرب من طريق الخليل ـ الضاهرية. ترتفع 789 متراً عن سطح البحر. كان بها عام 1961م 161 نسمة: 83 ذ. و 78 ث ـ.
    وطرأمّة موقع أثري به: «بقايا حصن على هضبة من الانقاض، بركة، مغر منقورة في الصخر، أبراج للحمام».(94)
    ويذكرنا اسمها بموقع «الطرم» في أراضي قرية يعبد حيث استشهد الشهيد البطل عزّ الدين القسّام.

    شعب ابو خميس:
    للشرق من دورا. بها (احصاءات 1961) 106 نفوس من المسلمين ـ 55 ذ. و51 ث ـ.

    العلقة التحتا:
    في الجنوب من دورا، بها 180 مسلماً: 84 ذ. و96 ث .

    العلقة الفوقا:
    في الجنوب من دورا ومن إمريش. بها 111 مسلماً: 61 ذ. و50 ث.

    العلمات:
    على طريق الخليل ـ الضاهرية بها 104 نفوس: 51 ذ. و53 ث. وجذر «علم» سامي مشترك. ففي النقوش الكنعانية «عَلْمات» بمعنى فتاة ولكلمة «علم» معنى آخر هو «الخفاء» و«الستر».

    السري:
    تقع في الجنوب الغربي من دورا. جمعت عام 1961م 125 شخصاً ـ 67 ذ. و68 ث ـ بها مدرسة رسمية ابتدائية ضمت عام 1966 ـ 1967 المدرسي 25 طالباً و22 طالبة.
    ويحتوي هذا الموقع على «جدران متهدمة، مغر، صهاريج، معصرة خمر، ومدافن منقورة في الصخر».

    الطبقة:
    في ظاهر دورا الجنوبي ضمت عام 1961م: 200 نسمة: 103 ذ. و97 ث ـ .
    ومن خرب دورا:

    خربة فِرْعَة:
    في شمال دورا. بها «عين عليها عقد، انقاض، بناء، اساسات مبنية بالحجارة، مغر منقورة في الصخر».(95)

    خربة عمران:
    في ظاهر دورا الجنوبي الشرقي. تحتوي على: «عيون قديمة، خزانات شقف فخار على سطح الأرض».(96)

    خربة فُقَيْقيس:
    في الجنوب الغربي من دورا. ترتفع 467 متراً عن سطح البحر. بها: «مغائر، بقايا طريق رومانية، معالم الطريق».(97)

    خربة ام الشقف (دير المحيسن):
    في ظاهر خربة السكة الجنوبي. تحتوي على: «تل عليه أساسات، صهاريج، مغر، نحت في الصخور».(98)

    خربة بنّاية:
    في الجنوب الغربي من خربة السكة. بها: «أساسات، صهاريج منقورة في الصخر، مغر».(99)

    خربة ألْوِبيدة:
    في الغرب من دورا وللجنوب من الدوايمة تحتوي على «أسس، أكوام حجارة جيدة النحت، مغائر، صهاريج».(100)

    خربة شَدْرَوان:
    بفتح الشين وسكون الدال وفتح الراء وواو وألف ونون. في ظاهر بيت عوّا الجنوبي. تحتوي على: «بقايا كنيسة، جرن المعمودية، سيقان أعمدة، جدران مهدمة وحجارة مزمولة، وتعرف ايضاً بـ (خربة المحامي)».(101)

    خربة ام خَشْرم:
    في الغرب من بيت مرسم وللجنوب الغربي من دورا.

    خربة مُرَّان:
    في الجنوب الغربي من دورا. تحتوي على: «بقايا مبان، حجارة منحوتة، مغر، صهاريج»(102) و«المُرَّان» شجر يتخذ منه الرماح ـ الواحدة «مُرَّانة».

    خربة إمرا:
    في الجنوب الغربي من دورا

    خربة الدِّلْبَة
    في الجنوب الشرقي من دورا. على طريق الخليل ـ الضاهرية. ترتفع 800 متر عن سطح البحر. تحتوي على «جدران متهدمة، أساسات، حجارة مزمولة، صهريج، مدفن، مغر»(103) وفي «عين الدلبة»: «خزان قديم، قناة».
    وبجوار هذه الخربة الجنوبي بقعة تعرف باسم «خربة المجنونة».

    خربة الدير:
    في الجنوب من دورا.

    خربة عراق السكارى:
    للشرق من بيت مرسم. ترتفع 500 متر عن سطح البحر

    خربة الحرايق:
    للشرق من دورا في الجنوب من الخليل، تحتوي على: «انقاض مبان، أساسات، عقد مقصور، مغر، صهاريج، بركة منقورة في الصخر، أعمدة، قواعد، تيجان أعمدة».(104)

    خربة أبي سُحْوَيْلَة:
    في ظاهر بيت مرسم الشمالي الشرقي. تحتوي على «أساسات، معصرة، مغائر، صهاريج».(105)

    خربة أبْرَقة:
    في الجنوب من قرية الدوايمة وفي الشمال الغربي من دورا. بها «أنقاض»(106) لعل أبرقة من «الأبْرَق» وهي الأرض الغليظة، فيها «حجارة وطين ورمل جمعها آبارق.

    خربة ام الميس:
    في الجهة الغربية من دورا. ترتفع 400 متر عن سطح البحر. تحتوي على «آثار محلة فيها مغر، صهاريج منقورة في الصخر».(107)

    خربة بيت باعر:
    في الغرب من دورا بانحراف قليل إلى الشمال، بها: «جدران مهدمة وأساسات، مغر، صهاريج، حجارة معصرة وطاحون، عضادات باب، أحواض مبنية بالحجارة، مدفن في كهف»(108).

    خربة القصعة:
    تقع في ظاهر بيت عوا الشرقي. تحتوي على «مغائر، أسس، صهاريج، أكوام حجارة، طريق قديم»(109).
    والقصعة، الصحفة، جمعها وقصع وقصاع وقصعات، وقصعت الرحى الحب، بمعنى طحنته.

    خربة مجادل:
    في الجنوب الغربي من دورا، على حدود قضاء بئر السبع. و«مجدل» جمع «مجدل» على الطريقة العربية. تحتوي على: «أنقاض مبان، أعمدة، قواعد أعمدة رخامية، صهاريج منقورة في الصخر، مغر»(110).

    خربة سلامة:
    في الجنوب الغربي من دورا. وللشرق من خربة فقيقيس المتقدم ذكرها.

    خربة عطيون:
    تقع في جوار خربة السكة. «وتل عطيون» يحتوي على: «تل أنقاض فيه بقايا جدران وأساسات، أكوام حجارة، صخور منحوتة، بئر، مغر منقورة في الصخر»(111).

    خربة حُمصة:
    في شمال دورا الغربي وفي جوار خربة بيت مقدوم السابق ذكرها.

    رجم الحنضل:
    للغرب من دورا. كان حصيناً أيام الرومان به: «انقاض محرس، معصرة منقورة في الصخر»(112).

    خربة صاعبية:
    في شمال دورا، بينها وبين قرية تفوح.

    خربة كنار:
    بالقرب من الخليل. لعلها تحريف «الكُنار» وهو النبق. والنبق حمل شجر السدر.
    ومن خرب دورا ايضاً:
    «إكريسا»، «خلة تمرة»، «شعاب عُويمر»، «طاروسة»، «خلة عشور»، «زعق»، «جباب الضبع»، «ابو قوف»، «واد أم هدوة»، «عروة»، «عراق المُغيان»، «خلة وحشة»، و«عقود المُنية»، «اللاقيري»، «خلال ريسان»، «واد القلعة»، «العسجة»(113)، «حُنينة»، «نواميس»، «عراقان بني حسن».


















  2. #2
    شـاعــر الصورة الرمزية أبو عاطف الشجراوي
    تاريخ التسجيل
    11 2004
    الدولة
    المنفى البعيد جدّاً جدّاً...
    المشاركات
    13,905

    رد : مدينة دورا – الخليل ( الفلسطينية )

    حيّاك الله أخي فارس
    وحيّا الخليل وأهلها


  3. #3
    شاعر الصورة الرمزية أشرف حشيش
    تاريخ التسجيل
    09 2006
    الدولة
    الخيال
    العمر
    38
    المشاركات
    1,746

    رد : مدينة دورا – الخليل ( الفلسطينية )

    بوركت
    وخصوصا انك ذكرت
    قريتي سكا

    فازدد من الشوق في سكّا ومر بها ثم اذكر المجد والاأمجاد تمتشقُ

    دورا الحبيبة عهدا لا أفارقها فأنت آفاقنا....ما اسودت الأفقُ

    أخوك أشرف حشيش

  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية حنين
    تاريخ التسجيل
    02 2007
    الدولة
    أرض الله الواسعة
    المشاركات
    538

    رد : مدينة دورا – الخليل ( الفلسطينية )

    جميل منك أخي بأنك جعلتنا نتعرف على بعض من قرى وطننا الغالي
    الذي نتمى ان يباركنا الله برؤياه
    وهل لديك المزيد
    بوركت

  5. #5
    شاعر الصورة الرمزية أشرف حشيش
    تاريخ التسجيل
    09 2006
    الدولة
    الخيال
    العمر
    38
    المشاركات
    1,746

    رد : مدينة دورا – الخليل ( الفلسطينية )

    كوني من مدينة دورا الملقبة
    بأم 99 قرية أتكفل بالردود مع أخي الكاتب
    دورا قبل عام 1948 كانت تتاخم قطاع غزة على حدودها الغربية
    لكنها الآن فقدت الكثير من أراضيها وقراها

    دورا تألق مجدها وأضاء في كل الدروب

    دورا جواد جامح بصحو إذا أزف الغروب

    دورا تعود مع الصباح تضيء في فلك القلوب
    ************************************************** ****************

    أشرف احشيش قرية سكّا دورا الخليل

  6. #6
    عضو نشيط الصورة الرمزية Esraa_Ps
    تاريخ التسجيل
    02 2007
    الدولة
    ضواحي القدس
    المشاركات
    1,468

    رد : مدينة دورا – الخليل ( الفلسطينية )

    الله يا اخي ما اجمل الخليل وقراها وسكانها ليس لانني من الخليل ولكن لاني احبها وارى في كرومها وبساتينها تعب الاجداد حتى تبدو كعروس جميلة..............
    بوركت على طرحك المميز

  7. #7
    عضو تحت الإشراف
    تاريخ التسجيل
    02 2010
    المشاركات
    1

    رد : مدينة دورا – الخليل ( الفلسطينية )

    انا اسمي يارا من مدينة جنين وبصراحة شاركت بهادا المنتدى لاني بحب مدينة الخليل كتير وبحب اهلها.

 

 

تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •