ثبت في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبشير لما جاءه ليشهده على موهبة وهبها لابنه النعمان، قال له: ( يا بشير ألك ولد سوى هذا؟ قال: نعم، فقال: أكلهم وهبت له مثل هذا؟ قال: لا، فقال: فلا تشهدني إذا فإني لا أشهد على جور).

هذا حديث صريح
في النهي عن تخصيص أحد الأبناء
بنحلة دون سائر اخوته
سؤالنا
هل النهي للتحريم أم للتنزيه؟؟؟؟
سلامنا