سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...






النتائج 1 إلى 23 من 23
  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    * نظرة سريعة و مختصرة جداً عن أدب المقاومه الفلسطيني / بقلم: د . م "أم لجين"


    أدب المقاومة الفلسطيني ..تاريخ طويل بطول عمر الجهاد الفلسطيني وبطولاته ..هذا الأدب الذي أوجدته الظروف و أوجدته نيران الحروب الملتهبه هناك في أرض أولى القبلتين .. هو أدب المعارك والحروب ، أدب رثاء الشهداء و مواساة الجرحى !

    المتحدث عن أدب المقاومه الفلسطيني عليه أن يعرج على تاريخه ويعود إلى بدايته وينظر كيف وجد ..
    البعض يؤرخ هذا الأدب إلى عام 1948 خلال الحروب الضارية بين العرب وإسرائيل إلا أنه أقدم من ذلك بكثير!
    ولد هذا الأدب من رحم الثورة حيث بدأ منذ قيام الثورة البريطانيه عندما قامت" ثورة البراق" عام1929 م
    وماتلاها من أحداث عظام في الـ30 م "يوم الإعدام " في سجن عكا المعروف بالقلعه عندما غادر فلسطين الشهداء الثلاثه الذين زفتهم إلى جنان الخلد (فؤاد حجازي ، محمد جمجوم ، عطا الزير )
    وقد شيع الأدب المقاوم الفلسطيني قصيدة أبكت عيون الأمهات قصيدة "من سجن عكا"
    مطلعها :

    كانو ثلاث رجال يتسابقوا ع الموت أقدامهم عليت فوق رقبة الجلاد
    وصاروا مثل ياخال ..وصاروا مثل ياخال ..طول وعرض لبلاد

    حتى يصل القلم إلى دفع روح الجهاد في نفوس القراء :

    من سجن عكا طلعت جنازه محمد جمجوم وفؤاد حجازي
    جازي عليهم ياشعبي جازي المندوب السامي وربعه عموما

    ومن هنا ..تفجرت ينابيع المقاومه و صار الجهاد الفلسطيني بالسيف والقلم .. ولا يمكننا أن نغفل عن أبرز أسماء هذا النوع من الأدب من أمثال إبراهيم طوقان الذي ألهب الجماهير في قصيدته "الثلاثاء الحمراء " وخرجت الجماهير في مظاهرة كبيره بعد إلقاءه قصيدته ليثبت أن الأدب قادر على الثوره..

    ولا ننسى الشاعر المجاهد الذي شيع نفسه بعد إصابته قبيل استشهاده في معركة الشجره عام 1948م الشاعرعبدالرحيم محمود
    الذي قال في آخر أبيات له :
    احملوني ...احملوني
    واحذروا أن تتركوني
    وخذوني لاتخافوا
    وإذا مت ادفنوني

    وما أعظم دوره الجهادي فهو صاحب القصائد التي ألهبت حماس الجماهير بل وأصبحت أناشيد في المدارس !
    طاردته قوات الاحتلال البريطاني مطاردة عنيفة أثبتت أنه صاحب قلم مكافح ..
    وأشهر الأناشيد التي رددها الشعب كانت قصيدته "الشهيد" التي لم يسبقها في شهرتها العربية من قصائد الشعراء الفلسطينيين إلا قصيدة "موطني" لإبراهيم طوقان ، وهل ننسى هذه الحروف :

    سأحمل روحي على راحتي‏
    وأمضي بها في مهاوي الردى‏
    فإما حياة تسر الصديق‏
    وإما ممات يغيظ العدى‏

    ثم تلت هذه الفترات الملتهبه فترة الستينيات والسبعينيات التي ازدحمت بالهزائم المستمرة وأوجدت جيل من الشعراء الشباب أمثال هاشم الرفاعي وعبدالرحمن بارود و كأنه تحدي الأدب للهزيمه وإصرار على أن الكفاح مستمر حتى لو غابت شمس الانتصارات ..

    ثم فترة الثمانينات والتسعينات مرموزاً بجيل الإنتفاضة الأولى وبعدها إنتفاضة الأقصى حيث برزت مجموعة من الشعراء الذين اتخذوا من الأدب المقاوم منهجاً يسيرون عليه ، يميز هذا العصر أن الشعراء فيه من داخل فلسطين وخارجها في الشتات مما جعل فيه خليط فريد من الشعر الراقي .

    ولا ننسى ذكر الشاعر محمود درويش الذي اعتبر أحد شعراء المقاومه له أبيات عنيده يعرفها قاريء هذا الأدب
    يحكون في بلادنا
    يحكون في شجن
    عن صاحبي الذي مضى
    وعاد في كفنْ!!

    ولكنه في نهاية طريقه الأدبي سلك منهجاً مغايراً لماضيه وانتقل بقفزة معاكسه من شعر المقاومه إلى الشعر الذاتي ! كفن شعره وختم تاريخه مع المقاومه بقصيدة وضح فيها للجماهير أنه يودع أدب المقاومه وهي "أنت منذ الآن غيرك"وكان كذلك !!
    فلقد تبدلت وجهته الأدبيه في وقت كانت الساحة الفلسطينيه في أشد الحاجة لأدب يلهبها من جديد !

    ولكن من جهة أخرى برزت أسماء مميزه كان يجب أن يلمع نجمها هؤلاء الشعراء كرسوا أقلامهم للوطن والدفاع عنه و خير من يدافع ويكتب بقوة وحماسه هو من يعيش هذه المشاهد و يتواجد في قلب المعارك و نذكر هنا الدكتور المجاهد الشهيد إبراهيم المقادمه الملقب بفيلسوف الشهداء
    ومن أبياته :
    بلال يابلال
    الخير علمني
    دروساً في تحدي البطش
    أحفظها ولا أغفل
    وأرفع هامتي للشمس أستعلي
    ومن ظلم الزنازين
    سأخرج في يدي المشعل
    لأرشد امتي العزلاء
    أصنع للفدا الآني
    بطولات ومستقبل
    ويرافق هذا الشاعر المجاهد رحمه الله التميز الشيخ الرنتيسي الذي حرك صفوف المجاهدين بحروفه واستطاع أن يناضل بروحه وبحرفه فكان علماً لكل أبطال فلسطين و قدوة فذه ترسم للمجاهدين خريطة العوده بالدم و الحبر !

    هذا الأدب الجميل الذي رسم التاريخ الجهادي في فلسطين الحبيبة سيبقى منقوشاً بالدم و زخات الرصاص لأنه حفر بالنضال والكفاح ..!
    والمحزن أن هذا الأدب غاب عن وسائل الإعلام خصوصاً بعد أوسلو حيث بدأت الأقلام تتوجه إلى السلام و وقف الحروب متناسية أن ما أخذ بالقوة لا يرد إلا بالقوة وعلى الأدب أن يكون كذلك ..
    رغم التغييب الإعلامي إلا أن الأدب المقاوم بقي حاضراً وبقوة في الميدان وفي الإنترنت وفي قلوب الجماهير الصامده ..!
    * شكراً بحجم السماء للشاعرة ابتسام مصطفى على المساعده
    ولكل من وجه وأرشد






    التعديل الأخير تم بواسطة ديما ; 2008-08-10 الساعة 15:31 سبب آخر: أخطاء مطبعيه

  2. #2

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    ما شاء الله
    يسلمووووووووووووووو يارب
    موضوع مميز

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"


    كتب المقال بغرض الوقوف على وفاة الشاعر محمود درويش ولكن قلمي لا يرضى أن يخالف عقلي واعتقاداتي كان علي ذكر الشاعر وذكرته كما أشاء ..!

    إن أصبت فتوفيق من الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان

  4. #4
    عضو جديد الصورة الرمزية الجندلي
    تاريخ التسجيل
    08 2008
    الدولة
    سوريا
    العمر
    36
    المشاركات
    11

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    أدبٌ مقاوم ..
    تجف كل الحبور عندما نذكرة
    و لا تتسع له الصفحات عندما نود أن ندونه

    أم لجين
    بورك فيك علي ما لخصته
    قريباً سيكون هذا الموضوع وبالذات أدب المقاومة الفلسطينية
    الذي أحضر له حالياً منشوراً علي صرحكم المقاوم
    وسيكون لنا لقاءات مع العديد من المفكرين الفلسطينيين والسوريين والأردنيين وغريهم من العرب
    في ظلال هذا الموضوع ..
    سبقتيني الفكرة لكن الهدف واحد



    لك اللُجين يا حفيدته

  5. #5
    عضو نشيط الصورة الرمزية حسام محمّد
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    الدولة
    في ملك الله
    المشاركات
    1,552

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    موضوع حبك بطريقة جيدة يا أم لجين ، الإستهلال ببدايات الأدب المقاوم ومن ثم التدرج في السرد للوصول إلى القادة الشهداء ..

    أعبتني هذه الفقرة

    ولا ننسى ذكر الشاعر محمود درويش الذي اعتبر أحد شعراء المقاومه له أبيات عنيده يعرفها قاريء هذا الأدب

    يحكون في بلادنا
    يحكون في شجن
    عن صاحبي الذي مضى
    وعاد في كفنْ!!

    ولكنه في نهاية طريقه الأدبي سلك منهجاً مغايراً لماضيه وانتقل بقفزة معاكسه من شعر المقاومه إلا الشعر الذاتي ! كفن شعره وختم تاريخه مع المقاومه بقصيدة وضح فيها للجماهير أنه يودع أدب المقاومه وهي "أنت منذ الآن غيرك"وكان كذلك !!
    فلقد تبدلت وجهته الأدبيه في وقت كانت الساحة الفلسطينيه في أشد الحاجة لأدب يلهبها من جديد !
    المهم ألا تحذف هذه الفقرة ، خاصة وأن مناسبة الموضوع هو رحيل درويش ..
    بس شو قصة د.م

  6. #6
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام محمّد
    موضوع حبك بطريقة جيدة يا أم لجين ، الإستهلال ببدايات الأدب المقاوم ومن ثم التدرج في السرد للوصول إلى القادة الشهداء ..

    أعبتني هذه الفقرة


    المهم ألا تحذف هذه الفقرة ، خاصة وأن مناسبة الموضوع هو رحيل درويش ..
    بس شو قصة د.م


    قصدت أن اختمها بالشهداء .. و أنت فهمت المقصد ولقطتها ع الطاير ماشاء الله عليك على امل أن يلقطها المستمعون اليوم ..

    أتمنى أن لا تحذفها الإذاعه مع أني أعرف أن عادتهم أخذ مايعجبهم وترك ما لا يتوافق مع فكرهم !!

    د.م هي أم لجين وأم لجين هي د.م ..كل الطرق تؤدي إلا وحده
    حفاظاً على حقوق الكتابه حتى لا يختلط الأمر على القراء سينشر المقال برمز د.م

  7. #7

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    رائعة بحق أم لجين (الدكتورة !!)
    أحسنت القول فأدب المقاومة بحاجة للإنعاش من جديد وبإذن الله نرى هذا النبع يتفجر من جديد ليرفد الأجيال القادمة بأدب بدأ يعز علينا الأدباء بالجود به إلا من رحم ربي وتحية مقاومة لأهل فلسطين ولكل مقاوم عربي مسلم

  8. #8
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمين محمد
    رائعة بحق أم لجين (الدكتورة !!)
    أحسنت القول فأدب المقاومة بحاجة للإنعاش من جديد وبإذن الله نرى هذا النبع يتفجر من جديد ليرفد الأجيال القادمة بأدب بدأ يعز علينا الأدباء بالجود به إلا من رحم ربي وتحية مقاومة لأهل فلسطين ولكل مقاوم عربي مسلم


    "لا لا مش دكتوره بدري علي ياسمينه ..هذا اختصار اسمي الثنائي "

    أدب المقاومه لابد أن يرجع وهو متواجد فعلاً بالساحات ولكن وسائل الإعلام هي التي تهمش وجوده!

    أشكرك ..
    تقديري لاهتمامك

  9. #9
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام محمّد
    .

    أشكرك ..لفت نظري لخطأ مطبعي فيما اقتبست

  10. #10
    عضو نشيط الصورة الرمزية حسام محمّد
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    الدولة
    في ملك الله
    المشاركات
    1,552

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    أشكرك ..لفت نظري لخطأ مطبعي فيما اقتبست
    على الرحب والسعة ..

    -------
    حتى لا أًفهم خطأ ، أنا قصدت بـ د.م ( مهندسة دكتورة ) ولم أنتبه إلى أنه اختصار للإسم الحقيقي ..
    وجب التنويه ،،

  11. #11
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام محمّد
    على الرحب والسعة ..

    -------
    حتى لا أًفهم خطأ ، أنا قصدت بـ د.م ( مهندسة دكتورة ) ولم أنتبه إلى أنه اختصار للإسم الحقيقي ..
    وجب التنويه ،،


    ياليت مهندسه ودكتوره أسأل الله لنا ولكم التوفيق ..لست إلا طالبة علم لم تكمل بعد سنواتها في الجامعه


  12. #12

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    تسلمي يارب خيتا
    وموضوعك كان مميزا

  13. #13
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نـور الجندلي
    أدبٌ مقاوم ..
    تجف كل الحبور عندما نذكرة
    و لا تتسع له الصفحات عندما نود أن ندونه

    أم لجين
    بورك فيك علي ما لخصته
    قريباً سيكون هذا الموضوع وبالذات أدب المقاومة الفلسطينية
    الذي أحضر له حالياً منشوراً علي صرحكم المقاوم
    وسيكون لنا لقاءات مع العديد من المفكرين الفلسطينيين والسوريين والأردنيين وغريهم من العرب
    في ظلال هذا الموضوع ..
    سبقتيني الفكرة لكن الهدف واحد



    لك اللُجين يا حفيدته


    الكاتبه والقاصه السوريه نور الجندلي !
    لكم يشرفني هذا الحضور .. وجودكِ تكريم لي ..

    شوقتنا لما في جعبتكم .. ننتظركم ..ومنكم نتعلم


  14. #14
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امال فلسطين
    تسلمي يارب خيتا
    وموضوعك كان مميزا

    حياكِ الله
    شاركينا دوماً

  15. #15
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    11 2006
    المشاركات
    9,166

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    جهد عظيم و "محبوك"


    في مدة قصيرة ..

    بارك الله بك وبعملك وبالأخت ابتسام وكل الذين شاركوا ...


    تحيتي واحترامي
    توقيع murakeb
    أحب الصالحين ولست منهم .. علّي أنال بحبهمُ شفاعة
    وأكره من بضاعته المعاصي .. وإن كنا سوياً في البضاعة


  16. #16
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة murakeb
    جهد عظيم و "محبوك"


    في مدة قصيرة ..

    بارك الله بك وبعملك وبالأخت ابتسام وكل الذين شاركوا ...


    تحيتي واحترامي


    تصببنا عرقاً وزادت خفقاتنا ألفاً في مدة قصيره ..الحمدلله أن خرجت في النهايه بما يرضي الله ثم ضميري

    أشكرك على حضورك الكريم

  17. #17
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"


    شكراً على التثبيت شاعرنا الفاضل .. وننتظر مداخلتك ..
    ومداخلات أساتذتنا ..

  18. #18

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    اختي الفاضلة ، جهد رائع تستحقين عليه الشكر والتقدير ،لان الكثيرين ومنهم انا نحتاج لقراءة مثل هذا المقال ، لان اللون الاحمر يجتاح المشهد الثقافي الفلسطيني، للاسف كنت اتحاشى الكثير من الحمر لقلة درايتي ومعرفتي ، وعدم مقدرتي للرد على تخرصاتهم لاني غير ملم ومهتم بامور الادب ، فقد وصمت عدة مرات بالرجعية . رحم الله محمود درويش لانه ادخلني هنا للاطلاع والاستزادة من الاخوة جميعا ، لاول مرة اشعر بأنني حصلت على شيء ثمين ومفيد في الشبكة ، فبارك الله فيكم .
    التعديل الأخير تم بواسطة جهاد عبدالله ; 2008-08-11 الساعة 18:08

  19. #19

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    بوركت أخت أم لجين على هذا الموضوع وجزاك الله خير
    الحقيقة أدب المقاومة يحتاج الى دراسة معمقة خصوصا أنه مر بمراحل ومتغيرات عدة ولربما يساهم الأخوة المشاركون كل من عنده بالقليل لاثراء هذا الموضوع

    في هذه المشاركة البسيطة أردت أن أضيف جوانب لربما لم تتطرق لها الأخت وبشكل مختصر حتى لا أتعب القارئ
    فالأدب المقاوم تشعبت فروعة وجدنا الشعر و الشعر الشعبي ( الزجل ) - القصة القصيرة -الرواية - الكاريكاتير

    شعراء المقاومة
    اشتهر من شعراء المقاومة قبل 48

    ابراهيم طوقان 1905 _ 1941

    عبد الكريم الكرمي ( ابو سلمى )
    1909 _ 1980



    عبد الرحيم محمود (أبو الطيب )
    1913
    واستشهد في معركة الشجرة 1948

    وتنسب له الأبيات

    سأحمل روحي على راحتي ومضي بها في مهاوي الردى
    فأما حياة تسر الصديق واما ممات يغيظ العدى
    بقلبي سأرمي وجوه العدى فقلبي حديد وناري لظى



    فدوى طوقان
    1917 _ 2003

    وهي أخت الشاعر ابراهيم طوقان

    من كلماتها

    كفاني أموت عليها و أدفن فيها

    و تحت ثراها أذوب و أفنى

    و أبعث عشباً على أرضها

    و أبعث زهرة

    تعبث بها كف طفل نمته بلادي

    كفاني أظل بحضن بلادي

    تراباً ،‌وعشباً‌ ، وزهرة




    وهناك شعراء ما بعد النكبة أذكر منهم
    بالأضافة لمن ذكرت الأخت أم لجين


    توفيق زياد
    حسن البحيري
    معين بسيسو





    الشعر الشعبي ( الزجل )

    نوح ابراهيم
    1913استشهد 1938

    اشهر شعراء الشعر الشعبي وأحد تلامذة القسام رحمه الله وله القصيدة المشهورة

    من سجن عكا وطلعت جنازة
    محمد جمجوم وفؤاد حجازي
    جازي عليهم يا شعبي جازي
    المندوب السامي وربعو عموما


    ولقد غنت فرقة العاشقين الفلسطينية وأبو عرب الكثير من أشعار نوح ابراهيم


    هناك قصيدة أحب أن أقف عندها
    وقيل ان كاتبها هو أحد أبطال ثورة فلسطين عام 1936 وان اسم هذا البطل هو (عوض) كتب القصيدة في ليلته الاخيرة داخل سجن عكا بالفحم على جدران الزنزانة قبل أن يساق الى المشنقة لينفذ فيه حكم الاعدام الذي أصدرته محاكم الاحتلال البريطاني .وهو ثالث ثلاثة أخوة نفذ فيهم الإنكليز حكم الإعدام شنقا ، وهذا يبينه قوله: (شباب اثنين قبلي ع المشنقة راحوا..)



    يا ليل خلِّ الأسيرْ تَ يْكمِّلْ نواحُو

    رايح يفيق الفجر ويرفرف جْناحو

    تَيَتْمَرْجَحْ المشنوق في هبّة رْياحو

    ***

    يا ليل وقِّف تَقَضِّي كلْ حسراتي

    يمكن نسيت مين أنا ونْسيت آهاتي

    يا حيف كيف انقضت بيدك ساعاتي

    ***

    شمل الحبايب ضاعْ واتكسّروا اقْداحوا

    ***

    لا تظنْ دمعي خوف.. دمعي على اوطاني

    وعا كَمْشة زغاليل في البيت جوعاني

    مين راح يطعمها بعدي وإخواني

    ***

    شباب اثنين قبلي ع المشنقة راحوا

    ***

    وبكرا مراتي كيف راح تقضي نهارها

    ويلها عليّ وويلها على ظْغارها

    يا ريتني خلّيت في أيدها سوارها

    ***

    يوم أن دعتني الحرب تا اشتري سلاحو

    ***

    ظنيت لنا ملوكٍ تمشي وراها رجالْ

    تخسا الملوك إن كانوا هيك انذال

    والله تيجانهم ما يصلحوا لنا نعال

    ***

    إحنا اللي نحمي الوطن ونضمد جراحو





    ومن شعراء الشعر الشعبي ( الزجل ) بعد 48

    إبراهيم محمد صالح "أبو عرب"

    ولد في قرية الشجرة 1931 شارك في جهاد الشعب الفلسطيني ضد العصابات الصهيونية 1948 هاجر مع أهله الى لبنان منها الى حمص
    غنى للثورة الفلسطينية وعندما حادت لم يحيد
    يؤلف زجلياته ويغنيها بنفسه وغنى من زجليات الشاعر الكبير نوح ابراهيم


    ولي عودة ان شاء الله لأكمل الحديث
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو مصباح ; 2008-08-12 الساعة 17:27

  20. #20
    شاعر
    تاريخ التسجيل
    01 2008
    الدولة
    غزة- روحا وفكرا
    المشاركات
    782

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    أختي أو ابنتي أم لجين
    جهد له فضل الكشف والتعريف
    شكرا للقلم المعطاء النشط
    وتحية للفكر المقدام
    دمت بخير

  21. #21
    عضو نشيط الصورة الرمزية لاجئ
    تاريخ التسجيل
    06 2002
    الدولة
    أرض الله
    المشاركات
    1,482

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    بارك الله فيكِ

    موضوع جميل متجــدد ، و ما يميز شعرنا المقاوِم هو صدق كلماتِه و نبضها الحي و أنت تقرأ حروفها و سكناتها .. خاصة ان صدرت من شهداء ..

    أعجبني كثيرا اقتباسك لشعر الدكتور المقادمة الذي كان بحق فيلسوف الشهداء و مربيهم .


    بقيت نقطة في الموضوع وهي :التعريج على ما غير الشعر كالنثر و القصص و المسرحيات ، و هي على محدوديتها إلا أن بها الكثير من الإبداع و التواصل .



    لاجئ

  22. #22
    عضو نشيط الصورة الرمزية ديما
    تاريخ التسجيل
    08 2007
    الدولة
    إلى الله..لأجل ديني..سأمضي!
    العمر
    26
    المشاركات
    8,488

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"


    جهاد عبدالله
    إن شاء الله تكون النظرة السريعه والمختصره مفيده ..والتعمق مفيد أكثر طبعاً
    حياك الله

    أبو مصباح
    شكراً لإضافاتك
    بانتظار العوده ..اعتبر الموضوع بذرة بانتظار أن تنمو بردودكم

    الشاعر صبحي ياسين
    خليها ابنتي ياعماه
    وجودك تكريم ..

    لاجيء
    وجودك يهمنا ..
    صحيح الأدب لا يقتصر على الشعر ..حصرت مقالي بالشعر لأنه طلب مني أن يكون كذلك !

    والآن الموضوع بين يديكم أثروه بما تجود به حروفكم
    أشكر وجودك ..

    شكراً للجميع من حضر وعلق ومن حضر وفضل الصمت ..

  23. #23

    رد : أدب المقاومه الفلسطيني"نظرة مختصرة وسريعه"

    أعود للحديث عن صنفين من اصناف الأدب وعن أدباء كانت تحمل كلماتهم هم المقاومة

    القصة القصيرة
    الرواية


    أولا القصة القصيرة
    قبل الولوج الى عالم القصة القيرة أحب أن أنوه الى أن هذا الفن حديث النشأة في عالمنا العربي مقارنة مع مثيله في العالم الغربي ولربما يرجع التأخر في الأبداع الفني في هذا المجال من الفن الى المكانة التي يحتلها الشعر لدى العرب حيث كان الشعر والشعراء هم أصحاب الحظوة لدى السلاطين ولدى العامة أيضا على مر العصور أما الأدب المنثور فكان محدود جدا رغم وجود رواد عظماء في هذا المجال من أمثال الأصمعي وابن المقفع والجاحظ



    القصة القصيرة الفلسطينية
    ترجع بدايات هذا الفن الى ما بعد نكبة 48 مباشرة أي عام 49 على يد أميل حبيبي واشتهر لدى أدباء المنفى رغم وجود بعض الأدباء في الداخل وفي اراض 48 ومر بمراحل متعدة وكان لمكان تواجد لكاتب تأثير على كتابته
    لن أطيل في الحديث عن هذا الفن والمراحل التي مر بها وخصائص كل مرحلة ولكني سوف أوجز وأرجو من الله أن أوفق في أعطاء لمحة سريعة

    لم يتطرق أدب القصة القصيرة الى الموضوعات الشعرية الرثاء وبث الحماسة بل حاول معالجة الواقع الفلسطيني من خلال المعاش واهتمت القصة بجانب الدعوة للمقاومة الى موضوعات تعتبر هي ملامح هذا الفن
    نقد الذات
    البحث عن الهوية
    رفض التخاذل
    البؤس
    الأحباط
    نقد الحكام العرب


    أميل حبيبي
    في قصة نشرها قبل أن يهدأ غبار الحرب العربية - الإسرائيلية الأولى (1948)، وصف مأساة لاجئي فلسطين. وهنا تجلى «تساؤل» حبيبي واتكاؤه على توظيف الحكاية الشعبية، حيث يحاول فلسطيني انتشال آخر من وهدة اليأس، فيحكي له حكاية الفلاح التائه الذي يصادفه ضبع، فيقوده إلى وكره وينصاع له مسلوب الإرادة، لكن رأسه تصطدم بصخرة، فيسيل دمه، ويثوب إلى رشده ويسترد إرادته، فيجهز على عدوه.

    نجاتي صدقي
    في مجموعتها القصصية «أحاديث من القلب» (بيروت 1955) أوردت أسمى طوبى مونولوجا لفلاح فلسطيني عن الأرض: «لقد حرثها آبائي وأجدادي، لعشرات السنين، فلن أكون الرجل الذي يضيعها».

    سميرة عزام

    ففي قصتها «الساعة والإنسان» معالجة للواقع الفلسطيني المؤلم في المخيم، وبحث الفلسطيني عن لقمة العيش، وعن جنسية تسهل معاملاته، وتنقلاته.

    غسان كنفاني
    في مجموعته «أرض البرتقال الحزين» فيظهر شهيد ذو مشاعر وطنية، فضلا عن مقاتل محبط، وثالث هارب من الحقيقة.


    الرواية الفلسطينية
    لربما تكون القصة القصيرة نضجت اسرع وحملت هموم القضية اكبر من اختها الرواية الفلسطينية رغم أن الرواية نشأت في فلسطين قبل القصة حيث أنها نشأت قبل حرب 48 ولكنها ظلت عاجزة عن الالتحاق بركب القضية الفلسطينية وحتى بعد 48 لم تجد لها ارثا جذريا تتكأ عليه وخصوصا أنها ظهرت على يد جبرا ابراهيم جبرا الذي عاش حياته في المنفى فكل ما يمتلكه كان ذكريات وصورة ناقصة
    ظلت القصة الفلسطينية تعاني من الاحباط تشن حملة على الخيانة وتصور معاناة الاجئين لم يكن هناك استقراء حقيقي للسؤال الفلسطيني
    من أعلام هذه المرحلة
    جبرا ابراهيم جبرا
    هشام شرابي


    المرحلة الثانية حملت معها بذور الثورة الشعبية ويؤرخ لها ب 1962 اتسمت الروايات التي صدرت بعد هذا التاريخ بتجلى للواقع أو بمعنى آخر استفاقة من الصدمة صدمة حرب 48 وكانت تحاول استنفار الشارع لربما اصبح هناك يقين بعجز الأنظمة ووجوب الجواب عن السؤال الفلسطيني بأيدي فلسطينية

    غسان كنفاني

    كما كان غسان كنفاني مبدعا في القصة القصيرة وجدناه مبعا في الرواية كفن وحامل هم وصاحب رسالة وحديثي هنا بعيدا عن الفكر ولكن عن الدعوة للثورة لقد اطلق غسان كنفاني صيحته المدوية (دقو جدران الخزان )
    كتب غسان كنفاني اولى روايته رجال في الشمس وعالج فيها ضعف القيادة وانهزام البعض والهروب نحو الصحراء وهنا أعلن أن الموت السلبي هو انتظار الموت وختمها بدعوته أن دقو جدران الخزان
    وله أيضا عائد الى حيفا والمواجهة مع الماضي بعد أن كان يخشاها حين منع ابنه من الانضمام الى الفدائيين الى انه في طريق العودة كان يتمنى أن يكون ابنه قد خالفه وخرج

    يعتبر غسان كنفاني هو البداية الحقيقية لأدب الرواية المقاومة تلت لك العديد م الورايات والكتاب أكر منهم بشكل سريع

    يحيى يخلف " نجران تحت الصفر"
    وليلى الأطرش "امرأة للفصول الخمسة"
    ورشاد أبو شاور"آه يا بيروت"، و"البكاء على صدر الحبيب"، و"ثورة في عصر القرود"
    وسحر خليفة في" الميراث ".
    وأفنان القاسم في "أربعون يوما في انتظار الرئيس"
    وأحمد عمر شاهين " زمن اللعنة"
    وأحمد حرب في "بقايا


    ونلتقي ان شاء الله لنكمل
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو مصباح ; 2008-08-13 الساعة 19:19

 

 

تعليقات الفيسبوك





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •