سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...



النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1

    حديث "أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما"

    ما هي صحة الحديث الذي يقول "أحبب حبيبك هونا ما عسى ان يكون بغيضك يوما ما , وأبغض بغيضك يوما ما عسى ان يكون حبيبك هونا ما "
    وهل يعقل أن يتحول من تحبه في الله الى بغيض فيما بعد , أو من تبغضه الى حبيب .








  2. #2

    رد : حديث "أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما"

    هو حديث أختى أخرجه الترمذي عن أبي هريرة مرفوعا و ضعفه في الآداب ، و روي عن علي رضي الله عنه مرفوعا و

    موقوفا و الموقوف أصح

    و لقد صححه الألبانى رحمه الله فى غاية المرام


    و الله المستعان

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية قلم بلا حبر
    تاريخ التسجيل
    07 2006
    الدولة
    غزة - خانيونس
    المشاركات
    1,596

    رد : حديث "أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما"



    اختي احزان قلبي ، يبدو ان فيه قول أو له عدة أسانيد


    راجعي هذا الرابط


    http://www.dorar.net/enc/hadith/%D8%...9%85%D8%A7+/+w


    ولي عودة ان شـاء الله

  4. #4

    رد : حديث "أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما"

    هو حديت صحيح
    بس ايضا يقال انها من اقول على رضى الله عنه
    ادخلى على الدرر السنية موقع للحديت يا اختى

  5. #5
    عضو نشيط الصورة الرمزية قلم بلا حبر
    تاريخ التسجيل
    07 2006
    الدولة
    غزة - خانيونس
    المشاركات
    1,596

    رد : حديث "أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما"

    سبقني الأخ ضيــاء الإسلام

    بــارك الله فيه


    ولكن يبدوو ان الحديث فيه قول



    وقفة مع حديث : " أحبب حبيبك هونا ما .. "
    إعداد : محمد بن محمد بن عبدالله الجيلاني
    قال الإمام أبو عيسى محمد بن سؤرة الترمذي في (( الجامع )) ( 6/123/2065 تحفة ) : حدثنا أبو كريب ، حدثنا سُويدُ بن عمرو الكلبي عن حماد بن سلمة عن أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أراه رفعه " قال : أحبب حبيبك هوناً ما ، عسى أن يكون بغيضك يوماً ما ، وأبغض بغيضك هونا ما ، عسى أن يكون حبيبك يوماً ما " .
    قال أبو عيسى ـ رحمه الله ـ : (( هذا حديث غريب لا نعرفه بهذا الإسناد إلا من هذا الوجه . وقد روي هذا الحديث عن أيوب بإسناد غير هذا ، رواه الحسن بي أبي جعفر وهو حديث ضعيف أيضاً بإسناد له عن علي عن النبي . والصحيح هذا عن علي موقوف )) .
    قال العلامة الألباني ـ رحمه الله ـ في (( غاية المرام )) 273/472 : (( قلت : إسناد حديث أبي هريرة عندي جيد ؛ رجاله كلهم ثقات رجال مسلم ليس فيهم من يُنظر في حاله سوى سُويدُ بن عمرو الكلبي ، وقد قال النسائي وابن معين : ثقة . وقال العجلي : ثقة ثبت في الحديث ، وكان رجلاً صالحاً متعبداً . ولم يتكلم فيه غير ابن حبان كما رأيت ( 1 ) ، فلا يلتفت إليه لا سيما وهو من رجال مسلم ، فاتفاق الجماعة على توثيقه مما يوهن كـلام ابن حبان فيه ، وقد أحسن الذهـبي حين قال في (( الميزان )) : (( و أما ابن حبان ، فأسرف واجترأ ، فقال : كان يقلب الأسانيد … )) . ثم نسي الذهبي هذا فأورده في (( الضعفاء )) من أجل كلام ابن حبان هذا ! وقال الحـافظ في (( التقريب )) : (( أفحش ابن حبان القول فيه ولم يأت بدليل )) . ولذلك لم يعرج الخزرجي عليه فلم يذكر في المترجم غير توثيق الأئمة الثلاثة الذين ذكرناهم وهذا هو الصواب إن شاء الله تعالى فالإسناد صحيح ، واستغراب الترمذي لا وجه له .. )) .
    فقه الحديث :
    يحث النبي أمته على الاعتدال في جانبي المحبة والبغض حتى لا يؤدي ذلك إلى الإسراف ومجاوزة الحد .

    قال العلامة ابن الأثير ـ رحمه الله ـ في (( النهاية )) 5/284 : (( " أحبب حبيبك هونا ما " أي حباً مقتصداً لا إفراط فيه وإضافة (( ما )) إليه [ أي لهون ] تفيد التقليل : يعني لا تسرف في الحب والبغض ، فعسى أن يصير الحبيب بغيضاً ، والبغيض حبيباً ، فلا تكون قد أسرفت في الحب فتندم ، ولا في البغض فتستحي منه إذا أحببته )) .
    قال العلامة ابن العربي المالكي ـ رحمه الله ـ : (( معناه أن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن فقد يعود الحبيب بغيضاً وعكسه فإذا أمكنته من نفسك حال الحب ثم عاد بغيضاً كان لمعالم مضارك أجدر لما اطلع منك حال الحب بما أفضيت إليه من الأسرار ، وقال عمر رضي الله عنه : (( لا يكن حبك كلفاً ولا يكن بغضك تلفاً )) ( 1 ) [ فقلت : كيف ذاك ؟ قال : (( إذا أحببت كَلِفْتَ كلـف الصبي( 2 )، وإذا أبَغضت أحببَتَ لصاحبك التِّلف )) . ] ( 3 ).
    وعليه أنشد هدبة بن خشرم :
    وأبْغِـضْ إذا أَبْغَضْتَ بغضــاً مقـارباً فإنك لا تدري متى أنت راجعُ
    وكن معدناً للخير واصفح عن الأذى فإنك راءٍ ما عمــلت وسـامعُ
    وأحــبب إذا أحبـــبت حبـاً مقــارباً فإنك لا تدري متى أنت نازعُ
    ولهذا قال الحسن البصري ـ رحمه الله ـ : (( أحبوا هوناً وأبغضوا هوناً فقد أفرط قوم في حب قوم فهلكوا ، وأفرط قوم في بغض قوم فهلكوا )) .
    وقال محمد بن الحنفية t : (( ليس بحكيم من لا يعاشر بالمعروف من لا يجد من معاشرته بداً ؛ حتى يجعل الله له فرجاً أو مخرجاً )) ( 4 ).
    هذا ما تيسر جمعه حول هذا الحديث ، والله أسال أن ينفع به كاتبه وقارئه .
    والحمد لله رب العالمين .

  6. #6
    عضو نشيط الصورة الرمزية Oo AL shaheed oO
    تاريخ التسجيل
    06 2006
    الدولة
    في تابوت الموت الى المقبــرة-رام الله-
    العمر
    26
    المشاركات
    2,152

    رد : حديث "أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما"

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

    واليكي الخلاصة الوافية بتخريج هذا الحديث

    ما قيل في صحته وانه صحيح

    أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما
    الراوي: علي المحدث: ابن جرير الطبري - المصدر: مسند علي - الصفحة أو الرقم: 283
    خلاصة الدرجة: إسناده صحيح
    أحبب حبيبك هونا ما ، عسى أن يكون بغيضك يوما ما ، و أبغض بغيضك هونا ما ، عسى أن يكون حبيبك يوما ما
    الراوي: أبو هريرة و عبدالله بن عمرو بن العاص و علي بن أبي طالب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 178
    خلاصة الدرجة:
    صحيح
    سمعت عليا يقول لابن الكواء : هل تدري ما قال الأول ؟ أحبب حبيبك هونا ما ، عسى أن يكون بغيضك يوما ما ، وأبغض بغيضك هونا ما ، عسى أن يكون حبيبك يوما ما
    الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 992
    خلاصة الدرجة: حسن لغيره موقوفاً وقد صح مرفوعاً


 

 

تعليقات الفيسبوك







ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •