سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...




النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضوية مجـمـدة
    تاريخ التسجيل
    12 2005
    المشاركات
    18

    بحث للطلاب عن الصحافة

    يمكن القول بأنه ـ وقبل اختراع الطباعة ـ بأنه لا حائز بين حرية الرأي وحرية الصحافة، فالعنوان الأخير كان ينضوي تحت عنوان واسع شامل وهو حرية إبداء الرأي.
    أما الصحافة بالصورة التي هي عليها الآن فقد اقترنت بتاريخ اختراع الطباعة أو تأخرت عنه قليلاً فقد (كان تقدمها ـ الصحافة ـ مرتبطاً ارتباطاً تاريخياً بنمو المدنية الغربية منذ بداية القرن السابع عشر، إلا أنها في النصف الثاني للقرن التاسع عشر والنصف الأول للقرن العشرين، اتخذت طابع الصناعة الكبيرة، وأن استهلاكها المنتظم شمل عملياً كافة السكان في البلدان المصنعة على الأقل، حيث أصبحت قرائتها عادة ونسقاً من السلوك الاجتماعي)1.



    وكما سبق أن ذكرنا من تأخر الصحافة المكتوبة زمناً عن اختراع الطباعة فإن ظهور أول صحيفة مطبوعة كان يرجع تاريخها إلى ما بعد اختراع الطباعة بقرنين أي مع بداية القرن السابع عشر.



    لقد كانت باكورة الصحافة المطبوعة، واول نتاج شهده العالم من نوعه هي النشرة الدورية الفرنسية المسماة بالغازيت ليتوفرات رينودت Gazette De France De Theophrate Renaudot.



    والتي صدرت عام 1631م برعاية (ريشيليو) الرجل الذي اقترنت باسمه الجائزة الأدبية العالمية.



    دور الصحافة في إرساء قواعد الحرية



    لا يخفى أن العالم ـ ومع بدايات الصحافة المطبوعة ـ قد مر بفترة احتكار الدول للصحافة المطبوعة، فقد كانت الدولة تحتكر الصحف وتتخذ منها وسيلة لنشر قراراتها، وتوجيه الناس. ولكن هذا الدور سرعان ما انحسر مع صعود سلطة المثقفين.



    (فإن دور الصحافة قد نما وتطور مع صعود سلطة المثقفين، وأصحاب الرأي، وقد وجدت فيها ـ الصحافة ـ الثورة الفرنسية وسيلة لإعداد المواطنين وبالتالي الوسيلة الممتعة التي لابد منها لحق الاقتراع)2 وممارسة الشعب، ومشاركته في الأمور السياسية ذلك المبدأ الذي كانت الثورة الفرنسية تدعو إليه. وقد انعش هذا المفهوم ـ مفهوم الاقتراع ـ كل المدافعين عن حرية الصحافة.



    ومن هنا انتقلت الصحافة وتجاوزت المرحلة التي كانت فيها وسيلة للدول ـ السلطة ـ إلى كونها وسيلة وأداة بيد الشعب ليعبر من خلالها عن آرائه بحرية في قبال آراء السلطات مما يساعد لوضع حد لسياسة الحكام لئلا يتجاوزوها ويتعدوا على حريات الشعب.



    ولكن هذه المسألة ـ كون الصحافة تعبر في جزء منها عن الشعوب ـ بقيت رهن الدول كذلك وبمقدار تبنيها للمبادئ الديمقراطية، وايمانها بها فهي تتفاوت من مجموعة دولية إلى أخرى.



    ففي حين نرى حرية الصحافة تتجسد في قيمتها في المجموعة الغربية التي تتبنى الديمقراطية منهجاً وتطبيقاً نجد الصحافة تنحسر حريتها عند أقل درجة في دول الشرق التي تتبنى غالبيتها الديمقراطية نظرياً فقط وإن يكن للصحافة دور في ممارسة الرقابة على الدول فانه دور ثانوي يسير.

  2. #2
    عضو تحت الإشراف
    تاريخ التسجيل
    01 2010
    المشاركات
    1

    نظريات الاعلام والاتصال

    نظريات الإعلام الاتصال هو عملية نقل المعلومات من شخص لآخر. وهي العملية التي تتضمن مرسل ومستقبل ورسالة ووسيلة والتغذية الراجعة مرة أخرى في بعض الأحيان.
    مكونات نموذج الاتصال ( مرسل – رسالة- مستقبل- تشويش- وسيلة- رجع الصدى- الخلفية الشخصية)
    -أنواع الاتصال: 1- ذاتي 2- شخصي 3- جمعي 4- جماهيري
    -الاتصال الغير جماهيري يمكن أن يتضمن 1- الحديث 2- الإشارات 3- الاتصالات التليفونية 4- الرسائل البريدية 5- بعض استخدامات الانترنت 6- الوسائط المتعددة التفاعلية
    -الاتصال الجماهيري:
    هو عملية اتصال تقوم بها هيئات أو أفراد بهدف الوصول إلى عدد كبير جدا من الناس باستخدام وسيط مادي مستخدمة ما يعرف بوسائل الاتصال الجماهيري أو (وسائل الإعلام). وقد تزايدت وسائل الاتصال الجماهيري مع تقدم الزمن: 1- الجرائد 2- الإذاعة 3- التليفزيون 4- الانترنت 5- السينما 6- الانترنت 7- الشرائط بأنواعها (فيديو- كاسيت....) 8- Pod-cast خليط من كلمة (Pod- Broadcast)
    -أهداف الاتصال الجماهيري (محتوى الرسالة) What, who, when, where, why, and how? (إعلام (ماذا)– تحليل (كيف)- نقد(لماذا)- ترفية- حث على سلوك (الدعاية))
    -عوامل أصبحت تؤثر على الاتصال الجماهيري - ثورة المعلومات - ثورة الاتصالات - الهيمنة الأمريكية - الاتصال والدعاية
    أشهر نظريات الاتصال
    1-نظريات التأثير المباشر - هارولد لازويل قال بنظرية الرصاصة السحرية أو الحقنة تحت الجلد. - تفترض أن الأشخاص ليسوا إلا مجتمع جماهيري من مجموعة من الأشخاص المنعزلين (تأثرت بفكر فرويد). - وسائل الإعلام تمثل فيه مصادر قوية للتأثير والناس يقبلونها ويفهمونها بشكل متماثل، كل شخص يتلقى المعلومات بشكل فردي، ويستجيب بشكل فردي. - لم تكن نظرية واقعية بسبب التبسيط الشديد، وافتراض أن للإعلام تأثيرات عنيفة ومفاجئة. - أهميتها أنها كانت بداية بحوث تأثير الإعلام.
    2- نظريات التأثير الانتقائي أ‌- نظرية الاختلافات الفردية: - تقول ببساطة أن الأشخاص المختلفون يستجيبون بشكل مختلف للرسائل الإعلامية وفقًا لاتجاهاتهم، وبنيتهم النفسية، وصفاتهم لموروثة أو المكتسبة. - وسائل الإعلام تستقبل وتفسر بشكل انتقائي - وذلك بسبب اختلاف الإدراك الذي يفكر به كل شخص - والذي يرجع إلى اختلاف التنظيم الذي لدى كل شخص من المعتقدات، والقيم، والاتجاهات... - ولأن الإدراك انتقائي فالتذكر والاستجابة انتقائيين. - وبالتالي فتأثير وسائل الإعلام ليس متماثل
    ب‌- نظرية الفئات الاجتماعية: - الناس ينقسمون إلى فئات اجتماعية والسلوك الاتصالي يتشابه داخل كل فئة. - موقع الفرد في البناء الاجتماعي يؤثر على استقباله. - الفئة قد تتحدد بناء على: السن، الجنس، الدخل، التعليم، الوظيفة. - أنماط الاستجابة تتشابه في داخل كل فئة - لذا فتأثير وسائل الإعلام ليس قوي، ولا متماثل، ولكنه يختلف بتأثير الفئات الاجتماعية.
    ت‌- نظرية العلاقات الاجتماعية: - جمهور وسائل الإعلام ليسوا مجرد أفراد منعزلين، أو أفراد مجتمعين في فئات اجتماعية، ولكنهم مرتبطون ببعضهم البعض في اتحادات، وعائلات، ونوادي... - دراسات على انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 1940 أكدت أن المناقشات السياسية كان لها أكبر الأثر على قرارات الناس أعلى من التعرض للراديو والصحافة. - الذين يزيد تعرضهم لوسائل الإعلام يمكن أن يؤثروا في الأقل تعرضًا لها. - العلاقات يجب أن توضع في الاعتبار. - بدأت تلك النظرية تبعد جدا عن فكرة المجتمع الجماهيري والنظريات الأولي.
    3- نظريات التأثير غير المباشر أ‌- نظرية التأثير المعتمد على تقديم النموذج: تقول أن تعرض الفرد لنماذج السلوك التي تعرضها وسائل الإعلام تقدم للفرد مصدر من مصادر التعلم الاجتماعي، مما يدفعه لتبني هذه النماذج في سلوكه اليومي. (الحلم الأمريكي من خلال السينما- فتيات الإعلانات) ب‌- نظرية المعنى: يمكن لوسائل الإعلام أن تقدم معانٍ جديدة لكلمات اللغة، وتضيف عناصر جديدة للمعاني القديمة. وبما أن اللغة عامل حاسم في الإدراك والتفسير والقرارات فإن وسائل الإعلام يصبح لها دور حاسم في تشكيل السلوك بشكل غير مباشر. (الثورة- النكسة- الفتح العربي) ت‌- نموذج الحاجات والإشاعات: وتقول تلك النظرية أن جزءًا هامًا من استخدام الناس لوسائل الإعلام موجه لتحقيق أهداف يحددها الأفراد، وهم يقومون باختيار وسائل إعلامية معينة لإشباع احتياجاتهم مثلما قال مارك ليفي هناك 5 أهداف من استخدام الناس لوسائل الإعلام (مراقبة البيئة- التوجه المعرفي- عدم الرضا- التوجه العاطفي- التسلية)
    4- نظريات الاتصال ألإقناعي أ‌- النموذج النفسي: - يعتمد على نظرية الاختلافات الفردية - الرسالة الفعالة هي التي تتمكن من تحويل البناء النفسي للفرد بشكل يجعل الاستجابة المعلنة متفقة مع موضوع الرسالة. - النموذج هو :الرسالة الإقناعية------ تغير أو تنشط العمليات النفسية الكامنة-------- تحقق السلوك الظاهر المرتبط بالعمليات النفسية - خطواتها: 1- وصول الرسالة للشخص، 2- قبوله لها ليفكر فيها، 3- تقييمه للأهداف التي سيحققها من تنفيذه للسلوك، 4- اختيار القيام بالسلوك ب‌- النموذج الثقافي الاجتماعي: - يعتمد على نظرية الفئات الاجتماعية والعلاقات الاجتماعية - من الصعب تفسير سلوك الأفراد بناء على المتغيرات النفسية وحدها لأنهم دوما يتصرفون داخل سياق اجتماعي - النموذج هو:الرسالة الإقناعية----- تحدد أو تعيد تحديد العملية الثقافية----- تشكل أو تغير معايير السلوك المتفق عليها داخل الجماعة----- تحقق تغير في اتجاه السلوك المعلن. - لابد من مراعاة أن:هناك مجتمعات ذات نظم ثقافية قاسية توجه الفرد وتقدم له بناء كامل للحقيقة، وهناك مجتمعات أخرى على النقيض، تتاح فيها الفرصة أمام الأفراد لتحديد استجاباتهم الخاصة نحو الأفكار الجديدة.
    5- التفسير الشامل لتأثير وسائل الإعلام نظرية الاعتماد المتبادل بين الجمهور ووسائل الإعلام والمجتمع - لابد من وضع ثلاثة علاقات في الاعتبار عند التحدث عن تأثير وسائل الإعلام: أولا: النظام الاجتماعي، ثانيا: دور وسائل الإعلام في هذا النظام، ثالثا: علاقة الجمهور بوسائل الإعلام. - استخدام وسائل الإعلام لا يتم بمعزل عن تأثيرات النظام الاجتماعي السائد، وطريقتنا في التعامل مع تلك الوسائل تتأثر بما نتعلمه من المجتمع في الماضي، وبما يحدث في اللحظة التي نستقبل فيها الرسالة. - تحدث وسائل الإعلام في هذا السياق 3 أنواع من التأثيرات: 1- التأثيرات المعرفية: إزالة الغموض- وضع الأجندة- زيادة نظم المعتقدات القيم والسلوكيات 2- التأثيرات الوجدانية: الحساسية للعنف (حرب الخليج)- المخاوف (إعدام صدام على الهواء)- الاغتراب 3- التأثيرات السلوكية: الحركة والفعل أو فقدان الرغبة في الحركة والفعل وهما من نتاج التأثيرات المعرفية والوجدانية. مهم لاستيعاب دورنا. (الإعلان لا يهدف فقط إلى تقديم المعرفة بقدر ما يهدف لإثارة رد فعل أو سلوك)

 

 

تعليقات الفيسبوك





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •