سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    مشرف أول الصورة الرمزية نور الفكر
    تاريخ التسجيل
    09 2007
    المشاركات
    18,707
    مشاركات المدونة
    4

    إبتسامة حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى


    حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى
    1/08/2009
    الشيخ رائد صلاح - رئيس الحركة الاسلامية

    أيها الكرام الأحرار في القدس الشريف وأكناف القدس الشريف لتعلموا – يرعاكم الله – أنكم اليوم للقدس الشريف والمسجد الأقصى كالمرضع الوحيدة لرضيع يصرخ من شدة الجوع ؛ فلأنها مرضع وحيدة لا يوجد غيرها فقد أصبح إرضاعها لهذا الرضيع واجبا شرعيا لا عذر لها إن قصرت فيه . ولأنكم اليوم الأنصار الوحيدون للقدس الشريف والمسجد الأقصى فقد أصبحت نصرة القدس الشريف والمسجد الأقصى واجبا شرعيا لا عذر لكم إن قصرتم فيه. فيا ليتكم تدركون ثقل هذه التبعة التي ابتلاكم الله تعالى بها ليرفع قدركم ويزكي نفوسكم ويطهر صفكم، فاصبروا وصابروا ورابطوا في القدس الشريف وأكناف القدس الشريف ظاهرين على الحق لا يضركم من يخذلكم حتى يأتي أمر الله ، عساكم تكونوا أنتم الطائفة المنصورة التي بشر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وعساكم تنالوا أجر الرباط وتتحققوا بسمت المرابطين وبركاتهم وكراماتهم حتى يأتي أمر الله . وهنيئا ثم هنيئا ثم هنيئا لمن عرف حقيقة هذا الواجب الشرعي المنوط به ثم التزم به حتى الأنفاس الأخيرة من حياته ثابتا لا يقيل ولا يستقيل .

    وكيف لا نُهنِّئه وهو نصير القدس الشريف والمسجد الأقصى وهو المرابط بهما والمرابط فيهما الذي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أمثاله وأمثال رباطه : ( رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها وموضع سوط أحدكم من الجنة خير من الدنيا وما عليها والروحة يروحها العبد في سبيل الله تعالى أو الغدوة خير من الدنيا وما عليها ) وهو حديث متفق عليه، رواه الصحابي سهل بن سعد رضي الله عنه ، وهو حديث ثقيل التبعات وواضح المدلولات وصريح العبارات يؤكد مبشرا كل مرابط أنه في منحة ربانية لو وضعت في كفة ووضعت الدنيا في كفة أخرى لرجحت على كفة الدنيا وعلى كل طلابها.

    وكيف لا نُهنِّىء هذا المرابط وهذا سلمان رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه وإن مات فيه جرى عليه عمله الذي كان يعمل وأجري عليه رزقه وأمن الفتان ) وهو حديث صحيح رواه مسلم ، وهو حديث كثير المبشرات يبين ما للمرابط عامة في أي زمان وفي أي مكان من امتيازات عند الله تعالى . فرباط المرابط ليوم واحد على ضوء هذا الحديث الشريف خير من صيام شهر وقيامه . فكيف إذا رابط لأشهر وسنوات ؟ وكيف إذا كان رباطه في القدس الشريف والمسجد الأقصى وأكنافهما التي بارك الله فيها؟ والمرابط على ضوء هذا الحديث الشريف له ثواب متواصل لا ينقطع حتى بعد موته وله رزق طيب موصول في الدنيا والآخرة ويأمن فتان القبر دون غيره من نزلاء القبور .

    وكيف لا نهنىء هذا المرابط وهذا أبو الدرداء رضي الله عنه يروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤكدا ما رواه سلمان رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وزيادة ؛ فعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( رباط شهر خير من صيام دهر ومن مات مرابطا في سبيل الله أمن من الفزع الأكبر وغدي عليه برزقه وريح من الجنة ويجري عليه أجر المرابط حتى يبعثه الله ) وهو حديث صحيح يتحدث عن امتيازات المرابط في أية ثغرة من ثغور الوطن الإسلامي والعربي. فكيف إذا كان هذا المرابط في ثغرة القدس الشريف والمسجد الأقصى التي بارك الله حولها ؟ فله أضعاف ما للمرابط من كل هذه الامتيازات الربانية التي بينها هذا الحديث الشريف ألا وهو ثقل عمله في ميزان الله تعالى حتى يفوق صيام دهر ويحظى بالأمن من الفزع الأكبر وتواصل الرزق قبل الموت وبعده وشمه لرائحة الجنة وهو على الأرض وتواصل أجر رباطه حتى قيام الساعة ويؤكد حديث سلمان وأبي الدرداء رضي الله عنهما ما روي عن عثمان رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( رباط يوم في سبيل الله خير من ألف يوم فيما سواه من المنازل ) وهو حديث صحيح ومبارك المبشرات .

    ومن باب تأكيد المبشرات التي وردت في الأحاديث الشريفة السابقة فإنني أطمئن كل مرابط في القدس الشريف والمسجد الأقصى وأكنافهما أن هناك مجموعة أحاديث نبوية شريفة تحمل هذه المبشرات أو تحمل بعضها أو تضيف عليها مبشرات أخرى . وعلى سبيل المثال فقد ورد في "كنز العمال» عن عبادة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رباط يوم في سبيل الله يعدل عبادة شهر أو سنة صيامها وقيامها، ومن مات مرابطا في سبيل الله أعاذه الله من عذاب القبر وأجري له أجر رباطه ما قامت الدنيا ) . وورد في " كنز العمال " عن سلمان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه صائما لا يفطر وقائما لا يفتر فإذا مات مرابطا جرى له صالح ما كان يعمل حتى يبعث ووُقي عذاب القبر ) . وفي رواية أخرى عن سلمان رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( رباط يوم في سبيل الله خير من قيام شهر وصيامه ومن مات مرابطا في سبيل الله جرى له أجر المجاهدين إلى يوم القيامة .) .

    وكيف لا نهنىء هذا المرابط وقد ورد في " مجمع الزوائد " عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أهل الشام وأزواجهم وذووهم وعبيدهم وإماؤهم إلى منتهى الجزيرة مرابطون . فمن نزل مدينة من الشام فهو في رباط أو ثغر من الثغور فهو مجاهد ) وهو حديث شريف رجاله ثقات وهو حديث مبارك يخص أهل الشام بهذه المبشرات الخالدة . فأهل الشام في كل الشام هم مرابطون وهم مجاهدون إلى قيام الساعة. وكما أن لأهل الشام هذه الخاصية من دون سائر المرابطين في كل البقاع والثغور فإن لأهل بيت المقدس خاصة الخاصية من دون سائر المرابطين من أهل الشام فهنيئا لأهل الشام عامة وهنيئا لأهل بيت المقدس خاصة إن صبروا مرابطين حتى يوم الدين .

    وكيف لا نهنئ هذا المرابط وقد روي عن أبي هريرة وابن عباس رضي الله عنهما قالا : قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( رحم الله إخواني بقزوين – ثلاثا- قالوا : يا رسول الله وما قزوين ؟ قال قزوين أرض من أرض الديلم وهي اليوم في يد الديلم وستفتح على أمتي وتكون رباط الطوائف من أمتي ،فمن أدرك ذلك فليأخذ بنصيبه من فضل رباط قزوين فإنه يستشهد بها قوم يعدلون شهداء بدر ). فإذا كانت هذه مرتبة شهيد قزوين عند الله تعالى فكيف هي مرتبة شهيد القدس الشريف وشهيد المسجد الأقصى وشهيد أكنافهما المباركة ؟ وإذا كان هذا حال الرباط في قزوين فكيف هو حال الرباط في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس ؟

    وكيف لا نهنئ هذا المرابط وقد ورد في " كنز العمال " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيرا فذلك الجند خير أجناد الأرض . فقال أبو بكر رضي الله عنه : ولم يا رسول الله ؟ قال : لأنهم وأزواجهم في رباط إلى يوم القيامة ). فإذا كان هذا حال الرباط في مصر وهي التي تقع في أكناف بيت المقدس فكيف حال الرباط في بيت المقدس ؟

    وكيف لا نهنئىء هذا المرابط وقد روي عن أنس رضي الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الصلاة في المسجد الحرام مائة ألف صلاة , والصلاة في مسجدي عشرة آلاف صلاة , والصلاة في مسجد الرباطات ألف صلاة) وهو حديث مبارك إسناده ضعيف ورد في (فيض القدير شرح الجامع الصغير) , وهو حديث شريف يتحدث عن فضل الصلاة في الرباطات , والرباطات جمع رباط وهو اسم من رابط مرابطة من باب قاتل إذا لازم ثغر العدو , فإذا كان هذا فضل الصلاة في الرباطات عامة في شتى البقاع والثغور في شتى الأرض فكيف بفضل الصلاة في رباط القدس الشريف والمسجد الأقصى وأكنافهما ؟

    وكيف لا نهنئ هذا المرابط وقد روي عن أم الدرداء رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من رابط بشيء من سواحل المسلمين ثلاثة أيام أجزأت عنه رباط سنة) .فإذا كان فضل الرباط ثلاثة أيام في أي ساحل من سواحل المسلمين يعدل رباط سنة , فكيف بفضل الرباط ثلاثة أيام في سواحل الشام عامة وفي سواحل بيت المقدس خاصة ؟ وإذا كان هذا هو فضل رباط ثلاثة أيام فكيف بفضل رباط أشهر وأعوام وعشرات الأعوام في سواحل بيت المقدس ؟

    ولأن الرباط في سبيل الله يحمل كل هذا الفضل , فقد حرص الصحابة رضي الله عنهم أن يشيعوا معاني الرباط وأن يشيعوا فضل الرباط بين المسلمين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم , فعن زهرة بن معبد أنه سمع أبا صالح يقول : سمعت عثمان بن عفان رضي الله عنه وهو بمنى يقول : إني أحدثكم حديثاً لم أكن حدثتكموه قط , إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (رباط يوم في سبيل الله خير من ألف فيما سواه, هل بلغتكم ؟ قالوا : نعم , قال : اللهم اشهد) ،وهو حديث صحيح الإسناد , وهو حديث يبين لنا حرص عثمان بن عفان رضي الله عنه أن يشيع معنى الرباط بين المسلمين وأن يحرضهم عليه وهم في أعظم موسم عبادي قد عاشوه حيث كانوا بمنى في الأيام الأخيرة من حجهم , ويؤكد هذا الحرص عند الصحابة رضي الله عنهم ما رواه كعب بن عجرة أن سلمان رضي الله عنه مَرّ به وهو مرابط بأرض فارس فقال : ألا أخبرك بأمر يكون لك عوناً على رباطك ؟! قال : بلى , قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : رباط يوم في سبيل الله خير من صيام شهر وقيامه) !! وهو حديث شريف يرويه سلمان رضي الله عنه لكعب بن عجرة خلال رباط كعب بأرض فارس، بهدف أن يعين سلمان رضي الله عنه كعبا على الثبات في رباطه وألا يرضى بديلاً عنه حتى لو كانت كل الدنيا وما حوت من زينة حلوة خَضِرة , وهذا يعني أننا أيها الأحرار الكرام في القدس الشريف والمسجد الأقصى وأكنافهما بأمس الحاجة أن يحرض بعضنا بعضا على دوام الرباط في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس لا نقيل ولا نستقيل حتى نلقى الله تعالى , وما أجمل ما قرأته عن بن تيمية حيث كان يذكّر المسلمين بالأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن فضائل الشام بهدف أن يحثهم على الثبات في وجه التتار وعلى دوام قتالهم وكسر شوكتهم , حتى أكرم الله تعالى بن تيمية وأكرم كل الصادقين , وهزموا التتار هزيمة نكراء لم تقم للتتار بعدها قائمة .

    وفي مقابل ترغيب الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين بالرباط الأبدي حتى قيام الساعة في كل الثغور والسواحل والبقاع عامة وفي ثغور وسواحل وبقاع بيت المقدس خاصة ، في مقابل كل ذلك فهناك ترهيب الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين أن يتركوا الرباط والجهاد ,وهو ترهيب شديد اللهجة يحذر المسلمين وينذرهم من عقوبات ربانية في الدنيا والآخرة ستقع عليهم إذا ما سولت لهم نفوسهم أن يتنازلوا عن الرباط أو الجهاد , فعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا يزال الجهاد حلوا خضرا ما أمطرت السماء وأنبتت الأرض , وسينشأ نشوء من قبل المشرق يقولون : لا جهاد ولا رباط , أولئك هم وقود النار , رباط يوم في سبيل الله خير من عتق ألف رقبة ,ومن صدقة أهل الأرض جميعا) !! وعلى ضوء هذا الحديث الشريف فإنني أرى من الواجب أن أصرح وأنادي : أيها الكرام الأحرار في القدس الشريف والمسجد الأقصى وأكنافهما ؛ الشجاعة صبر ساعة , فاصبروا وصابروا مرابطين في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس , وحذاري ثم حذاري أن يتولى أحدنا عن الرباط في ثغور وسواحل وبقاع بيت المقدس وأكناف بيت المقدس حتى لا يقال عنه : أنت من وقود النار .
    توقيع نور الفكر

    [
    الغيثُ قادِم؛ فالسير سيرُ النَّهر، والصمتُ صمتُ القنبلة! ]
    [ كُن مَعَ الله؛ فالأُمّة بِحَاجَة إِلَيْك ]


  2. #2
    عضو نشيط الصورة الرمزية رجاء حمزة
    تاريخ التسجيل
    04 2008
    الدولة
    شبكة فلسطين للحوار..
    المشاركات
    21,332

    رد : حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى

    طوبى للمرابطين في الثغور عامة وفي اكناف بيت المقدس خاصة ..

    جزاك الله عزيزتي نور الفكر على النقل الطيب ..

    جزاك الله والشيخ خير الجزاء وافضله ..

    تحيتي وتقديري ..

  3. #3
    جبير جبير
    ضيف

    رد : حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى

    بارك الله فيك اختي
    نقل موفق
    وان شاء الله نحن مرابطين في اكناف الاقصى ليوم الدين

  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية * ع ـــــذوب *
    تاريخ التسجيل
    07 2008
    الدولة
    قلب آسيا .. كابل !
    المشاركات
    1,194

    رد : حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى


    ماأعظم حظهم أهل الرباط على ابواب الأقصى

    اللهم احمِ اقصانا ياالله ..

    شكرا لكِ

  5. #5
    عضو نشيط الصورة الرمزية أول الغيث
    تاريخ التسجيل
    12 2006
    الدولة
    جبــ النارـــل
    المشاركات
    23,332

    رد : حتى يزول الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى

    جزى الله الشيخ المجاهد رائد صلاح حامي الاقصى خير الجزاء على دفاعه الدائم عن قضية الاقصى وطرحها في كل المناسبات والاحداث

    واتمنى من كل الاخوة والاخوات الذين يستطيعون الوصول للمسجد الاقصى في رمضان ان لا يقصروا في ذلك ويشدوا الرحال اليه وخاصة ابناء عرب الداخل وابناء الضفة الغربية الذين بامكانهم الوصول ....طبعا بالنسبة للضفة صحيح هنالك منع لهم من دخول القدس ولكن هناك طرق للوصول ايضا ..من عزم النية على الوصول سيصل باذن الله

 

 

تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •