حبيبتي


تستغربون إذا ذكرت حبيبتي
وسبلت عنها من جميل غرامي
ويقال عني إن ذكرت عيونها
ما بال ذاك الزاهد الصوام
شغلته فاتنة العيون بسحرها
شامية تبدو بحسن قوام
الناسك القوام يكشف ستره
وتتيه منه عبادة الأعوام
قلت اتركوني هائما بغرامها
يا حسن حظ الناسك القوام
لا تعجبوا فأنا أحب عيونها
ونقلت للدنيا فصول هيامي
ويجوز لي عشق فلست بماجن
قد حزت فتوى مرشدي وإمامي
الحب يسكن مهجتي متدفئا
بدخان حرب أو أزيز زؤام
والعشق لحنه الرصاص ملعلعا
عزفت غناه كتائب القسام
غزلته في الليل البهيم عيونهم
سهدت ولم تظفر بطيب منام
حرسوا الثغور مرابطين ببأسهم
وعدوهم يسلو ببري سهام
قد قالت الشفتان أعذب سكر
بل غنتا من دونما إحجام
كم غنتا بهوى لغزة منعشٍ
في جملة معزوفة بنظام
عجنوا حداها من بنادق صيدهم
بالزحف فوق الشوك والألغام
وقل الجزائر أو حماس هما دم
وهما الوصال لشجنة الأرحام
أختان لا تدع الشقيقة نصفها
يوم الردى في محنة وزحام
أو توأم للروح يصبح بلسما
من كربة يشفي وطول سقام
تستغربون إذا امتدحت حبيبتي
ما اغتضت من قيس ولا الخيام
ليست لعبلة أحرف بقصيدتي

أو حب ليلى من عشيق ضام
لا قيس مثلي بل وعنتر عبلة
بانت سعاد وجد قول حذام
لكنه حب يجل عن الهوى
لن تفهموه بخطبة وكلام
حبان، شيئ من هوى كاتمته
وهوى يطبب مبعث الآلام
لو ذقتموه إذن لكنتم عاذري
ولقيل عني أنت غير ملام
كل الخطيئة أن تعيش بلا هوى
لنزار ليثي أو سعيد صيام
وقوافل الشهداء يكتب شدوهم
تبر لينحت في دمي وعظامي
كل الخطيئة أن يدون حبرنا
حرفا يقر على بنود سلام
كل الخطيئة أن تصافح غاصبا
وتنام فوق نمارق الأزنام
العشق من تحت الضلوع محمحم
لا يختفي بسحابة وغمام
كل الشرائع لن تلوم غرامنا
ما العشق في ساح الردى بحرام
حورية نفح الدماء صداقها
عشق بلا ذنب ولا آثام
والقدس نادى للصلاة إمامها
فابدأ بها تكبيرة الإحرام
واختم بها الأركان رب مرابط
ياحسن بدء بعد طيب ختام
سيظل في دمنا الغرام لقدسنا
والحب يكبر رغم طول خصام
ولأحملن بفأس جدي أو أبي
ولأضربن بمعولي وحسامي
ولأضربن مع القيامة موعدا
وازلزلت حان اللقاء الدامي
ومشى الحنين إلى الجنان مولها
سبابة تعلو على الإبهام
فإذا وقعت على الطريق ممدا
فانظر لوجهي الضاحك البسام
قلبي يعانق بالمسرة حورها
هبة الإله الأوحد العلام
الحب من لغة التصوف منحة
معناه طعن الصارم الصمصام
والزهد منا فطرة وسجية
وانظر لدمع حبيبتي المهيام
قل هل يطيق دموعها متنسك
أو عابد يرضى بهتك ذمام
حبي إذا داس الطغاة جماله
عرج المجندل للمقام السامي
سألوه قالوا أين تذهب يافتى؟
قال اقتداء لي وعشق مرام
فأنا بمحراب الصلاة مجاهد
لو مزقوا جلدي ومخ عظامي
ما عاث بالأرض السليبة غاصب
أو فوقها حزن ونوح حمام
هذاكم الأسد المقنع في الوغى
عيناه ترتعشان تحت لثام
قناص لم يخطئ رصاصك غاصبا
سل عن نعاج أو فلول نَعَام
صوب عليهم وانتقم لجراحنا
وارم القرود فأنت أعظم رام
واثأر لأم لاتنام جفونها
وأعد رواء الدفء للأيتام
أرهم حكايات رسمت حروفها
لم ينظروها في ذرى الأفلام
واكتب بجرحك عذب عشقك من دم
تجزي الدماء فقط عن الأقلام
من لم يذد عن حوضه بسلاحه
سيداس بالأظلاف والأقدام
صاروخكم رهب العدى فازلزلوا
ومضت تهابك ثلة الإجرام
وانظر فدونك بزتي فغبارها
مسك بأنف الفارس المقدام
شعْثٌ ومن لهب المعارك أغبر
بشواظ نار أو دخان حطام
قل لا اعتراف، ولن يسجل حبرنا
حرفا يرافع عن بنود لئام
لم أدر أنك في غرامك مرهف
متعفر بالشوق والإقدام

أشواقنا أعناقنا تاقت لكم
شتان بين الحق والأوهام
لو يفصلون الرأس عن جسد فلن
أحيا سوى متمرد وهمام
لي دونكم أهلون في جناتهم
سكنوا وقد ظفروا بطيب مقام
لي دونكم لفح الطريق ونفحه
والسير خلف الفارس الضرغام
إني صنعت طقوس عشقك هائما
لا أعبأن بكثرة اللُّوام
عشرون عاما أنت أجمل لوحة
كم دبجتها ريشة الرسام
بطلت صلاتك يافتى مالم تقل
دعواتنا فيها مع الأنسام
فسجودها وركوعها ووضوؤها
بغبار حرب ليس في الحمام
عفر جبينك بالتراب مرابطا
وافرح بجرحك أو بموت زؤام
عين الجنون بأن تقبل خائنا
وتعيش تمدح عالة الحكام
فليرحلوا عنا ولن نحتاجهم
فبقاؤهم شيء من الإيلام
فليرحلوا كل المعاجم نفسُها
تعني ارحلوا من دونما إيهام
تعني استقل تعني ارتحل تعني العمى
تعني اتركونا دونما إرغام
إن الشعوب إذا صحا بركانها
ثارت على الطغيان دون لجام
ترك الكراسي ما أشد عذابه
قل لي بربك ما مذاق فطام؟
لوكان طفلا كالرضيع فطمته
سل كيف يفطم صاحب الأعوام؟
إن الملوك إذا تولوا أفسدوا
وبغوا وتلك تراجم الظُّلاَّم
علم التنحي غائب كفريضة
شأن التنحي شأن كل فصام
فلتعلنوا للناس أني كافر
بعبادة الأوثان والأصنام

صحوٌ أم الغيث الهتون على الضما؟
أهي الحقيقة أم رؤى الأحلام؟
لوذقتَ مما قد شربتُ عَذَرتَني
ولجئت تشرب من كؤوس مدامي
إني صنعت طقوس عشقكِ ساخرا
من عتب قوميَ فيكِ واللُّوام
عشرون عاما رافعون لواءنا
كم جلت الخضراء في الأعلام؟
فلتسلمي لي من عيون حسودنا
من شر مأجور ومن نمام
يا صاحب الكرسي درسك شيق
والفضل للمتأدب الفهام
يا صاحب الكرسي زرعك مورق
لست القعيد وهم بلا أقدام
وبلا قرار يملكون ولا هدى
ماذا تفيد ضخامةُ الأجسام؟
ستسوق أمريكا العجول بسوطها
والكل مرتدع كما الأنعام
جمع الذكور يصير جمع مخنث
وملوكنا كتل من الأورام
طلبوا اعترافك قل على الدم فاعبروا
طلبوا اعتراف السيد القمقام
لافرق بينك والملوك سوى الهوى
أنت العلو وهم من الأقزام
أفأنت من قال الجهاد سبيلنا
من ذا كهذا النسج والإحكام؟
وسما مرابطنا الجليل فخطها
بالتبر تكتب في فصوص رخام
لا الأصمعي ولا الفرزدق لا أنا
بالشعر أنتج ما نطقت أمامي
لا تعترف فعراقنا في سجنهم
ولعشق غزة أنت أقدر حام
وأبر بالدم بل أجل مرابط
تحمي الحمى متمنطقا بحزام
وأكلت مثل الشعب زعتر أرضنا
لو شئت عشت على لذيذ طعام
سيخلدونك لن فصرت مخلدا
لا كالذي رسموه في الأهرام

لكنه نهج انتماء عقيدة
فتبارك الرحمن للإلهام
لو يرفعونك فوق تاج ملوكهم
أو يجعلونك فوق عرش شآم
لو جاز لي رسم العبارة في دمي
لجعلتها وشما من الأوشام
أبدية أطلقت سحر حروفها
فغدت على فم راشد وغلام
بل كلما حاولت نظم قصائدي
لاقيت منك حروفها قدامي
خلدتها عصماء تكتب من دم
وغدت على فم راشد وغلام
حتى إذا داعبت وتر ربابتي
تاهت على كلماتكم أنغامي
لم أجمع الكلمات صنعة شاعر
لكنني في المفردات عصامي
هيهات مالم تعترف فحلولهم
فشل وخابت خطة الحاخام
إن اعترافك باليهود خيانة
وخلاف أمر شريعة الإسلام
بالسبع والعشرين ألفا مغرم
لن نقبل التحريف في الأرقام
والقدس عاصمة ويرجع بلبل
ونوارس تسلو بسرب يمام
تلكم بلا جدل أجل شروطنا
إن هم أرادوها حياة سلام
وبغيرها رمنا الزنازن موطنا
والحكم بالتهجير والإعدام
فاحذر عدوك لا تلن فلربما
مالوا عليك وأجهزوا لصِدام
كل الخرائط قسمة ضيزى أتت
صوت البنادق مسك كل ختام

محمد براح /الجزائر
29/06/2011





المصدر :
http://www.hmsalgeria.net/ar/modules...ticle&sid=2744