سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...





آخر التدوينات

  1. متابعة من شرقي خانيونس العدو يطلق النار تجاه عدد من الشبان اقتربوا من السياج الفاصل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن شمال العزة مشاهدة المشاركة
    وكالة صفا: العدو يطلق النار بشكل كثيف شرق خانيونس.
    التصانيف
    غير مصنف
  2. زيت أرجان السحري

    زيت أرجان السحري




    في رسالتي الرابعة التي أرسلها إليكم من المغرب، أحدِّث أصدقائي الأعزاء في بريد الأهرام عن تلك الشجرة المعمرة العجيبة التي ينتج من عصر ثمارها الزيت السحري، فهناك بالمناطق الجنوبية من المغرب بالقرب من أغادير والصويرة، تَنتشر شجرة عجيبة مُعمرة، يطلق عليها شجرة أرجان أو Argane Tree تُثمر ثمارًا خضراءَ، تتحول إلى اللون البُنِّي، وتُشبه إلى حدٍّ كبير حبات البندق، ولكن أكثر استطالة، وعند إزالة قشرتها ذات الملمس القطني تكون على شكل حبة اللوز المقشَّر، وبعد
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. الإسلام لا يظلم الزوجة ولا يحابي الزوج


    الإسلام لا يظلم الزوجة ولا يحابي الزوج



    يُعتبر الحديث عن حقيقة العلاقة بين الزوجين أو حقوق الزوج وحقوق الزوجة مِن الأمور الشائكة؛ لأننا نجد أحياناً أنَّ كلاًّ من الطرفين متعصبٌ لجنسه، فإمَّا أنْ يهضم حقوق الزوجة وينحاز للزوج - والتهمة جاهزة للمرأة بالجهل بأمور الدين وعدم معرفة قدر الرجل- و إما أن نجد فريقًا ينحاز للزوجة - باسم منظمات حقوق المرأة - ويحاول أنْ يعطيها أكثر مِن حقها الذي كفله لها الشرع على حساب الزوج.




    ونظل ندور في حلقة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. الإعجاز العلمي في حاسة الشم

    الإعجاز العلمي في حاسة الشم



    والحواسُّ الخمس أكثرُ النُّظُم تعقيدًا؛ فبدونها لا يشعُرُ الفرد بكِيانه، وربما بوجوده بين الآخرين، ونحن بحقٍّ مَدِينون في وجود هذه النِّعَم لله سبحانه وتعالى الذي خلقها وسخَّرها لنا، فنِعَمُه كثيرةٌ لا تُعَد ولا تحصى، وصدق رب العزة إذ يقول: ? وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ? [النحل: 18]، فسبحانه وتعالى خلق في أجسامِنا الأجهزةَ التي تستطيع أن تتحسَّس وجود هذه الحواسِّ وتُميِّز بعضها عن بعضٍ لخدمة
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  5. الإعجاز في خلق الجنين

    الإعجاز في خلق الجنين




    مِن أعظم البحوثِ العلميةِ الطبيةِ الحديثةِ علمُ الأجنة، الذي يعدُّ آيةً من آيات الله الدالة على عظمة الله تعالى؛ حيث إن الجنين كان في نظر الطبِّ القديم كائنًا حيًّا في أدنى مستويات الحياة، ويصف حياته بحياة حبَّة الفاصولياء في أَصِيص التراب، وغير ذلك من المسميات والتشبيهات، وأن حركات الجنين ما هي إلا ردود أفعال على المؤثرات التي تصل إليه وهو في بطن أمه.





    ولكن من خلال تطوُّر وسائل الملاحظة والمشاهدة، والتعمق
    ...
    التصانيف
    غير مصنف