سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...




بهائي راغب شراب

  1. الكتابة للطفل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
    الكتابة للطفل


    الكتابة للأطفال موضوع مهم ... وأسئلتها شرعية وواجبة ..
    ومن المهم والواجب العثور على أجوبة مقنعة للسؤال الكبير ..
    حيث الطفل يمثل الحالة البنائية لأي مجتمع فان بني غلى الغث فسينشأ غثا أي سيكبر لكن كعالة فكرية وتربوية ومجتمعية واقتصادية وأن بني سمينا فسينشأ سمينا أي سيشب قويا منتجا فكريا وابداعيا ومجتمعيا واقتصاديا وغير ذلك

    فلماذا إذن يقع الطفل بشكل عام في آخر الترتيب بالنسبة للعملية التنموية في العالم العربي ؟
    قد يكون الجواب
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  2. اخواني غائبون

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
    نص نثري طويل

    أعتذر

    اخواني غائبـــــــون


    إخواني غائبون
    لا يعلمون ..
    لا يقرأون .
    كأشجار الخريف يتساقطون
    يلم أوراقَهم الرعاءُ المارين على الطريق
    يحفرون أثارهم ويسجلون ..
    مررنا هنا
    لم نقدم عروضنا ..
    لم نواقع الأرض
    لم نشرب البئر
    والأطفال غائبون .
    *
    وإخواني لا يتحركون
    الكبير منهم أصلع يتيم .
    الصغير فيهم مصاب بالكساح
    مسكين .
    وأوسطهم يشهر في وجهي
    السكين ..
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  3. رمية الرمح الأخيرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
    رمية الرمح الأخيرة

    11/6/2019

    تكلمي
    ما يحلو لك من كلام
    مضمخ بالورد
    والشوق
    المبعثر
    بين ظلام الليل
    والحزن يخيم على نظرات العيون
    تنتظر النهار
    يفتح ابوابه
    للدخول
    دون حاجة لتصاريح VIP
    الممهورة
    بختم الغزاة
    المارقين
    العابرين
    خلسة
    تحت عباءات القصور
    تشع بألاعيب الجنس
    المختلط
    بلا زواج

    اطلقي حروفك الحبيسة
    المنسية
    في معاقل الحب
    الحلال
    ...
    التصانيف
    غير مصنف
  4. طفلة اللحظة الأخيرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
    طفلة اللحظة الأخيرة


    كحلم رائع
    وحدك، اقتحمتِ خلوتي
    دون تحذير مسبق
    بلا اشارات مرور
    الطرق مغلقة من جميع الاتجاهات
    الجنوبية والشمالية المائة والسبعون
    أو التسعون او أكثر قليلا

    بلا موعدٍ مع النوم الطويل
    كالصباح..
    وقبل أن يغمرني الحنين
    دغدغتِ خيالي البعيد
    استدعيتِني من لجة البحر الغريب
    انتشلتِني ..
    من حافةِ الموتِ المبلل بالدموع
    تشبثتِ بيدي الوحيدة
    الباقية ..
    من بعد
    ...
    التصانيف
    غير مصنف