سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


يشق ظلمة الليل

خواطر امرأة مبعثرة

تقييم هذا المحتوى
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. زهرة خدرج مشاهدة المشاركة
بت الآن أرى الحياة كأنها امتحان أبله يطلب منك أن تعيد ذات الإجابات كصدى الصوت
ثم يأتي من يعطي نفسه الحق في امتلاك زمام أمرك، ليعلن بعد ذلك رسوبك في هذا الامتحان.
ووحدهم الخائنون من يتصالحون مع المعتدين ويتمسكون بهم رفقاء درب، رغم الاختلافات الكثيرة التي تشتتهم عن بعض وتفرقهم في كل شيء..
فدائماً الحكاية هي حكاية عبيد وسادة، سادة يأمرون، وعبيد يطيعون، ولولا أن العبيد أحنوا رؤوسهم، حتى اقتربت من الأرض وسمحوا للسادة بأن يعتلوا ظهورهم، ما بقي السيد سيداً ولا العبد عبداً. وبما أن الحرية هي الطريق إلى الإنتاج، والتطور، والحياة الكريمة التي تليق بالبشر، والقمع هو السمة السائدة في عالمنا العربي على جميع المستويات، بدأً بالأسرة الصغيرة وانتهاءً بالدولة وأنظمتها والاحتلال والاستعمار بصوره المتعددة.. القمع الذي إذا ما بقي على حاله سيفقد بني البشر في هذا العالم الممتد من المحيط إلى الخليج معاني الحياة النبيلة التي تعزز روح الانتماء لديهم وتمكنهم من الارتقاء به.
لا بد من الانطلاق نحو الحرية.. وامتلاكها.. حرية الإنسان، والفكر، حرية روحه ونفسه.. وإلا............
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات