سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...




نور الفكر

الكتلة الإسلامية وانتخابات مجالس جامعات الضَّفة الغربيَّة

تقييم هذا المحتوى
[QUOTE=نور الفكر;14576211][INDENT][/INDENT]
[CENTER][COLOR=#ff0000]الكتلة الإسلامية وانتخابات مجالس جامعات الضَّفة الغربيَّة[/COLOR]
[/CENTER]
[LEFT][FONT=&amp] بقلم:[COLOR=#0000cd] نور الفكر[/COLOR][/FONT]
[/LEFT]
[COLOR=#000000][FONT=&amp] نحن [/FONT][FONT=&amp]على ميعاد في كل ربيع مع انتخابات مجالس اتحاد الطلبة في جامعات الضفة الغربية وكلياتها، والتي تشهد بشكل رئيس منافسة بين حركة الشبيبة الطلابية والكتلة الإسلامية، كما تشارك فيها الجماعة الإسلامية والجبهتين الشعبية والديمقراطية.[/FONT][/COLOR]

[COLOR=#000000][FONT=&amp]وبعد مقاطعة الكتلة الإسلامية الانتخابات لخمس سنوات في بعض الجامعات وثلاث في غيرها؛ شاركت العام الماضي وحصلت على نِسَب جيدة مقارنة بمقاطعتها السابقة؛ وكوْنها تُعامَل على أنها تنظيم محظور ومخالف للقانون، وخصوصًا إذا علِمنا أن مَن ينقطع أو يغيب عن الساحة العامة يضعُف أداؤه، ويقل جمهوره الذي يعرفه فيثق به، ويحتاج زمنًا لإعادة ترميم ما تعطَّل أو البدء من الصفر في حال ساهم الغياب في محو ثقافة التضحية والإقدام، وفهم متطلَّبات الواقع الجامعي مرتبطًا بالواقع السياسي العام، يجدر بالذكر أن الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح لم تشارك في الانتخابات منذ 2007.[/FONT][/COLOR]

[U][COLOR=#ff0000][FONT=&amp]وواقع المجتمع الجامعي يفرض عددًا من الأسئلة؛ منها:[/FONT][/COLOR][/U][INDENT][COLOR=#000000]- هل تشارك الكتلة الإسلامية أم لا في ظل الحظر وتعطيل النشاطات؟
- لماذا تؤجل إدارات الجامعات موعد إجراء الانتخابات؟
- ما المطلوب من الكتلة الإسلامية؟[/COLOR][/INDENT]

[COLOR=#ff0000][FONT=&amp]أولًا: هل تشارك الكتلة الإسلامية أم لا في ظل الحظر وتعطيل النشاطات؟[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=&amp]فرصة مشاركة الكتلة الإسلامية هذا العام أفضل منها في العام الماضي، وهذا غير مستند على نشاطها فحسب؛ بل أيضًا على الأجواء العامة في الضفة والتي تحسنت قليلًا في الفترة الأخيرة. [/FONT]
[/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=&amp]أما الاعتقالات لدى الاحتلال والسلطة فهي دوامة مشتركة لم تتوقف إلا بقوة انتفاضة الأقصى، ولمن يتابع يمكنه مراجعة الفترة 1996-2002، ثم 2007-2013، والفترة الوسيطة بينهما كانت مهمة الاعتقال والمطاردة للاحتلال وحده بالاختراق والاشتباه والاعتراف.[/FONT]
[/COLOR][COLOR=#000000][FONT=&amp]والحظر هو حظرٌ عام لحركة حماس لم يُلغَ ولم يتغيَّر منذ الإعلان عنه في 2007م، وإدارات الجامعات ودوائر الشؤون ومجالس الشبيبة تنفذ خطط الأجهزة الأمنية حرفيًا، وفيها كوادر أمنية تضمن سير ذلك.[/FONT]
[/COLOR][COLOR=#000000]
[/COLOR][COLOR=#000000][FONT=&amp]وتعطيل النشاطات هو حالة دائمة طالما الكتلة الإسلامية خارج المجلس، وطول فترة عملها كانت تتعرَّض للمنع، وللإلغاء المفاجئ، ورفض النشاط، وفرض طلب إذن لكل عمل صغر أو كبُر، علمًا أن الشبيبة حين أُخرجت من المجلس كانت ترفض أخذ موافقة مجلس الطلبة لأي نشاط لهم بما فيه توقيع لوحاتهم من مجلس الكتلة ولكنهم يمارسون ما لا يقبلوه لأنفسهم![/FONT][/COLOR]

[COLOR=#ff0000][FONT=&amp]ثانيًا: لماذا تؤجل إدارات الجامعات موعد إجراء الانتخابات؟[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=&amp]تشترك معظم الجامعات في تحديد موعد الانتخابات بين الأسبوع السادس والثامن من بدء دوام الفصل الثاني، ولكن ما نتابعه هذه الأيام تأجيل لموعدها يصل إلى حدود نهاية الفصل، وتعمية على موعدها الحقيقي بأنباء متضاربة، وذلك ينبئنا بضرورة الانتباه إلى كونهم يعملون على:[/FONT]
[/COLOR][INDENT][COLOR=#000000][FONT=&amp] · عدم إعطاء الكتلة الإسلامية الفرصة للتحضير المبرمج لخوضها.[/FONT]
[/COLOR][COLOR=#000000][FONT=&amp] · الإيحاء للكتلة الإسلامية بتأجيلها لتأخذ راحتها فتباغتها بالموعد.[/FONT]
[/COLOR][COLOR=#000000][FONT=&amp]· انتظار أوامر أمنية حتى إنهاء عملية اعتقال خاطفة قد تكون قبل الانتخابات بأيام قليلة لتتسبب في حالة تخبط في صفوف الكتلة.[/FONT][/COLOR][COLOR=#000000][FONT=&amp]
[/FONT][/COLOR][/INDENT]
[COLOR=#000000][FONT=&amp]وقد يكون سبب التأجيل انتظار زيارة أوباما؛ ففتح تنتظر إفراجًا عن أسرى.[/FONT][/COLOR][INDENT] [/INDENT]
[COLOR=#ff0000][FONT=&amp]

ثالثًا: ما المطلوب من الكتلة الإسلاميَّة؟[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=&amp]بصرف النظر عن سبب التأجيل ومتى موعد الانتخابات فإن على الكتلة الإسلامية أن تكون حاضرة لخوض نزال شريف، تقدم فيه أفضل نموذج، وأفضل ما لديها، وأن تتفادى البقاء رهينة المفاجآت والظروف الطارئة؛ إذ العمل الذي بحاجة لاستمرار يحتاج سياسة واضحة، ورؤية ناضجة تتفهم أنه لا مجال للمنسحبين، ولا مجال للعودة إلى الصفر، ولا مجال إلا لقيادة الميدان الطلابي ثم قيادة المجتمع بأسره.[/FONT]
[/COLOR][COLOR=#000000]
[/COLOR][COLOR=#000000][FONT=&amp]وعليه فإن على الكتلة الإسلامية وكوادرها أن تدرك أن قانون مجلس اتحاد الطلبة يُجيز لمن يتجاوز نسبة 65% تغيير دستور المجلس، ولمن يفكر بعقله يمكنه أن يسنَّ قانونًا يضمن فيه إخراج الإطار المنسحب هذا العام من إطار المنافسة لأعوام قادمة، وحركة الشبيبة قد تقدم على هذه الخطوة -إن استطاعت- لتفوِّت على الكتلة فرصة العودة! [/FONT]
[/COLOR][INDENT][COLOR=#000000][IMG]https://mail.google.com/mail/images/cleardot.gif[/IMG]
[/COLOR][/INDENT]
[COLOR=#000000][FONT=&amp]
يُمثل المجلس للكتلة الإسلامية وسيلة لخدمة الطلبة، والوقت الآن يتطلب منهم القُرب من واقع الطلبة، وخدمته في كل الظروف، وعدم الركون لانتخابات مجلس أو فوزٍ فيه، واستثمار الوقت المتاح حاليًا لتقديم أجمل ما يمكنهم؛ إن فهموا جيدًا معنى: إيجاد البديل، وإبداع إخراج الفكرة، والتناغم مع قضايا الساحة الفلسطينية وعدم الانعزال عنها، وتوسيع إطار العلاقات مع الطلبة أفقيًا، وتفعيل مسألة الطالب المتحرِّك؛ أن تكون دينامو لفكرتك، بحضورك ونشاطك وحيويتك وابتسامتك، وصدارتك لكل مشهد في المواجهات على خطوط النار، وفي المواقف العلنية تجاه كل القضايا، وسرعة رد الفعل، وفي أن تنجح في كل حوار مع أي طالب بنقله من دائرة الاختلاف إلى دائرة الاتفاق. [/FONT]
[/COLOR][COLOR=#000000]
[/COLOR][COLOR=#000000][FONT=&amp]والأهم من كل ذلك أن تثق كوادر الكتلة الإسلامية بفكرتها ولا تضطرب مهما بلغت الضربات، وأن تجزم بشكل تام بأهمية المشاركة وعدم الانسحاب من المشهد مهما كان، وأن يعمل الطلاب على حفظ مَن وراءهم بحفظ ألسنتهم، وتعمل الطالبات على الاستمرار برسالتهنّ كداعيات مؤثِّرات، ولا ينسوا أن قادة المشهد الجامعي اليوم قادةُ المجتمع غدًا.[/FONT][/COLOR][CENTER][COLOR=#ff0000].[/COLOR]
[COLOR=#ff0000].
.[/COLOR]
[/CENTER]
[/QUOTE]
الكلمات الدلالية (Tags): الكتلة، انتخابات المجلس إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات