سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


بهائي راغب شراب

لا تغادر

تقييم هذا المحتوى
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
لا تغادر
من الجميل احيانا أن نعيد نشر ما نشرناه سابقا

الى جنود غزة وقادتها المجاهدين الأوفياء
الى جند القسام الميامين
24 مايو 2011

**

لا تغادر..
هذا مكانك..
بين الزهور والربيع..
هذا مكانك..
بين البزوغ والصباح
هذا مكانك
بين إصبعك المقدس
والزناد.
***
لا تغادر..
إلى أين تغادر؟؟!!!..
وجرحك مفتوح ينادي أخاك..
يرش الدواء عليه..
كي يستفيق..
***
لا تغادر..
أعداؤك كثر..
أكثر من جراد الصحاري..
أشد من كوابيس الظلام المدنس ببصاطير العدو المجافي..
وهم يجدلون الحبل حولك
ليخنقوك..
***
لا تغادر
من سيرعى القبيلة بعدك..
ومن سيستدعي الشروق الجديد.
غيرك لا يستطيع
أنت وحدك قادر..
على جمع المتفرقين،
وتوحيد القبائل.
***
لا تغادر
حتى لو أهلك سرقوك..
وخطفوا منك سرّ الولادة.
حتى لو أعداؤك سلبوك هويتك التي لا تضيع..
ولو وقَّعوا عليها بألف خاتم.
***
لا تغادر..
أنت المقاتل..
حلم المشرد الحالم بالرجوع..
إلى أرض المشاتل.
وأنت نبض الحياة لشعوبٍ حكامُها..
نصبوا لها الكمائن والمشانق.
***
أين تذهب ونحن نريدك..
الأرض تريدك..
وعبلة السمراء ما تزال تناديك..
من جوف الخباء في قبيلة عبس الغبية..
تستعجل رجوعك.
تحررها من رق الرذائل.
***
يا أيها الفارس..
لم يسقط سلاحك..
فلا يسقط.
لم يهو زندك
فلا يهو.
ولم يجمح حصانك.
فكيف تغادر ..؟

***
أين تذهب وأنت في القلب تسكن..
وماذا يفعل القلب بعدك
مَنْ يُرْقيه ..
ومن يرد عنه طعن الخناجر .
ومن ..

وأنت الريح الحبيبة..
وطلّ الصباح..
وأنت ابتسامة الطفل الذي..
يبحث عن والديه تحت ركام الدمار..
***
أنت وحدك شاهدت الطائرات..
بصدرك وحدك تحديت الطائرات..
وأطلقت من بين أطلال بيتك..
صواريخك المزلزلة..
ففقدوا الصواب..
***
لا تغادر..
أنت المجاهد..
وأنت المكتوب على جبين العرب..
سيحرركم من غزة مجاهد..
ويوقظكم من غزة مجاهد..
ويقودكم من غزة قائد..
يكون فرقانا
بين الحق والباطل
يُسْقِط الباطل.
***
لا تغادر..
ولو استغربوا..
وشوهوا اسمك الجميل
وسموك إرهابي أو مخاتل
فأنت أنت..
تظل المقاتل
وأنت من تحكم الآن..
ومن يوجه البوصلة..
فلتطلق رصاصتك الأخيرة..
على شيطان الانشقاق الطويل..
حطم أصنام الأنظمة المصنوعة..
من الزجاج الهش القابل للكسر..
مع أول نسمة للحب..
تطلقها صواريخك المتحفزة.
تدغدغ بها جوارحنا النائمة.
توقظنا على عطر الوردة المتفتحة.
وتهدم بها قصور العدو الواهمة.
***
لا تغادر..
فلست تملك نفسك..
أنت تملكنا معك..
ولست وحدك من ينتصر اليوم..
فخذنا معك..
ولست زجاجاً حاكماً كي يكسروك..
ولست كابوساً ثقيلاً..
كي يكرهوك.
وأنت لست بالطعنة الغادرة..
***
لا تغادر
أنت تعرف كل شيء
هم ينتظروا وقوعك
ليلملموا أشلاءك المبعثرة
كي يعرضوها في دكاكين المتاجرة
ويبيعونك بعد ذلك للفقراء التائهين المسكونين
بأحلامهم الثائرة.
***
لا تغادر
أنت تعرفهم جيدا
يحاصرونك..
لأنهم يحبون العدو
وعيون العدو الساحرة
وأفخاذ العدو الفاجرة
هم يعبدون العدو
فلا تغادر
وإلا سلموك في الليلة القادمة
وإلا علقوك على باب زويلة الزائلة
وإلا حاكموك كما حاكموا صدام
وشنقوه في الليلة الظالمة.
***
لا تغادر
فلست وحدك..
أنت تقيم في صدر الشعوب
وأنت السلاح الجديد للشعوب
وأنت درب البطولة المشتهاة
وتاريخ الصعود المسجل باسمك بعيدا
عن سجلات الطغاة
لن يقتلوك،
لن يسقطوك،
ولن تفقدك الشعوب العربية
بعد أن وجدتك أخيرا في فوهة البندقية
وبعد أن تنسموا أنفاسك في غزة
إذ تحطم قيودك المزمنة،
وتضرب بـ.. " قسامك" ( صاروخ القسام )
أوهام الغزاة.
وتفجر الأحلام في صدور العراة
فيسيرون على دربك
وفق خطاك.
***
لا تغادر
لا تغادر
فأنت وحدك في هذا الزمان
تقاتل.
***
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات