سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...



ابو بشرى

وفاة داعية يمني في السعودية

تقييم هذا المحتوى
توفي في مدينة مكة المكرمة الشيخ محمد المؤيد المكنى بأبي الفقراء والأيتام، اليوم السبت في مستشفى النور بعد معاناة مع المرض.

وسيتم تشييع جثمان الشيخ المؤيد في مقبرة المعلي بعد الصلاة عليه في الحرم المكي عقب صلاة العشاء.

وفاة محمد علي المؤيدوالشيخ محمد علي المؤيد هو خطيب وإمام جامع الإحسان أكبر جوامع صنعاء ويقع جنوب أمانة العاصمة صنعاء. وهو عضو في مجلس شورى التجمع اليمني للإصلاح… -عضو مجلس النواب 88-97م. – مرشح الإصلاح للانتخابات النيابية عام 97م. وقد جاء الشيخ المؤيد إلى صنعاء وعمره 6 سنوات من قريته بهران في خولان التي ولد فيها والتحق بمدرسة الأيتام في صنعاء وواصل دراسته الإعدادية والثانوية في مدرسة عبد الناصر ثم الجامعة في قسم الدراسات الإسلامية . وعمل الشيخ المؤيد مديراً عاماً للوعظ والإرشاد في وزارة الأوقاف التي تقلد فيها مناصب كثيرة كان آخرها مستشار الوزارة . وكان يطوف المناطق كلها للدعوة والإرشاد . وهو من الشخصيات المعروفة بتقديم خدمات اجتماعية واسعة لأهالي حي القادسية المجاور لدار الرئاسة من خلال مركز الإحسان الخيري الملحق بالمسجد الذي يتكون من فرن ومتجر وعيادة تقدم جميعها الخدمات المجانية لأكثر من ثمانية آلاف مواطن . واشتهر عن المؤيد تقديم المساعدات الخيرية للمحتاجين اليمنيين خاصة الأرامل والأيتام عن طريق المشاريع الخيرية الرسمية . وكان يطلق على الشيخ محمد علي المؤيد كنية ‘ أبو الفقراء ‘ لكثرة ما كان ينشغل بهم ويقدم لهم . كما أن المؤيد من قيادات العمل الإسلامي في اليمن منذ تأسيس مكتب التوجيه والإرشاد في عهد الرئيس اليمني الأسبق إبراهيم الحمدي عام 1974 . عندما انتقل بأسرته إلى مدينة الأصبحي الجديدة جنوب العاصمة لم يجد مسجداً هناك . فقام بفتح الدور الأول كمسجد والدور الثاني كسكن لأسرته . بعدها خصصت الدولة باج اربيا - اخبار سياسية - إقتصاد - فن - ابراج اليوم - سيدتي - عام أرضا للجامع وساهم رجال الخير في بنائه وقد استطاع المؤيد أن يحوله إلى مركز لاحتضان أكثر من ألف أسرة فقيرة بفروعه الثلاثة .. اعتقل الشيخ المؤيد في العاشر من يناير 2003 بمطار فرانكفورت بألمانيا من قبل السلطات الألمانية بناءً على طلب من السلطات الأمريكية . أما عن كيفية اعتقاله فقد تم تدبير خطة معقدة من قبل الولايات المتحدة للوصول إليه . فقد تعرض الشيخ المؤيد للاستدراج بالسفر لألمانيا عن طريق شخص يمني ادعى أن شخصاً أمريكياً مسلماً اسمه جنازة المؤيد «سعيد» وعد بتقديم دعم مالي لأعمال خيرية في اليمن لكن الشخص اليمني اشترط عليه السفر إلى الولايات المتحدة أو إلى ألمانيا للحصول على تلك المساعدة مباشرة وهو ما حفزه للسفر وذكر المؤيد انه التقى بالأمريكي «سعيد» الذي سلمه بدوره دفتر شيكات قبل يومين من اعتقاله وقال له إن بإمكانه أخذ المبلغ الذي يحتاجه شهرياً منوهاً بأن الشخص اليمني الوسيط قد اختفى بعد ذلك . وذكرت بعض المصادر أن اليمني الوسيط يدعى محمد العنسي وهو الذي حدد الزمان والمكان ورتب اللقاء مع الأمريكي الذي ادعى أنه سيتبرع لصالح المشروعات الخيرية التي يتبناها مركز الإحسان الخيري في العاصمة صنعاء ويرأسه الشيخ المؤيد. وكان في الحقيقة عميلاً للمخابرات . وأكد المؤيد أن العنسي كتب بيده أسماء المشروعات التي ستستفيد من التبرع وهي الفرن والمسجد ومدرسة البنات والكمبيوتر وغيرها ولم يرد ذكر لا حماس ولا الجهاد ولا ‘القاعدة’ .

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات