سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...



بهائي راغب شراب

خيول الحرية

تقييم هذا المحتوى
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
خيول الحــــــــــــــرية



..

أنت فارسة المراحل كلها

بلا جدال

يَعْرِفُكِ القريبُ والبعيدُ

يُحارِبُكِ الغريبُ والعبيدُ

يُحاصِرونَكِ في اتجاهات البوصلة الوحيدة للرجوع سليمةً بلا جراح

وأنتِ تَـتَـمَرَدينَ على قَـوْقَـعةِ القُـرون

تُـثْـبِـتـينَ وُجودَكِ الباقي عَبْرَ دِماءِ الراحلين.



الخَـيْــــلُ شاهِـــدةٌ عليــكِ ..

على صَباحاتِ الشروقِ في وجْهِكِ القُدْسي الفريد

وعلى الليلِ البَـهـيـم

يهربَ خائفاً

يَـتَـرَقَبَ زغاريدَ الفرحِ المُـثـير لأشجارِ البُرْتقال

وحقول الأُمْـنِـياتِ الصاعداتِ الى النجوم

تَسْتَـدْعيها للـنِـزالِ قبل الدخول.

وعلى اندفاعِكِ المحموم

نحو أصْنامِ سماسرةِ البلادِ المَنْصوبةِ في هَيْــكلِ الإثْــمِ الرجيــم ..

تَمْـضينَ واثِـقَـة الهُدى فوق الطريق

مَرْفـوعةَ الهامِ

تُـحَـطِـمـينَـها بفأْسِ إبراهيمَ الباحثِ عن الخالقِ الوحيد.

تُـطْـفِـئينَ نارَ المَجوسِ بِـولادةِ مُحَمَدِ المَحْمود.

وتُـطْـلِـقـينَ أُغْنِـيةَ الخلود ..

تَخْـتَرِقَ أَقْـبِـيةَ السجونِ وزنازينَ الصدور

والحدودَ التى أوهَمَنا أعداؤنا بوجودها

فَـبَــنَــيْـــنا جُدراناً مِنَ الكُــرْهِ تَحْميها مِنْ صَدَاحاتِ العَـنادلِ ..

الغَـيرِ مسموحٍ لهم بالمرور

إلى جنةِ البقاءِ المُسَيَجِ بهديرِ العاصفاتِ القاصفاتِ ..

يُعَـبِـــــدْنَ دَرْبَ المرورِ إلى اليقين.



يُحاصرَنا الترددُ المُتَـرَدِدِ الأسودِ الملعون بأَعْــوادِ المَشانقِ

ومَقاصلُ الأعداءِ تَصْطادَنا واحداً من وراءِ واحدٍ إذْ هَمَمْنا بالدخول.

وتَجيئينَ أَنتِ فارسةُ الخيول

تُعَـبئين الميدانَ بالأحلامِ

تَـتَـفَـتَحين كالزهور

تُـعْـــلنـيـن عَوْدةِ مواسمِ العبور

تَـصْرُخينَ في الكامنين تحت أَغْطيةِ الخُدور

أُخْـــرُجــــوا

الشمس تُضيء العالمَ المَخْبوءِ

تَـكْـشِفَ عَوْراتِ السارقين أجْمَل الفصول

تُـدْفِيءَ مَـفَاصِلَـنا عند مُـفْـتَـرَقاتِ الوصول

**
....

القصيدة كاملة في الرابط أسفله

https://www.youtube.com/watch?v=WAXE8U3J56w&t=28s



الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات