سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


بهائي راغب شراب

لا تستثنوا أحداً

تقييم هذا المحتوى
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
لا تستثنوا أحداً

..

لا تستثنوا أحداً منهم ،
لا تستثنوا أبداً ،
لا تستثنوا أصحاب الوجه الأسود ،
والقلب الأسود ..
لا تستثنوهم ..
جاؤوكم بالموت المرعب ،
بالإرهاب المزمن .
يبتزوكم ..
من فوق صفيح ساخن ..
وصقيع العالم قريب منا ،
لا يحمينا ..
لا يطفئ نار يهود المتأججة في صحن المسجد ،
لا يخفف حرّ مآقينا بالندف المائي الأبيض .

لا تستثنوهم ..
العالم معهم ،
العالم كاذب ،
لا تستثنوا العالم كله ..
انحاز بالجبروت الظالم ،
يسكتنا ..
كي لا نرفع صوت تهجدنا لله ،
كي لا ترتقي غضبتنا ،
فنعبر حاجز الوهم المتمطي كالثعلب
بين بوادينا ..

يفرق بين الجيران ،
يستأصل شأفة الحب من أظهر الإخوان ،
يقتلع أوتاد خيام الرَكْبِ النُوام ..
في أحضان فتيات الليل المبهم .
ونساء الصمت العربي في الخارج ..!
يقع عليهن الدنس الآثم
يتحسسنه برفق الأرحام الحائرة ..
فيحبلن بالديمقراطية ..
ويحبلن بالحرية ،
ويحبلن بالصوت ذي الكعب العالي ،
والاختيار المتحلل من ..
قيم الخير الأساسية .
*
ومخاض الحُبْلى العربية
استنفذ أركانه ..
ولمّا يجيء ..!
يأتي المولود فجائي الطلعة
ليس له من عنوان العرب ..
غير العبودية .
*
لا تستثنوا أحداً ..
لا تستثنوا العرب الوهميين ..
لا تستثنوا شيخا همجيا ،
ولا طفلا وَسَمَتْه حروب الردة ..
اسماً دون هوية .

لا تستثنوا ملكاً أزعر
جاء في اللحظة المنسية
يبيع باقي أعمدة البيت المتهاوية
بأيدي مردةُ لندن ،
والبيت الأبيض ،
وأعراب الشؤم البدوية .

لا تستثنوا الحكام المدسوسين
قد صار الحكم وراثيا
غير مسموح بمرور الجيران من تحت النافذة المغلقة ..
طوال الظلم الأبدي المنحوت على وجوه الناس الجوعى ..
لرغيف الخبز ..
غلب الجوعُ معيّ الفقراء ..
غلب الخوفُ حراسَ الدولة الأولى ..
التائهة بين الخلافات الجائرة اليومية .
لا يعرفون معنى الديمقراطية .

لا تستثنوها ..
عدو قاتل ..
أشقر اللون ، أبيض أو أحمر أو أسود أو أصفر ،
سيان يقرأ أو أمياً .
وصار الموت ديمقراطية .

لا تستثنوها يا أبطال الشجاعية ،
يا أبطال غزة ،
يا أبطال جنين المسبية ،

همزات الوصل .. فلتقطع
لا تصلوا جنساً نام مخصياً ..
بعد شروق شمس الحرية .

يا أبطال الفدائيين
لا تنسوا درب العودة ..
درب العودة نقيض الهمجية
درب العودة أنّا نحن نكون ..
والآخر احتلال يدعى ديمقراطية .

ولتُسْأل بغدادُ ..
ماذا فعلت الديمقراطية .؟
ولتسأل الفلوجة وسامراء ..؟
ماذا فعلت الحرية ..!
وليسأل سجن أبو غريب ..
ماذا فعلت جمعيات حقوق الإنسان الدموية ..؟!

هذا السجان ..
وهذا المسجون ..
الظالم والمظلوم في بوتقة النار ..
فلتحرق يا عبد الرب الأسوار الوهمية ..
اخرج ملء فضاءك
تجاوز الدساتير الوضعية ..

ماذا فعلنا بتعدد الأحزاب ..
ماذا جنينا بتقليد الغرب النافر
فررنا نحو التغريب الجاهل .
سقطنا في هاوية الغيب الأبدية .

وطائرات الشؤم الأمريكية ..
تطهر الأرض من بقايانا ..
أرأيتم إلى أين وصلنا يا أصحاب الحس السامي ..
في قصور الاستسلام المليارية .
أرأيتم يا جيوش الوطن الأكبر ..
الأسلحة في أياديكم موجهة
نحو طفل الفجر العربي التائه
بين شعاب قبائلنا الدنسة
الموطوءة بجحافل زناة العصر الأمريكي المتفائل ..
المدعومة بنجمة داوود الزرقاء
المطرودة من شوارع أوروبا ..!؟
تزرعون الخوف في عيون القوم الغافلة ..
بين صلاتي البرد الشتوية .
*
يا ..
لا تستثنوا أحداً أبداً
لا تستثنوني ..
لبست الصمت طويلا
وفات الوقت لإصلاح الخلل المقصود
فضاعت تعاويذي الخيرية .
ضاعت الحرية …
***
7/10/2004
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات