سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


بهائي راغب شراب

وعد اللصوص لللصوص

تقييم هذا المحتوى
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
وعد اللصوص لللصوص
بهائي راغب شراب
2/11/2013

نعم الانجليز لصوص . .في مثل هذا اليوم من عام 1917 منجوا اليهود اللصوص في أوروبا وعدا بتملك فلسطين وبان يسهلوا لهم اقامة وطن قومي لهم فوق ارض فلسطين الاسلامية العربية

الانجليز اللصوص يرفضون حتى اليوم تقديم اعتذار للشعب الفلسطيني على تسببهم في مأساة فلسطين وفي تشريد أهلها وفي المعاناة التي يعيشونها حتى اليوم

ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل ..
ما يزالون يؤيدون مذابح اليهود المتجددة ضد الفسطينيينن
ويؤيدون حصار غزة وأهلها ..
ويؤيدون جميع المعارك العدوانية التي شنها اليهود على الفلسطينيين على مدى العقود والسنين الماضية وخصوصا في غزة ...

الانجليز آفة كل عصر
وكل جريمة حدثت للمسلمين وللعرب كان لهم اليد الطولى فيها..

لصوص يؤيدون لصوصا
لا عجب .. فاللصان اتخذا من الاسلام عدوا يرمونه بكل إفكهم ومؤامراتهم ومكرهم وخداعهم لتدمير اهله وقيمه وحضارته في فلسطين وفي غيرها من بلاد المسلمين خصوصا العربية منها..

ارادوا تدمير الاسلام وأهله ..
وارادوا تهويد فلسطين وجعلها وطنا قوميا عنصريا لليهود يتجمعون فيه ومنه ينطلقون للعدوان على جيرانهم العرب والمسلمين..
ارادوا ..
ولكن الله اراد شيئا آخر ..
اراد ان تقوم حركة المقاومة الاسلامية حماس لتصبح دليلا للمسلمين في العالم كله في مقاومة أعدائهم الغزاة الجدد والقدماء

اراد الله للاسلام أن يرتفع وان يعلوا لواءه ..
فسخر المجاهدين في حركة المقاومة الاسلامية حماس واخواتها الحركات الجهادية في فلسطين لتحمل راية الانبعاث والجهاد الجديد الذي سيقودنا بإذن الله لتحرير بلاد المسلمين من طغاته ومن غزاته واولهم فلسطين ولتصبح غزة رائدة هذا الانبعاث الكريم.

ما عدنا ننخدع باللصوص القدماء ولم يخدعنا اللصوص الجدد في امريكيا وأعوانها وخدمها في انظمة الحكم العربية

معركة الحق ضد الباطل اظهر ما تكون الان . علاماتها الفاصلة ترتفع وتتضح في صمود غزة ، وفي مقاومة الانقلاب ضد الاسلام في مصر ، وفي ثورات الربيع العربي التي ما تزال تحدد شكلها الخير بالانتصار العظيم إن شاء الله
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات