سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


بهائي راغب شراب

سأبقى انا .. وانتم ترحلون

تقييم هذا المحتوى
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
سأبقى أنا .. وأنتم ترحلون
في ثورة مصر

بهائي راغب شراب




سَأَبْقَى أنا ، وأَنْتُم ..
ترحلون
أَشْهَدُ أَنَّكُم
أَقْزامٌ عابرون.

تَمْرقونَ كالبرق
تبشرون بدَوِّي الطَبْلِ
ثُمَّ ..!
تَنْطَفِئون.

سَأَبْقَى أَنَا..
أكتبُ التاريخَ وأحداثَ القرون
وأنتم ..
تَسْقُطونَ مِنْ هَوَامِشِ الصَفَحَاتِ ،ومُتَفَرِقاتِ الحروف.
لَنْ تَظَلُّوا في شَوَارِعِنا... تَمْرَحونَ أَسْيَاداً أو تَسْرَحون
لن تشاركونا حضورَ الشروق الجديد،
وشَمْسُنا الكُبْرى تَعْبُرَ الحَوَاجِزَ والسدود.
تُضيءَ الدنيا حضارَتُنا
وتنيرَ القلوب.

سترحلون ..
كما يرحل الأَفَّاقونَ واللُصوص
غيرِ مَأْسوفٍ عليكم
تُطْرَدون ..
لا وَجْهَ لكم..
بين وجوهِ ضَحَاياكُم وهُمْ يَنْزِفون
لا مُتَّسَعَ لكم..
بين أقدامِ الشُهَداءِ وهم يَصْعَدون ..
يَشْهَدونَ عليكم..
أنتم.. أنتم .. أنتم ..
القاتلون

أنتم ..
مَنِ اسْتَبَحْتُم مُروءةَ البُسَطاءِ المَقْهورين بِسِياطِ الجُوعِ المُتَعَاقِبِ بَيْنَ الأَرْواحِ والبُطون.
من أَلْبَسْتُم النيلَ قناعَ الجفاف..
فدارت الأرضُ على العيون ..
تنتظر ارتِوَاءً..
سَفَكْتُمْ دِماءَ الشُهَدَاءِ
وأَجْرَيْتُم أَنْهارَ الدموع.

*
مُطَأطِئِي الرؤوس
ترحلون..
لَيْسَ كما اشْتَهَيْتُم ..
أَنْ تعيشوا مُلوكاً تَحْكُمون.
لن يَذْكُرَكُم أطفاليَ القادمون للصباحِ يَنْشُدون
وسَيَذْكُرَني التاريخُ
ويَتْبَعَني الذاكرون.
سَيَدْرُسَني الباحثون،
ويَحْفَظَني الدارسون.
وسيكتُبَ الأدباءُ رواياتِهِم
عن بطولات التَهَجُدِ والصِيامِ ورجاء العيون.
*
سترحلون ..
وسَيُثْبِتَ علماءُ العصورِ .. أَنَّكُم
مَرَرْتُم ذاتَ تاريخِ..
صَنَعْتُمَ العارَ الكبيرِ
لمصرَ ..
أَوْقَفْتُم مسيرتَها الحُرّةِ باتجاهِ العبورِ لامتلاك فضاءِ العالمين.
شَوَّهْتُم أحلامَ الطفولة الوليدة،
أَفْسَدْتُم مِسكَ العبير .
جاء الربيعُ عليكم
صِرْتُم ..
غُبَاراً حَمَلَتْهُ الريحُ بعيداً عن مفاتيحِ الحضور.
*
سترحلون ..
النِقْمةُ تُلاحِقَكُم
ولعناتُ الصبايا الحور،
وأيتامُ الثغور،
وثكالى الأمهات المرضعات في حالِكاتِ الليالي،
والأجنةُ في الأَرْحامِ تموت.
وتَلْعَنَكُم ..
المدارسُ والمعاهدُ،
ومؤسسات العلاج المَجَّانِيّ،
والمصانع والحقول.
وتُلاحِقَكُم لعناتُ الحدائقِ والزهور.
*
رابعةَ أَراها تعود
ومنصات الميادين تؤذن للصلاة حاضرا
تعلن للجميع اندحارَ الغزاة القادمين من ظلمات الكهوف..
تعلن ..
دولة الإسلام تقوم
وانا المسلمُ الحرُّ سيِّدُ الحضور ..
أجيءُ بالانتصارَ يجلو الصدور
أجيء بالزرعِ تَخْضَرَّ به الأرضُ في كلِّ الاتجاهاتِ ويتجاوز الثغور.
أجيء بالحب يخفق في القلوب
أجئ همسةً تَسْري قويةً في العروق
مصر تَمْضي للأمام..
ثورة تسابق الشروق
والعابرون يسْقطونَ سِرَاعاً في هاويةِ الأُفول.
*
سأبقى أنا ..
وهم ..
يرحلون.
***

24/2/2014
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات