سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...




نور الفكر

الاعتقال السياسي.. شاهداً وغائباً!

تقييم هذا المحتوى
[QUOTE=نور الفكر;14475338][QUOTE]لكنني سأوجه سؤالاً مباشراً لقيادة حركة حماس بشكل عام، ولناطقيها في الساحات المختلفة، لأسأل عن سبب تجاهلهم الواضح لقضية الاعتقال السياسي في الضفة، وعدم الحديث فيها أو حتى إدانتها إلا في محطّات متباعدة، على عكس ما تفعل حركة فتح إذا ما اعتقل أحد المحسوبين عليها في غزة حتى لو كانت خلفية اعتقاله أمنية أو جنائية،[/QUOTE]
هو ذات التساؤل يا لمى
ولن أبحث عن مبررات لأني صاحبة حق وما أريده الحقيقة.
حين تفعل حماس خطوة واحدة أو الحكومة في غزة أي شيء فإن الدنيا تقوم ولا تقعد فقد جيشت فتح إعلامها ومؤسساتها متعاونة مع اليساريين وغيرهم لإبقاء كل الخطوات في غزة تحت الضوء، ولتكبير كل صغيرة فيها أي مجهر مكبر، وبالتالي هذا ما لا تفعله حماس في الضفة والسبب، أن فتح التي تدير في الضفة وعينها على غزة لديها مَن يخدمها في غزة نفسها.
- حماس ضعيفة إعلاميًا أو في التعاطي مع الإعلام ولا تملك أكثر من الوسائل المعلنة لها وهذا غير كافٍ.
- حماس مُقدمة على المصالحة على أسس واهية وخاطئة.

كان على حماس قبل أن تقبل الجلوس للمصالحة أن تطلب وبالقوة فك الحظر عنها
كان على حماس حين قبلت أن تجعل من عباس رئيسًأ لحكومة قادمة أن تلزمه بداية بفك الحظر عنها
فك الحظر عن حماس سيكون خطوة أولى لحل موضوع الاعتقال السياسي والملاحقة من قِبل أجهزة لا هم لها سوى ذلك!
ثم تأتي المعضلة الأمنية وبقية الملفات.

[QUOTE]ورغم أنني كنت ولا زلت على الدوام أرى أن إنهاء الاعتقال السياسي أو الحدّ منه منوط بالمعتقلين أنفسهم وذويهم والمعنيين بقضيتهم قبل كل شيء من خلال تفعيل النشاط الميداني المناوئ لهذا الاعتقال، ومن خلال رفض المعتقلين التجاوب مع تغوّل الأجهزة الأمنية، وضرورة عدم الامتثال للاستدعاءات، والشروع في إضرابات مفتوحة عن الطعام منذ لحظة الاعتقال[/QUOTE]
الشارع الفلسطيني شارع مؤطر!
على أهمية الخطوات الفردية والعائلية ولكن الخطوة التنظيمية أُم العمل وحراك الشارع
حماس لم تقدم خطابًا تعبويًا بخطوات محددة لأبنائها في الضفة وغياب هذا الأمر لم يجبره وجود دعوات مختلفة على صحتها لأن اسم الحركة يعطي زخمًا وحده!

هناك خطوات فردية نعم ولكن أين دور الحركة؟
خطوة فردية، ثم رعاية إعلامية وسياسية حركية، ثم التفاف المجتمع

لستِ مخطئة يا لمى.
حماس داخليًا تعرف ما تريد ولكن إدارتها سياسيًا تمتاز بالضبابية بذات المستوى الذي تمثله فتح بضبابيتها الفارق لصالح فتح إذ معلوم تنسيقها الأمني وما تفعله كعمالة للاحتلال وبالتالي هذه الأخيرة تسير بخطوات تبقيها في الخانة التي اختارتها لنفسها!

وأثبتت حماس أن أبناءها رغم كل الضربات لن ينسوا الطريق الأساس ولن يحيدوا عنه مهما ارتفع سقف التضحيات.
حماس سوق للجنة مفتوحة أما فتح مزاد عمالة مفتوح![/QUOTE]
الكلمات الدلالية (Tags): فتح، حماس، إعلام إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات