سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


بهائي راغب شراب

ارادة غزة

تقييم هذا المحتوى
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهائي راغب شراب مشاهدة المشاركة
ارادة غزة
بهائي راغب شراب


يظن الانهزاميون الكارهون للنصر والعزة
يظنون أن بإمكانهم تضييع النصر وخطفه من يد المقاومة وخصوصا من حماس وكتائبها القسامية المجاهدة
يظنون انه بمقدرهم أن يقلبوا الطاولة على حماس وأن ينسبوا النصر إليهم
لذلك هم يحاصرونهم في القاهرة على طاولة المفاوضات الهزلية التي تدور في بيئة عدوانية بالكامل ضد غزة وضد أحلام غزة
فمصر السيسي ضد غزة
والكيان الصهيوني ضد غزة
ومحمود عباس ضد غزة


الثلاثة اجتمعوا ويلعبون مع مندوبي الجهاد والمقاومة في غزة على أمل أن يحدثوا ثغرة في جدار المقاومة يحرزون من خلالها هدفا ولو بالتسلل


ونسي أولئك جميعا أن شرهم الواضح جدا أصبح ممجوجا إلى الدرجة التي لم يعد باستطاعة المواطن الفلسطيني العادي أن يتحمله ..


خصوصا أن الشعب الفلسطيني يري في مطالب المقاومة مطالبا شخصية له لأنها تعبر عن حاجاته وضرورات حياته اليومية


لقد استشرف المواطن العادي حقيقة الموقف البطولي الذي أحدثته غزة في منطق الصراع في المنطقة العربية الاسلامية ، ولذلك هم ينطلقون بإيمان أقوى وثقة كاملة بأن المقاومة تتحدث اليوم بلسان حاله وهي التي تعبر عنه التعبير الحقيقي


انكشف عباس منذ اللحظة الأولى للعدوان على غزة بموقفه وحكومته المتخاذل تجاه ما يجري في غزة وكان غزة مكان بعيد لا علاقة له بفلسطين ، وظل يتعامل مع غزة وكانها كيان غريب رغم أنه قانونيا ووفق اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطيني اصبح المسئول الأول والرئيس عنها ..


غزة قوية بعباس وبدون عباس
غزة قوية اثناء العدوان وقبله وبعده
وغزة قوية بالحصار وبدونه


غزة لم تستمد قوتها من عباس ولا من السيسي ولا من جيش الاحتلال الصهيوني
قوة غزة جاءت من الله وبالله وفيه ثم بالشعب الصابر المحتسب المجاهد


غزة التي ورغم حصار الثماني سنوات ابدعت صناعة عسكرية استراتيجية وتكتيكية أثخنت في العدو وأذهلته وأصحابه وحلفاءه من العرب الخائنين ..
غزة هذه لن تتحول إلى لعبة يتم فيها اجهاض معاني النصر والعزة والكرامة التي حققتها المقاومة في معركة العصف المأكول


لا أرى في المفاوضات نقطة ضعف لحماس بل اراها لحظة مراجعة للأهداف والأساليب والأدوات وتطويرها بناء على ما يتأكد للمقاومة من خداع العدو ( السيسي -السلطة - الكيان الصهيوني) ومن عقم التعامل معه سلميا


الذي يدخل مواقع اللهيب الناري لا يخيفه أبدا أن يخوض بحر الحوار المؤقت من أجل إحراز نفس الأهداف التي نحارب من اجلها بالدم والبارود..


فقط أمر واحد هو المهم
الشعب لا يصبر على الانتظار طويلا
الشعب يريد انجازا حقيقيا سريعا
إذا لم يحدث الانجاز وانكشف الخداع


فالعودة اولى وأهم وَضرورة ملحة لجعل العدو يخنع لارادتنا الحرة ..
ارادة غزة
وارادة غزة واضحة
رفع الحصار ورفع الحصار ورفع الحصار
وبعد ذلك لكل حادث حديث
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

تعليقات الفيسبوك



التعليقات