أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    كاتب الصورة الرمزية ثامر سباعنه
    تاريخ التسجيل
    05 2012
    الدولة
    قباطية
    المشاركات
    919

    ) إلى ســيـدتــي)

    ) إلى ســيـدتــي)
    من داخل الِمحنّة
    بقلم ثامر عبد الغني سباعنه – فلسطين

    سّيدتي الفاضلة .
    عندما حملنا الامانة كنا نعلم انها ذات اعباء، وتحتاج لصبر واحتمال، واننا سنتعرض للأذى وقد لا نجد لنا نصير، سيكون هنالك حرمان وبذل للتضحيات ، وسنقدم من دمنا وحريتنا وراحتنا واحلامنا ورغباتنا .. لكن ...

    النفس تصهرها المِحن كالنار تصهر الذهب، ومثلما تفعل النار بالذهب فتنقيه من الشوائب، كذلك يكون فعل الشدائد بالنفس: تخلصها من الفتن والشوائب، المحن للمخلص تشد عوده وتجعله أشد اتصالا بالله وتصقل الروح فيستعلى على الشهوات وينتصر على الألم.

    لا تكون الخسارة بأن نضعف على احتمال العذاب ، اوعدم الصبر امام الِمحن، لكن الخسارة والهزيمة ان نرضى بالضعف ونقبل الذل والهوان وننسى ان الضريبة المدفوعة للذل هي نفس الضريبة المدفوعه للعزه ، لذا فلندفع ضريبة العز..
    فطعم الموت في أمرٍ صغير ..... كطعم الموت في أمرٍ عظيم .

    سـيـدتـي :-
    تطمن القلوب المتصلة بالله، ويزداد شوقها للقاء الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، واذكر حديث الرسول صل الله عليه وسلم:-
    (( واشوقاه لإخواني. قالوا أولسنا إخوانك يا رسول الله؟! قال بل انتم اصحابي وإن أخواني أقوام يأتون بعدكم يجدون كتابا قد عطله لنا وسُنه قد أماتوها فيقبلون على الكتاب والسنة فيتعلمونها ويعلمونها للناس.
    انتم تجدون على الحق اعوانا وانتم لا تجدون.
    ثم رفع يداه وقال : اللهم اجعلهم رفقائي على الحوض" ))
    او كما قال الرسول.
    كم ندعوا الله تعالى ان نكون من اخوان رسول الله، كم ندعوا الله ان يكون الرسول لنا شفيعًا يوم القيامة .. اللهم آمـــين ..
    مــولاتـي :-
    بعض البـــشـر لا يبحث عن قيمته في هذه الدنيا، ويظن ان وجوده زائد ، وأنه وُلد في دنيانا فكان كأنه مجرد رقم أو حتى صفر على شمال رقم، لذا فهو يولد ويعيش ثم يموت هكذا دون اي قيمة لكل حياته، ولا يعلم أن متعة الحياة ان ترتقي في النجاح ولإبداع والعطاء، وأن نزيد جهودنا كُلما خطونا خطوة في سلم النجاح وذقنا طعم التفوق والابداع.
    النجاح سواء بالدنيا اوالآخرة يحتاج منا البذل والعطاء والصبر على المحنة لذا مولاتي مطلوب منا ان نبذل ونضحي وان لا نستسلم للمستحيل، لأنه لن يكون مستحيلًا إلا إذا آمنت أنت بذلك وأيقنت أن لا قدره لك عليه.

    ســيـدتي الفاضـلة :-
    قال تعالى في سورة العنكبوت:-
    " أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ( 2 ) ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين "
    فالمحنة ولابتلاء والفتنة سنة جارية على عباد الله لان دعوة الله امانه لن يستطيع حملها إلا من صبر على الاذى وتحمل المِحن ولم تسرقه الفِتن، فلن يكون الايمان مجرد كلمة أو شعار.
    إنما هو عمل وبذل وصبر على الشدائد، وليس علينا انتظار النتائج فقد يبطأ نصر الله وتقسو المحنة وتشتد الفتنه لكن نحن على يقين ان انتصار الايمان قد تكفل الله به فهو وعد رباني.
    ندعو الله ان نكون من أحباب رسول الله وأخوته، وأن نكون ممن أختارهم الله تعالى ان يكونوا أمناء على حق الله.
    فلتطمئن القلوب ولتهدأ النفوس سيدتي ولتتصل القلوب برب العالمين بثقة ويقين.








  2. #2

    إبتسامة رد: ) إلى ســيـدتــي)

    أعجبتي فكرة " الى سيدتي" فكم جميل أن نتقاسم المحن مع النصف الاخر: زوجتا، أوأما او بنتا فهي سنة الله في ارضه و هو نهج المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم.
    هذه المشاركة تجعلنا اكثر قوة وصبرا وثباتا في مواجهة البلاء و الفتن. وهو ما نعيشه مع زوجات و امهات و بنات اخواننا الاسرى و المعتقلين في البلاد الاسلامية... ترى الواحدة منهن تنتظر السنوات الطوال حتى يعود زوجها حرا طليقا ليواصلا معا درب الدعوة الى الله والجهاد في سبيله بشتى الطرق،
    هذا الصبر و التضامن يهون كثيرا على الازواج الاسرى و المعتقلين، فتجد ما شاء الله من همتهم جد عالية ليواصل العطاء في زنازن الظلم...
    اللهم افرغ علينا صبرا وارزقنا حبك وحب من يفعنا حبه عندك، وابعثنا في زمرة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
    مشكور استاذ ثامر، قياسا على موضوعك اشارك الموضوع تحت عنوان " الى سيدي الفاضل..."

  3. #3
    كاتب الصورة الرمزية ثامر سباعنه
    تاريخ التسجيل
    05 2012
    الدولة
    قباطية
    المشاركات
    919

    رد: ) إلى ســيـدتــي)

    بارك الله بكم وجزاكم كل الخير








  4. #4
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,069

    رد: ) إلى ســيـدتــي)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثامر سباعنه مشاهدة المشاركة
    ) إلى ســيـدتــي)
    من داخل الِمحنّة
    بقلم ثامر عبد الغني سباعنه – فلسطين

    سّيدتي الفاضلة .
    عندما حملنا الامانة كنا نعلم انها ذات اعباء، وتحتاج لصبر واحتمال، واننا سنتعرض للأذى وقد لا نجد لنا نصير، سيكون هنالك حرمان وبذل للتضحيات ، وسنقدم من دمنا وحريتنا وراحتنا واحلامنا ورغباتنا .. لكن ...

    النفس تصهرها المِحن كالنار تصهر الذهب، ومثلما تفعل النار بالذهب فتنقيه من الشوائب، كذلك يكون فعل الشدائد بالنفس: تخلصها من الفتن والشوائب، المحن للمخلص تشد عوده وتجعله أشد اتصالا بالله وتصقل الروح فيستعلى على الشهوات وينتصر على الألم.

    لا تكون الخسارة بأن نضعف على احتمال العذاب ، اوعدم الصبر امام الِمحن، لكن الخسارة والهزيمة ان نرضى بالضعف ونقبل الذل والهوان وننسى ان الضريبة المدفوعة للذل هي نفس الضريبة المدفوعه للعزه ، لذا فلندفع ضريبة العز..
    فطعم الموت في أمرٍ صغير ..... كطعم الموت في أمرٍ عظيم .

    سـيـدتـي :-
    تطمن القلوب المتصلة بالله، ويزداد شوقها للقاء الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، واذكر حديث الرسول صل الله عليه وسلم:-
    (( واشوقاه لإخواني. قالوا أولسنا إخوانك يا رسول الله؟! قال بل انتم اصحابي وإن أخواني أقوام يأتون بعدكم يجدون كتابا قد عطله لنا وسُنه قد أماتوها فيقبلون على الكتاب والسنة فيتعلمونها ويعلمونها للناس.
    انتم تجدون على الحق اعوانا وانتم لا تجدون.
    ثم رفع يداه وقال : اللهم اجعلهم رفقائي على الحوض" ))
    او كما قال الرسول.
    كم ندعوا الله تعالى ان نكون من اخوان رسول الله، كم ندعوا الله ان يكون الرسول لنا شفيعًا يوم القيامة .. اللهم آمـــين ..
    مــولاتـي :-
    بعض البـــشـر لا يبحث عن قيمته في هذه الدنيا، ويظن ان وجوده زائد ، وأنه وُلد في دنيانا فكان كأنه مجرد رقم أو حتى صفر على شمال رقم، لذا فهو يولد ويعيش ثم يموت هكذا دون اي قيمة لكل حياته، ولا يعلم أن متعة الحياة ان ترتقي في النجاح ولإبداع والعطاء، وأن نزيد جهودنا كُلما خطونا خطوة في سلم النجاح وذقنا طعم التفوق والابداع.
    النجاح سواء بالدنيا اوالآخرة يحتاج منا البذل والعطاء والصبر على المحنة لذا مولاتي مطلوب منا ان نبذل ونضحي وان لا نستسلم للمستحيل، لأنه لن يكون مستحيلًا إلا إذا آمنت أنت بذلك وأيقنت أن لا قدره لك عليه.

    ســيـدتي الفاضـلة :-
    قال تعالى في سورة العنكبوت:-
    " أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ( 2 ) ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين "
    فالمحنة ولابتلاء والفتنة سنة جارية على عباد الله لان دعوة الله امانه لن يستطيع حملها إلا من صبر على الاذى وتحمل المِحن ولم تسرقه الفِتن، فلن يكون الايمان مجرد كلمة أو شعار.
    إنما هو عمل وبذل وصبر على الشدائد، وليس علينا انتظار النتائج فقد يبطأ نصر الله وتقسو المحنة وتشتد الفتنه لكن نحن على يقين ان انتصار الايمان قد تكفل الله به فهو وعد رباني.
    ندعو الله ان نكون من أحباب رسول الله وأخوته، وأن نكون ممن أختارهم الله تعالى ان يكونوا أمناء على حق الله.
    فلتطمئن القلوب ولتهدأ النفوس سيدتي ولتتصل القلوب برب العالمين بثقة ويقين.
    أردت أن أقتبس جزءا من النص
    أخي الكريم ثامر سباعنة
    فوجدت كل كلمة فيه وقد صيغت من داخل المحنة نحتاجها وبشدة في هذه الأيام التي تشهدها كل أقطار الأمة،
    ويحتاجها كل من رفع لواء الحق ونذر نفسه في سبيل الله،
    وتحتاجها من يربط الله على قلبها وهي تنتظر ابنا أو أخا او زوجا أسيرا أو مطاردا أو ارتقى من أهلها من اصطفاه الله شهيدا
    وكل من اصطفاها الله لتكون سندا ودعما لمجاهد في سبيل الله تشد من أزره وتكون نقطة قوته بدل أن تكون نقطة ضعفه.
    نساء فلسطين يضربن أروع الأمثلة في التضحية والفداء، اصطفاهن الله ليكن قدوة لغيرهن مثل أبطال فلسطين من الرجال.
    وسارت على دربهن نساء ابتليت من أمتنا باعتقال الأزواج والأولاد والإخوة، فصبرن وكن نعم النساء.
    أسأل الله أن يفرج كرب كل الأسرى والمعتقلين ويربط على قلوب أهلهم وامهاتهم وزوجاتهم وأخواتهم وذويهم ويزيد كل الصابرات القابضات على الجمر قوة وصبرا.
    وينصر كل من اختار طريق ذات الشوكة ويجمعنا وإياكم بنبينا عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم في الفردوس الأعلى من الجنة، إنه سميع قريب مجيب.




  5. #5
    مشرف أول الصورة الرمزية إبـــآءْ
    تاريخ التسجيل
    02 2012
    الدولة
    حَيثُ يسْكُـنُ الإبـــآءْ
    المشاركات
    5,933

    رد: ) إلى ســيـدتــي)

    الخاسر هو فقط مَن ظن أن الدنيا مكان راحة ودعة، الدنيا ممر قصير نحو الحياة الأبدية والناجح هو من سخرها للظفر بالراحة الخالدة








  6. #6
    مشرف أول الصورة الرمزية إبـــآءْ
    تاريخ التسجيل
    02 2012
    الدولة
    حَيثُ يسْكُـنُ الإبـــآءْ
    المشاركات
    5,933

    رد: ) إلى ســيـدتــي)

    بوركت كلماتك ووجودك الثري أ.ثامر

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •