سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1

    سؤال . ما الفرق بين الفتوحات الاسلامية وفتوحات المغول

    السلام عليكم ورحمة الله
    هذا السؤال قد وجه الي من قبل دكتور لي في الجامعة
    عجزت عن الاجابة عنه
    أرجوكم ساعدوني
    .
    دخول جيش المسلمين بلاد غير المسلمين واحتلال الأرض والسلطة وفرض ثقافة ودين جديدين والاستيلاء على ممتلكات الأسر الحاكمة وضمّها إلا خزينة الدولة الإسلامية أو كما تسمى بـ(بيت مال المسلمين). وبدأت بعد ذلك سلسلة واسعة جداً من الحروب التي كان الغرض الأساسي منها هو نشر رقعة الدولة الإسلامية على حساب الدول الأخرى، ونشر الدعوة الإسلامية على حساب الديانات الأخرى والثقافة الإسلامية على حساب الثقافات الأخرى والتي تعتبر أقدم وأعرق منها بمئات السنين. وهنا يأتي السؤال (ماهو الفرق بين الفتوحات الإسلامية والاستعمار؟) فإذا كان الاستعمار هو احتلال أرض وشعب بالقوة العسكرية ونهب ممتلكاته والسيطرة مفاتيح السلطة والحكم فيها، ووأد ثقافته وإقامة ثقافة المستعمر فوق أنقاضها. أليست الفتوحات استعمراً بكل معنى القوة؟ ألم تقم الحضارة الإسلامية في بلاد الشام على أنقاض ثقافة الحكم الروماني والفارسي؟ ألم تقم بقوة السلاح بدعوى نشر الدعوة الإسلامية؟ أولم يكن للفرس والروم الحق في اختيار الدين الذي يرغبون في أن يدينون به دون فرض دين جديد عليهم بالقوة؟ ستقولون لي (بل أرسلت إليهم الرسل تدعوهم إلى الإسلام بالحسنى والموعظة الحسنة) ولكن ألم يرفضوا هذا الدين الجديد؟ هل يُنشر الدين بالقوة وهل يجبر غير أهله على اتباعه وإلا كانت عاقبتهم الموت في الحرب أو العيش تحت رحمة المسلمين تحت ما يسمى (الجزية) حتى وإن كانت قليلة؟ وهل كانت الفتوحات الإسلامية جهاداً أم حرباً؟

  2. #2

    رد : سؤال . ما الفرق بين الفتوحات الاسلامية وفتوحات المغول

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..


    حياك الله تعالى أخي الفاضل ..

    سأكتب فيما يلي رداً على التساؤلات التي أوردت .. من وجهة نظري التي فهمتها وتيقنتها ..


    الإسلام .. اسم اقتُبس من السلام .. فدين الإسلام هو دين سلام ومحبة قبل كل شيء .. دين ليس فيه إكراه .. والجهاد في الإسلام إنما فرض لصد العدوان .. ولم يكن يوماً الإسلام مهاجماً .. وإنما دائماً هو مدافع .. وإن بحثت وتفحصت في تاريخ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي هو قدوتنا الذي يتمثل الإسلام فيه .. لوجدت أن كل الحروب وكل الغزوات والمعارك ما كان المسلمون هم مبتدؤوها من غير سبب عدواني من الطرف الآخر ..

    يقول تعالى : { وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوَاْ إِنّ اللّهَ لاَ يُحِبّ الْمُعْتَدِينَ } سورة البقرة آية 190 .


    أخي الفاضل .. بلاد الشام على سبيل المثال كانت تتبع لحكم الروم .. والروم هم من قد ابتدأو العداوة مع الإسلام .. فكان فتح الشام .. وعندما فتحت تلك البلاد .. أحس الناس بعدل الإسلام .. وأن المسلمين بفتحهم لهذه البلاد قد خلصوهم من الروم وفسادهم .. بل إن المعاملة الحسنة من المسلمين لأهل تلك البلاد كانت سبباً في دخولهم إلى الإسلام أفواجاً .. والمسلمون لم يهضموا حق أحد ولم يفسدوا ولم يخربوا .. بل كان ديدنهم هو العدل والإصلاح والدعوة بالحسنى , فالرسول صلى الله عليه وسلم كان عندما يريد معركة يوصي أصحابه وجنده : (( اغْزُوا جمِيعًا فِي سبِيلِ اللهِ، فقاتِلُوا منْ كفر بِاللهِ، لا تغُلُّوا، ولا تغْدِرُوا، ‏ولا‏ ‏تُمثِّلُوا، ‏ولا تقْتُلُوا ولِيدًا، فهذا عهْدُ اللهِ وسِيرةُ نبِيِّهِ فِيكُمْ )) (1) , ومن وصاياه أيضاً : ((‏ اغْزُوا بِاسْمِ اللهِ فِي سبِيلِ اللّهِ، قاتِلُوا منْ كفر بِاللهِ، اغْزُوا ولا ‏تغُلُّوا، ‏ولا ‏تغْدِرُوا، ‏‏ولا ‏تمْثُلُوا، ‏ولا تقْتُلُوا ولِيدًا، أوِ امْرأةً، ولا كبِيرًا فانِيًا، ولا مُنْعزِلاً بِصوْمعةٍ )) (2) .. وكذا كان الخلفاء الراشدين .. فهذا ابن عمر يروي عن أبي بكر رضي الله عنهما أنه قال موصياً الجيش : (( أوصيكم بتقوى الله لا تعصوا , ولا تغلوا , ولا تجبنوا , ولا تغرقوا نخلا , ولا تحرقوا زرعا , ولا تحبسوا بهيمة , ولا تقطعوا شجرة مثمرة , ولا تقتلوا شيخا كبيرا , ولا صبيا صغيرا , وستجدون أقواما حبسوا أنفسهم للذي حبسوها ، فذروهم وما حبسوا أنفسهم له , وستجدون أقواما قد اتخذت الشياطين أوساط رءوسهم أفحاصا ، فاضربوا أعناقهم , وستردون بلدا يغدو عليكم ويروح فيه الطعام والألوان , فلا يأتينكم لون إلا ذكرتم اسم الله عليه , ولا يرفع لون إلا حمدتم الله عز وجل )) (3) .

    (1)الحاكم (8623)، وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. وقال الذهبي في التلخيص: صحيح. والطبراني: المعجم الأوسط (4671)، وقال الهيثمي: رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن. انظر: مجمع الزوائد ومنبع الفوائد 5/144.
    (2) أخرج الحديث بدون ذكر قصة أهل مؤتة الإمامُ مسلم في صحيحه، كتاب الجهاد والسير: باب تأمير الإمام الأمراء على البعوث ووصيته إياهم بآداب الغزو وغيرها (1731)، وأبو داود (2613)، والترمذي (1408)، والبيهقي (17935).
    (3) كتاب : مسند أبي بكر الصديق للمروزي .. http://www.islamweb.net/hadith/displ...d=54624&hid=21




    إن أخلاق المسلمين لا تسمح لهم أن يغصبوا أحداً أن يعتنق الإسلام .. فقد قال تعالى (( لا إكراه في الدين .. الآية )) البقرة آية 256 .. , وما جرى من حروب في عهد النبي صلى الله عليه وسلم اقتضى فتح بلاد المعتدين للقضاء على شوكتهم وعلى إفسادهم وعلى عدوانهم قضاءً كاملاً .. فكلنا يرى كيف أن كفار مكة لم يتوقفوا عن محاولاتهم البائسة في حربهم الشرسة على الإسلام والمسلمين إلا عندما تم فتح مكة .. وأغلب من عادى الإسلام لم يتوقف حتى آخر رمق فيه .

    أيضاً .. المسلمون لم يكونوا ليهدموا أي حضارة في اي بلد دخلوها .. بل كان نهج المسلمين هو تطوير الحضارات والبناء عليها وتنقيتها من كل فساد وباطل .. وما كان المسلمون مخربين .. إنما كانوا دعاة إصلاح .. وانظر إلى مثال بسيط .. هو الأندلس , الأندلس كان فتح المسلمين لها سبباً رئيساً لها في أن تكون لها حضارة من أعظم الحضارات في العالم وفي التاريخ .. ولو أراد المسلمون في فتحهم للأندلس انتقاماً أو احتلالاً لكانوا أفسدوا فيها أشد الفساد .. ولكن الحقيقة التي لن يستطيع أحد إنكارها .. أن أي فتح إسلامي لأي بلد ما جلب لها إلا الخير .. وما كان أبداً احتلالاً وإنما هو فاتحة خير على تلك البلاد .

    ويا أخي الفاضل .. حرب المسلمين مع الفرس والروم لم يكن سببهاً الرئيس نشر الإسلام .. بل إن الفرس والروم كانا في تلك الفترة أكبر قوتين في العالم .. وعندما رأو هذا الدين الجديد قد بدأ ينتشر بقوة .. أرادوا أن يقضوا عليه .. فكان ما كان من أن المسلمين دافعوا وحاربوا وفتحو بلاد الفرس والروم .. إذاً فالفرس والروم لم يقوموا فقط برفض الإسلام .. بل قاموا بمحاربته وإبداء أشد العداوة له .. ودخول أهل تلك البلاد في الإسلام جاء نتيجة العدل والأخلاق الفضيلة والتعامل الحسن .. وليس عن طريق الغصب أو الفرض .

    أخي الفاضل إن وُجد في التاريخ أن المسلمين قد ابتدأو الهجوم فهذا اجتهاد منهم .. ولكن لا يعني ذلك أنهم أرادوا بهجومهم وجهادهم إفساداً .. وما كانو مفسدين أبداً .. والقاعدة الرئيسة لنا هي :
    { وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوَاْ إِنّ اللّهَ لاَ يُحِبّ الْمُعْتَدِينَ }



    على كل أخي الفاضل تفحص هذا الرابط .. وأيضاً موقع الدكتور راغب السرجاني .. ففيه التفصيل لما تريد

    http://islamstory.com/ar/%D8%A3%D8%A...87%D8%A7#_ftn3



    موقع الدكتور راغب السرجاني
    http://islamstory.com



    أعتذر عن الإطالة ..

  3. #3

    رد : سؤال . ما الفرق بين الفتوحات الاسلامية وفتوحات المغول

    جزيتم خيرا أخي الفاضل وبارك الله فيك

  4. #4
    عضو اللجنة الشرعية الصورة الرمزية سيف الاسلام
    تاريخ التسجيل
    11 2007
    المشاركات
    8,712

    رد : سؤال . ما الفرق بين الفتوحات الاسلامية وفتوحات المغول


    اخي الفاضل ... هذا الموضوع لاخوانك في اللجنة الشرعية قبل سنة تقريبا لعل فيه الاجابة عن اسئلتك
    العنوان : الفتوحات الاسلاميه ....تعريف ....احكام ....شبهات
    http://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=732366

    وهذا رابط يوتيوب فيه الاجابة عن اسئلتك
    http://www.youtube.com/watch?v=AtxsZaj3p7U

    توقيع سيف الاسلام
    [url=http://im33.gulfup.com/RnBeZ.jpg[/img][/url]


  5. #5

    رد : سؤال . ما الفرق بين الفتوحات الاسلامية وفتوحات المغول

    جزيتم خيرا أخي

 

 

تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •