غزة / سما / دعا إسماعيل الأشقر القيادي في حركة حماس ونائب رئيس كتلتها البرلمانية الفصائل الفلسطينية و قوى الشعب الفلسطيني لنبذ الرئيس عباس ومحاكمته على أفعاله غير الوطنية تجاه شعبنا الفلسطيني ومقاومته وسلاحها في الضفة الغربية ويصر على حصار غزة والتعذيب والتنكيل في أهلها جهاراً نهاراً .


وشنت أجهزة السلطة في الضفة الغربية الليلة الماضية حملة اعتقالات سياسية واسعة في صفوف أعضاء وعناصر وكوادر حركة حماس والمقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية .


وقال الأشقر في تصريحات وزعتها الدائرة الاعلامية للكتلة الاربعاء:" نفاجأ يومياً بمواقف لعباس يؤكد يوماً بعد يوم أن هذا الرجل يقصد الإساءة إلى شعبنا وجميع مكوناته وأحزابه.


وأضاف:" تارة يتنصل من المصالحة وينكث العهود والمواثيق والاتفاقيات الوطنية ويتنكر لما تم التوافق عليه في مصر، وتارة يقبل من النظام المصري البائد أن يقول أنه يقف على مسافة واحدة بين حماس وفتح ولا يقبل ذلك من القيادة المصرية الجديدة ويشن هجوماً غير أخلاقي عليها ".


,وأنهى الأشقر حديثه :" وتارة أخرى يقول أن إسرائيل وجدت لتبقى في محاولة لاسترضاء العدو الصهيوني وهم عنه غير راضين، وتارة يقول بأنه يمثل الشعب الفلسطيني والشعب الفلسطيني منه براء ، ويشن هجوماً غير أخلاقي على المقاومة وسلاحها وعلى الآلاف من الشهداء والأسرى والجرحى، وتارة يقول بأنه لا يوجد معتقلين سياسين من حماس والجهاد والمقاومة وهو يومياً يقوم بعمل أمني ووظيفي في الضفة الغربية ويعتقل المئات.