سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    توفيق ابو خوصة من بائع للسجائر الى نقيب للصحفيين-القصة كاملة

    جاءت بداية السيد توفيق أبو خوصة مجرد بائعاً للسجائر والبضائع للعمال الفلسطينيين العاملين في داخل الأراضي المحتلة عند معبر بيت حانون ، قبل أن ينتقل إلى صفوف العمل التنظيمي منذ نحو 20 عاماً أي قبيل الانتفاضة الأولى ، ويقول أحد القيادات في حركة " فتح" إ . خ 1 وهو من القيادات التي عملت في غزة منذ البسعينات واعتقل في سجون الاحتلال ، قبل أن يعمل مديراً عاماً في إحدى الوزارات ، يقول: لقد ارتأينا أن ننقل توفيق من المستنقع الذي يعيش فيه ، حيث يعمل عدد من أقاربه في صفوف جيش الاحتلال ، والبعض مشبوه وله علاقات غير أخلاقية من بائع سجائر إلى صفوف التنظيم ، ليكون مؤثراً في العائلة التي فاحت رائحتها في قطاع غزة ، حيث عمل بالمصادفة في الصحافة بمكتب ببناية السقا بشارع عمر المختار بمدينة غزة . وخلال الانتفاضة الأولى نذر توفيق نفسه للدفاع عن قتل العملاء ، ودافع بقوة عن هذا الملف عبر التصريحات الإعلامية والبيانات المشبوهة والمشككة ، والمؤتمرات والندوات ، وطالب بوقف استهداف العملاء مع الاحتلال رغم عمليات الاستهداف والتصفية والاعتقالات التي شنتها قوات الاحتلال ضد رجالات المقاومة من جميع الفصائل في صفوف صقور فتح ، وكتائب القسام جناح حماس المسلح ، ولواء قسم الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي و النسر الأحمر الجناح العسكري للجبهة الشعبية ، والجبهة الديمقراطية وغيرها من رجالات المقاومة ، رغم أن هذه الفصائل كانت تمنحهم مجالاً للتوبة دون رادع حيث كان للعملاء والعنصر البشري دوراً كبيراً في مساعدة مخابرات الشين بيت ، وهو ما دفع إحدى مجموعات القسام لقتل اثنين من العملاء من أقاربه رداً على مطالب أبو خوصة المتكررة . وبدلاً من أن يسعى توفيق لإصلاح عائلته التي استشرى بها الفساد والسقوط الأمني والأخلاقي انفرد لينافح عن العملاء والمتساقطين أخلاقياً ، وتوج عمله بموقف تفاجأ له أهل قطاع غزة وذلك في عام 1993 ، ومع اقتراب انسحاب قوات الاحتلال الصهيوني من القطاع أصدرت عفواً عاماً عن عدد من المطاردين ، فما كان من توفيق إلا أن قاد هذا الملف ، حيث كان يصطحب مطاردي صقور فتح من الأخوة الشرفاء بعد أن يقنعهم طويلاً بتسليم أسلحتهم مقابل العفو عنهم ، وكان يتم هذا في مكاتب المخابرات داخل سرايا الحكومة في مدينة غزة ، ومسلخ و زنازين السرايا تعج بالمناضلين . وممن قام بتسليمهم من المطاردين الأخ خليل زينو ، والأخ منذر شنيورة - ابن شقيقة أبو رجب مسؤول المخابرات العامة الذي تعرض لمحاولة اغتيال داخل مصعد في مبنى المخابرات العامة ، ومعين شاهين ، وعمل الأخير مرافق مع توفيق قبل أن تطلق على ساقيه النيران قبل فترة بسيطة بسبب ارتباطاته غير الأخلاقية . مع عودة السلطة عمل توفيق في جهاز الأمن الخاص على رتبة عقيد دون أن يعمل ، ونتيجة لتطاولاته المستمرة على الإعلاميين كان الرد يأتيه دائماً بوصف عمله بالصحافة و الأجهزة الأمنية " الصحافة المسلحة" مما دفعه لنقل كادره على التوجيه السياسي بمجلة الرأي في غزة الناطقة باسم السلطة ، دون أن يعمل حيث كان يتقاضى راتب عقيد إضافة إلى المميزات الأخرى والحوافز . وإن عجبت فأعجب لموقف توفيق عندما خرجت مسيرة من ميدان فلسطين إلى المجلس التشريعي ضد المقاومة حيث عقد مهرجان خطابي هناك ، وعاودت المسيرة العودة إلى ميدان فلسطين بغزة ، كان رجل المهمات الصعبة يعلو كابينة شاحنة إلى جانب مراهقي السلاح ، ويحمل بندقية من طراز أم 16 من نوع إسرائيلي و يمارس بطولاته . وخلال تواجد السلطة وانتفاضة الأقصى الحالية واصل توفيق تهجماته على قيادات الشعب الفلسطيني و رموزه وشهدائه الذي قلل منهم واتهمهم بالمرض قبل تنفيذ العمليات ، وأخذ يقلل من العمليات الاستشهادية و إطلاق الصواريخ ، ونذر نفسه للدفاع عن القتلى اليهود و السخرية على أعمال المقاومة . وعند عمله في النقابة واصل مشواره التخريبي في كتابة المقالات التي تخدم توجهاته ضد العمليات ورجالات المقاومة ، وحرم الكثير من بطاقة العضوية التي كان يستأثر بها من بينهم حملة دكتوراه في الأعلام وشهادات عليا وخريجي كليات صحافة من أبناء الحركة الإسلامية وحرم الكثير دون إبداء الأسباب وذلك من المتخصصين كونه يشغل منصب نائب رئيس النقابة التي كانت وفقاً لأهوائه دون التنسيق مع رئيس النقابة في القدس الإعلامي نعيم الطوباسي ، في حين كانت تقدم على طبق من ذهب لأشخاص لا يعملون في المهنة أصلاً ولا يعرفون صياغة الخبر منهم : ر- ل موظفة في وزارة الشؤون الاجتماعية ، ي – و يعمل في جهاز أمني ، وع – ص يعمل بائعاً و القائمة تطول ، حتى إنه عندما ضاقت عليه المطالب لإجراء التنسيبات من قبل المتخصصين والمحاضرين في الجامعات قام بتنسيب عدد منهم مقابل أكثر من 150 ممن يتناغمون معه وكأنه ينوي تورث النقابة ، حتى أنه اقترح أيضاً على بعض الجامعات والكليات استحداث قسم إعلام لكي لا تسيطر إحدى الفصائل على النقابة حسب تفكيره العقيم . وحول توفيق النقابة إلى مزار عائلي ، حيث شغل بعض أقربه ومن بينهم زوجته سهير الرواغ التي كانت الأمر الناهي بعده ، واستغل منبر إذاعة الحرية التي عمل فيها مسؤولاً لتوجيه الاتهامات والسب والقذف وإجراء اللقاءات المشبوهة التي تتطاول على قيادات ورموز الشعب الفلسطيني ، وتسئ للمقاومة وتتهجم على الدين . وعند عمله كناطق لوزارة الداخلية واصل ممارسته البغيضة واللعن و السباب والإساءة و التجريح ضد الشرفاء و التقليل والاستهزاء من أعمال المقاومة خاصة إطلاق الصواريخ ، وبدأ عمله في برج الأندلس ليفتتح مكتباً يدج به العشرات من أقاربه الذين فرغهم داخل الوزارة و في الأجهزة الأمنية ، وقام بشراء أجهزة حاسوب لرصد الأحداث اليومية ومتابعة أعمال المقاومة التي كان بوشمها بألفاظ غير لائقة ، وتتابعت المصروفات بلا رقيب عليها تحت مسميات مختلفة ، وتفريغات للعمل بشكل متتابع لخدمته بينهم شباب وفتيات لا علاقة لهم بالعمل الإعلامي ، ثم افتتح إذاعة اسمها " الكرامة" بنفس مقر إذاعة الحرية في برج الشروق بشارع عمر المختار بمدينة غزة باسم وزارة الداخلية والتي كلفت ملايين الدولارات وانتقل بمكتب الأندلس إلى مقر فندق " الطاحونة " قبل أن يعود إلى الطابق العلوي " الرووف" في برج الشروق ، وعندما فازت حركة حماس بالانتخابات التشريعية و تولى الأستاذ / سعيد صيام الوزارة ، قام أبو خوصة بالاستيلاء على جميع الأجهزة من الحاسوب والملفات والأثاث والأموال بحجة أنه أصبح ناطقاً للأمن الوطني دون أن نسمع له صوتاً واحداً ، وبقدرة قادر تحولت إذاعة " الكرامة " إلى إذاعة " الجماهير " ، هذا غيض من فيض وترقبوا المزيد ، وواصل يكيد للحكومة من خلال إصدار البيانات المكتوبة وللإذاعات ، وكذلك للشرفاء من الأجهزة الأمنية من بينهم الأخ / خالد أبو هلال الناطق الرسمي لوزارة الداخلية ، وجهاز الأمن الوقائي الذي قام برفقة القوة التنفيذية بمحاصرة مجموعة من المشتبه بهم في السرقة حيث أصدر بياناً حاول الإيقاع بين العائلة الكريمة و الأمن الوقائي و القوة التنفيذية ، هذا غيض من فيض وما أخفي أعظم ، وهناك المزيد في ملفات سابقة

    »








  2. #2
    عضو نشيط الصورة الرمزية أبو الأيهم
    تاريخ التسجيل
    11 2006
    الدولة
    حيث يسكن أبو الأيهم
    المشاركات
    1,549

    رد : توفيق ابو خوصة من بائع للسجائر الى نقيب للصحفيين-القصة كاملة

    هذا هو حال السلطة السابقة من طوبارجية وبائعي سجائر ومشبوهين الى قمة الهرم ولكن جاء اليوم الذي سينزلهم الى القعر

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية ابو بلقيس
    تاريخ التسجيل
    09 2006
    المشاركات
    2,693

    رد : توفيق ابو خوصة من بائع للسجائر الى نقيب للصحفيين-القصة كاملة

    ان المنافقين في الدرك الاسفل من النار

 

 

تعليقات الفيسبوك







ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •