فجَّرَ رئيس نادي برشلونة الإسباني السابق الإسباني خوان لابورتا مفاجأة مدوية، بعدما ذكر بأنه رفض فكرة التعاقد مع الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق ريال مدريد الغريم التقليدي للبارشا في عام 2003، إضافة إلى مدرب الفريق الملكي البرتغالي جوزيه مورينيو.

وبحسب صحيفة "الموندو ديبورتيفو" الإسبانية فقد أشار لابورتا عبر المقابلة المطولة التي أجراها مع إذاعة "أوندا سيرو" صباح اليوم الثلاثاء إلى أنه قد التقى بخورخي مينديز وكيل أعمال كريستيانو رونالدو في عام 2003 في محاولةٍ منه لإقناعه بالانضمام إلى صفوف الفريق الكاتالوني.

وأكد لابورتا بأن الضائقة المالية التي عانى منها الفريق آنذاك قد حرمته من الظفر بخدمات رونالدو، خاصة بعد تعاقد الفريق آنذاك مع الثلاثي الناري البرازيلي رونالدينيو والبرتغالي كواريزما إضافة إلى المكسيكي ماركيز، مشيراً إلى أنه قد فضل التعاقد مع الثلاثي، على الرغم من أن وكيل أعمال اللاعب البرتغالي قد عرضه على الفريق بسعر أقل مما اشتراه بعد ذلك نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي.
غالبية أعضاء مجلس الإدارة رفضوا مورينهو


ولم يكتفِ "لابورتا" الملقب بـالرئيس الذهبي بهذا القدر من المفاجآت، حيث أزاح الستار أيضاً عن مفاجأة جديدة، إذ أشار إلى أن فكرة التوقيع مع البرتغالي جوزيه مورينيو في 2008 كانت واردة جداً، إلا أن غالبية أعضاء مجلس إدارة النادي الكاتالوني قد ارتأوا في المدرب الإسباني السابق غوسيب غوارديولا خياراً أنسب لتدريب برشلونة.

واعترف رئيس برشلونة السابق بأنه رفض مبادلة لاعب ريال مدريد الحالي واللاعب السابق لنادي آي.سي .ميلان الإيطالي الدولي البرازيلي ريكاردو كاكا بمواطنه رونالدينيو، مشيراً إلى أن رئيس نادي ميلان سيلفيو برلسكوني قد عرض عليه مبادلة اللاعبين خلال مأدبة طعامٍ بينهما إلا أنه لم يأخذ الأمر على محمل الجدية واعتبره مجرد نكتة، لاسيما وأن اللاعب البرازيلي كان بمثابة صانع السعادة في برشلونة.

وأبدى رئيس نادي برشلونة تفهماً تاماً لما اتخذه حارس مرمى الفريق فيكتور فالديز من قرار بالانتقال إلى بطولة أخرى غير "الليغا" عقب انتهاء تعاقده مع برشلونة في صيف 2014، للتعرف على ثقافات جديدة، مؤكداً بأن فالديز رجل ذو شخصية عظيمة.