سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    2,850

    نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية










  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    2,850

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية



    نبدأ على بركة الله مع القصة الأولى:

    شباك فيسبوكية

    استيقظت نجلاء منزعجة كعادتها على صوت تأنيب والدتها: " يا بنتي حرام عليك ما تفعلينه في نفسك... ! "
    فتحت عينيها متأففة من وضعها وهي تغمغم: "ما هذا النكد في كل صباح؟ "
    ثم نظرت إلى عقارب الساعة، فوجدتها تشير إلى الثالثة بعد الزوال.
    هرعت إلى حاسوبها الصغير وضغطت زر التشغيل ثم غسلت وجهها بسرعة وذهبت مهرولة إلى المطبخ،
    أحضرت بعض الطعام في صينية صغيرة ثم قبعت خلف شاشة الكمبيوتر،
    وانغمست في عالمها الافتراضي وهي تقضم قطع السندويتش وتشرب كأس الشاي الذي حضرته والدتها.

    كان اليوم الذي فتحت فيه نجلاء حسابا على الفيسبوك نقطة تحول في حياتها،
    فقد أصبح شغلها الشاغل والموقع المفضل لديها.
    تمضي بها الساعات الطوال دون أن تشعر بمن حولها أو تكلم والدتها أو تساعدها حتى حين اشتد مرضها.
    تقضي نهارها وليلها من رسالة إلى دردشة ومن تعليق إلى رد أو إعجاب، ومن صفحة لأخرى ومن شريط فيديو إلى آخر...
    تهتم كثيرا بزيادة عدد الأصدقاء لمجرد الإحساس بأن دائرة علاقاتها ومعارفها كبيرة دون أي تمييز بين الصالح والطالح.
    ثم أدمنت بعد فترة السهر كل ليلة تسامر صديقاتها وتتابع أخبارهن حتى يؤذن المؤذن لصلاة الفجر،
    حينها يغلبها النعاس ويزين لها الشيطان الفراش، فتنام ملء جفنيها ولا تستطيع في الصباح الذهاب إلى جامعتها.
    ثم انتهى بها المطاف إلى الانقطاع عن حضور الدروس بشكل نهائي.

    وبينما هي على هذه الحال ذات يوم، رن جرس الهاتف في وقت متأخر، لكنها لم تعر للأمر أي أهمية،
    ولم تنتبه إلا على صرخة والدتها وارتطام جسدها على الأرض في بهو المنزل،
    كان خبر وفاة جدتها كالصاعقة على أمها.
    حضر خالها على وجه السرعة وسافر الجميع لحضور تشييع جنازة الجدة.
    أما نجلاء فقد كانت صدمتها قوية وتأنيب الضمير لا ينفك عنها، لأنها سمعت بمرض جدتها ولم تذهب لزيارتها ولو مرة واحدة...
    وبقيت تسوف وتؤجل الزيارة حتى فات الأوان ورحلت جدتها دون أن تكحل ناظريها برؤيتها.

    قدمت نجلاء التعازي لجدها، قبلت رأسه وبكت بين يديه والأسى والحزن يعتصر قلبها،
    ولم يخفف مصابها إلا آيات من الذكر الحكيم يتلوها صوت ندي تناهت إلى مسامعها:
    {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186].
    حينها أشرقت بارقة أمل بددت الاكتئاب الذي أصابها
    دعت الله أن يغفر لها تقصيرها في بر أمها وصلة أرحامها وتركها لصلواتها
    وقررت أن تفتح صفحة جديدة وتعود لدروسها وجامعتها...
    ترى هل ستستطيع نجلاء الصمود وتنفيذ قرارها؟




  3. #3
    مشرف الصورة الرمزية أبو القسام RBG1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    غزة ــ فلسطين
    المشاركات
    11,470

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية

    بداية يعطيك العافية على جهدك المميز
    وعلى هذة اللقتة والواقعية
    بصراحة اغلب مجتمعنا نجلاء .. ووجودهم على مواقع التواصل الاجتماعي 24 ساعة عزلهم عن عالم الحقيقي واصبحوا يعيشون في عالمهم الافتراضي
    والانسان دائما لا يصحوا على نفسه الا اذا وقعت كارثة ..

    طرق علاج الادمان على الانترنت .

    الانسان اذا وجد نفسه مدمن على النت عليه ان يعمل تقويم على سلوكه وينظم حياته ويشغل نفسه بأشياء مفيدة .. " هذا علاج ذاتي "

    مراقبة الوالدين لابناء امر مهم جدا اعجبني فكرة وجود الراوتر في غرفة الوالدين مسموح للابناء مثلا يوميا 6 ساعات فقط وبعد ذبك يقوموا بفصل النت " فكرة شريرة "

    تحيتي للجميع







    توقيع أبو القسام RBG1


  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية PaL In My HearT
    تاريخ التسجيل
    02 2008
    الدولة
    بلا وطن
    المشاركات
    1,715

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية


    انا مدمنة على الانترنت الي 12 سنة
    بالاول كنت بقعد عليه مالايقل عن عشر ساعات هادا وانا وزغيرة
    هلقيت اللابتوب معي وبكل وقت بقعد مش بقصر معو الفيسبوك

    ازا في حل احكولنااا عنو وبالنسبة للخطة الشريرة يا ابو القسام
    هادي مستحيل تطبق لانو احنا مش زغار ليتحكمو فينا يؤ

    متابعة للموضوع .

  5. #5
    مشرف الصورة الرمزية أبو القسام RBG1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    غزة ــ فلسطين
    المشاركات
    11,470

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة PaL In My HearT مشاهدة المشاركة

    انا مدمنة على الانترنت الي 12 سنة
    بالاول كنت بقعد عليه مالايقل عن عشر ساعات هادا وانا وزغيرة
    هلقيت اللابتوب معي وبكل وقت بقعد مش بقصر معو الفيسبوك

    ازا في حل احكولنااا عنو وبالنسبة للخطة الشريرة يا ابو القسام
    هادي مستحيل تطبق لانو احنا مش زغار ليتحكمو فينا يؤ

    متابعة للموضوع .

    الادمان على الانترنت التخلص منه مش صعب وبنفس الوقت مش سهل
    الانسان هيك لما يعتاد على شغلة معينة صعب يتخلص منها الا بصعوبة
    لازم الواحد اول شي يكون عنده عزيمة ويقنع نفسه انه مش لازم يقضي عمره وهو خلف شاشات النت
    يعني يشغل نفسه بأي شي ثاني غير الجلوس على النت " يفصل الكهربا عندهم "
    افضل طريقة لتخلص من ادمان النت








  6. #6
    عضو نشيط الصورة الرمزية حرية**
    تاريخ التسجيل
    11 2010
    الدولة
    جبل القسام..
    العمر
    31
    المشاركات
    6,200

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية

    بداية بارك الله فيكم

    يعني بصراحة مجتمعنا فيه الالاف من القصص المشابهة

    الجميل ان نضع يدنا على الجرح لكن الاهم ان نسعى لعلاجه..

    يجب ان تكون هنالك ندوات في المساجد والمؤسسات توعي الاهل بمغبة ترك ابناءهم بدون رقابة ..

    مش غلط انه الوالد او الوالدة يراقبو ابناءهم ...ومش عيب يكون معهم الباسوورد كمان ..

    لان المخاطر كبيرة والمضار جسيمة..ليش يستنى الوالدين المصيبة تحصل بعدين يقولو ياريتنا انتبهنا لاولادنا ليش مايكون العلاج قبل وقوع الاذى

    يمكن نظرتي متشددة بس بجد من كتر ماسمعنا صرنا نخاف حتى ع الاولاد اللي بالروضة من مخاطر الانترنت والتصفح الغير مسؤول والغير مراقب من الاهل..

    بالنسبة لنجلاء ممكن تعالج مرضها لكن لازم يكون عندها عزيمة واصرار

  7. #7
    عضو نشيط الصورة الرمزية هديل سلفيت
    تاريخ التسجيل
    03 2011
    الدولة
    محافظة العيــاش ... فلـ سلفيت ـطين
    المشاركات
    4,265

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية

    فعلا قصة واقعية

    بس لازم الواحد ينظم وقتوا مش كل شي نت وفيس ,,!! احسسن حل فصل نت من البيت لحتى توعد نفسها الابتعاد عنو او تشغل نفسها بشي مفيد

  8. #8
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    2,850

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إخوتي الكرام أخواتي الفاضلات
    بارك الله فيكم على تفاعلكم المثمر،
    إن شاء الله أنتظر أن تتمكنوا جميعا من التفاعل مع هذه النافذة،
    وتجيبوا على السؤال المطروح حول هذه القصة:
    - كيف يمكن تجنب الوقوع في الإدمان على مواقع التواصل الاجتماعي أو الأنترنت بشكل عام؟ وإذا حصل ذلك كيف نعالجه؟
    وبإذن الله نضع بعض الحلول تباعا،
    وأرحب بكل اقتراحاتكم وإثرائكم للموضوع لعلكم تغيرون حياة إنسان إلى الأفضل بمشاركاتكم.
    كما تجدون هنا رابط:
    القصة الثانية
    ودمتم بخير.

  9. #9
    عضوية مجـمـدة الصورة الرمزية التواق للجنان
    تاريخ التسجيل
    04 2009
    الدولة
    في دار الكدر و العناء .
    المشاركات
    842
    مشاركات المدونة
    1

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية

    السلام عليكم ,
    بخصوص الفيس بوك , جربته تقريبا 5 شهور ,, و اقتنعت بعد هالتجربة انه ضرره أكبر من نفعه و شره أكبر من خيره و خطره أكتر من أمنه ,, ما إلو لزوم عالم افتراضي كلو خداع و كذب و تزييف , !
    يا سلام عالفيس كل الناس مؤمنين و متقين و مؤدبين و ذوق , يعني بتطلع حواليك بتقول يا الله وين الناس هاد عايشة بدي اروح اعيش معهم , كله كلام حلو و راقي و ذو قيمة , لكن بالحقيقة انه يلي بكتب الكلام هاد هم أبعد الناس عنه !
    يعني مثلا بتلاقي مليون بوست عن القرأن و فضل قرآته , طيب جرب قوي علاقتك مع صاحب هالبوست راح تلاحظ انه 24 ساعة وهو فاتح الفيس يعني ما اظن في وقت يفتح القرآن , و زي هيك ع الشغلات التانية ,, و مثال تاني بتلاقي بوست يعني مضمونه انه ما تحزن و عن التوكل و اليقين و الامور هاد , طيب جرب احكي مع صاحب البوست و لا اقلك اصبر عليه اشوي بتلاقي منزل بوست كله سخط و جزع و لطم ,, إذا يا إما انه الفيس عالم كلو خداع و كذب وكل واحد بحاول يرسم الحلم يلي براسه في هالعالم , أو انه اغلب المستخدمين " العرب طبعا لاني أعنيهم و ليس إعجابا بغير العرب " بس نسخ لصق و تقليد , ..
    المهم يلي اتوصلت إله أنه هالفيس ما إلو لزوم إطلاقا , و انه عالم العجزة الكسالى و اصحاب الأماني و الاحلام , طبعا ناهيك عن تضييع الاوقات الذي حدث ولا حرج فيه ,, موضع شبهات و فتن و خاصة للشباب و الشابات يعني الباب يلي بجي منه الريح سدو و استريح , ما بتعرف ممكن تعملك علاقة هيك و لا هيك و تقعد بواحدة وتنتين و هات و سلك بعدين .. لسه انزل لواقعي و اعيشه و احاول اصلح من حالي و من يلي حوالي أفضل من كل هالكلام الفاضي ,, و في حجات كتييييير احنا فرطنا فيها و هي احسن من كل هالامور الغبية هاد .. و برضه الشق الامني من هالموضوع خطير و مهم جدا و الكثير منه يتهاون فيه ! طيب انا هيك لحالي بحب اعمل حاجتي بسرية تامة جدا ,, هاد طبع فيه لدرجة انه ممكن الغير يفهمه كأنه طمع أو انانية او لئامة , لكنه انا هيك بحب , فما بالك بالسذج يلي كل نفس بتنفسه بروح بكتب فيه بوست ! انا زهقان , انا مبسوط , رحت رحلة , كان عندي امتحان مش عارف شو !! اووف اووف طبعا كل حرف انتا ما بتحسب إله حساب بيكون إله مليون حساب عن الناس المعنية ,,
    طبعا هلأ في ناس حتقول لا يعمي و انا بستفيد منه في الدراسة و بتواصل مع زمايلي و ,,,, إلخ .. انا عن نفسي شايف انه البريد الإلكتروني + الجوال بيكفي للطالب ,, بس طبعا احنا بنحب الدلع و بنحب نضحك عحالنا ,, كلام كتير عن الفيس التوصيات بالاخير اتركوه و اغسلوه إيديكو منه , هاد من الأخر
    طبعا انا عطلته نهائياً من 5 شهور تقريبا ولن أعود إليه - بإذن الله - ,

  10. #10
    عضو نشيط الصورة الرمزية فؤاد دعنا
    تاريخ التسجيل
    07 2009
    المشاركات
    4,991

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية

    سأختصر فهمي للمشكلة والحل معناً كما فهمتها من القصة وأعتقد أن الحل في الاختصار والله أعلم.....
    هذه المشكلة لم تبدأ من عند نجلاء ولن تنتهي من عند نجلاء كذلك!!!!

    المشكلة بدأت من عند ولي أو ولية أمرها, فقد داهمت التكنولوجيا الحياة برمتها وللأسف هناك جهل عند الكثير في تقدير حجم الكثير من هذه المستجدات كعادات متطورة من ناحية ارتباطها بالتقدم أو التخلف فصار هناك خلط قبيح بين الثقافة والتعلم والمواكبة وبين ما هو ضار وشيطاني بلباس المدانة والمقارنة بالأقران وعاداتهم حتى أصبح الكثير من أولياء الأمور لا يجدون في أنفسهم قوة لردع أو توجيه هذه العادات بسبب إعطائهم للأمر هالة لا تستحقها هذه العادات !!!

    أين كان والدها عندما كانت تجلس بالساعات أمام الحاسوب (ليس بالضرورة أن يكون الامتعاض من طول الجلوس سببه محذورات أخلاقية) وهذه إشكالية أخرى لجل الكثير من أولياء الأمور إذ أن المخاطر النفسية والتشوهات الاجتماعية بسبب هذه العادات - كفترة جلوس أو اندماج مبالغ فيه - خطرها لا يقل عن المحذورات الأخرى!!!

    العلة كلها بأوليا الأمور الذين لا يمكن وصفهم إلا بالرخويات, وقد يتفاجئ البعض إذا قلت له أن الحل إذا لم يتفهم الإبن أو الإبنة النصيحة من أول مرة هو بإلقاء الجهاز بالقمامة دون أي إبداء للمرونة أو الأسف, ولا تأتي إبنة أو إبن ليقول الوعي والثقة والتربية فمسألة الوقت الطويل المضاع على الجهاز دون طائل يكفي لإحداث دمار هائل في نفس الفتاة أو الفتى وبالتالي محيطه ولا مجال لأي تبريرات لأن العلة في الوقت لا في المادة المتابعة على الجهاز, فاليكن التركيز بالعلة على طول الجلوس لا على المادة فمحاصرة مضمون المادة المتابعة تحصيل حاصل إذا عالجنا علة الوقت والإدمان.


    "وياريت المشكلة بس مع الآباء والأبناء, هناك مشكلة مع الرخويات من الأزواج والزوجات وهنا المشكلة أعم وأطم"







    التعديل الأخير تم بواسطة فؤاد دعنا ; 2014-06-14 الساعة 22:47

  11. #11
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    2,850

    رد: نافذة على الواقع: قصص حقيقية وحلول عملية


    إخوتي الكرام أخواتي الفاضلات
    بارك الله فيكم على تفاعلكم مع هذه القصة وتحليلكم للمشكلة والإدلاء بدلوكم باقتراح بعض الحلول،
    والمجال ما زال مفتوحا لأي أفكار جديدة يمكنها مساعدة من يعاني من الإدمان على الأنترنت أو الفايسبوك او غيره من المواقع،
    وأضيف جوابا على السؤال الذي طرحناه في نهاية القصة
    بعض الحلول المقترحة للعلاج وللوقاية أيضا:

    بعض سبل العلاج :
    1- يجب أن يعترف المدمن بأنه يحتاج الى علاج و يسعى الى الشفاء من ادمان الانترنت .
    2- يفعل عكس ما اعتاد عليه، بحيث إذا كان يستخدم الإنترنت طيلة أيام الأسبوع،
    يدرب نفسه على الانتظار حتى يستخدمه في يوم الإجازة الأسبوعية.
    وإذا كان يفتح البريد الإلكتروني أول شيء حين يستيقظ من النوم،
    يغيرعادته تلك ويدرب نفسه أن ينتظر حتى يفطر ويشاهد أخبار الصباح،
    وإذا كان يستخدم الكمبيوتر في حجرة النوم يضعه في حجرة المعيشة… وهكذا.
    3- يعمل على إيجاد موانع خارجية، كضبط المنبه قبل بداية دخوله الإنترنت،
    بحيث ينوي الدخول على الإنترنت ساعة واحدة قبل نزوله للعمل مثلاً،
    حتى لا يندمج في الإنترنت بحيث يتناسى موعد نزوله للعمل.
    4- يبرمج وقتا محددا للاستخدام ، بحيث ينقص من ذلك الوقت تدريجيا،
    بحيث إذا كان –مثلاً- يدخل على الإنترنت لمدة 40 ساعة أسبوعيًّا، يخفضها إلى 20 ساعة أسبوعيًّا،
    وينظم تلك الساعات بتوزيعها على أيام الأسبوع في ساعات محددة من اليوم بحيث لا يتعدى الجدول المحدد.
    5- يمتنع بشكل تام في حالة إذا كان الإدمان يتعلق بمجال محدد من مجالات استخدام الإنترنت،
    فإذا كان مدمنًا لحجرات الحوارات الحية، يمتنع عن تلك الوسيلة امتناعًا تامًا في حين يستخدم الوسائل الأخرى الموجودة على الإنترنت.
    6- يعيد توزيع الوقت،
    بحيث يعود لممارسة الأنشطة التي كان يحبها
    وكان يقوم بها قبل إدمانه للإنترنت، ليعرف ماذا خسر بإدمانه
    مثل: قراءة القرآن والرياضة وقضاء الوقت مع الأسرة والقيام بزيارات اجتماعية ...

    بعض سبل الوقاية
    1- تحديد أوقات معينة لاستخدام الانترنت لا يمكن تجاوزها بأي صورة،
    2- إعداد خطة مكتوبة ونقاط محددة: ماذا يريد إنجازه من خلال دخوله في ذلك الوقت إلى الأنترنت؟
    3- منع استخدام الانترنت في الغرف المغلقة والاهتمام بإمكانية مشاهدة ما يدخل عليه الطفل أو الشاب على الانترنت بصفة مستمرة.
    4- تنويع الأنشطة التي يمارسها الأطفال والشباب داخل وخارج المنزل.
    5- الحرص على قضاء وقت عائلي ممتع، والعمل على حل المشكلات التي قد تنشأ في البيت أو خارجه،
    من خلال التعبير عن المشاعر ومواجهتها بحلها حتى لا يصبح الانترنت وغيره من السلوكيات الإدمانية مسلكاً للهرب من المشكلات.


    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2014-06-21 الساعة 01:22

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •