غزة فلسطين ؛.. عصى الغضب لرب السماء .. يوم غضب الرب
الشيخ الدكتور:: سفر بن عبدالرحمن الحوالي
من كتاب: يوم الغضب.. هل بدأ بانتفاضة رجب؟

كيف يحل يوم غضب الله؛ وتنـزل العقوبة على دولة الرجس ؛والظلم؛ والعدوان "إسرائيل"؟!
تُحدثنا الأسفار بوضوح ؛عن هذه الأمور: - 1- صفات الجيش المنتصر.
2- انهيار الجيش الصهيوني.
3- مصير الحلفاء الاستراتيجيين للدولة الصهيونية .
وفي ثنايا كل سياق؛ تتكرر أسباب العقوبة ؛ وأسباب الخراب:
'الشرك بالله والكفر برسله؛ والتمرد على أمره، سفك الدم البريء، والظلم والعدوان، المكر والغش والغدر، الفواحش، اضطهاد البائس والأرملة' ...إلخ.
.*
Gzh velstin; .. disobeyed the Lord of heaven .. anger on the anger of the Lord
Dr. Sheikh Abdulrahman bin :: travel Hawali
From the book: Day of Rage .. Is uprising began Recep?

How to solve the day of God's wrath; punishment and descend on the state abomination; injustice; aggression "Israel"?!
We talked Scriptures clearly; about these things: -
1 - qualities of the victorious army.
2 - the collapse of the Zionist army.
3 - the fate of the strategic allies of the Zionist state.
In the midst of all context; repeated the reasons for punishment; reasons and ruin:
'Polytheism and disbelief in His Messengers; rebellion on command, shedding innocent blood, injustice and aggression, deception, fraud and treachery, immorality, persecution and miserable widow' ... etc..
*
إعلان الحرب المقدسة "الجهاد في سبيل الله"
يبدأ الزمن الجديد ؛ بإعلان الجهاد، والمرجو أن تكون هذه الانتفاضة؛ هي بدايته، فإن لم تكن؛ فهي بلا شك تمهيد له. فلا بد أن يعلن؛ وأن تسقط الشعارات الأخرى.
لقد وضع ناشر الكتاب المقدس عنوان (الزمن الجديد ويوم الرب) لما جاء في "سفر يوئيل" عن تصور هذا اليوم العظيم، الذي يبدأ بأن يتداعى جند الله للجهاد -بل إن السفر نفسه يدعو ويحض-، ولأنه في الغالب جهاد شعوب؛ لا تملك الطائرات والعتاد الثقيل؛ بل أكثرهم لا يملك من الحديد؛ إلا أدوات الفلاحة، ولأن بعضهم أو أكثرهم ؛ من شعوب فقيرة، احترقت بنير الاحتكار الرأسمالي ؛ والربا اليهودي ؛ والتسلط الاستبدادي؛ والحصار الأمريكي.. وفيهم ضعاف البنية، ويداخلهم لأجل ذلك؛ شيء من التخوف، فالعدو جيش نووي قوي، ووراءه بالطبع؛ قوى عالمية حاشدة؛ لأن ذلك كله واقع ؛ تأتي البشرى؛ لتنفض الوهن؛ وتشحذ العزائم: 'أعلنوا حرباً مقدسة..
*
Declaration of holy war "Jihad for the sake of God"
The new start time; declaration of jihad, and hoped that this uprising; are beginning, the were not; are undoubtedly pave him. It must be announced; fall and other emblems.
I've put the publisher of the Bible address (time the new day of the Lord) as stated in the "book of Joel," imagine this great day, which begins to crumble Jundallah for jihad - even travel the same calls and urges - and it is mostly Jihad peoples; do not have aircraft and heavy equipment; but most of them do not have iron; only tools of agriculture, and because some of them or most of them; of poor people, burned yoke of monopoly capitalism; usury Jewish; domineering authoritarian; and the U.S. blockade .. and those impaired infrastructure, and Adakhlhm to order it; something of fear, The enemy army strong nuclear, and after him, of course; forces of global mass; because the reality of it all; come human; to shake off weakness; sharpen and wills: 'declared a holy war ..
*
وأنهضوا الأبطال
وليتقدم رجال القتال ويصعدوا
اطرقوا محاريثكم سيوفاً
ومناجلكم رماحاً
وليقل الضعيف: إني بطل
أسرعوا وهلموا
يا جميع الأمم من كل ناحية
واجتمعوا هناك' .
هكذا: جهاد وتوكل، إعداد بحسب الاستطاعة، لا استجداء للسلاح من أعداء الله.
أما سفر أرمياء فيحث على مسابقة الزمن وتدمير دولة الترف ومجتمع العنف: 'أعلنوا عليها حرباً مقدسة
*
Arise and heroes
To lead men fighting and come up
Atrkoa Mharizqm swords
And spears Managelkm
But the weak say: I am the champion
Hurry and come
All you nations from every side
They met there. '
Thus: Jihad and trust, according to the preparation possible, do not beg for a weapon of the enemies of God.
The travel Jeremiah Faiht the competition time and the destruction of the State of luxury and community violence: 'it declared a holy war
*
قوموا نصعد في الليل
ونهدم قصورها
فإنه هكذا قال رب القوات
اقطعوا خشباً؛ واركموا على أورشليم؛ مردوماً
هذه هي المدينة؛ التي ستنتهي
التي ليس فيها إلا ظلم
كما أن البئر تنبع مياهها
فكذلك هي تنبع شرها
فيها يسمع بالعنف والنهب
وأمامي كل حين مرض وضربة
هوذا شعب مقبل؛ من أرض الشمال
وأمة عظيمة؛ ناهضة؛ من أقاصي الأرض
قابضون:: على القوس والحربة
قساة لا يرحمون
صوتهم كهدير البحر
وعلى الخيول؛ راكبون مصطفون
كرجل واحد للمعركة
ضدَّكِ يا بنت صهيون'.
*
Arise let us go up at night
And destroy her palaces
Thus says the Lord, it forces
Cut off the wood; Arkmoa and on Jerusalem; Mrdoma
This is the city;, which will expire
That there is only injustice
The stems of the well waters
So too is evil stems
Heard the violence and looting
And in front of me all the while disease and stroke
Behold, the people kissed; from the north
And a great nation; rising; from the ends of the earth
Kabdon :: bow and harpoon
Cruel, ruthless
Voice Khder Sea
And on the horses; Rakpon queue
As one man's battle
Against you, O Zion girl '.
*

والأن السؤال؛ يظل وارداً بإلحاح:
أين الجيش الذي لا يقهر؟
أين جيش الخراب ؛المتسمي بجيش الدفاع الإسرائيلي ؟!
يجيب سفر أشعياء جواباً قطعياً ؛ مختوماً؛ ناسخاً لا منسوخاً.
بأن الرب ناداه: قم الآن واكتب ذلك على لوح أمامهم
*
And now the question; remains improbable urgently:
Where invincible army?
Where Army ruin; Almtzma IDF?!
Isaiah answered definitively answer; sealed; copiers, not copied.
That the Lord called him: Now, type it on a plate in front of them
*
وارسمه في سفر
ليكون لليوم الأخير
دائماً وللأبد!
بما أنكم نبذتم هذه الكلمة
وتوكلتم على الظلم : والالتواء!
واعتمدتم عليها
لذلك يكون هذا الاثم لكم
كصدع يحصل ؛ فيتضخم في سور عالٍ
فيحدث انهدامه بغتة ؛على الفور
فينهدم مثل إناء "الخزّافين"
الذي يسحق بغير رفق
فلا يوجد في مسحوقه شقفة
لأخذ نار من الموقد!!
أو لغرف ماء من الجب!!
......................
ألف معاً تجاه تهديد واحد!!
وتجاه تهديد خمسة تهربون!!
حتى تتركوا مثل السارية ؛ على رأس الجبل
وكراية على التلة'.
*
And Asmh in travel
To be the last day
Always and forever!
As you Nbztm this word
Tokltm and injustice: sprains!
And baptized them
So you have this sin
Gets a crack; Vidkhm in a high wall
Anadamh occurs suddenly; immediately
Vinhedm such as a vase "potters"
Which crushes without attached
There is no in crushed Shaqfa
To take fire from the fireplace!!
Or Chambers of water from the pit!!
......................
A threat together towards one!!
And to the threat of five you shall flee!!
So let such applicable; at the top of the mountain
The banner on the hill '.
*


ويؤكد سفر عاموس ذلك: 'قد أتت النهاية
لشعب إسرائيل
فلا أعود أعفو عنه
فتصير أغاني القصر؛ صراخ وخوف
في ذلك اليوم، يقول السيد الرب
وتكثر الجثث
وتلقى في كل مكان؛ بصمت'.
*
And confirms that travel Amos: 'The end is come
To the people of Israel
Do not come back forgive him
Songs and becomes minors; screaming and fear
On that day, saith the Lord GOD
Abound corpses
Received everywhere; silently '.
*
أما صفات المجاهدين ؛وبسالتهم ؛ فيرسمها
" يوئيل "في صورة بيانية بديعة:
-'كما ينتشر الفجر على الجبال
*
شعب كثير مقتدر
لم يكن له شبيه ؛ منذ الأزل
ولن يكون له شبيه
إلى سنين وسنين؛ جيل وجيل
...................
قدامه النار تأكل
وخلفه اللهيب يحرق
قدامه الأرض كجنة عدن
وخلفه قفر وخراب
ولا ينجو منه شيء
كمنظر الخيل منظره
ومثل الفرسان يسرعون
كصوت المركبات
على رءوس الجبال ؛ يقفزون
كصوت لهيب النار للقش
وكشعب مقتدر
مصطف للقتال
من وجهه؛ يرتعد الشعوب
وجميع الوجوه؛ قد شحبت
كالأبطال يسرعون
وكرجال الحرب؛ يتسلقون السور
وكل منهم ؛ يسير في طريقه
ولا يحيد عن سبله
ولا يزاحم أحد أخاه
بل يسيرون ؛ كل واحد في طريقه
ومن خلال السهام ؛ يهجمون
ولا يتبددون
يثبون إلى المدينة
ويسرعون إلى السور
ويصعدون إلى البيوت
ويدخلون من النوافذ'.
ويصفها أشعياء هكذا:
ترتفع راية أمة بعيدة
ويسافر لها لها
من أقصى الأرض
فإذا بها مقبلة ؛ بسرعة وخفية
ليس فيها منهك ؛ ولا عاثر
لا تنعس ولا تنام
ولا يحل حزام حقويها
ولا يفك رباط نعليها
سهامها محددة
وجميع قسيها مشدودة
تحسب حوافر خيلها صواناً
ومركباتها إعصاراً
لها زئير كاللبؤة
وهي تـزأر كالأشبال
وتزمجر وتمسك الفريسة
وتخطفها وليس من ينقذ
فتزمجر عليه في ذلك اليوم؛
كزمجرة البحر
وتنظر إلى الأرض
فإذا بالظلام والضيق
وقد أظلم النور
في غمام حالك
*
The qualities of the Mujahideen; and bravery; Versmha
"Joel" in exquisite graphic image:
- 'As dawn spread over the mountains
*
Many capable people
Did not like him; since time immemorial
It will not be like him
To years and years; generation and generation
...................
Before him eat fire
He was succeeded by the flames burn
Before him, like the garden of Eden Earth
And his successor, and the destruction of wilderness
Not survive him something
Like the appearance of horses appearance
Like the cavalry rushing
The voice of vehicles
On the tops of the mountains; jumping
As the sound of the flames of the fire to straw
And as a people capable
Echeloned to fight
From his face; shudder peoples
And all faces; may Ahpt
Heroes rush
And as men of war; climb the fence
All of them; walking on his way
And do not deviate from the paths
And do not compete with one of his brother
Even walking; every one on the way
Through the arrows; attacking
Nor Itbddon
Bounce to the city
The rush to the fence
And go up to houses
The walk from the windows'.
And Isaiah described thus:
Up the banner of a nation far
Her travels and her
From the ends of the earth
If their future; quickly and subtle
Which is not exhausted; nor Aather
No Tnas not sleep
It is not permissible belt Hakoaha
Not to loose ligament Naliha
Takes aim specific
All Ksaha tight
Calculated horses hooves Soana
And their compounds hurricane
Her roar Kallbah
It is roaring Kalochaabal
And snarl, and stuck prey
And Taktafha not save
Wiczmejr him that day;
Roaring of the sea
And look to the ground
If darkness and distress
The darker the light
Are you in alarmist
*

أما الأسرى الصهاينة
فتحدد الأسفار مصيرهم هكذا:
في سفر التثنية: 'ويردك الرب؛ إلى مصر
في سفن في الطريق التي قلت لك لا تعد تراها،
فتباعون هناك لأعدائك عبيداً وإماءً وليس من يشتري'.
The prisoners Zionists
Fathdd travel fate thus:
In Deuteronomy: 'The Lord restore you; to Egypt
Ships in the way that I told you is not see,
Vtbaon there to your enemies as slaves and concubines rather than buying '.


عرض عناصر أقل