كريات الدم البيضاء






سلسلة مما يتكون الدم

كريات الدم البيضاء


تتعرض أجسامنا باستمرار لجيوشٍ من البكتيريا والفيروسات والفطريات، والتي تدخل إليها عبر الجلد والجهاز التنفسي والهضمي، قادرةً على العبث بوظائف الجسم وتهديد حياتنا، ولكن على مر العصور طوّر جسم الإنسان طرقًا متمثلةً بالجهاز المناعي للتصدي لهذه الكائنات المجهرية.
يبلغ عدد كريات الدم البيضاء الجائلة في الدم ما بين 4500 و 1100 لكلّ ميليمتر مكعّب، وهي خلايا قادرة على الحركة تنشأ من نقي العظام والأنسجة اللمفاوية، تملك القدرة على هضم المواد الغريبة ومهاجمة الخلايا السرطانية وإنتاج الأجسام المضادة للدفاع عن الجسم.
أنواع كرات الدم البيضاء:

هناك 5 أنواع من كرات الدم البيضاء :1- الخلايا الحبيبية العدلة Neutrophil granulocytes)):

تشكل الخلايا العدلة حوالي 50-60 % من خلايا الدم البيضاء، وهي خلايا متوسطة الحجم وظيفتها منع مرور الجراثيم عبر الجروح أو المناطق المعرضة للعدوى، وتقوم بقتل الجراثيم عن طريق البلعمة (Phagocytosis) وبالإضافة لقدرتها على هضم البكتيريا بإمكانها إطلاق مواد سامة لقتل العديد من الخلايا الجرثومية.
2- الخلايا الحبيبية الحمضية Eosinophil granulocytes)):

تشكل الخلايا الحمضية من 1 لـ 4 % من كريات الدم البيضاء في الذكور ومن 0 لـ 4 في الإناث وبالرغم من صغر عددها فإنها تختص بآليات الدفاع المتعلقة بالحساسية وتدافع أيضًا عن الجسم ضد الديدان والكائنات الطفيلية.3- الخلايا الحبيبية الأساسية Basophils granulocytes:

تشكل الخلايا الأساسية حوالي 0,5-1 % من كريات الدم البيضاء، يملك هذا النوع من الخلايا المناعية القدرة على إفراز مواد مضادة للتجلط وأجسام مضادة تلعب دورًا في تفاعلات الحساسية المفرطة (Hypersensitivity Reactions)، تحتوي الخلايا الحبيبية الأساسية أيضًا على مادة الهيستامين (histamine) والتي تتسبب عند إفرازها توسعًا في الأوعية الدموية (Vasodilatation) وهذا ما يسمح بدخول المزيد من الخلايا المناعية للمنطقة المتأثرة.4- الخلايا الوحيدة Monocytes)):

تتراوح نسبة الخلايا الوحيدة في الدم بالنسبة لكريات الدم البيضاء من 2 إلى 6 % في الذكور ومن 0 لـ 8 % في الإناث.
الخلايا الوحيدة هي أكبر خلايا الدم البيضاء وهي واحدة من نوعين من الخلايا غير المحببة agranulocytes)) أي الحاوية على حبيبات أقل في السيتوبلازم، ويمكن للخلايا الوحيدة أن تترك الدورة الدموية متجهةً إلى الأنسجة المصابة لتتحول إلى خلايا بالعة Macrophages))، وكلاهما يختص بالتهام الخلايا الغريبة عن طريق البلعمة Phagocytosis)).
5- الخلايا اللمفاوية (Lymphocytes):

تشكل الخلايا الليمفاوية 20 لـ 40 % من كريات الدم البيضاء عند الذكر و20 لـ 50 % عند الأنثى وتستقر هذه الخلايا في الأنسجة اللمفاوية مثل الطحال واللوزتين والعقد اللمفاوية، وتختص الخلايا الليمفاوية البائية (B lymphocytes) بإنتاج الأجسام المضادة، وفي الوقت نفسه عند إنتاج هذه الأجسام (الخاصة بمستضد معين مثل نوع من البكتيريا) تنتج أيضًا نوعًا من الخلايا تسمّى خلايا الذاكرة memory cells)) والتي تبقى جاهزة في حالة إصابة الجسم بهذا العامل الممرض مرةً أخرى.
ما هو دور التزاوج مع النياندرتال؟

هذه الخلايا المسؤولة عن حماية أجسامنا من الأجسام الغريبة قد تتسبب – أثناء ذلك – بإحداث استجابة مؤلمة في النسج المحيطة تسمّى بالالتهاب (Inflammation)، ويكون الهدف من ذلك عادةً التخلص من المواد الغريبة المتبقية أو الخلايا الميتة أو النسيج المتضرر، ومن الممكن أن يُحفَّز النظام المناعي أيضًا بأنواع أخرى من المواد، مثل بعض الأطعمة وحبوب اللقاح بما يسمّى بالحساسية (Allergy) وقد وُجد أنّ الحساسية في الإنسان الحديث ترجع لتزاوج أجدادنا مع النياندرتال، وفي بحث منشور بتاريخ 7 يناير 2016 وجد الباحثون أن التزاوج مع الأنواع البشرية القديمة (مثل النياندرتال والدينيسوفان) قد أثرّ في التنوّع الجيني لجينات مناعية منتمية إلى عائلة TLR (Toll-like-receptor).توصل باحثون من معهد ماكس بلانك في ألمانيا إلى هذا الاستنتاج بتفقدهم قاعدة البيانات التي تحوي الحمض النووي البشري لجينات الأنظمة المناعية والتي تقابل تبك الموجودة في الحمض النووي الذي تم استخراجه من عظام النياندرتال. كانت النتيجة وجود جينين مناعيين في البشر _خاصة غير الإفريقيين- والتي من المحتمل أنها انتقلت نتيجةً لتزاوج البشري الحديث مع النياندرتالماذا تعني زيادة كريات الدم؟ وماذا يعني نقصانها؟

هناك عوامل عديدة تؤثر على عدد كريات الدم البيضاء لديك (يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند إجرائك للاختبار)، لذلك يجب إعلام الطبيب إن كنت تتناول بعض العقاقير مثل الكورتيكوئيدات والأسبرين والهبارين وتريامتيرين والمضادات الحيوية ومضادات الهيستامين ومدرّات البول والباربيتورات والسلفوناميدات والأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي للسرطان.
يتراوح عدد كريات الدم البيضاء بين 4500 و11000 لكلّ سم مكعب تقريبًا، وزيادة هذا العدد لديك أو نقصانه يشير إلى خللٍ معيّن، ولمعرفة هذا الخلل يأخذ الطبيب في الاعتبار باقي العوامل مثل الأدوية التي تستخدمها والأعراض والتاريخ الطبي.

قد يكون نقصان كريات الدم البيضاء ((Leukopenia بسبب فيروس HIV أو أمراض المناعة الذاتية (تمييز بمهاجمة الخلايا المناعية لأنسجة الجسم كما لو كانت غريبة عنها) وقد يكون بسبب تلفٍ في نقي العظام أو اللمفوما أو الإنتانات الحادة أو أمراض الكبد والطحال أو العلاج الشعاعي للسرطان.أما زيادة كريات الدم البيضاء (Leukocytosia) قد يكون بسبب فقر الدم، أو سرطان نقي العظام أو بسبب سرطان الدم (اللوكيميا) أو أمراض التهابية مثل التهاب المفاصل وأمراض الأمعاء أو قد يكون ذلك بسبب تضرر الأنسجة أو الحساسية أو مرض الربو أو الحمل أو الضغط النفسي.