سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...



النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    من حكايات الموت والجمال


    ثنائيةٌ غريبة، قد لا يكون بينهما رابط مباشر، ولكنهما يشتركان في الأثر العميق الذي يُترك في النفوس؛ فكيف إن اجتمعا معًا على صورة انبهار وفَقد في آن؟!

    جَمالٌ جذاب، يدور في فلكه الأهل والأصحاب، ويشُد إليه أصدقاؤهم على منصات التواصل الاجتماعي، وحتى من ليس له صلة بهم، فتصبح قصة حياة صاحب الجمال محط إعجاب وتداول وانتشار، وإن رافقها جانب إنساني ومعاناة متفاقمة يظهر فيها الجَلد والاصطبار؛ كانت البطولة وربما الأسطورة، أما إن جمع الجمال معه صغر السن والحيوية والاهتمامات العظيمة؛ فإنه يلفت النظر إلى أن عظمة الفعل والحياة غير مرتبطة بتقدم العُمر، ولكن بعلو الهمة وسمو النفس.


    ثم يأتي الموتُ قاطفًا خاطفًا؛ فيدلُ على جمال الميت، أو يضيف إلى آثاره أثرًا، وليست حادثة وفاة أسماء البلتاجي في مصر، وفادي طبخنا ومن قبله فادي علون في فلسطين وغيرهما كثير من الشهداء في كل زمان ومكان؛ إلا دليل على اتساع رد الفعل والتفاعل الآخذ في الاتساع؛ تعاطفًا، وتأثرًا، وحزنًا، ومحبة، وربما في مرحلة لاحقة اقتداء في الصبر أو فهم الحياة أو فقه العطاء.


    الجمال هنا ليس ذا قيمة مجردة، وليس مختزلًا في صورة بهية، وتفاصيل خَلقية، ولكنه متكامل بين الصورة وجوهرها، مرآة تأخذ بيدك للغوص عميقًا حيث سر هذا الألق، فادي طبخنا لم يكن طالبًا عاديًا في جامعة بيرزيت ولكنه طالب رياضي صاحب إرادة انتصرت على مرض السرطان مرتين قبل أن يُتوفى بجلطة، فلم يكن سبب وفاته المرض الذي عمل طويلًا مجاهدًا آلامه ومواجهًا ثقافة المجتمع في التعامل معه، ولكنها إرادة الله التي قضت أن يكون فادي عبرة في فهم الحياة والانتصار على عقباتها، والجود بالابتسامة والعزيمة حتى في أصعب اللحظات.


    وكذلك أسماء البلتاجي الصغيرة، التي لم تتجاوز السبعة عشر عامًا، التي قتلت على يد قناص بعد فض اعتصام رابعة، صغيرة في عمرها كبيرة بعقلها وفعلها، تنتمي للوطن الكبير، وتفقه معنى الكرامة والحرية، والعمل لأجل فكرة، تناصر الإنسانية إن كان في غزة وفلسطين أو ميادين مصر، تعلم من بمثل سنها كيف يكون العطاء ممتلئًا، ليس بسمة منثورة وحياة بغير وجهة، ولكنه عطاء مكتنز بالفهم والأدب والعلم والدين.


    إلا أن الخطير في حكاياتهم أن نقف عند حدود التمتع بالجمال والإبحار فيه دون أن يأخذ منحى التأسي، والغوص فيما وراء الصورة، فيما وراء الذيوع والانتشار، فيما وراء هذا الأثر الذي لا حدود له، فليس ذاك للكيفية التي ماتوا فيها، ولكن لشيء أعمق فعلوه في حياتهم، وأغلب من يتلقون هذه الأخبار ويتفاعلون معها؛ ينفصلون عنها، فهم لا يُسقطونها على ذواتهم، ولا يضعون أنفسهم مكان هذا الإنسان أو تلك الإنسانة، مما يجعل الأحداث تضاف لبعضها في سلسلة من الأخبار المتغيرة بتسارع في كل يوم، لتصبح استدعاء من ماضٍ بعيد مهما كان الأثر قريبًا في النفس.


    رسائل التنبيه لفهم الحياة كثيرة ولكن أكثرها احتشادًا ما جاء في صورة الموت، ولا أعلم هل نحن بحاجة لكل هذا الموت حتى نفهم دورنا الكبير في هذه الحياة غير المختزل في تسلية اجتماعية أو تمضية سنوات في شهادة أو بطالة؟ هل نحن بحاجة لأن يطرق الموت أذهاننا مرات ومرات حتى نعتبر وندرك أن هذا الانقطاع عن الحياة درب سيسلكه كل شخص في ساعته المحددة؟ وهل يبقى أثر التفاعل مع موت مَن لفتَنا جمالهم إليهم صورة رمزية على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض كلمات رثاء، وتكرار لعباراتهم ومقاطع الفيديو الخاصة بهم، دون أن يجبرنا ذلك على أن تكون لنا بصمة في كل زمان ومكان ومع كل إنسان، متجاوزين القشور؛ ليصبح لكل حركة وسكنة وقول ونشاط هدف ينسجم مع الأفكار الكبرى التي نتبناها؟


    صور الموتى باتت مؤشرًا على حجم التفاعل معها والتأثر بها، ولكنها ليست بالضرورة انعكاسًا حقيقيًا لفهم رسائل الموت المستترة في طيات رحيلهم وحياتهم من قبل ذلك.








  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,979

    رد: من حكايات الموت والجمال

    موضوع جميل
    بوركت أختي الغالية إسراء لافي
    هم عرفوا باكرا حقيقة عبورهم على هذه الأرض
    وهدف وجودهم في هذه الحياة،
    فخطوا لأنفسهم نهجا ساروا عليه
    وقرروا وضع بصمة تليق بسمو أرواحهم وجمالها وعلو هممهم وشموخها.
    رحمة الله عليهم.
    أسأل الله أن يصطفينا وإياك كما اصطفاهم ويستخدمنا ولا يستبدلنا إنه كريم عفو حليم
    وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.


  3. #3
    مشرف أول الصورة الرمزية إبـــآءْ
    تاريخ التسجيل
    02 2012
    الدولة
    حَيثُ يسْكُـنُ الإبـــآءْ
    المشاركات
    5,436

    رد: من حكايات الموت والجمال

    ربط جميل
    رحمه الله الاثنين، ذاع ذكرهم في الدنيا
    توقيع إبـــآءْ
    " إنَّ الله هو الذي يعقِـدُ للمسلميـنَ رايتـهم , والذي يعقـدهُ الله لا يحـله البشر "
    زينب الغزالي


 

 

تعليقات الفيسبوك







ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •