سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...



النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية أبو القسام RBG1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    غزة ــ فلسطين
    المشاركات
    11,271

    كيف تنشئ حديقتك المنزلية؟





    أعضاء وزوار منتدانا الرائعين

    ربما راودتكم فكرة تزيين منزلكم بمناظر جميلة وبحديقة غناء

    ولو صغيرة تنشرح صدوركم لرؤية نباتاتها الجميلة كل يوم،

    لكنكم ترددتم في تنسيقها وإنشائها بسبب عدم معرفتكم بذلك؟

    ويسعدنا أن نقدم لكم ضمن هذا الموضوع معلومات مفيدة

    يمكن أن تشكل لبنة أولى في تنفيذ تلك الفكرة على أرض الواقع.










    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2017-09-25 الساعة 20:36
    توقيع أبو القسام RBG1


  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية أبو القسام RBG1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    غزة ــ فلسطين
    المشاركات
    11,271

    رد: كيف تنشيء حديقتك المنزلية

    كيف تنسق حديقتك المنزلية؟

    قد تكون الأساليب الحديثة في تزيين حدائق المنزل باهظة الثمن وتحتاج أيضا لمساحة كبيرة لكن معظم البيوت لا يوجد بها تلك المساحة التي تكفي لوضع النباتات التي ترغب بتزيين حديقتك بها، ما رأيك بتزيين الحديقة بشكل أفقي بدلا من العمودي، أي بدلا من وضع قوارير الزراعة بجانب بعضها ضعها على أشياء بشكل عمودي فوق بعضها، الآن أصبح بإمكانك تزيين الحديقة ووضع أكبر عدد ممكن من النباتات، بأقل التكاليف وبحيل بسيطة جدا وتعد أيضا هذه الأفكار أسلوب لإعادة التدوير فهي صديقة جدا للبيئة.



    إليك بعض النصائح التي يمكنك استخدامها لوضع نباتات الزينة :

    1- تعريشة من الأسلاك
    قد لا تكون بمظهر رائع، لكن إذا مددنا بعض الأسلاك للسور أو الحائط ستكون سطحاً ممتازاً لتسلق النباتات ونموها. استغل الحائط الفارغ الموجود في الحديقة أو على سود المنزل ومدد بعض الأسلاك أو الحبال الصغيرة ودع النبتة تتسلق عليها.



    2- جيوب منظم الأحذية

    يمكن أن يكون مكان تنظيم الأحذية مناسبا لغرس نبتاتك، بسعر رخيص، وهو سهل التعليق أيضا، وجيوبه الكثيرة ذات حجم مثالي لنمو أعشاب عديدة في نفس الوقت.



    2- السلات المعلّقة

    بوسعك إعداد حائط أو سور لشبك السلات المعلقة به، فتزدهر غرسات البندورة والفراولة والفليفلة بتعرضها للشمس، أما الظل فهو ملائم لنمو الخس، الملفوف، والسبانخ. استغل سلال القش التي قد مللت منها داخل المنزل، انقلها للخارج وثبتها بالعريش بواسطة حبال متينة أو يمكنك تثبيتها بواسطة مسامير وبراغي كتلك التي تستخدم في تثبيت الصور على الحائط وقم بزراعة النباتات التي تمتد للأسفل.



    3- السلالم

    يمنح وضع السلم مسنوداً إلى الجدار، مكانا مرتفعا وملائما لترتيب بعض الأصص الصغيرة، ويمكن تلوينها بما يوافق لون طلاء خارج البيت، ومنحها جمالا إضافياً.




    4- خزانة الخشب الصغيرة

    وهي لا تكلف شيئاً، يمكن أخذها من المنزل أو صنعها يدويا،يمكن أيضا استخدام خزانة الكتب أو الأحذية القديمة، فقط أعد طلاءها بالمنزل وستبدو مميزة عند تعليقها بطريقة آمنة إلى الجدار، كما أنها مناسبة للنباتات التي تنمو للأعلى أو المنسدلة للأسفل.




    6- أنابيب المياه
    يمكن قصّ أجزاء مسطحة من أنابيب مياه المطر، وصنع ثقوب أسفلها للتصريف، وتعليق بضع صفوف منها على السور، لتعطي مساحة جديدة لزرع نبتات صغيرة جميلة كالمسك، الزنبق وغيرها.




    7- الأدراج
    يمكن أن نطلي طاولة صغيرة مكسورة، أو درجاً خشبياً أو جزءاً من خزانة قديمة، ونملأ كلا منها بالتراب، ونزرعها، وهي عظيمة لصنع شلالات من النباتات.




    8- إطار اللوحات
    نأخذ إطاراً قديماً، أو حتى يمكننا استخدام الشبك الخاص بالشوي، ونربطه بأسلاك إلى الحائط، نملؤه بالتراب،ثم نغطيه بطبقة رقيقة من الخشاش الخفيف حتى لا يتساقط منه التراب وليسمح أيضا بنمو النباتات خارجه، نزرع بعض الحبوب، نضيف الماء، وما هي إلا بضعة أسابيع لنشاهد فناً حياً أخضر.





  3. #3
    مشرف الصورة الرمزية أبو القسام RBG1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    غزة ــ فلسطين
    المشاركات
    11,271

    رد: كيف تنشيء حديقتك المنزلية

    أنواع الحدائق المنزلية وطرق تنسيقها



    بالنسبة لمن لديه مساحات أكبر لإنشاء حديقة، إليكم أربعة أنواع للحدائق المنزلية و3 طرق لتنسيقها:

    أنواع الحدائق

    1-الحديقة اليابانية: تتميز بمحاكاتها للطبيعة في جميع جوانبها فتجد التل والأحجار والشلالات من أهم ركائزها إلى جانب الأكشاك الخشبية ذات التصاميم اليابانية المعروفة مع الاهتمام بتنسيق النباتات والزهور بشكل جيد.
    2-الحديقة الأندلسية: يغلب عليها الطابع الشرقي والذوق العربي، فأول ما يلفت الانتباه الأشجار العالية والتنسيق الرائع لأحواض الزهور وتزيين الأرضيات بأنواع جميلة من الفسيفساء الملونة.
    3-الحديقة الفرنسية: أهم مميزاتها وجود عدد من البرك المائية ذات التصاميم الهندسية والاهتمام بالناحية العمرانية فيها من أسوار وأعمدة والتنسيق الراقي للنباتات والزهور.
    4-الحديقة الإنجليزية: تتسم بالبساطة وعدم التنسيق التام فتجد الأشجار متناثرة في أنحاء الحديقة مع وجود أنواع محدودة من الزهور، حيث يتركز الاهتمام في المساحات الخضراء الواسعة فقط إلى جانب بناء مجموعة من الجدران والمقاعد.

    طرق تنسيق الحديقة
    الحدائق الأصغر مساحة هي الأفضل دائما، فعلى الرغم من أن الحدائق التي تحتل مساحات كبيرة توفر المزيد من فرص الاستمتاع بها، إلا أنه يتعين التفكير في كيفية رعاية الحديقة، فإن كان أفراد العائلة هم الذين يقومون بأعمال النظافة والري والتشذيب، فالحديقة صغيرة المساحة ستكون الخيار المفضل، أما إذا كانت العائلة تفكر في الاستعانة ببستاني متخصص فالحديقة الكبيرة ستكون الخيار المفضل، وعند الشروع في تصميم حديقة منزليه يراعى 3 نقاط أساسية:
    1-البساطة:
    حيث يجب تجنب ازدحام الحديقة عن طريق اختيار النباتات التي يتناسب مجملها مع حجم الحديقة، كما يجب عدم المبالغة في الزخرفة واستخدامات الأشكال الهندسية المعقدة.

    2-التناسب والتوازن:
    يكون توزيع الأشجار والشجيرات وأحواض الزهور بطريقة متوازنة على جوانب المحور الرئيسي والمحاور الثانوية. كما يجب اختيار النباتات التي يظهر كل منها جمال الآخر بما يضمن شعور الناظر بالتنوع حتى لو كان عدد النباتات قليل.

    3-الارتباط:
    يجب أن تعبر الحديقة عن فكرة تميزها فتترابط فيها كل مكونات الحديقة لإبراز هذه الفكرة.

    مكونات الحديقة
    1-البوابة الرئيسية: تعد من الأساسيات المهمة للحديقة وللمنزل بالكامل فهي تمنح المشاهد الانطباع الأول عما ينتظره بالداخل وقد تنوعت البوابات في أشكالها وديكوراتها لتناسب جميع الأذواق.
    2-الإضاءة: من الأمور التي يجب الاهتمام بإبرازها في الحديقة عن طريق الإضاءة، الممر الأساسي المؤدي للمنزل، حيث ترتب على جانبي الطريق وبشكل منتظم وحدات أرضية غير متوهجة يحدد ارتفاعها حسب الرغبة، وهناك السلالم والعتبات حيث يجب توفير إضاءة مناسبة لها لتحقيق الناحية الأمنية أولا ثم الجمالية حيث تشع كل عتبة من السلم بضوء يحدد موضعها بشكل رائع، بالإضافة إلى السور الخارجي للمنزل فالإضاءة تحدده وتبرز قيمته الجمالية الإنشائية وإذا وجدت هناك نباتات، تبرزها الإضاءة بشكل أفضل، كما تحتاج النباتات والأشجار في الحديقة لإضاءة تبرز قيمتها الجمالية والكشافات الأرضية بمختلف أحجامها وألوانها حيث تعكس ظلالها على السور أو تظهر تفاصيل سطحها الجميل كجذوع النخيل.
    3-السور: يعد من العناصر المهمة والمكملة لديكور الحدائق ويوجد أنواع كثيرة من الأسوار مثل الخشبية والمعدنية إلى جانب الأسيجة النباتية ومهما كانت نوعية السور يراعى الطول المناسب له.
    4-الممرات: السير في ممرات الحدائق يعتبر من الأمور الممتعة، والدروب الضيقة التي يتم تصميمها بطريقة ممتازة تجعل من عملية الدخول إلى الحديقة أو الخروج منها عملية ممتعة للغاية، وهنا ينبغي التفكير جيدا في استخدامات هذه الدروب، وتحديد أي منها الذي يستخدم كدرب أو ممر للتجول داخل الحديقة، وتلك التي تقود الزوار والضيوف إلى مدخل المنزل مباشرة.
    5-المقاعد والطاولات: ينصح الخبراء بترك جزء الحديقة الأقرب من البيت خاليا من النباتات لاستيعاب طاولة وبعض المقاعد لعمل جلسة جميلة مع الاهتمام باختيار قطع أثاث مناسبة لجو الحدائق والأخذ في الاعتبار عنصر الراحة.

    تخطيط الحدائق
    هناك عدة نظم لتخطيط الحدائق وفيما يلي 3 منها:
    1-النظام الهندسي أو المنتظم:
    يكون فيه التماثل ثنائيا أو رباعيا أو دائريا، ففي التماثل الثنائي يقسم الموقع إلى قسمين بمحور طولي وينسق كل منهما مماثلا للآخر وتكون الممرات متوازية الأضلاع والأحواض مربعة أو مستطيلة، أما في التماثل الرباعي فيقسم الموقع إلى أربعة أقسام بمحورين متعامدين وتنسيق الأقسام بطريقة واحدة ويتبع هذا النظام في الأرض المستوية المربعة أو المستطيلة. وفي التماثل الدائري يراعى التكرار بأشكال دائرية أو بيضاوية حول مجسم زينة أو نافورة أو حوض وسطي للأزهار، وفي الحدائق المتناظرة تكون المسطحات قائمة الزوايا أو بأشكال هندسية منتظمة وتكون الممرات مستقيمة متناسبة مع أحواض الزهور في شكلها وترتيبها وتزينها.
    2-النظام الطبيعي: تصمم الحدائق كتقليد للطبيعة بدون تماثل أو تناظر وتكثر فيها الخطوط المنحنية والممرات المتعرجة وقد تكون بعض الخطوط مستقيمة. ويكون توزيع النباتات بالصدفة وتمثل الحدائق غير المتناظرة المنحدرات والوديان الطبيعية وأحيانا يساء استعمال هذا النوع من التخطيط لجهل قواعده الفنية نتيجة لارتجاليات تبعد الحديقة عن روح البساطة والجمال وعادة يفضل الطراز الطبيعي في تخطيط المنتزهات والحدائق العامة ذات المساحات الكبيرة.
    3-النظام الحديث: هذا النظام يجمع بين الطبيعة من ناحية وبعض الصور أو الأشكال الهندسية من ناحية أخرى أي أنه يحرر الخطوط الهندسية من حدتها أو قسوتها ويطوعها للبساطة ولإمكانية المعيشة خارج البيت.

  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية أبو بكر.الرازي
    تاريخ التسجيل
    10 2015
    الدولة
    ...Blitz
    المشاركات
    15,146

    رد: كيف تنشئ حديقتك المنزلية؟

    يعطيك العافية ,
    موضوع فخم
    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2017-09-26 الساعة 22:54

  5. #5
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,979

    رد: كيف تنشئ حديقتك المنزلية؟

    ما اجمل الحدائق وما أجمل أن نتعلم تنسيقها بحيث تضفي على حياتنا رونقا خاصا
    بوركتم وبوركت همتكم أخي الكريم أبو القسام RBG1،
    يسعدنا ان نتابع معكم المزيد حول هذا الموضوع.

  6. #6
    مشرف الصورة الرمزية أبو القسام RBG1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    غزة ــ فلسطين
    المشاركات
    11,271

    رد: كيف تنشئ حديقتك المنزلية؟

    زراعة نباتات الظل في المنزل
    نباتات الظل هيَ من أرقى أنواعِ الزينة التي من الممكن أن يستعينَ بها الناس لإضفاءِ منظرٍ جماليٍّ طبيعيٍّ وخلابٍ على أرجاءِ منازلهم. فالطبيعة تسحرُ العيون، وتضيفُ إلى النفسِ راحةً وسكونًا، كما أنَّها تُنعشُ النفَسَ والروحَ، وتنقي الهواءَ الذي يملأُ صدورَنا. وإذا ما كان المنزل صغيرًا لا يوفرُ مساحةً لزرع حدائقَ، فقصاري من نبات الظل هي العِوَضُ الأمثلُ عنها، لا سيّما وأنّ هذه الوسيلة تتيحُ لكَ زرعَ أنواعٍ مختلفةٍ من النباتاتِ ولكن في مساحاتٍ صغيرةٍ، وهذا ربما لن تجده في الحدائق التي قد تحصر نوع الزرع التي تستضيفه.
    1- فحص الشتلات قبل شرائها
    من المهم جدًا أن تكون الشتلات خالية من الآفات أو الحشرات التي تؤدي غالبًا إلى موتها؛ ولذلك، افحص النبات جيدًا قبل شرائه، فإذا ما وجدت أوراقَه تالفةً فهذا دليل على عدم سلامتها من الحشرات فتجنبها. كذلك افحص العفَن والمواد الغروية لا سيما عند الأعناق والفروع، فهذه الفطريات يسهل انتشارها بسرعة على باقي النباتات.
    2- النقل
    الحق أن أول ما يحدد مصير علاقتك مع نبات الظل هو طريقةُ نقلك إياه من المشتل إلى المنزلِ. يفاجأ كثير من الناس بعد نقلهم النبات، بأنه قد بدأ في الذبولِ شيئًا فشيئًا حتى ينتهي إلى موته، فغالبًا لم يخدعْهم مالكُ المشتل، بل إنهم قد أخفقوا في توفير عمليةِ نقل سليمةٍ لهُ. تُحفظُ أغلب النباتاتِ في صوباتِ زرعٍ حيث جوّ مهيّأ خصيصًا لها، ولذلكَ يلزمُ عليكَ حينما تنقل النباتات من المشتلِ إلى المنزلِ أن تحفظَها في أوعيةٍ مشابهةٍ للصوبات المخصصة لها، كأكياسِ البلاستيك الشفافة وما يشبهها.
    3-الوعاء
    تأكّد من استخدامكَ وعاء محكما ومتماسكا، تتوافر فيه مسامات تهوية حتى لا يصاب النبات بالعفن. ثمةَ أنواعٌ كثيرة لقصاري الزرع، أفضلها على الإطلاقِ هي الفخارية، حيث أنها توفر المسام المطلوبة لتفريغ الماء الزائد عن حاجة النبات. وهناكَ القصاري البلاستيكية، وهيَ ليسَت مسامية؛ ولذلك فهي لا تناسبُ أغلبَ أنواع النباتات. وهناكَ أيضًا قصاري السيراميك، وهي قصاري ثابتة غالبًا وثقيلة الوزن تستخدمُ عادةً لتغطيةِ القصاري الفخاريّة. وأيضًا هناك القصاري الخشبية التي تطلى من الخارج لكثرة مسامها، ويزرع بها عادة النباتات ذات الأحجام الكبيرة. أما النوع الأخير، فيستخدم مع النباتات التي لا تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه، وهو الصواني، وهي أوعية واسعة قليل عمقها، تستغل أحيانًا في صنع تشكيلة مختلفة من الزروع في الوعاء الواحد.
    4- أنواعُ التربة
    للتربة التي يصلح فيها زراعة نباتات الظل خواص تتباين مع نظيرتها في الحدائق، فقد تدخل في تربة الحدائق بعض الآفات التي تنمو في الجو الدافئ الذي نوفره لنبات الظل.
    وهاك أنواع التربة الصالحة للزراعة.
    أ-تربة الكومبوست: هي عبارة عن أوراق نباتية وحشائش كانت مدفونة تحت الأرض حد التعفن، وتخلط مع الطين والرمل وبعض من السماد الذي يتكون أساسًا من النيتروجين والبوتاسيوم والفوسفات. وهي تعتبر أكثر أنواع التربة ملائمة لزراعة الحدائق.
    ب- تربة البيت موس: هي تربة صناعية أنظف وأخف من تربة الكومبوست، وهي أفضل تربة تستخدم لزراعة نباتات الظل فهي تسهل التغذية له.
    ج- تربة مخلطة: وهي مزيج من تربة البيت موس وطمي من أرض زراعية مع سباخ رمل وسماد الفوسفات والبوتاسيوم. ويجب التأكد من نظافة الرمل والطمي من الحشرات والعفَن أو الديدان.
    5- عملية الزراعة
    تحتاج لزراعة نباتات الظل الطمي والرمل والحصى وبعض من علب الصفيح أو الزجاج الفارغة أو الفحم. بلل الأصيص أولًا بالقليل من الماءِ كي يرطّبه، ثم ضع بعضًا من علب الصفيح أو الزجاج الفارغة أو الفحم حتى تساعد على تخفيف التربة، فالتربة التي تتكون من طمي الأراضي الزراعية فقط تبطئ من نمو النبات ويزيد من احتياج النبات إلى السقاية. ضع بعدها بعض الحصى والرمل وبعدها طبقة من الطمي الخصب. ثبت النبات في منتصف الأصيص، ثم حاوطه بالطمي حتى يرتكز بالمنتصف تمامًا، واغمر الأصيص بباقي الطمي إلى أن يصل إلى سطحِ الأصيص إلا قليلا. ثم اضغط على الطمي ليتفرغ الهواء الزائد، ثم اسقه بقدر مناسب من الماءِ.
    6- أماكن زراعة نباتات الظل في المنزل
    لا شك أن الشرفاتِ هي أفضل اختيار لزراعة نباتات الظل في المنزل، على عكس ما يعتقده البعض من أنه لا بد من أن تزرع بعيدًا عن الشمس. ولكن كون الشرفات مغطاة أو مكشوفة يحدد اتجاه وميعاد سقوط الشمس على الشرفة، وهو مهم جدًا معرفته قبل البدءِ في الزراعة لتحديد المدة الزمنية التي يجب أن تتعرض نباتات الظل لأشعة الشمس بها، وكذلك الكثافة الضوئية. فمثلًا، تسقط الشمس على الشرفاتِ المكشوفة في فصل الصيف من جهة الشرق وتستمر خلال النصفِ الأول من النهار، ويصاحب الشمس تيار في الشمال الشرقي. أما في فصل الشتاء فيتسم الجو بنسيمٍ هادئ مع شمس دافئة من جهة الغرب معظم فترة النهار، مما يوفر الحرارة والضوء اللازمين لنمو النبات. وقد تُزرع نباتات الظل في أكواخ زجاجية متنقلة، تنكشفُ بالصيف لتتعرض للهواء والضوء والحرارة اللازمِين، وتوضع بالشتاء لحماية النبات من تيارات الهواء القوية وإمداده بالحرارةِ اللازمة له، ويسمح هذا الوضع للضوء بالوصول إليه. ويمكن وضع الكوخ في غرفة مع التأكد من تزويده بالضوء الكافي لتعويضه عن ضوء الشمس. أما الأكواخ الدائمة التغطية، فهي تستخدم في المناطق الباردة أو البحرية التي لا تصل إليها شمس عادةً. فهي تمنع من أن يؤذيها التيار البارد الذي قد تتعرض له في مثل هذه المناطق. ويجب ألا تقل المدة الزمنية التي يتعرض بها النبات للضوء عن اثنتي عشرة ساعة، ولا تزيد عن ثماني عشرة ساعة.
    7- ريّ نباتات الظل
    وهذه الخطوة هي من أخطر الخطوات التي تمرّ عليك في رحلة رعاية نباتات الظل بالمنزل، فلا بد من أن تكون على درايةٍ تامة بطبيعة النبات الذي تحت رعايتك، حتى تعرف مقدار ما يحتاجه من الماءِ، فإن قلت المياه أو كثُرت عن حاجته ستؤدي إلى موته.
    8- بعض الأفكار لريه أثناء السفر
    قد تضطر إلى السفر وتترك الزروع في الشرفاتِ، فهل تدعه يموت عطشًا حينها؟ بالطبع لا. ائْتِ بخيطٍ سميكٍ، وضع أحد طرفيهِ في إناءٍ مملوء بالماء، وثبته بمكان أسفل وعاء الزرع، ثم ضع الطرف الآخر من الخيطِ على التربةِ؛ لينتقل الماء بالخاصيةِ الشعرية. ثمةَ طريقة أخرى لسقايةِ نباتات الظل أثناء السفر، وهي أن تغلفَ النبات بكيسِ بلاستيك شفاف، مما يوفرُ لهُ الرطوبة وأيضًا الضوء اللازمَين له.
    9- بعض أنواع نباتات الظل
    1. النباتات الورقية:
    وهي أكثر النباتات ملاءمةً للمنزلِ، لطولِ عمرها الذي يمتدُ أحيانًا إلى العام، مع بقائها مخضرّةً ومزهرة، إلا أن هذه النباتات مهما طالت مدة بقائها حيّة فلها عمر افتراضيّ لا تتعداهُ، بسبب نموها في بيئة مغايرة لبيئتها الطبيعية. يضم هذا النوع من النبات النباتات العصارية، وشجيرات الزينة مثل الفيكس، والسرخسيات، ونخيل الزينة مثل الصيص. وقد يحتاج بعض من أنواع هذه النباتات إلى إدخاله الصوبة من فترة إلى أخرى لأنه يحتاج إلى مزيدٍ من الضوءِ والحرارة لتجديد الحياة به.
    2. نبات البيبروميا:
    هو أحد نباتات الظل بطيئة النمو، يعيشُ في الجو الدافئ ذي الرطوبة العالية، ترش أوراقه بالماء ويُسقى من فترة إلى أخرى باحتراز حتى لا تزيد نسبة الماء عن حاجته فيصاب بالتعفن. وتقلل نسبة تسميده وسقيه بالماء في فصلِ الشتاء.
    3. نبات الزبرينا بنديولا:
    هو أحد نباتات الظل سريعة النمو، يعيشُ في ظلٍّ بسيطٍ وجوٍّ ما بين معتدلٍ ودافئ، برطوبةٍ متوسطةٍ، ويحتاجُ لسقايته ماءً غزيرًا في فترة الصيف، ويسمّدُ مرةً كل أسبوعٍ. نبات الاسبيدسترا لوريدا هو من نخيل الزينة، وهو من نباتات الظل القائمة بذاتها، فلا يحتاجُ إلى عنايةٍ تُذكر. يعيشُ في الجو الجاف بطريقةٍ طبيعية، ويتأقلمُ مع تغيّرِ نسبة الرطوبة بالمكان، ونسبة الهواء المتغيرة مع احتوائه على الأبخرةِ والغازات، ويمكنهُ العيش في نسبةٍ قليلةٍ من الضوءِ إلا أنه يحتاج من فترة إلى أخرى أن يتعرّضَ لضوءِ الشمس، ويحفظُ في مكانٍ دافئ في فترة الشتاء، ويحتاجُ إلى الماء الغزير في الصيف وتقل نسبة الماء في الشتاء. وأما تسميده، فيكون مرةً كل عشرةِ أيامٍ ما بين الربيع والصيف، ومرة كل شهرٍ في الشتاءِ.
    4-الصباريات:
    تمتازُ بأنها تتحمل الظروف القاسية من نقصِ الماءِ وجفافِ المناخ، ورغم ذلك قد يصل عمرها إلى مئاتِ السنوات على بطءِ نموها، بل هي تتأذى من غزارةِ المياه وقد تؤدي زيادة المياه إلى تعفنها وموتها. والصباريات عاشقة للشمس، ولا تتحمل الظل لفترات طويلة، ولذلك تجدها ملازمةً أكثر للصحاري. ثمة أنواع من الصباريات لا تتحمل أشعة الشمس القاسية طويلًا، ولذلك عند زراعتها بالمنزلِ تُحفظُ في أوعيةٍ خشبيةٍ أو توضع في الشرفات التي لا تستقرُّ فيها أشعة الشمس طوال النهار، لأنهُ قد يحترق النبات بسبب تعرضه لحرارة الشمس القاسية لفترات طويلة. وعند ريّ الصباريات، يجب مراعاة درجة الحرارة التي حولها ومقدار تعرّضها للشمس. فتحتاجُ في فصلِ الصيف إلى سقيها بالماء كل ثلاثةِ أيامٍ، أما في الربيع والخريف فتُسقى مرةً كل أسبوع لانخفاضِ درجةِ الحرارة نسبيًا خلال هذين الفصلين، أما في الشتاء فيمكن سقيها مرةً كل عشرين يومًا. وتكون السقاية بغمرٍ تامٍ لجذور النبات بالماء لا بمجردِ رشِّ التربة أو سطحه. والصبار هو من نباتات الظل متنوعة الأشكال، فمثلًا صبار “عمة القاضي”، على شكل كرةٍ صلبة قد تستطيل مع الوقت، وتحفها أشواكٌ قاسية، وتبرزُ من أعلى كرتهِ أزهار سريعة الذبول ومتغيّرة، يعيشُ لسنواتٍ طويلةٍ، وأكثر ما يوجدُ في الحدائقِ الصخريّةِ. أما صبار “ذيل الجمل” أو “البروفوليم”، فهو نبات عصاريّ يميلُ شكلُهُ إلى أوراقِ الأشجار، ولونها أخضر مع قرنفليّ في مزيجٍ بديعٍ.

  7. #7
    مشرف الصورة الرمزية أبو القسام RBG1
    تاريخ التسجيل
    12 2009
    الدولة
    غزة ــ فلسطين
    المشاركات
    11,271

    رد: كيف تنشئ حديقتك المنزلية؟

    نصائح لزراعة الورد والنباتات في حديقتك المنزلية
    تضفي الحديقة على منزلك منظراً ساحراً، حيث تجذب الألوان العيون، وتنتشر المشاعر الإيجابية فور رؤية الإنسان منظرًا جميلاً.
    عدة خطوات بسيطة يمكنها أن تجعل من حديقتك جنّة غناء، ويمكنك أيضا الاستفادة منها غذائيًا عن طريق زراعة الخضروات.

    ابدأ بمنطقة صغيرة:
    إذا كنت ترغب في زراعة بعض النباتات أو الأشجار أو حتى الأزهار الجديدة هذا العام، فيوصى بأن تبدأ زراعتها على مساحة صغيرة في حديقتك حتى تتأكد من نجاحها كليًا وترى ذلك بعينك. وإذا حصلت على النتيجة المرغوبة، بإمكانك زيادة المساحة في العام المقبل وهكذا تضمن الحفاظ على مظهر وشكل حديقتك الجمالي عوضًا عن المخاطرة بزراعة شئ لأول مرة قد لا تنجح في زراعته.



    راعِ إمكانية الحصول على المياه داخل الحديقة:
    إذا كنت تزرع في جزء بعيد نسبيًا عن مصدر المياه في الحديقة المنزلية، فعليك مراعاة ذلك حتى لا تشوه جمال المكان. لذا يمكنك استخدام خرطوم طويل لتوصيل المياه إلى مكان الزرع لسقيه، وإذا لم تصلح هذه الطريقة، قد تُرغَم على حمل المياه إلى هناك أو حمل النباتات على افتراض أنها مزروعه في أوعية وأصُص إلى مصدر المياه. لذا ننصحك عند تخطيط حديقتك المنزلية بمراعاة المكان المناسب لمصدر المياه.

    جرب شيئًا جديدًا كل عام:
    إذا كان ثمة ما يدور في خيالك عن شيء تود تجربته في حديقتك المنزلية، جربه ولا تنثنِ عن فكرتك في زراعته! ولكن ليس كل ما نريده يكون! لذا خذ في اعتبارك أن تزرع هذا الشيء في جزء صغير وفي بقعة جديدة حتى تتأكد من نجاحك في زراعته، وبعدها يمكنك أن تنقله إلى مكان بارز في حديقتك لتضيف إليها شيئًا جديدًا وخياليًا.

    احرص على التنويع:
    قد نرى في بعض الحدائق المنزلية نوعًا واحدًا من الزهور، وهذا قد يبدو مملاً حيث نود
    رؤية نوع جديد ومزيج مختلف، لأن التنوع في عرض الأنواع يعد شيئًا جميلاً، لذا لا تبخل على حديقتك، وازرع عدة أنواع نباتية أخرى جديدة.



    احتفظ بدفتر صغير أو كُتيّب:
    في هذا الدفتر ستدون الأصناف والأنواع التي تود زراعتها هذا العام، أو هذا الموسم. وفي نهاية كل موسم اكتب كيف كانت زراعتهم، وهل نجحت أم لا. وهل تود زراعتهم في العام المقبل أم ستجرب شيئًا جديدًا. بالإضافة إلى ذلك، ادرج في هذا الدفتر رسما تخطيطيا لحديقتك للاستفادة من كل ركن فيها، وتحديد الأماكن المشمسة والأماكن الظليلة. الفكرة من هذا التخطيط هو معرفة كافة المناطق المحتملة لنمو النباتات لتقرر أين ستزرع نباتاتك.لا شك أنها فكرة رائعة، بإمكانك تجربتها!

    قم باختيار سمات ودرجات الألوان:
    من أجل فكرة رائعة ومتطورة حقًا، خذ آراء الأسرة عن ألوانهم المفضلة، ثم اختر مجموعة من الزهور تتلون بتلك الألوان ودرجاتها. على سبيل المثال: إذا اخترت اللون الأحمر، يمكنك اختيار زهور باللون الزهري والوردي والأحمر الخفيف أو الناصع. في الوقت ذاته، مازال هناك قدرة على اختيار عدة نباتات وألوان أخرى، ولكن إذا جربت فكرة الألوان، ستحصل على حديقة موحدة وأكثر تنسيقًا.

    قم بتحديد أماكن الشمس وأماكن الظل:
    حيث أن معظم الحدائق تحظى بأماكن تطل عليها الشمس كاملة، وأماكن أخرى تحظى ببعض الظل. لذا ينبغي أن تتناسب منطقة الزرع مع نوع النبات، إذ أن بعض الخضروات لا تنمو إلا في الأماكن المشمسة، لذا عليك بذل جهد أكبر لتهيئة بيئة شمسية لها على قدر الأمكان. إليك بنصيحة قد تنجح، يمكنك أن تزرع تلك الخضروات في أوعية يسهل عليك نقلها إلى مكان الشمس سواء عند شروقها أو غروبها. إلا أن هناك بعض الزهور والنباتات لا تنمو بشكل جيد إلا في المناطق الظليلية، لذا قسّم أنواع النباتات وفقًا لأماكن نموها، لتنسيق لون ومظهر الحديقة.

    انتبه للمناطق الرئيسية:
    بالإضافة إلى فناء وحديقة المنزل حيث في الغالب ترغب في لفت الانتباه إلى أشكال النباتات والزهور الخلابة، وتود أيضًا لفت انتباه المارة أو الزوار، يمكنك أن تضع سلات وأصص وزهريات الورود جانب الباب الأمامي لتعطي انطباعًا جيدًا عن منزلك.

    ابدأ:
    وأخيرًا يمكنك البدء بعد تخطيط كل تلك الأفكار وشراء مستلزمات البذور والشروع في عمل تجربة بسيطة عنها، مثل زرعها في علب مستخدمة أو أي أنواع من العلب. ويمكنك أيضًا الإطلاع على الكتب الخاصة بأنواع النباتات التي تود زراعتها.
    لا يتعلق الأمر فقط بتزيين حديقتك المنزلية بالنباتات الجميلة والزهور بألوانها الرائعة، بل يمكنك أيضًا الاستفادة منها غذائيًا من خلال زراعة الخضروات بدلاً من شرائها. قد يبدو أن زراعة الخضروات تحتاج إلى جهد أكبر من زراعة الأزهار، ولكن هذا كله غير صحيح البتة. لذا ابدأ في زراعة الخضروات والثمار واستمتع بزراعتها في أشهر الشتاء لعدة أسباب، منها الحصول على الطعام والخضروات الطازجة لتتمتع بمذاقها الطازج الذي لن تحصل عليه سوى من حديقتك ومن صنع يديك. وأيضًا ضمان صحتك العامة، إذ أن تناول الخضروات الطازجة يعد شيئًا صحيًا.

 

 

تعليقات الفيسبوك







ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •