سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


[ اعلان هام ] تحديث البريد الإلكتروني للعضوية
صفحة 7 من 8 الأولىالأولى 12345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 181 إلى 210 من 217
  1. #181

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    استعن دائماً بالصبر والثبات على الحق



    تتوالى الآيات بعد ذلك في قضية أصحاب الكهف هذه الفتنة العظيمة فتنة الدين لتوضح كيف تكون النتيجة بعد فترة من الزمن؟
    إصبر على الحق الذي تؤمن به إصبر على الحق وستجد بعد ذلك كيف أن الله سبحانه وتعالى يفتح أسباب النجاة أمام عينيك.

    (وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ)
    بعد سنوات ما يزيد على ثلاثمئة سنة (لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ) علينا أن ندرك دائماً أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها وأن هؤلاء الأجيال المتعاقبة سواء من معك أو من بعدك، من يكيدون لك ويأتون بالدسائس والمؤامرات ويضعون أمامك الأحجار والعثرات، في يوم من الأيام سينصاعون للحق الذي تؤمن به.
    قد لا ترى ثمرة ذلك ولكن الأجيال التي تلحق سترى هذا الثمر.

    وكذا النبي صلّ الله عليه وسلم، أنظر معي وتدبر هؤلاء القوم من قريش الذين كذبوك وفعلوا ما فعلوا بك في مكة كيف كانوا عند فتح مكة بعد سنوات قليلة معدودة في عمر الزمن وفي حساب الزمن وفي حساب التاريخ كيف كانوا؟

    كيف كانوا حين فتح الله لك أبواب مكة وأتيت ووقفت على رؤوسهم في تواضع المؤمن المنتصر الذي يدرك بأن النصر بيد الله ليس بيد أحد سواه؟.

    كيف كان ذلك الموقف حين سألهم النبي صلّ الله عليه وسلم ما تظنون أني فاعل بكم؟

    فقالوا أخ كريم وابن أخ كريم.
    هذه المشاعر تأتي للنبي صلّ الله عليه وسلم ولكل مؤمن وهو يقرأ السورة في نهايتها حين يجد أن من هؤلاء وصل بهم حد التمجيد والإكبار لهؤلاء الفتية بعد موتهم ووفاتهم وفاة طبيعية أن يقيموا عليهم ضريحاً ومسجداً يتعبدون فيه ولبئس ما أرادوا أن يقوموا به! بعد وفاتهم، أنظر إلى الحق وإلى أهل الحق في نهاية الأمر لن يصح إلا ذلك الحق

    ....................



    الصحبه الصالحه طريقك الي الجنه





    ثم تأتي الآيات بعد نهاية القصة في السورة ونهاية الفتنة الأولى والقصة الأولى، فتنة الدين، لتأتي على أول ما قد بدأت به في بيان واضح أن أعظم وسيلة للوقاية من أي فتن هو القرآن العظيم

    (وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا)

    تريد من يعصمك؟ تريد من يحميك من دون هذا الكتاب العظيم؟

    لا يمكن.


    حماية من الفتن ومن الإبتلاءات ومن المحن بدون القرآن لا يمكن أن تكون.


    ولنا أن نقف هنا وقفة بسيطة ونحن في عالمنا المعاصر الذي يموج بالفتن وبالإضطرابات وبالمحن، كل يوم عشرات الأخبار تتناقل عن فتن متعددة، من الذي يخرجنا من هذه الفتن؟ من الذي ينير لنا الطريق ونحن في ظلمات هذه الفتن؟

    القرآن.

    إياك أن تبتعد عن هذا القرآن

    (وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ)

    الذي قد تكفل الله سبحانه وتعالى بحفظه فلا مبدل لكلماته.



    ثم خطوة أخرى نحتاج إليها ونحن نمر في الفتن الرفقة الصالحة،

    أنظر لقول الله عز وجل

    (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)

    الصبر وعدم الغفلة عن ذكر الله عز وجل وإيجاد رفقة صالحة كما كانت رفقة أصحاب الكهف ممكن ما يزيد عددهم عن خمسة ثلاثة أربعة عشرة، رفقة، حتى لو هيأ الله لك صاحباً واحداً فقط، صاحب صالح فقط يكفيك هذا من أعظم المكاسب في الدنيا والآخرة



    ولذا جاء التنبيه للنبي صلّ الله عليه وسلم وإن كان قد ورد في نزولها أن قريش سألت النبي عليه الصلاة والسلام أن يستبعد صهيب وغير صهيب وبلال من المستضعفين والعبيد لكي يجلسوا يتفضلوا بالجلوس على مائدة القرآن، هيهات! هيهات! وتأمل معي كيف يعالج القرآن هذه القضية لا يمكن أن تجلس وتستحق التشريف -لأن هذا تشريف أن تجلس على مائدة القرآن وذكر الله عز وجل هذا تشريف- إذا تريد هذا التشريف عليك أن تُسقِط من نفسك أي نوع من أنواع التعالي أو التكبر على الآخرين حتى ولو كان ذرة من تكبر، لا يمكن أن يكون.


    مجلس القرآن تحتاج أن تصحح، تحتاج أن تجعل القلب في مأمن من التكبر والتعالي على الآخرين













  2. #182

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    من أعظم أسباب في الوقوع في الفتن

    الغفلة عن ذكر الله عز وجل





    (وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا)
    لا تنظر إلى هؤلاء، قد أجد إنساناً قد أوتي من الجاه والمال والمكانة الإجتماعية المرموقة ما أوتي ولكن ما قيمته حين يكون أمره فرطاً؟! خلاص، ضائع، منتهي. من الذي نهاه؟ الإعتقاد الذي في قلبه لا يوجد إيمان، لا توجد قيم وحين تغيب قيم الإيمان والتوحيد لا يصبح للإنسان مكانة حتى وإن علت مكانته الدنيوية أو الإجتماعية.

    سورة الكهف تعيد الأمور إلى نصابها، تعيد الأمور إلى الحساب العظيم الذي ينبغي أن نتوقف عنده. الأمور التي أحياناً نأخذها هكذا على علاتها دون أن ندرك حقائق الأمور دون أن نقرأ ما بين السطور ولذا جاءت الآية

    (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ)

    ودعونا نضع عشرات الخطوط تحت قوله (يريدون وجهه) الإخلاص، قد يكونوا ضعفاء قد يكونوا عبيداً ليس مهماً المهم أنهم يريدون وجه الله عز وجل.

    (وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا)
    من أعظم أسباب في الوقوع في الفتن الغفلة عن ذكر الله عز وجل، الغفلة عن ذكر الله وهو سبحانه لا يغفل عنه كيف نغفل عن الله عز وجل؟
    ليس فقط باللسان، القلب، القلب حين ينشغل بمن سوى الله عز وجل عنه سبحانه. ولماذا جاءت (أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ) لماذا يغفل الله عز وجل قلب إنسان؟
    لأنه هو بالبداية غفل عن ذكر الله، من غفل عن ذكره سبحانه أغفل الله قلبه عن ذكره ومن أعرض عن الله سبحانه وتعالى أعرض عنه وجعل له معيشة ضنكاً ومن صدّ بوجهه وبقلبه عنه سبحانه أعرض ربي وصد عنه صدوداً ويا لها من خسارة عظيمة! ولذا جاءت الآية

    (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ)ï»؟ï»؟

    الحق واضح تماماً والقرار بيدك أنت أيها الإنسانï»؟

    >>>>>>>>>>>>>>>>


    فتنة الرزق منعاً أو عطاء






    تنتقل الآيات إلى عرض فتنة جديدة، فتنة لطالما يعاني منها كثير من الناس فتنة الرزق منعاً أو عطاء، فتنة متجددة في كل وقت، وكلمة الرزق لماذا اخترنا كلمة الرزق؟
    لأن الرزق لا ينحصر في المال، صحيح الكلام في سورة الكهف جاء عن ضرب مثل عن صاحب الجنتين عن المال بشكل خاص ولكن القضية لم تكن فقط قضية مال، القضية ممكن أن تندرج تحت علم أو شهادات، ممكن أن تندرج تحت وظائف، ممكن تندرج تحت مواهب، ممكن تندرج تحت العلم، ممكن تندرج تحت الأولاد، أشياء متعددة مختلفة ولذا كلمة فتنة الرزق هي أوسع وأشمل.

    (وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آَتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ)
    من هنا تبدأ القصة
    (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا )

    رجلٌ فتح الله سبحانه وتعالى من رزقه عليه وأعطاه ابتلاءً، العطاء ابتلاء، العطاء فتنة، أن تُفتح عليك أبواب الدنيا بأي شكل من الأشكال، منصب، وظيفة جديدة، زيادة في أموال، بيت جديد، أولاد كل هذا يقع تحت الابتلاء، امتحان، فتنة نتعرض لها نحن في كل زمن وفي كل وقت.

    السؤال الذي ينبغي أن لا أجعل الفتنة أو الامتحان الذي أمرّ به يغيّب عني هذا السؤال واستحضار هذا السؤال: في أي شيء سأستعمل هذه النعمة وفي أي شيء سأستعمل هذا العطاء؟ هل سأستعمله في الزيادة في التقرب إلى الله عز وجل؟ هل أنا أعرف مصدر هذا الرزق الذي أتاني وأنسبه بالفعل إلى من يستحق بالفعل أن يُنسب إليه الرزق والفضل؟ أم أني سأطغى كما قصة صاحب الجنتين؟



    التعديل الأخير تم بواسطة امانى يسرى محمد ; 2020-03-30 الساعة 16:57

  3. #183

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    لا تنسب الفضل إلا لله



    صاحب الجنتين رجل أعطاه الله مالاً، فتح عليه في المال وكان المال والعطاء امتحان وابتلاء ولكنه رسب في ذلك الامتحان.
    أول سبب من أسباب الرسوب الذي تقدمه لي سورة الكهف حتى أقف عنده
    (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا)

    (أنا)
    نسب الفضل وكثرة المال والأنفار الذين من حوله والعزوة والبشر والخدم والحشم ومن حوله من الأولاد وعشيرة وأهل نسبهم لنفسه قال

    (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا)

    لم ينسب الفضل ولا النعمة ولا الزرق ولا العطاء للخالق سبحانه!

    لم يدرك أن كل ما نحن فيه، النَفَس الذي أتنفسه ممن؟
    ممن خلق، أنا لا أملك شيئاً! أنا جئت إلى الدنيا لا يوجد عندي أملاك!
    أنا لا أمتلك حتى مكونات جسمي ليست تحت سيطرتي ولذا سبحانه حين يريد أن يوقف أنفاس الحياة يوقفها وحين يريد سبحانه أن يوقف نبضات القلب يوقفها عن العمل، من أنت أيها الإنسان المغرور المتكبر المتعالي الذي تصنع منك المحنة محنة العطاء، فتنة العطاء تصنع منك إنساناً آخر مغروراً لا يرى من حوله ولا يرى لربّه سبحانه فضلاً عليه!
    من أنت حتى تنسب الفضل لنفسك وتقول

    (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا)؟!.

    >>>>>>>>>>>>>>>>



    العزة لله جميعا



    (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا)
    نقطة مهمة في هذه الآية العظيمة

    أي شيء ذاك الذي تعتز به؟!
    تعتز بالمال؟! تعتز بالنفر؟! أي شيء الذي تعتز به؟!
    من اعتز بالمال أفقره الله

    ومن استغنى بماله عن الله سبحانه وتعالى أفقره الله سبحانه وأبكاه.

    هذه حقيقية أنا حين أعتز أعتز بأي شيء؟!

    ربي سبحانه وتعالى ذكر في آيات متعددة في سور أخرى في القرآن أن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين حين تعتز إعتز بربك سبحانه وتعالى، اعتز بإيمانك به بتقربك إليه بطاعتك إليه لكن أن تعتز بعرض من عروض الدنيا بالمال لا قيمة له!

    أي شيء هو المال؟ ولا شيء!

    (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا)

    ما معنى

    (وَأَعَزُّ نَفَرًا)؟
    اعتز بقومه اعتز بمن حوله اعتز بحاشيته اعتز بالناس الذين من حوله من أصحاب المكانة المرموقة، ولنا أن نتدبر ليس فقط في هذا القرآن، القرآن لم يأت لأقرأ الكلمات فقط دون أن أتوقف وأربط مع ما أراه أنا في واقع حياتي العملية، دعونا نرى عشرات الأشخاص ليس فقط بدءًا من فرعون وإنما مروراً بفرعون إلى كثير من غيره من الناس ممن يعتز بحاشيته ممن يعتز بأصحاب المكانة المرموقة أصحاب الأموال أصحاب النفوذ والسلطة والجاه، بمن تعتز؟! تعتقد أن هؤلاء سينصرونك حين تحتاج للنصرة؟! تعتقد أن هؤلاء سيرفعون عنك ضراً أو يسدون إليك نفعاً؟! تعتقد بهؤلاء؟!

    انظروا معي وتدبروا معي هذه اللمسة الرائعة العظيمة في معنى التوحيد التوحيد ليس كلمة أنا أقولها بلساني –وإن كانت هي حزء منها- "لا إله إلا الله" ولكن التوحيد أن تكون في قرارة نفسك تشعر بأن لا عزيز إلا الله تشعر وتؤمن يقيناً بأن لا أحد في الدنيا يستطيع أن يضرك أو ينفعك سوى الله سبحانه وتعالى وأن هؤلاء البشر من حولك مهما أوتوا من متعة وسلطان وجاه لا يغنوا عنك من الله شيئاً إن أراد بك ضراً أو أراد بك نفعاً قمة التوحيد.
    التوحيد الذي أحتاجه في سورة الكهف وسورة الكهف تذكرني به آية بعد آية وتعززه في قلبي أحتاج أن أخلّصه من هذه الشوائب إياك في يوم أن يلتفت قلبك لأحد أو لشخص أو لشيء من عرض الدنيا أو متاعها فتظن جاهلاً أو مغتراً أن ذاك الشيء أو ذاك الحساب من المال أو تلك العزوة أو ذاك النفر من الأشخاص أو أو أو يمكن أن تملك لك عزاً تصنع لك جاهاً أو تصنع لك مجداً فإن العزة بيد الله وحده لا شريك له.


    أول خطأ وقع فيه صاحب الجنتين كان هذا الخطأ وكلنا في بعض الأحيان في وقت من الأوقات نقع في هذا الخطأ دون أن ننتبه إليه، علي أن أستيقظ.

    ولذا سورة الكهف جمعة بعد جمعة توقظ في نفسي هذا الإحساس، تعزز الإيمان لذا كانت نور، ما معنى النور؟ النور أن يضيء لك الطريق لا تأخذك الحياة بعيداً، إياك أن تغتر بما لديك من مال.





  4. #184

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    غرور صاحب الجنتين وعدم إيمانه بالبعث



    (وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا)
    دخلها وأعظم أنواع الظلم وكل أنواع الظلم عظيمة ولكن كلها تنبت من شجرة ظلم الإنسان لنفسه وأعظم ظلم للإنسان لنفسه أن يبعدها ويصرفها عن خالقه بالشرك وعدم الإخلاص وابتعاد وإعراض عن الله سبحانه وتعالى وهو سبحانه من لا ينبغي أن يعرض عنه أحد.
    (وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ)
    كيف ظلم نفسه؟

    بدحضها وطمسها وطمس معالم الإيمان من خلال الشرك، من خلال نسب ما وصل إليه من مال ومن جنة ومن نفر من حوله لنفسه الضعيفة التي لا تملك شيئاً. ولم يتوقف الظلم عن هذا الحد، وهكذا الظلم، الإنسان حينما يبدأ سلسلة الظلم لنفسه لا يمكن أن يقف عند حلق رديء واحد ولكن كل خُلُق يُسلِمه إلى الخُلُق الأسوأ الذي يرديه أسفل سافلين.
    (قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا)

    هل يُعقل هذه الجنة العظيمة التي أراها أمام عينيّ أن تبيد؟!
    ما أظن!، انظر إلى الغرور! انظر إلى اغترار الإنسان! فتنة!
    ما أظن أن أخرج في يوم من الأيام من هذا القصر الذي أمتلك، ما أظن أن هذه الحاشية في يوم من الأيام يمكن أن تتخلى عني، ما أظن، ما أظن، ما أظن!
    ولكنه كذب ووهمٌ كاذب ووهم عشت فيه وأنفقت فيه حياتي وأغلى ساعات عمري! هذا صاحب الجنتين الواهم الجاهل الذي لم يكن يدرك حقيقة الدنيا ولا حقيقة الآخرة وكان يعتقد أن عطاء الجنتين أعظم من عطاء الإيمان وبئس من عطاء!

    أعظم عطاء وأعظم رزق يمنحه الله سبحانه لأحدٍ من خلقه أن يُدنيك منه سبحانه بالإيمان به بأن يفتح على بصيرتك بأن ينير ويضيء جنبات نفسك وقلبك وروحك فتسمو إلى خالقها سبحانه تحميداً وتمجيداً وتسبيحاً.

    (وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً)
    كذّب بالبعث، كذّب بخالقه سبحانه
    (وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا )

    غرور!
    غاية التكبر وغاية الغرور!



    نعمة التوحيد بالله أجل النعم وأعظمها شأنا
    تأمل معي إلى الجزء الثاني من القصة،

    هنا العطاء ولكن عطاء الدنيا وهنا الجانب الآخر الإنسان الفقير، المنع، نحن نرى الصورة أحياناً في كثير من الأحيان نحن كبشر أنظر إلى جزء فقط من الصورة لا أكمل الصورة لا آخذ الصورة بكمالها.

    الجزء الأول من الصورة
    صاحب العطاء صاحب الجنتين،
    الجزء الثاني من تلك الصورة
    إنسان فقير بسيط متواضع لا يمتلك من متاع الدنيا الكثير،
    انظر ماذا قال له؟

    (قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا)
    نعم، منع الله عنه شيئاً من عطاء الدنيا، شيئاً من تراب الدنيا حتى وإن كان تِبراً ولكن أعطاه شيئاً آخر أعطاه نعمة لا تزول، أعطاه نعمة الإيمان والتوحيد والتعرف لخالقه سبحانه وتعالى. وتأمل معي قول الله وانظر أيهما أعزّ؟
    (لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا )

    وتأمل كم مرة تقريباً ست مرات ترد في سورة الكهف (أحداً) الواحد الأحد، التوحيد، (لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي) العصمة من الفتن لا تكون إلا من قلب يؤمن ويتلفظ في كل نبضة من نبضاته بأن لا إله إلا الله وبان الدين حق وبأن الساعة قائمة وأن الدنيا إل زوال وأن الآخرة هي الباقية
    (لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا)

    هذا الرجل البسيط الفقير المتواضع صاح الإمكانيات المادية البسيطة الذي لا يملك شيئاً من متاع الدنيا، هذا الإنسان البسيط رزق نعمة الإيمان والتوحيد لله عز وجل ورزق نعمة أخرى كثير منا مع الأسف في هذه الأيام أمام فتنة الرزق يضعف أمامها

    "حسن الظن بالله عز وجل"،




  5. #185

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    كيف يكون حسن الظن بالله



    كم مرة أنا أسأت الظن بالله حين يمنع عني ما أريد وما أسعى إليه؟ كم مرة قلت أعطى ربي فلاناً ولم يعطني؟ كم مرة حدّثت بها نفسي؟ كم مرة قلت لماذا فلان عنده عشر أولاد وأنا ما عندي ولا ولد؟ كم مرة فكرت واعترضت على أحكام خالقي حتى ولو كان هذا الاعتراض في قلبي؟! كم مرة خطر ببالي لماذا يفتح الله عز وجل الدنيا على من كفر به ويمنعها عمن لم يكفر به ويؤمن به؟ كم مرة تصورت واهماً غير متيقن بالله غير مدرك لحكمته سبحانه وعلمه وقدرته المطلقة كم مرة قلت مع نفسي لماذا الكافر يمتلك من أسباب القوة ويقتل ويضرب ويسفك وأنا ضعيف فقير لا أستطيع أن أدفع أو أمنع عن نفسي الضر ولا أن أستجلب النفع؟ كم مرة أسأت الأدب وأسأت الظن مع الله عز وجل؟


    لكن سورة الكهف تقدم لي نموذجاً من البشر يحسن بالظن بالله مهما انتكست أحواله المادية، الدنيا طلعت أو نزلت محسن الظن بالله عز وجل، مؤمن، يقول
    (لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي)
    أعطاني أو منعني، أخذ مني أم لم يأخذ مني، عطاؤه ومنعه عطاء وعطاؤه ومنعه ابتلاء وأنا في كِلا الحالتين أحتاج لتوحيده والإيمان به والاعتصام بحبله.
    (لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي)

    هو ربي سواء كنت مريضاً أو صحيح الجسم، هو ربي سواء كنت أستطيع أن أمشي على قدميّ أم كنت لا أستطيع المشي إلا على كرسي متحرك، هو ربي وحبيبي وخالقي والحنّان المنّان الغفور الرحيم سواء أعطاني أو منع عني، هو ربي سواء قُتِلت في سبيله أو أحد اعتدى عليّ أو سُلّط عليّ، هو ربي.

    هذه القضية قضية محسومة في قلبي، في نفسي، هذه قضية غير خاضعة للعطاء وللمنع، المؤمن الذي يخضع إيمانه بالله للعطاء والمنع مؤمن ضعيف الإيمان يحتاج لتصحيح التوحيد وسورة الكهف تعزز هذا التوحيد وتصححه من جديد وتوقظ في نفسي نور التوحيد ليشع على قلبي من جديد.

    ...................


    المؤمن لا يحسد


    إيمانك بالله لا ينبغي أن يتزعزع ولا يكون محط تساؤل. إ
    ذا أردت إيماناً يصل بك لجنات الفردوس، إذا أردت إيماناً يصل بك إلى أحسن العمل عليك أن تدرك أن الإيمان بالله وتوحيد الله سبحانه غير قابل للخضوع إلى معادلات العطاء والمنع كما يقع البعض في هذه الفتن.


    وانظر إلى قول الإنسان هذا البسيط المتواضع الذي حُرِم من متاع الدنيا وأعطي أعظم متاع

    (وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ)


    لو أنا كنت في مكانك، انظر، هنا انتهى موضوع الحسد لأن بعض الناس حين يرى النعم المادية الظاهرة التي قد أعطيت لفلان أو فلان من الناس أول شيء يتبادر إلى قلبه هو قضية الحسد.

    الله أعطى فلاناً وهو كافر ولا يصلي ومنع عني وأنا أصلي وأشهد؟!! أما إيمانك وشهادتك بالله وصلاتك فهل هي لأجل العطاء؟! إن أعطاك آمنت به وإن منع عنك كفرت به؟! هذا ليس بإيمان!
    أما الحسد والنظر إلى ما في أيدي الناس، انظر إلى هذا الإنسان الفقير المتواضع، الحسد من أعظم الأعمال التي تأخذ الدين وتجتثّ جذور التوحيد من القلب، لماذا؟



    لأن الحسد يتضمن الاعتراض على حكم الله وحكمته سبحانه وتعالى ومحاولة التدخل وإساءة الأدب مع الله عز وجل في الفصل بين عباده، هو رب، هو خالق، هو سيد في مملكته عز وجل يعطي ويمنع كما يريد وكما يشاء ويفعل ما يريد ونحن عبيد في مملكته سواء أعطانا أو منعنا، رضينا بذلك أم لم نرضى، هذا هو الإيمان.




  6. #186

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    معنى


    (مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ)


    (وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالًا وَوَلَدًا )(39)الكهف

    وهنا كلمة
    (مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ)
    مفتاح لمن أراد أن يحافظ على نعمة، من أراد أن يصون نعمة منّ الله بها عليه سواء كان من مال من موهبة من علم من ولد، أي شيء، أول كلمة عليه أن يقولها وتبقى دائماً في قلبه

    (مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ)

    وما معنى

    (مَا شَاء اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ)؟

    هذا العطاء هو مشيئة الله عز وجل هذا العطاء نسبته لله، أنا لا أملكه، أنا لا أستحقه، أنا لا أضع نفسي كما وضع قارون نفسه حين قال (قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي (78) القصص) لا، أنا لم أؤتى هذا المال وهذا الرزق على علم، صحيح الأخذ بالأسباب مطلوب ولكني قد آخذ بكل أسباب الدنيا طولاً وعرضاً ثم لا يكون لي فيها إلا ما قدّره الله عز وجل، أنا ربما آخذ بالأسباب ولا أنجح ولا أوفّق لنجاح ولا أوفق لعطاء ولا أوفق لربح تجارة أنت قد تكون تاجراً ماهراً وتعرف كل أساليب النجاح في الشركات والمؤسسات ولكن ربما تقوم بصفقة تقوم بصفقة ثم ربي عز وجل لا يسمح لك بأن تنهي هذه الصفقة أو تكون صفقة خاسرة، من الذي أعطى ومنع؟

    الله.

    إذن لا يخرج الأمر عن مشيئة الله عز وجل ومقتضى إيماني وتوحيدي لله عز وجل يقتضي أن أؤمن بهذه الحقيقة وأن أستحضر هذه الحقيقة ولذا جاء –تأملوا الربط- الآيات التي في الكلام عن القصة في بداياتها في قصة أهل الكهف عندما علّم الله سبحانه وتعالى نبيه والمؤمنين أدباً رفيعاً

    (وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ)

    كل شيء بمشيئة الله عز وجل كل شيء بأمره، أنا حين أقول سأفعل ذلك بعد ساعة أو غداً من الذي يملك تلك الساعة؟ من الذي يملك أن يجعلني من أهل تلك الساعة أو من أهل ذلك اليوم؟ من الذي يملك أنفاس الحياة؟

    >>>>>>>>>>>>>>



    كنز من كنوز الجنة


    لا ينبغي لي أن أنسى أو أن أغفل حتى ما أنسى أبداً ولا أغفل عن ذكر الله لأن هذا مدخل من مداخل الشيطان ومدخل من مداخل الفتن، باي شيء؟
    أن أتصور أن أفعل شيئاً دون مشيئة الله سبحانه.

    وقد يقول قائل نحن في خضم الانشغالات نقول سافعل ذلك غداً وأنا لا أقصدها وأوحّد الله وأعلم أن كل شيء بأمره ولكني نسيت ولذلك ربي سبحانه وتعالى قال

    (وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ) النسيان منهي عنه، ينبغي أن لا أنسى قلباً ولساناً وعملاً وسلوكاً أنه ما من عمل إلا والله سبحانه وتعالى هو المريد له هو المحرّك له هو من يمكنني من القيام بالعمل، هذا إيمان، هذه العبادة ما أصبحت كلمة ما شاء الله مجرد كلمة تقال باللسان، لا، أصبحت عبادة، أصبحت من أعظم العبادات، وكذا "إن شاء الله" لماذا؟

    لأني حين أقول وأردد هذه الكلمة أستحضر وأجدد توحيدي وإيماني بأنه ما من عمل أقوم به إلا ومشيئة الله غالبة عليّ.

    (لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ)

    تأملوا معي كنز من كنوز الجنة

    "لا حول ولا قوة إلا بالله"

    ما معناها؟

    أنا ضعيف أبرأ من كل حول لي وقوة، إلى من؟
    إلى حولك وقوتك (لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ) لا المال ولا الجاه ولا الحاشية ولا الجيوش ولا القصور ولا حسابات البنوك ولا أي شيء في الدنيا (لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ) من استقوى بالله أعانه وقوّاه ومن استقوى بغيره أضلّه وأذلّه وأضعفه وأرداه، هذه هي الحقيقة. أنت تستقوي بمن؟ بجيوش؟ بحاشية؟ بنفر كما في صاحب الجنتين؟ انظر إلى النهاية!.




  7. #187

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    تربية النفس على الرضا بأقدار



    دعونا قبل أن نصل إلى نهاية قصة صاحب الجنتين نكمل حوار هذا الإنسان المؤمن المتواضع صاحب الرزق البسيط الذي لم تجعل منه فتنة تقليل الرزق أو تقتير الرزق عبداً مخالفاً لربه جاحداً ساخطاً على قضاء ربه.

    وأنا أتساءل كم من المرات لم ننجح في هذا الاختبار؟! كم مرة ابتلينا بقلة الرزق أو بضيق الرزق ولو لفترة محددة ولم ننجح؟ كم مرة؟! كم مرة تزعزع الإيمان وتزعزعت محبة الله عز وجل في قلوبنا ولو بيننا وبين أنفسنا لم نُبِح بذلك لأحد نتيجة لقلة الرزق نتيجة لعدم تحقق أمنية كنا نسعى إليها، نتيجة لعدم ربحنا في تجارة طالما طلبناها وسعينا إليها، كم مرة؟! كم مرة؟!

    انظر إلى هذا الرجل
    (إِن تُرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالًا وَوَلَدًا)
    أنت ترى قلة المال والولد أما أنا فلا أرى القلة في المال والولد
    (فَعَسَى رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ)
    هذه الجنة التي تغتر بها في الدنيا عسى ربي، أسأل ربي أن يؤتيني خيراً منها، الرجل المؤمن كان يتعلق قلبه بالآخرة كان ينظر إلى جنان الآخرة التي لا تفنى التي لا تزول ولا تحول لكن جنات الدنيا حتى وإن بقيت ولم تُهلك بأي نوع من أنواع العواصف أو الكوارث في النهاية ستزول

    ولذا بدا ربي في بداية سورة الكهف
    (وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا (8))
    القضية منتهية، كل ما على الأرض إلى زوال والبقاء الحقيقي هو لجنان الآخرة ولذا هذا الرجل المتواضع البسيط نجح في فتنة الرزق، كيف نجح؟
    أن قلة الرزق لم تجعله يصل إلى مرحلة السخط على ربه بل على العكس جعلته يرتقي وينجح ويمر ويعبر ليصل إلى مرحلة الرضى وهذا هو النجاح.

    النجاح الحقيقي أني حين ابتلى بضيق في الرزق، أي شيء، يمكن ربي سبحانه وتعالى يمنع عني الأطفال لا يهبني أطفالاً أو يمنع عني زواج أو يرزقني بأولاد فيهم مشكلة، أي شيء، ملك سبحانه وتعالى!
    هذا النوع من أنواع الابتلاءات والامتحانات عليك أن تحوله بدل أن يصل بك إلى مرحلة السخط على ربك وقضائه وحكمه عليك أن يصل بك إلى مرحلة الإيمان والرضى بأمر الله سبحانه وتعالى.

    >>>>>>>>>>>>>>>>



    جزاء التكبّر والغرور


    (وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاء فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا)
    الرجل الفقير المؤمن الأمور كانت واضحة عنده الفتن ما كانت لتغيره لماذا؟
    هذا أثر التوحيد والإيمان، هذا ما تريد سورة الكهف أن تصنعه في قلبي وقلبك.

    (أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا)
    يا صاحب الجنتين من الذي أجرى لك النهر؟!

    من الذي أخرج لك الماء وجعله متدفقاً ولم يذهب به في جوف الأرض؟!

    يا صاحب الجنتين من الذي أعطاك؟

    الآية التي تليها، مباشرة جاءت الآية
    (وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ)
    هذا الرجل الذي كان قبل قليل يقول ما أظن أن تبيد هذه أبداً، أحيط بثمره، انتهت، الجنتان أصبحت قضية منتهية أصبحت ماضياً أصبحت ذكرى!

    ولنا أن نتساءل كم من مغرور مغتر بجاهه وبماله وبسلطته وبملكه وبعرشه زلزل العرش من تحت قدميه؟! كم كم من مغتر بماله وحاشيه أخذ عنه كل شيء وسلب منه كل شيء؟!
    (فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ)

    حسرة وندامة هذا في الدنيا وليس في الآخرة

    (َعلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا)

    ووصل إلى الحقيقة التي لا ينبغي أن تغيب عن قلب إنسان يق يريد العصمة من الفتن (وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا)

    إذن الشرك!

    ما من عمل يمكن أن يستجلب النقم والعذاب والابتلاء في الدنيا كالشرك بالله عز وجل وعدم تمحيص التوحيد

    (وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا)
    إذن اكتشف صاحب الجنتين بعد فوات الأوان بعد انقضاء المحنة، بعد انقضاء الفتنة بعد انقضاء الامتحان اكتشف أنه كان على خطأ اكتشف أن أعظم جريمة ارتكبها في حق نفسه ظلمه لنفسه بعده عن الله سبحانه وتعالى، عدم توحيده وإشراكه.




  8. #188

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    من هو السعيد الحقيقي ؟


    (وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ)

    تلك العزوة، تلك الحاشية التي كان يستنصر بها ويغتر بها

    (وَأَعَزُّ نَفَرًا)

    انتهت

    (وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِرًا (43)

    هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا (44))


    انظر إلى هذه الآيات العظيمة ماذا تصنع في نفسي؟


    شيء طبيعي بعد كل تدبري ووقفاتي مع هذه الآية أن أبدأ استشعر معاني النور الذي تضيئه في قلبي وفي صدري سورة الكهف العظيمة، شيء طبيعي، كثرة الرزق وفتح أبواب الدنيا لا تدل على رضى الله عز وجل ولا تدل على أن هذا الإنسان كريم عند ربه كما أن قلة الرزق أو ضيق ذات اليد لسبب أو لآخر لا تدل على أن الله لا يحبك ربك يحبك ربك قد يمنع عنك ليعطيك وقد يعطيك ليبتليك وعليك في كلتا الحالتين أن تنجح في الامتحان وأن تتعلم كيف تجيب على أسئلة تلك الامتحانات قولاً وفعلاً ورضى وعطاء وأخذاً بالأسباب مع إدراك أن قدرة الله سبحانه وتعالى مطلقة.

    ولذا جاءت الآية التي تليها

    (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)

    الدنيا التي تغترون بها

    (كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا)

    هذه الدنيا التي قد شغلتكم وشغلتم بها أخذاً ورداً وصعوداً ونزولاً وهذا وذاك هذه الدنيا لا قيمة لها مختصرها في آية واحدة

    (كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ)

    انتهى


    (وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا)


    إذن من السعيد فيها يا رب؟

    السعيد الذي يتزود منها بأحسن العمل،

    ومن الشقي؟

    ليس الذي حُرم أو قُتر عليه الرزق فيها ليس الذي ظُلم ولم يستطع أن يرد الظلم، ليس هذا ولا ذاك، الشقي الحقيقي في هذه الدنيا من خرج منها وهو يعتقد أنه يحسن العمل والله قد أضل سعيه ما ستأتي الآيات الأخيرة في سورة الكهف.

    السعيد الحقيقي هو الذي يأخذ الدنيا على أنها فرصة وغنيمة يغتنم منها كل ثانية وكل لحظة فلا تمر عليه ولا ترمش عينه أبداً إلا بذكر الله سبحانه في قلبه أو على لسانه أو بفعله وسلوكه، جعل الدنيا ميداناً للأعمال الصالحة سباقاً يتسابق فيه ليس لجمع الأموال ولا للزيادة من مدح وثناء الناس ولا جري ولا لهث وراء متاع الدنيا الزائل الذي لا قيمة له وإنما سعياً في الخيرات وعملاً للصالحات وإرضاء لرب يجازي بالخير خيراً وإحساناً ربّ رحمن رحيم قدرته مطلقة

    (وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا)

    ...........................

    ما هي الباقيات الصالحات؟


    (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)
    ما الذي ستأخذه معك؟!
    انظر إلى كل من قبلك وكل من سيأتون بعدك، انظر نظرة متدبر، انظر نظرة إنسان لم تشغله الحياة بحيث أنه لا تعطيه ولا حتى لحظات يسكن فيها إلى نفسه ويتدبر فيها هذا الخلق وهذه الدنيا، سورة الكهف توقظ الإنسان الغافل توقظ الجاهل توقظ المغترّ (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)زينة والدنيا هي كلها ستنتهي(وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا)وقد تكون تلك الباقيات الصالحات قولï»؟ك"سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر"خير مما طلعت عليه الشمس خير من كل شيء،مجرد أن تقول مرة بقلب صادق "الحمد لله" ألم نقل قبل قليل في بداية السورة في الحديث كيف من توضأ أحسن الوضوء وقام فقال" سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك"
    هذه الكلمات ليست مجرد كلمات، هذه الكلمات تشكل قمه توحيدي وقمة شعوري بأني لا بد أن أسبِّح الله أن أستغفره، وُضِعت في رِقّ وختمت عليه لا يُكسر إلى يوم القيامة، متى؟ يوم القيامة، يوم يفرح المؤمنون بثواب الله بنصره برزقه بجنانه بقصوره ببيوته هذا الفضل الذي يفرح به المؤمن فضل الله ورحمته خير لهم مما يجمعون، هذه حقيقة توقظ عيني وبصري عليها سورة الكهف.






  9. #189

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني




    (وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ)



    الجبال بقوتها بسكونها أنا كإنسان الذي أغتر أحياناً بنفسي أنا صخرة بسيطة لا أستطيع أن أحملها، الجبال بطولها وعرضها وثباتها يسيّرها ربي سبحانه!

    (وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً)

    تأملوا معي (وترى) كل شيء حاضر أمام عينيك ليشحن القلب شحنة إيمانية تستحضر مشاهد القيامة.

    (وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا)

    حشرنا الكل كل من خلقه الله عز وجل لا يترك أحداً س

    بحانه!

    قدرته العظيمة المطلقة في كل شيء، قادر مسيطر على ملكه وخلقه.

    (وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ)

    يأتي الاستعراض وانظر إلى التواصل المستمر بين مشاهد الدنيا والآخرة،

    (وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا)

    وقفنا صفاً أمام الله عز وجل دون أن يغادر منا أحد لا من قريب ولا من بعيد

    (لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا (94) مريم)

    لا يمكن أن يتخلف أحد،

    (لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِدًا)

    هذا الإنسان المغرور الذي تغيب عن عينيه الآخرة يعتقد أنه لن يعود لربه سبحانه! ونحن نرى ونشهد في بعض الأحيان وتخرج منا نحن كبشر تصرفات ونحن نؤمن بالله ونقرأ سورة الكهف تصدر منا في بعض الأحيان تصرفات لا يمكن أن تشي أن هذا الإنسان يؤمن باليوم الآخر!

    صحيح أنا أؤمن به باللسان وبقلبي أؤمن لكن أحياناً أتصرف تصرفات من لا يؤمن بالله والعياذ بالله! كيف؟ حين أنسى أن الله سبحانه وتعالى حين لا أؤدي الأمانات إلى أهلها، حين أبخس الناس حقوقهم وكأني لن أُردّ إلى ربي فيسألني!

    ربي سيسألني عن كل شيء وتأملوا الآية التي تليها

    (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ)

    كل شيء في كتاب لا أستطيع أن أُنكر!

    انظر إلى السلطان البيّن، شهادة مكتوبة موثّقة، بالتفاصيل باليوم بالليلة بالساعة فعلت كذا قلت كذا

    (وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا)

    رأى المجرمون الكتاب فماذا قالوا؟

    (وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا)

    وقال بعض المفسرين الصغيرة هي أي شيء مجرد أن أبتسم بسمة لأن هذه الابتسامة يمكن أن يكون وراءها شيء، ممكن أن تكون سخرية بأحد الناس، ممكن أن تكون استقلالاً بأحد، يمكن أن تكون تصغيراً واحتقاراً، ويمكن أن تكون صدقة ومؤاساة ومؤاخاه وإقبال على الآخرين لتفريج همومهم وكروبهم، من الذي يعلم نيّتي وأنا أبتسم؟ ربي سبحانه وتعالى المطّلع على كل شيء وكل شيء عنده بمقدار وكل شيء عنده مكتوب.



    >>>>>>>>>>>>>


    وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا




    (وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا)

    ليس فقط مجرد كتابة، لا، هو أحصاها، كل شيء مكتوب، أنا نسيته بحكم أني أقوم بأشياء متعددة ولكن كل شيء عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى.

    (وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا)

    كل شيء، الدنيا بكل ما فيها موجودة في هذا الكتاب، أين ذهبت لذة النعيم الذي كنت فيه؟ أين ذهبت لذة الأموال التي كنت أجمعها يميناً وشمالاً الحلال والحرام والربا والاختلاس وأخذ حقوق الناس وعدم إخراج الزكاة وأكل أموال الناس بالباطل، أين ذهبت؟!

    راحت، انتهت، وبقيت الحسرة والندامة وبقي الجزاء على العمل

    (وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا)

    الله يا ربي ما أعدلك وما أعظمك!

    وأيّ ربٍ ربي الذي لا يظلم عباده وهو مقتدر عليهم، بالله عليكم نحن اليوم كبشر أحياناً نملّك شيئاً من متاع الدنيا، شيء بسيط أحياناً يدخل تحت أيدينا بحكم الخدمة وبحكم الوظيفة أحد من الناس تحت أيدينا هل نراعي الله عز وجل فيهم؟

    كيف نراعي ربي سبحانه وتعالى؟

    انظر إلى قوله

    (وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا)

    ولله المثل الأعلى، هو قوي وقادر ولكنه لا يظلم أقام دعائم مملكته على العدل والعدالة بينما البشر في بعض الأحيان قد يقيم على الظلم يغتر بقوته وسلطته ولكن الخالق سبحانه له المثل الأعلى يربيني ويعلمني أن السلطة والقوة ابتلاء وعليك أن لا تظلم حين تقوى، القوة نفسها في حد ذاتها هي ابتلاء، عليّ حين أمتلك أسباب القوة أن لا أقع في ظلم أحداً.

    ثم تأتي في سياق الآيات إلى الشيء الأساس وراء قضية الفتن والابتلاءات قصة آدم، الخلق، قصة الصراع الذي سيبقى بين الحق والباطل، الشيطان

    (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء)

    استنكار عجيب!

    انظر إلى القرآن كيف يربي انظر إلى آيات سورة الكهف كيف تقيم في نفسي هذه المشاعر العظيمة؟

    (أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي)

    تريدون لكم ولياً من دون الله؟!

    ودعونا نربط مع قصة صاحب الجنتين

    (هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ (44))

    الذي اعتز بحاشيته الذي اعتز بقومه من حوله فأذلّه الله! أنا بمن أعتز؟ أنا من أوالي؟! أوالي الشيطان؟!

    (وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا)

    أستبدل من بمن؟

    خالقي سبحانه وتعالى أبدله بمن جل في علاه؟ أستبدل الشيطان بخالقي سبحانه؟!

    أوالي شيطان وهو عدو وأنا أعلم أنه عدو وأترك موالاة الله سبحانه؟!

    ولكن الموالاة ليست مجرد كلمة تقال باللسان الموالاة فعل، الموالاة سلوك، فما قيمة أن أقول

    (إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ (196) الأعراف)

    وأرددها بلساني ولكن أفعالي لا تعطي هذا المعنى ولا تعكس معنى الشعور والإحساس أن أوالي كل ما يأمر به الله سبحانه وتعالى.

    هذا المعنى العظيم أحتاج أن أعززه في قلبي وفي نفسي في سورة الكهف.





  10. #190

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    باب التوبة مفتوح



    (وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا * وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى)

    سنة من سنن الله عز وجل ربي سبحانه في هذه الآيات يفتح الأبواب بعد كل المعاصي بعد كل ما ذكر من ذنوب عباده باب التوبة والرحمة مفتوح سبحانه لا يغلق بابه، يحب عباده يتقرب إليهم بالنعم سبحانه وتعالى ويعطيهم الفرصة تلو الأخرى.

    (وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ)

    تأملوا معي كم مرة يذكر في سورة الكهف الحق الحق الحق أحق أن يتبع الحق أحق أن يُرى ويتبع والباطل أحق أن يزهق ويداس عليه وأن يُرى بعين تعرف معنى الحق وقيمة الحق ولذا قال (وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا) بأي شيء؟

    (بِالْبَاطِلِ)

    المعركة خاسرة لأنها معركة باطل ضد حق.
    (وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوًا)

    وتأمل معي الاستنكار كيف يستنكر الله سبحانه وتعالى عن عباده المعرضين عنه (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا)

    الاعراض عن الله سبحانه وتعالى الإعراض عن القرآن

    خاصة حين يقيّض الله لك من يذكّرك به وأنت تُعرِض!
    (فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ)

    من أعظم الأعمال التي تورِث التخبط والوقوع في الفتن والعمى هي الإعراض عن آيات الله عز وجل سواء منها ما كان في هذا الكتاب العظيم أو ما كان في الواقع أو في الكون الذي نعيش فيه.

    (وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ)

    فأصبحت حاله أي حال؟

    (إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً)

    كان الجزاء من جنس العمل من جديد هو ذُكِّر، أرسل له من يذكره بايات ربه ولكنه أعرض بملء إرادته فماذا كان الجزاء؟

    أن جعل الله على قلبه غطاء فأيُّ عدالة أعظم من عدالة الله عز وجل؟!

    حاشاه سبحانه، عادل حتى مع من كفر به

    (إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا)

    أقفل وأغلق عنده كل منافذ الإدراك لا قلب يسمع ويعي ولا عين تبصر الهدى ولا أُذن تسمع، انتهت القضية، لن يهتدوا أبداً.
    (وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ)

    حتى بعد ما أغلقوا كل شيءـ حتى بعد أنهم ما يريدون الهدى، يبقى ربي هو الغفور ذو الرحمة سبحانه. لماذا (وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ) في هذا الموضع بالذات؟

    الله عز وجل يريد أن يبقي الباب مفتوحاً لعباده حتى من كفر به لا تزال لديك فرصة حتى لو كنت من المعرضين، إفرض أنك أعرضت عن ربك طول حياتك ثم في يوم من الأيام جلست مع نفسك وتفكرت في أمرك واتخذت القرار الشجاع وقلت والله كفى ظلماً لنفسي والله كفى بعداً عن ربي أريد أن أعود، إياك في يوم أن تقنط من رحمة ربك وعليك دائماً أن تتيقن أن رحمة خالقك سبحانه وتعالى أعظم من ذنوبك التي أذنبت وأنك مهما أذنبت فإن الرحمة هي أبقى وأعظم وأظهر

    سبحانه وتعالى يتأنى على عباده عز وجل يمهل ولكنه لا يهمل، لماذا يُمهل؟

    الامهال ابتلاء وامتحان، الإمهال فرصة أعود لخالقي؟

    أسترجع نفسي التي ظلمت أو أستمر في الظلم والغيّ والعدوان

    >>>>>>>>>>>>>>



    لا تستبطئ النصر


    مصير الأفراد ومصائر الشعوب والأمم

    حينما تبتعد وتتخذ قرار البعد عن خالقها

    (وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ)
    ولكن متى

    (لَمَّا ظَلَمُوا)
    إذن هو الظلم، عادل سبحانه وتعالى في تقرير مصائر الشعوب والأمم، لا يهلك أمة من الأمم بدون سبب، الأمم والشعوب هي التي تقدّم أسباب هلاكها بين أيديها حينما تختار منهجاً سوى منهج الله سبحانه وتعالى.

    (وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا)
    كل شيء بمقدار فلا تغرنك الحياة الدنيا ولا تستبطئ النصر

    ولا تقول يا ربي طالت المدة!

    يا ربي لماذا لم تنصرني إلى الآن أنا مظلوم؟!

    يا مظلوم لا تستبطئ نصر الله سبحانه، النصر قادم والفرج قادم ولكن لكل أجل كتاب ولكل مهلك قوم أو أفراد أو ظلمة موعد عند الله سبحانه وتعالى الذي كل شيء عنده بمقدار.












  11. #191

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    فتنة العلم


    (موسى والخضر)




    قصة موسى عليه السلام مع رجل صالح آتاه الله من لدنه علماً.

    هذا السياق أو هذه القصة هي في حد ذاتها تكشف لي عن قصص أخرى أو عن فتن أخرى وقعت في قصة موسى مع هذا الرجل الصالح، كيف؟
    موسى عليه السلام أراد أن يتعلم، ذكرت كتب التفاسير أنه قد قال أنا من أكثر الناس علماً فأراد الله أن يعلمه ويؤدب أنبياءه ويؤدب موسى عليه السلام من خلال هذا التأديب الرباني ولكل الأمم بمن فيها من تقرأ القرآن نحن اليوم. فموسى عليه السلام قال له الله سبحانه وتعالى وأخبره بأن هناك رجل صالح سيأتي في المكان المحدد عليك أن تتعلم منه.

    انظر إلى أدب النبوة من جديد والتواضع لله سبحانه وتعالى الإنسان لا ينبغي مهما أوتي من علم أن ينسب اي نوع من أنواع العلوم مادية علمية كل شيء لا ينبغي أن ينسبه لنفسه لا ينبغي أن ينسب الفضل، من جديد توقظني سورة الكهف علي أن أنسب الفضل لخالقي سبحانه وتعالى.
    موسى عليه السلام وصل إلى المكان المحدد

    (فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا)

    كانت هي هذه العلامة التي يريد موسى من خلالها أن يلتقي الرجل الصالح، الشاهد بدأ (فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءنَا)

    وصلوا إلى المكان والفتى أخبره أنه قد نسي الحوت عند ذلك المكان

    وذهب الحوت وقال من جديد
    (قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا)
    موسى عليه السلام اتخذ قراراً أن يسير نحو التعلم لذلك قال

    (لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا)

    فإذن قد حدد الكلام.

    (فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا)

    العلم مهما كان حتى وإن كان فيه أشياء مكتسبة أنا أتعلمها أقوم بتعلمها ذهاباً إلى مدرسة أو إلى جامعة أو اطلاعاً على كتب، لكن من هو العليم الذي علمني؟

    ولذا جاء في سورة أخرى (الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) العلق) هو الذي يعلم سبحانه! هو الذي يهدي كل شيء ويعلمه، بل نقول أكثر من ذلك من الذي علمك أن تمشي؟! هب أنك أنت تعلمت من كتاب أن تقرأ وأن تكتب وتعلمت العلوم وصعدت إلى القمر القمر واكتشفت واكتشفت كما هي فتنة العالم المعاصر اليوم باغترار الإنسان بما توصل إليه من علوم، إفترض أنك قد حصلت على كل ذلك لكن نجب على سؤال بسيط: من الذي علمك أن تمشي؟! من الذي علمك أن تأكل؟! من الذي علّمك كيف تأكل؟! الأشياء البسيطة التي لا ننتبه إليها هل قرأتها في كتاب؟ هل أحد من الناس ألّف كتاباً علّم الناس كيف يأكلون؟! علمهم كيف يشربون؟! من علمك كيف تتنفس؟ من علمك كيف تجعل قلبك ينبض؟ من علمك؟!
    الأشياء التي نتصور ونعتقد أنها بشريه لا يمكن أن نكون قد تعلمناها إلا من عند الله سبحانه الذي خلق كل شيء وهداه، الذي علم كل شيء وعلم الإنسان ما لم يعلم.

    >>>>>>>>>>



    إذا ساءت ظروفك فلا تخف ..


    ثِق بأن الله له حكمة في كل شئ

    اتفق الرجل الصالح مع موسى عليه السلام على الصبر

    وتأملوا معي قول الله عز وجل، أولاً أدب موسى عليه السلام حين قال:

    (قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا)

    وتدبروا معي كم مرة تتكرر الكلمة:

    رشد، مرشد، رشداً؟

    لماذا هذه التصاريف؟

    لا يُخرج من الفتنة إلا الرشاد

    (قال إنك لن تستطيع معي صبرا 67 وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا 68)

    موسى عليه السلام وافق على هذا الشرط وقال
    (قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا)
    اتفقا على أن لا يسأله عن شيء أبداً إلى أن تنتهي فترة الاختبار.

    وهنا لنا وقفة:
    لا تسأل عن شيء، كل شيء يتم أمام عينيك لا تفكر، نحن اليوم كبشر أحياناً أريد أن أعرف ما الحكمة مما حدث لي؟
    أصابني مكروه، فُقِد مني لا سمح الله ولد، مال، لم أُعطَ شيئاً، أريد أن أعرف الحكمة، نفسي البشرية بطبيعتها تريد أن تعرف لماذا حدث هذا؟

    الرجل الصالح والآيات بطبيعة الحال هنا في سورة الكهف تريد أن تعلمني أدباً معيناً عليك أن تنتظر، لا تسأل، هناك أشياء ثق أن الله سبحانه طالما تؤمن بأنه الحكيم وتؤمن بأنه العليم وتؤمن بأنه رحمن رحيم إذن اترك الأمر لخالقك، توكل على الله، لاتسال عما هي الحكمة؟

    لأن علمك كبشر محدود ولأن نظرتك أنت كبشر وتقديرك للأمور قد يكون ضيقاً محدوداً لا تستطيع أن تُدرك عواقب الأمور، من الذي يُدرك؟
    ربي سبحانه.
    إذن أنزل حاجتك به سبحانه وتعالى وتوكل عليه.




  12. #192

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    تأملات حول قصة سيدنا موسى مع الخضر


    أول حادثة أنهم ركبوا في سفينة كانت لمساكين، عمال مساكين يمتلكونها فإذا بهذا الرجل الصالح يخرِق هذه السفينة ويُفسِدها عليهم.

    موسى عليه السلام بفطرة الإنسان الصالح اعترض على القضية مباشرة فقال
    (أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا)
    تريد أن تغرق أهل هذه السفينة المساكين الذين يعملون في البحر؟!
    بطبيعة الحال السؤال لن نجيب عليه إلا مع تسلسل الآيات، ولكن الرجل رأساً أجاب موسى عليه السلام

    (قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا)

    أنت لا تصبر، أنت لا تنظر إلى العاقبة، أنت تحكم على الشيء من بدايته، أنت لم تنظر وتنتظر ما هي النتيجة؟

    (قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا)
    وهنا أدب رفيع تعلّمني إياه سورة الكهف، النسيان، آفة العلم النسيان، والنسيان فيه حكمة عظيمة أن الله سبحانه وتعالى يعلّم الإنسان الذي ما سُميَ في بعض الأقوال إنساناً إلا لكثرة نسيانه أن من علّمك قادر على أن ينسيك أنت تغتر بعلمك إن كنت تغتر فإن من علمك وحفّظك قادر على أن ينسيك ما حفظت ولذلك لا حفظ إلا بحفظ الله، إستحفظ ما تعلمه وإستحفظ علمك عند الواحد الديّان، إستحفظه عند الله حتى لا تنسى ولكن إن استحفظته عند نفسك وعلمك واتكلت على قوتك فقطعاً ستنسى ولذا النسيان تكرر في موقف موسى عليه السلام أو قصته حتى الفتى قال
    (فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ (63))
    إستحفِظ العلم بكثرة ذكر الله سبحانه وتعالى.

    إنطلقا إلى موقف آخر مر بهما، الموقف أنهما لقيا غلاماً فإذا بهذا الرجل الصالح يمسك بهذا الغلام ويقتل الغلام، إعترض موسى عليه السلام بطبيعة الحال كيف تميت نفساً بريئة؟ كيف تجترئ وتقتل نفساً بريئة لا ذنب لها لم تفعل شيئاً؟!

    بمعنى آخر كيف تسمح لنفسك أن تأخذ الحياة والحياة بيد الله سبحانه من إنسان فتى صغير لا ذنب له، لم يفعل شيئاً؟
    (قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا(74)).
    (قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا)
    وهنا أُسقط في يد موسى عليه السلام، قرر موسى عليه السلام أن ينسحب من الإمتحان واستشعر أنه لم يتمكن من المواصلة إلا بإعطائه هذه الفرصة الأخيرة فقال

    (قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا)
    هذه آخر فرصة لا تعطيني فرصة بعدها!

    (فَانطَلَقَا)

    ذهبا

    (حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا)
    ولكن أهل هذه القرية كان حين ينزل بهم الضيوف قد بلغوا درجة من البخل واللؤم بحيث أنهم لا يضيّفون من ينزل بهم ضيفاً

    (فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا).

    ولكن عندما وجدا فيها جداراً يريد أن يقع وينقضّ إذا بهذا الرجل الصالح يقيم الجدار، وهنا توقف موسى عليه السلام وقال
    (قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا)
    كيف من لا يسدي إليك أي معروف كيف يكون نظير عدم إسداء المعروف إلينا كيف يكون النظير أنك تتعب وتقدم له خدمة بالمجان فتقيم هذا الجدار وتعدّله كيف؟!

    أمور حدثت أمام موسى عليه السلام لم يستطع أن يدركها ببشريته.
    موسى هنا عليه السلام والقرآن في سورة الكهف في هذه الآية والقصة بالذات يريد أن يعلمني خُلُقاً جديداً وأداة جديدة أستطيع أن أجابه الفتن من خلالها، ما هي هذه الأداة؟
    الحكم السريع على الأشياء، الحكم على الأشياء والحوادث من مقدماتها دون الصبر على نتائجها وإنتظار نهاياتها.

    ما يحدث أمامي في الحياة كل ما يحدث قد يكون ظاهره شر ولكن فيه الرحمة وقد تكون الأمور ظاهرها الخير ولكن في باطنها شر فعليك أن تنتبه من الذي يعصمني وينقذني من الشر؟ من؟
    خالقي سبحانه، إعتمادي وتوكلي عليه. هذه القصة تضع الإنسان في جانب التوكل والرضا عن الله سبحانه، الإيمان، الرضا بالقضاء والقدر

    >>>>>>>>>>>>>


    ما أخذ الله منك إلا ليعطيك،
    وما حرمك إلا ليتفضل عليك



    بدأ الرجل الصالح يحدِّث موسى عليه السلام عن الحِكَم كيف؟

    السفينة كانت لمساكين يعملون في البحر فأنا لما أردت أن أعيبها كان وراءهم ملك يأخذ السفن الصالحة للاستعمال فأنا لما أحدثت العيب في السفينة إنما أنا في حقيقة الأمر فعلت خيراً لأصحاب السفينة المساكين الذين قاموا بمساعدتنا أيضاً في بداية القصة هذا كان لأجلهم.

    وأنا أنساءل ونتساءل جميعاً هنا كم من مرة أنا بادرت بالحكم على الأشياء السيئة التي في ظاهرها كانت سيئة وحكمت على أنها أسوأ ما حدث لي في حياتي؟! ثم إكتشفت أنها أفضل ما حدث لي في حياتي كم موقف؟! بكل تأكيد في بداية ما يقع الشيء علي أن أشعر بالإنزعاج بالضيق بالألم، لكن الإنزعاج والضيق والألم عليه أن يتبدد حين أطمئن إلى رحمة الله وعفوه. وهنا نحن نتحدث عن الأشياء الخارجة عن إرادتي، هذا لا يلغي إرادتي أنا كإنسان ولا أخذي بالأسباب، لا، ولكن حين تجري الأشياء والأحداث والأمور على غير ما أحبّ وأشتهي عليّ أن أُحسن الظن بالله سبحانه وتعالى، عليّ أن أؤمن أنه عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم، قاعدة.

    ولذلك ما حدث من خرق للسفينة كان في صالح أهل السفينة المساكين ولم يكن ضد مصلحتهم. وما يحدث من خرق لسفننا في حياتنا ومن عدم تلبية لبعض مطالبنا قد يكون في صالحنا، المهم أن تتوكل على الحيّ القيوم، المهم أن تحسن الظن بربك سبحانه وأن تعلم أن الله سيكفيك وأن الله سيغنيك وأن الله سينقذك وأن الله سبحانه وتعالى ما منع عنك إلا ليعطيك وأنه ما أخذ من إلا ليعطيك ما هو أفضل، فاجعل ثقتك بالله أعلى من كل شيء.

    وتعالى له في خلقه ومملكته أحكام، له أقدار، وفي نهاية الأمر الحياة كلها ستنقضي وتنتهي ولكن أنا كمؤمن علي أن أسلّم بقضاء الله وقدره والمؤمن الأب والأم هؤلاء كانا مؤمنين ولكن خشينا أن يرهقهما هذا الغلام يمكن أن يسبب لهما فتنة، كان يمكن أن يسبب وراءه فتنة من الكفر والإعراض عن الله عز وجل فيسبب مشاكل الأم والأب لا يستطيعان تحملها.

    وقد لا يكون هناك حكمة تظهر لي أنا كإنسان، سواء ظهرت لي الحكمة كما في هذه القصة أو في هذا الموقف أم لم تظهر يبقى الإيمان والتسليم بحكم الله عز وجل هو الذي يعزز الرضى والتسليم والقضاء بقدره سبحانه وهو ما تريد أن تبنيه في نفسي هذه القصة العظيمة.




  13. #193

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    الدرس الاول من قصة الجدار



    أما الجدار الذي أنت اعتقدت وتصورت أن هؤلاء لا يستحقون أن اقيم فيهم معروفاً، هو لم يكن لهم، بالعكس، هو كان فقط لغلامين يتيمين في المدينة لو سقط الجدار لأخذ أهل القرية الأموال التي كانت مدفونة تحت الجدار فأنا حين أقمت الجدار إنما أقمته بأمر الله عز وجل وإكراماً لأبٍ صالح
    (وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا)
    ولذلك أعظم ما تورّث لأبناءك أو أولادك ليس ثروة ولا حسابات في البنك ولا بيوت ولا قصور ولا عمارات بإيجارات ممتدة لسنوات!

    أعظم من تورثه لأبنائك الصلاح
    (وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا).

    هذا الميراث الحقيقى، نحن اليوم خاصة في عصرنا الحالي أصبحنا نعيش إشكالية خطيرة أني أنشغل ليس فقط برزقي وما أحصّله في الحياة وإنما أنشغل بما أورثه لأبنائي بميراث أولادي بعد مماتي وكأني لا أؤمن بأن لأبنائي ولي رباً يرزقهم!
    هذا التصور، أنا لا اقول أن الإنسان لا يأخذ بالأسباب، أنا لا أقول أنك لا تترك لأبنائك أو أولادك شيئاً من مال أو ثروة، بالعكس أن تترك أولادك أغنياء خير من أن تتركهم عالة على المجتمع وعلى الناس يتكففون، صحيح، لكن عليّ لا أسرف في جمع هذه الأموال لأني حين أسرف بهذه الأسباب واتخاذها أنا أعلِّم أولادي أن يعتمدوا على الأسباب لا على مسبب الأسباب، أنا أتصرف أمام أبنائي وأولادي وأحفادي وكأني لا أؤمن بأن لي رباً يرزقهم ويرزقني وسيرزقهم كما رزقني، رزقني ولم أكن أملك شيئاً، أنا خرجت من الدنيا بلا شي، من رزقني؟ من ألبسك؟ من أطعمك؟ من أعطاك أمّاً تحن عليك؟ من؟ من؟ أليس هو الله؟

    من أطعمك سيطعمهم، من ألبسك سيلبسهم، من رزقك سيرزقهم، من أغناك سيغنيهم ولكن كل ما عليك أن تثق بالواحد الغني الذي عنده ملك السموات والأرض سبحانه وتعالى.



    الدرس الثانى من قضيه الجدار




    قضية الجدار أيضاً تعطينا موقفاً آخر حين نربط بأحداث الحياة:

    إياك في يوم من الأيام أن يدور في خلدك أن تمنع المعروف أو الخير الذي تستطيع أن تقوم به في ناس أو في مجتمع بحجة أنهم لا يستحقون الإنسان بمعنى آخر إجعل المعروف والخير والإحسان يصل إلى كل الناس دون تمييز منك، دون تفرقة بين من يستحق ومن لا يتسحق، لماذا؟

    من يستحق هو يستحق ومن لا يستحق قد يحدث فيه ما يمكن من هذا المعروف ما يولد عنده استحقاقاً للمعروف، كيف؟

    تدبروا معي موقف النبي صلّ الله عليه وسلم حين خرج من الطائف وكل الألم الذي في الدنيا كان يجيش في قلبه صلى الله عليه وسلم ليس ألم الشعور بالإهانة التي حظي بها من قبل أهل الطائف ضرباً وغيذاء وإهانة حتى أدموا قدمه الشريف وأغروا به صبيانهم، لا، الشعور الأعظم والهمّ الأكبر في قلبه صلى الله عليه وسلم كان همّ الدعوة، همّ الدين، الخوف على الدين، هو هكذا، طبيعة النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يحزن لنفسه، يحزن علينا نحنـ يحزن على أمته، على الدين. النبي صلى الله عليه وسلم بد أن خرج بهذه النفسية وجاءه ملك الجبال ورآه أنه في غاية الضيق فأراد أن يسلي عنه فقال إذا أردت سأطبق عليهم الجبلين، الانتقام بمعنى آخر، هؤلاء الذين أهانوك أو نالوا منك إن أردت أن أجعلهم خبراً بعد عين سأفعل، فقط قل كلمة وسأفعل. لكن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل تلك الكلمة لأن قلبه العظيم الذي يسع كل الناس من أعطاه ومن منعه، الكافر والمؤمن بحنانه ورحمته ولذا قال عنه ربي (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ (107) الأنبياء) النبي قال صلّ الله عليه وسلم لا، لا تفعل، لماذا؟ لعل الله أن يخرج من أصلابهم من يذكر الله ويوحّده، الله! لا يوجد مكان للانتقام في قلب النبي صلى الله عليه وسلم ولا في قلب أيّ أحد يؤمن بالله سبحانه وتعالى حق الإيمان.

    ولذا علينا أن نحرر أنفسنا من عقدة الانتقام أحسِن إلى من أساء وأحسن إليك ولا تحسن فقط إلى من أحسن إليك فإن إحسانك إلى من أحسن إليك على وجه الحقيقة هو ليس إحساناً منك ابتداء بل هو رد إحسانه هو فلن تكون أنت المحسن الأول، أما إن أحسنت إلى من أساء إليك فإنما أنت تحسن إليه ابتداء فستكون بذلك أنت المحسن الأول وليس هو. فانظر إلى الأمرين ووازن بينهما واختر ما شئت عند ربك وقدّمه بين يدي خالقك، ولذا جاء قول الله عز وجل (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) فصلت) إن كنت تريد أن تصبح من أصحاب الحظوظ العظيمة فاجعل لك حظاً من الإحسان لمن أساء إليك وليس فقط مجرد الإحسان لمن أحسن إليك.




  14. #194

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    قصة ذو القرنين


    (فتنة السلطة)







    إنتهت قصة موسى عليه السلام ولكن لم تنتهي معها العبر والعظات ممكن أن تتجدد مع الإنسان منا في كل مرة يقرأ سورة الكهف، لكن هذه المرة انتقلت لتختم بقصة أخيرة قصة إنسان أوتي من الجاه والقوة والعلم والمنعة وأصحاب السلطة من حوله وكل
    شيء ما كان يمكن أن يغريه بالتعالي أو التكبر على الله عز وجل أو الانحراف والميل والزيغ والوقوع في فتنة السلطان والجاه والرسوب فيها والبعد عن خالقه سبحانه وتعالى ولكنه لم يفعل، من هو؟


    ذو القرنين

    (وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا)
    سألك عنه قومك وسأل اليهود لا تأخذ الإجابة من اليهود ولا من الإسرائيليات
    (سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا)
    كل إجابة لها في القرآن مكان.

    (إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا)
    من الذي مكّن لذي القرنين؟
    الله سبحانه، ومن الذي يمكّن لك أنت اليوم؟ الله سبحانه وتعالى، من الذي يمكّنك فيجعل منك إنساناً مُطاعاً؟! من الذي يمكّن لك فيجعلك تأمر أمراً فتطاع؟! سبحانه! إذا غفلت عن هذه الحقيقة لحظة رسبت في الامتحان كما رسب صاحب الجنتين. إذن التمكين في الأرض والقوة والأسباب المادية والمنعة والسلطان والجاه هذه أسباب هي من عند الله عز وجل.

    فتنة الملك فتنة السلطة فتنة القوة فتنة الجاه
    (وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85))
    وهذا الرجل كان فيه شيء مميز كان دائماً قلبه معلق بالله سبحانه وتعالى فينسب الأسباب إلى مسببها سبحانه، دائماً. بلغ مناطق مختلفة القرآن حددها والآيات ذكرتها ولكنه سلك في تعامله مع الأقوام والأمم الأخرى هذا القائد الموحد لربه المؤمن بأن ما أوتي من أسباب ومن قوة وكان هو قوة عظمى في حد ذاته وفي زمانه ليس مدعاة لأن يطغى ليس مدعاة لأن يتفرعن على البشر ليس مدعاة لأن يتحكم في مقدرات الشعوب، ليس مدعاة لأن ينتهب مقدرات الشعوب، أبداً.
    إذن كيف طاف في الناس والعالم؟ طاف بهم عدلاً وإيماناً وتوحيداً وإقراراً للحق والعدل الذي أمر به سبحانه وتعالى.

    سار هذا الرجل من مكان إلى آخر ولنا أن نقف عند الآية 94 حين وصل عند يأجوج ومأجوج وقال عند القوم الذين كانوا يخشون يأجوج ومأجوج
    (فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا)
    قوم ضعفاء استغاثوا به فأغاثهم بقدرة الله عز وجل. ساعدهم حالفهم عاونهم ولكن ليس لأجل أن ينهب ثرواتهم وليس لأن ينتهك أعراضهم، أبداً، ما كان له أن يفعل وقلبه مطمئن بالإيمان.

    <<<<<<<<<<<



    ذو القرنين ناصر الضعفاء



    تأملوا قول هذا ذى القرنين القائد العظيم الذي استطاع أن يكون إنساناً مقدراً ومؤسساً للحق بين الشعوب وليس ناهباً ولا منتهكاً لحرمات الشعوب، قال
    (قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا)
    نسب الخير والتمكين للخالق سبحانه، أنا هذه القوة لم أوتها بناء على علمي ولنا أن نقارن بين موقف هذا الرجل بين وموقف القوى المادية المعاصرة من حولنا كيف تنسب الفضل والعلم والعطاء والتقدم والرقي المادي المحموم في بعض الأحيان كيف تنسبه لنفسها، لذاتها لتتحكم من خلاله بمقدرات الشعوب ومصائر الشعوب وتنتهك الحق والعدل أما هذا الرجل قال
    (مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ)

    أخذ بكل الأسباب وقد تحدث بعض العلماء المعاصرين عن بعض نواحي الإعجاز فيما ورد في الاية في تفاصيلها

    (آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا)

    وكيفية جعل الحديد شيئاً صلباً يستحيل للإنسان أو لقوة أخرى أن تهدمه، لكن هذا ليس مجال الكلام عندنا، المجال أنه بعدما انتهى من هذه العملية وأعان هؤلاء المستضعفين على الأقوياء المفسدين لنا أن نتوقف: أنا مطلوب مني سواء كنت قائداً، سواء كنت إنساناً عادياً سواء كنت موظفاً سواء كنت تاجراً أن أعين صاحب الحق الضعيف حتى آخذ الحق له وأن أقف مع صاحب الحق الضعيف حتى ولو كان ضد قوي مستبد ظالم، أقف مع الحق.

    أن أعيد الموازنة أو المعادلة التي انتكست في فتن هذا الزمان الذي نعيش فيه. البعض في حياتنا اليوم يقف مع القوي على طول الخط سواء هذا القوي على حق أم على باطل ليفسد هذا القوي بظلمه عليّ دنياي وآخرتي. لكن المعادلة هنا التي تريد سورة الكهف أن تصححها في حياتي أن أعيد الأمور إلى نصابها، قف مع الحق، قف مع صاحب الحق لأنه حق ليس لأن صاحبه قوي أو ضعيف، وقف ضد الباطل دون أن تنظر إلى من هو صاحب هذا الباطل سواء كان قوياً أو ضعيفاً. معادلة مهمة جداً إذا كان صاحب الباطل قوى عظمى هل يصبح الباطل حقاً؟! هل يتغير الباطل؟! لا، عند المؤمن وفي ميزانه لا ينبغي أن يتغير.

    إذا كان صاحب الحق ضعيفاً لا يستطيع أن يدافع عن نفسه أمام أحد لا أمام مجالس دولية ولا أمام مجلس الأمن ولا أمام أي أحد أنصره أم أخذله؟ أفكر في الموضوع مئة مرة قبل أن أنصره لأن هذا الشخص ضعيف ولا أحد يسانده؟!

    قوى العالم العظمى المادية تقف ضده أو ماذا أفعل؟ سورة الكهف تقدم لي الإجابة على هذا السؤال، ذو القرنين وقف مع الضعفاء لأنهم كانوا على حق، نصر الضعفاء لأنهم كانوا على حق وعاون ضد الأقوياء لأنهم كانوا على باطل. ذو القرنين لم ينظر إلى القوى المادية، لم ينظر إلى ميزان القوى الذي يحكم عالمنا المعاصر اليوم، لا، نظر إلى شيء آخر، نظر إلى أن ميزان القوي الحقيقي هو بيد الخالق القوي سبحانه ذي القوة المتين هو الذي يعطي القوة.

    >>>>>>>>>>>


    كيف نجح ذو القرنين فى الابتلاء ؟


    القوة الحقيقية بيد الله ليست بيد قوة عظمى وغير عظمى،


    القوة الحقيقية هي بيد الله وحده لا شريك له ولذا بعد أن أنهى ذى القرنين العمل لم يغتر بقوته ولا بطاقته ولا بما حققه وما أنجزه قال
    (قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا)
    استحضار الآخرة، ما ترونه من قوة ومن منعة ومن سد منيع سيجعله ربي شيئاً لم يكن ينتهي لأن الدنيا إلى زوال.

    القائد المؤمن أو الإنسان حين يؤتى شيئاً من سلطان الدنيا عليه أن يدرك أن الدنيا لا تبقى لأحد وأنه لن يبقى طوال عمره على هذا الكرسي حتى الفراق وحتى على افتراض بقي طوال عمره حاكماً أو ملكاً أو أميراً أو سلطاناً فإنه السلطان سيزول والسلطة ستزول والملك سيزول بموته بفراقه بخروجه من هذه الدنيا وأن الله سبحانه وتعالى هو الوحيد الذي لا يناظعه أحد في ملكه جل في علاه وأن كل شيء إلى زوال فاني لن يبقى ولذا ربي عز وجل يقول (كل شيء هالك ) إلا اي شيء؟
    وجه الله سبحانه وتعالى.

    هذه الحقيقة استحضرها هذا السلطان الشجاع القوي الذي لم تفتنه فتنة ولا اختبار ولا محنة السلطان والقوة والعزة التي لطالما رسب ويرسب فيها الكثيرون ويسقطون

    ذو القرنين نجح في الامتحان انتهت السلطة وانتهى ذو القرنين وانتهت القضية وانتهى السد وانتهى السور بقطع النظر عن مكانه في الصين أو في أي مكان، المسألة منتهية ولكن ما تبقى بالفعل بعد كل ذلك النجاح نتيجة الفتنة نتيجة الامتحان الذي اجتازه ذو القرنين بكل نجاح.





  15. #195

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    { كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي }




    (وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا)
    مرة أخرى آيات سورة الكهف تنتقل بي انتقالات سريعة من الدنيا إلى الآخرة تسدل الستار بسرعة على الدنيا لماذا؟
    لتعزز في قلبي الإحساس والشعور بأن هذه الدنيا لا تتجاوز ساعة من نهار!

    السؤال المهم ليس ما امتلكت ولا ما جمعت في خلال تلك الساعة

    السؤال المهم ما الذي سآخذه بعد انتهاء هذه الساعة؟.

    (وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا)

    من هم الكفار؟
    (الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاء عَن ذِكْرِي)
    وتأملوا معي إعجاز الآية، أعينهم في غطاء من الذي وضع الغطاء؟
    هم،هم الذين غطّوا، النور واضح، القرآن واضح، آيات القرآن واضحة ساطعة، الشمس لا تحتاج إلى دليل القرآن بنوره وعظمته، سورة الكهف التي تنير القلب بأياتها وتنير ليس فقط بين الجمعتين وإنما تجعل لي نوراً حتى ألقى الله يوم القيامة من الفتن من السير في طرقات الدنيا ودروبها المظلمة أحياناً من شدة الفتن.

    لكن هذا النور الذي في نفسي من يستطيع أن يمنع عني هذا النور؟
    أنا، حينما أتخذ القرار الخطأ ولذا قال
    (الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاء عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا)
    وضعوا أغطية على أعينهم وعلى أسماعهم كانوا لا يستطيعون سمعاً، لديهم أذان لكنهم لم يتمكنوا من استعمال هذه الوسائل وسائل الادراك الاستعمال الصحيح لا يستطيعون سماع الحق، لا يستطيعون سماع القرآن ولا سماع آيات سورة الكهف ولا النظر في كل هذه القصص والعبر التي مرّت بنا في سورة واحدة فقط ليستخرجوا منها العبر وليقرأوها بأحداث اليوم بأحداث الساعة المتجددة.

    أنا وأنتم في كل أسبوع تتجدد الأحداث معنا كل أسبوع هناك جديد كل اسبوع هناك قضية تمر بنا، من الذي يعينني على استقراء الأشياء بصورة صحيحة؟
    من الذي ينير لي الطريق بنور حتى أستطيع أن أرى الأمور على حقائقها؟
    الآيات، القرآن، ذكر الله عز وجل.

    >>>>>>>>>>>



    (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا)


    من هم؟




    (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103))

    من هم؟

    (الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)

    هنا الإنسان تستوقفه الكلمات (سعي) كانوا يسعون، كانوا يعملون أعمالاً كثيرة بسعي بإرادة قوية بعزيمة ولكن ما قيمة السعي حين يكون في ضلال؟
    ما قيمة أن تكون قوياً ولكن هذه القوة في ضلال؟ ما قيمة القوة؟

    ما قيمة الجاه والعشيرة والثروة والأقارب في باطل ما قيمتها؟ ما قيمة سعيك؟

    (الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)
    يا لها من خسارة فادحة لا يمكن لكل بورصات الدنيا أبداً ولا كل مؤشرات الأسهم أن تحسب فعلاً هذه الخسارة وفداحة هذه الخسارة العظيمة!
    أن يسعى الإنسان طوال حياته ويستخدم كل ما وهبه الله من نعم مال جاه سلطان بدل أن يستخدمه كما فعل ذو القرنين في الخير والعدل والصلاح يستعمله في الفساد.
    من الذي خسر؟ من الذي أفسد على الآخر دنياه وآخرته؟

    الظالم حين يظلم والمتجبر حين يتجبر ويطغى وينسى أن له يوم في يوم من اليام سيعود لخالقه سبحانه ويسعى كل السعي ويحرص كل الحرص على الفساد والإفساد والقتل والسفك والدمار في واقع الأمر إنما أفسد على نفسه دنياه وآخرته.
    أما الإنسان المؤمن صاحب البصيرة الواعية قد تؤخذ منه حياته عن طريق هذا الظالم المتجبر، قد تسلب منه روحه وكل شيء بأمر الله أولاً وأخيراً فالأعمار بيد الله والأجل بيد الله والإنسان حين يأتي الأجل (لا يستأخرون ) ولكن في نهاية الأمر ربح حياة على حياته فالحياة الأولى التي عاشها الحياة الدنيا كانت ثمناً لحياة باقية لا تزول حياة الآخرة الحياة العظيمة التي لا تنتهى ولا تزول
    (أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا)

    الموازين مختلفة، أصحاب الجاه والقوة والمنعة في الدنيا إن لم يستخدموها فيما يرضي الله ليس لهم أي وزن ولا قيمة يوم القيامة
    (ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا)



  16. #196

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    خاتمه تدبر سورة الكهف




    (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا)


    وأين هي قصور الدنيا مهما سكنّاها من جنات الفردوس نزلاً؟!

    أين هي من ذلك الخلود العظيم؟! أين هي من منازل الآخرة؟!
    هب أنك قد حُرِمت لسبب من الأسباب وهذا لا يبرر عدم الأخذ بالأسباب ولكن هب أنك أخذت كل الأسباب ثم قتر عليك في رزقك لسبب أراده الله فخرجت من الدنيا ولم تمتلك في حياتك بيتاً ماذا خسرت؟
    ماذا خسرت إذا أعطاك الله بيتاً في الفردوس الأعلى؟
    عنوانك الفردوس بجوار حبيبك صلّ الله عليه وسلم

    وبجوار كل أصحاب الحق والعدل الذين ساروا على الطريق.
    سر على طريق الحق مهما كانت الفتن مظلمة أمام عينيك، سِر بنور القرآن، سر بنور الذكر والتوحيد للخالق سبحانه وتعالى الذي لا تنفذ كلماته ولذا قال
    (قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا)
    قرآن عظيم لا تنتهي عجائبه

    ولا تنقضي العبر ولا الدروس التي نتعلمها منه.

    (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ)
    تحبوني وتحترموني

    ولكن لا تصل مرحلة الحب للنبي صلّ الله عليه وسلم إلى مرحلة الغلو ولذا قال
    (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ)

    الموت ليس بذاك الأمر المخيف، الموت لقاء الله عز وجل، الموت إقبال على الله عز وجل، بشارة للمؤمن، الموت باب مفتوح على جنان الآخرة، الموت هو ما ينتظره المؤمن ليس لأنه يئس من الحياة ولكنه لأنه ملأ الحياة أملاً وعملاً عدلاً فيشتاق ويتوق إلى الجنة و لقاء الأحبة.

    (فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا)
    النهاية الخاتمة التوحيد من جديد بتعزيز التوحيد من جديد، عش في الدنيا معصوماً من كل فتنة بتعزيز التوحيد في قلبك بالتمسك بهذا الوحي العظيم. وسورة الكهف جعلها الله عز وجل نوراً لمن أراد النور، نوراً لمن أراد نوراً يمشي به بين الناس، نوراً لمن أراد أن يضيء الطريق ليس فقط لنفسه وإنما كل من حوله. هذه السورة العظيمة لم تنتهي صحيح انتهت الآيات ولكن



    (قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي)


    هذه السورة العظيمة تجعل قضية الإيمان والتوحيد حاضرة أستذكرها مع كل موقف ومع كل قصة ومع كل عبرة لكن الأهم من كل ذلك أن أتعلم كيف أربط بين ما أقرأ في السورة وبين ما يمر بي من محن ومواقف وابتلاءات خلال الأسبوع كاملاً.

    سورة الكهف فرصة لمحاسبة النفس الحساب الأسبوعي، أحتاج لمحاسبة النفس يومياً لكن هذه المحاسبة الأسبوعية سورة الكهف تعينني على ذلك.
    نسأل الله العظيم رب العرش العظيم الذي أنزل هذا الكتاب العظيم أن يجعل لنا سبحانه وتعالى رحمة ونوراً وبركة بهذه الآيات العظيمة وأن يجعل هذا القرآن العظيم حجة لنا لا علينا إنه سميع مجيب الدعاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


  17. #197

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    سورة الحج




    الوصية بتقوى الله

    السورة بأكملها من أول آية حتى آخر آية بكل ما جاء في السورة من أحكام ومن أركان ومن آيات عظام جاءت تمشي مع الإنسان خطوة خطوة نحو تنمية التقوى نحو الترقي به في سُلَّم التقوى فالتقوى درجات والتقوى بناء. نحو تنمية القلب الخاضع الخاشع لربه سبحانه درجة درجة.

    ابتدأت بقضية يهيأ لقارئها في البداية أنها لا علاقة لها مباشرة تربط بينها وبين ركن الحج الذي سميت السورة على اسمه.

    السورة في أول آياتها تخاطب الناس أجمعين لا تخاطب المؤمنين فحسب مع العلم أن ركن الحج خوطب به الناس جميعاً ولكنه فرض على المؤمن السورة بدأت بقول الله عز وجل
    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ)
    تخاطب البشرية
    (اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ)
    أول خطاب يخاطب به الله سبحانه وتعالى في السورة البشرية جمعاء هو خطاب التقوى الأمر بالتقوى الوصية بالتقوى
    (إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ)
    القيامة ذلك اليوم الذي قد يستبعده كثير من الناس قد لا يرون صورته بين أعينهم وهم يسيرون في دروب الحياة ولكن هو واقع لا محالة.


    أهوال يوم القيامة

    (يَوْمَ تَرَوْنَهَا)
    المسألة منتهية المسألة من المسلّمات المسألة قادمة قطعاً .. ترون آيات يوم القيامة ترون الساعة ترون أهوال هذا اليوم العظيم
    (تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ)
    لو أردنا أن نبحث عن أي كلمات عن أي أوصاف تصف وتقرب أهوال يوم القيامة
    للبشر لا يمكن أن نأتي بمثل هذه الآية العظيمة، يا سبحان الله!

    هذا الكتاب العظيم معجز في وصفه معجز بكلماته بحروفه بكل شيء فيه ولا عجب فهو من رب العالمين سبحانه. الآية وصفت أنه ما يأتي يوم القيامة من مواقف، من شداد، من أهوال، من صعاب، يجعل حتى المرضعة التي هي أشد ما تكون التصاقاً ومحبة برضيعها تصاب بحالة من الذهول حالة من العجب حالة من الحزن والكرب الشديد يجعلها لا تلتفت إلى هذا الرضيع التي هي في الحالة المعتادة أشد ما تكون التصاقاً به.

    (وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا)
    من شدة الهول. وترى الناس جميعاً في حالة من الذهول والكرب والحزن الشديد ما يجعلهم في حالة أقرب إلى السكر من أي شيء آخر، السُكر بمعنى غياب العقل بمعنى الذهول بمعنى عدم الإدراك لما يدور حولهم نتيجة للأهوال الشديدة، نتيجة لما يحدث أمام أعينهم في ذلك اليوم الشديد العظيم.

    (وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ)

    إذن يا رب هذا اليوم العظيم ما الذي يمكن أن أقدمه بين يدي وأنا الآن أستحضر هذا اليوم ولكني لا زلت في دار العمل؟ ما الذي أفعله؟ كيف يمكن أن أخلّص نفسي من أهوال ذلك اليوم العظيم؟ كيف أستطيع وأنا اليوم في دار العمل في الدنيا أن أقدم بين يدي ذلك اليوم أعمالاً وصفات تقربني إليك أنت وتنجيني من ذلك اليوم العظيم؟




  18. #198

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    لماذا يا ربي الإيمان بالبعث؟




    على الرغم من أن قضية البعث وقضية يوم القيامة قضية محسومة تماماً لا جدال فيها، على الرغم من كل ذلك إلا أن هناك صنف من البشر يجادل ويحاجج بغير الحق في وقوع ذلك اليوم العظيم، لماذا يجادل يا رب؟
    يجادل بغير علم ليس لديه حجة قوية ليس لديه دليل على ما يتوهم من عدم وقوع ذلك اليوم العظيم ويتبع كل شيطان مريد، إتباع الهوى إتباع الشيطان الذي يدلي للإنسان بغرور ويمنّيه ويعده

    (وما يعدهم الشيطان إلا غرورا).

    يعد الإنسان بأن يوم البعث لا يمكن أن يأتي، يعد الإنسان بأنه لا حياة بعد الموت، يعد الإنسان بأنه من المستبعد تماماً أن تعود الحياة للإنسان بعد موته، قضية في غاية الخطورة ولذا كان الإيمان بالبعث قضية محورية الإيمان بالبعث ركن من أركان الإيمان. لا يتم إيمان الواحد منا أبداً إلا بالإيمان بالبعث.

    لماذا يا ربي الإيمان بالبعث؟
    ولماذا كان الإيمان بالبعث على هذه الدرجة من الأهمية؟


    الإيمان بالبعث قضية مصيرية قضية تعتمد عليها كل الأعمال التي يقوم بها الإنسان في الحياة الدنيا، في دار العمل، الحياة. أنا لا أستطيع أن أعيش وأقدم العمل الصالح الطيب الخيّر وقد لا أجد ثمرة له في الدنيا دون أن يكون لدي رصيد كافي ويقين من الإيمان بالبعث.

    ودعونا نقف عند مثال واحد فقط: من منّا في الحياة التي نعيشها اليوم في حاضرنا من منا لم تمر عليه ساعة استشعر فيها وقفاً قد وقع عليه فيه ظلم؟
    موقفاً قد بُخِس فيه حقه؟
    موقفاً نال منه شخص بغير حق وشعر بمعنى الظلم حقاً. من منا لم يشعر في لحظات في حياته أنه لا بد أن تكون هناك محكمة عادلة محكمة لا تقوم على أساس إختبارات البشر ولا على أساس أحكام البشر ولا على تصوراتهم؟ من منا لم تمر عليه لحظة من لحظات الدنيا لم يستشعر بحاجته إلى عدالة السماء؟ من منا لم يستشعر بأن هذه الأرض التي نعيش على ظهرها ينقصها عدالة وعدل حقيقي عدل غير خاضع لأهواء البشر عدل غير خاضع لمصالحهم عدل مطلق وليس عدلاً نسبياً، من منا لم تمر عليه هذه اللحظات؟

    الإيمان بالبعث هذا الركن العظيم هو الذي يجعل هذه الأحاسيس ووهذه المشاعر تقف عند الحد الذي ينبغي أن تقف عنده بمعنى آخر أني حتى حين يقع عليّ ظلم ولا أستطيع أن أرده لسبب أو لآخر أشعر بأن هناك عدالة وبأن هناك جزاء وأن هناك محكمة ستأتي لا محالة، محكمة يوم القيامة.

    من منا لم يستشعر بالحاجة إلى عدالة الله المطلقة؟ من منا لم يستشعر بالحاجة إلى الله سبحانه وتعالى الحَكَم العدل الذي لا يماري ولا يداهن أحداً من خلقه؟ من منا لم يقل في يوم من الأيام بصدق وبحاجة وبخشوع وتضرع يا رب خذ لي الحق الذي قد انتُهِب أو اختُلس مني؟ من منا لم يشعر بهذه الحاجة؟

    الإيمان بالبعث يخفف وطأة وقائع الحياة وما يدور حولنا من أحداث على نفوسنا على قلوبنا يشعرنا بحقيقة قد نغفل عنها أحياناً أن هذه الدنيا التي نعيش فيها هي دار عمل وليست دار جزاء، أنا قد أعمل أعمالاً صالحة عظيمة وكبيرة ولكني لا أجد ثمرة لهذا العمل لسبب أو لآخر.

    .................


    أهمية الإيمان باليوم الآخر






    أنا قد أقوم بكل ما استطيع أن اقوم به كبشر لكن لا ثمرة لعلمي، لا أجد من أهلي وأقاربي ومكان العمل الذي أعمل فيه والمجتمع الذي أعيش فيه لا أجد الجزاء الأوفى، من الذي سيجازيني؟ من الذي سيعطيني؟ من الذي سيكافئني؟ الله سبحانه وتعالى. متى سيكون هذا؟
    ليس فقط في الدنيا، قد لا أجد الجزاء ولكن الذي يوفي الجواء الأوفى هو الحق سبحانه وتعالى ولذلك جاءت الآيات في سورة الفاتحة أول سورة في القرآن (مالك يوم الدين) يوم الجزاء يوم الحساب يوم المصير يوم المكافأة لمن لم يجد من يكافئه في الدنيا، يوم الجزاء الأوفى لمن وقع عليه الظلم ولم يجد في محاكم البشر ولا في محاكم الدنيا من ينصفه.

    يوم الجزاء هو يوم الراحة والهناء للمؤمن وللإنسان الصادق المُخلِص الوفيّ في عمله الذي نال في الدنيا ما ناله. يوم البعث ركن من أركان الإيمان لا يتم إيمان الإنسان إلا به ومع ذلك يجادل فيه من يجادل تكبراً وعناداً واستبعاداً وإصراراً وربما رغبة في الخلاص من العقوبة رغبة في الخلاص من الحساب.

    الإنسان حين يعيش دون أن يستشعر أن هناك رقيب عليه أن هناك حساب سيقف بين يدي الله سبحانه ويحاسبه على الكلمة وعلى التصرف وعلى الفعل وعلى الدرهم وعلى الدينار ولماذا فعلت؟ وكيف فعلت؟ ومن اين أتيت؟
    حين يشعر بأنه بعيد عن كل هذه القيود وأنه طليق في تصوره وفي أوهامه التي ينسجه له شياطين الإنس والجن، عندما يشعر بالبعد والانفصال عن كل هذه الأنواع من الرقابات قد تسول له نفسه أن يعبث في الأرض بما يشاء من أنواع الفساد من أنواع التخريب أنواع الظلم والتخريب والاعتداء على حقوق الآخرين.

    ما الذي يردعه
    يوم البعث يوم الجزاء يوم الإنصاف يوم الحساب.
    تقدم آيات سورة الحج وتبني في نفس الإنسان بشكل عام في نفوس كل الناس ولذا جاء الخطاب في أول آية وفي آيات ستأتي فيها في مواضع في سورة الحج
    (يا أيها الناس)
    الخطاب لكل الناس.





  19. #199

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    الأدلة العقلية للقراَن الكريم في إثبات البعث


    الصورة الأولى


    انظر إلى الآية الخامسة وهي تناقش الإنسان المتكبر المتجبر الذي يجادل في الله بغير علم تناقشه إن كان يملك بقية من عقل ومن منطق ومن إحساس، تناقشه بمنطق العقل بمنطق الحُجة بمنطق الحس الذي يؤمن به وليس بمنطق الغيب الذي يؤمن به المؤمن فحسب.

    تأتي الآية الخامسة فتقول في سورة الحج
    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ)
    هذه الصورة الأولى، تقدم سورة الحج في هذه الآية صورة مجسدة مقربة تقرب للإنسان كيف تجادل في وقوع البعث؟ كيف تناقش في قدرة الله عز وجل في إحياء الناس بعد الموت؟ كيف تجادل؟ كيف تجادل في قدرة الخالق سبحانه على أن يعيد الناس إلى الحياة من جديد بعد أن يصبحوا ويتحولوا إلى تراب، كيف تجادل؟!
    كيف تجادل وأصل الخلقة الذي هو أصعب واشد بمنطق العقل؟! كيف تجادل وقد خلقك الله أصلاً من تراب؟!

    خلق آدم من تراب، كيف تجادل وأنت ترى الإنسان الجنين كيف ينمو خاصة بعد أن كشف العلم الحديث أطوار نمو هذا الجنين ولم يخرج على الإطلاق ولو بقدر شعرة عما وصفته هذه الآية العظيمة هذه الآية في سورة الحج. علماء الأجنّة الأطباء كل ما توصلت إليه الدراسات الحديثة التي قاموا بها لم تخرج عن التوصيف العميق الدقيق الذي جاء من رب العباد سبحانه. هذه الأطوار التي يمر بها الجنين وصفها القرآن قدمتها الآية كيف تجادل إذن؟! كيف أجادل في شيء لا علم لي به؟!
    الذي قدر واستطاع بقدرته المطلقة أن يخلق الإنسان من تراب ويمرر به هذه الأطوار العجيبة العظيمة النطفة العلقة المضغة المخلقة وغير المخلقة في تستقر في الرحم ثم تعود إلى الحياة وتنزل بعد ذلك ثم نخرجكم طفلاً ثم تمر بمراحل عديدة ليبلغ الإنسان مرحلة القوة والشباب ثم بعد ذلك يبدأ بمرحلة النزول
    (وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا)
    هذه الأطوار العجيبة من الذي خلقها؟ من الذي سواها؟
    من القادر سبحانه وحده دون سواه أن يغير من نطفة إلى علقة؟ من الذي يستطيع وحده دون سواه أن يغيّر من العلقة إلى المضغة؟ من؟ من يملك كل هذه القدرة المطلقة حتى يستطيع أن يجادل بعد ذلك ويقول ويزعم أن الله سبحانه غير قادر على أن يعيد الإنسان إلى الحياة من جديد بعد أن يصيّره إلى التراب؟
    هذه الصورة الأولى في الآية الخامسة.


    الصورة الثانية




    وتقدم الآية العظيمة صورة أخرى للإنسان صورة تهز الإنسان من أعماقه من جديد تدق له كل أجراس الإنذار لتوقظه من سباته العميق لتشعره بأن يوم القيامة مهما حاولت الهروب منه مهما حاولت أن تهرب من الجزاء مهما حاولت أن تهرب من تلك المحكمة التي ستأتي لا محالة لا تستطيع الهروب.
    الصورة الثانية تتعلق أيضاً بصورة حسية نراها أمام أعيننا ليل نهار.
    وانظر إلى قول الله عز وجل وإعجاز القرآن في الكلمة
    (وَتَرَى الْأَرْضَ)
    أمر محسوس أمر نبصره بأعيننا أمر نعاينه كل يوم كل ليلة
    (وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً)
    خامدة في حالة موت هامدة
    (فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء)
    من الذي ينزل الماء؟ الله سبحانه وتعالى
    (اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ)
    سبحان الله العظيم!
    آية في غاية الإعجاز والعظمة!

    كل ما نحتاج إليه لاستشعار عظمة هذه الآية أن أنظر في الواقع الذي أعيش أن أتدبر في الكون الذي حولي الذي ينطق بقدرة الله سبحانه وتعالى المطلقة.
    من الذي يحيي الأرض بعد موتها. أليس هو الله سبحانه؟ من الذي يعيد الحياة إلى الأرض الميتة بعد أن قد جفّت وانتهت كل أشكال الحياة فيها لا نبات ولا عشب ولا حياة على الإطلاق ينزل الله سبحانه وتعالى الماء بقدرته على هذه الأرض الميتة فيحييها من جديد لينبت فيها كل أنواع النبات من كل زوج بهيج، من الذي أحياها؟ من الذي بثّ فيها الروح من جديد؟ أليس هو الله سبحانه؟ أليس هو القادر على أن يحيي الموتى كما يحيي هذه الأرض؟ يا سبحان الله!

    هذه الآية العظيمة وحدها إذا تدبرت فيها وربطت بين ما أراه في الكون وبين كلمات الآيات وبين حروفها يبدأ الإنسان باليقظة يتخلى عن كبريائه يتخلى عن عناده يتخلى عن إصراره الكاذب عن إصراره وعناده وجداله بغير علم بقدرة الله سبحانه وتعالى على الإعادة إلى الحياة بعد الموت.
    (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)
    انظر إلى عظمة الآية.
    الحق هو الله سبحانه، الحق هو الله وحده لا شريك له قادر على كل شيء وليس فقط على إعادة الناس إلى الحياة بعد الموت
    (وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي الْقُبُورِ).
    الآن وبعد أن قدّمت وتم البناء في نفس الإنسان غير المكابر غير المعاند بعد أن تم بناء الإيمان بالبعث والإيمان بأن هناك يوم قادم لا محالة وَأَنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ سبحانه وتعالى سيحاسب ويجازي وهناك محكمة عادلة تحاسب الناس على أعمالهم وسلوكياتهم وتصرفاتهم، إعمل ما شئت في الدنيا ولكن ضع أمام عينيك أنك ستحاسب على كل ما تقوم به.
    هذه الحقيقة الحاضرة الغئبة عن أذهان كثير من الناس تبنيها سورة الحج.





  20. #200

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    ما العلاقة بين الإيمان بالبعث وبين الحديث عن الحج؟



    ولكن قبل أن نستمر في تدبر آيات سورة الحج لنا أن نتساءل يا ترى لماذا جاءت سورة الحج بهذه البداية العظيمة والحديث المتواصل القوي الحاضر عن قضية البعث؟ لماذا؟ ما العلاقة بين الإيمان بالبعث وبين الحديث عن الحج؟
    ما العلاقة بين هذه البداية المركزة التي تركز في نفس الإنسان الإيمان بالبعث والكلام عن الحج؟ السورة تتحدث عن الحج وسيأتي الحديث عن الحج فلماذا الكلام في البداية عن البعث؟
    سبحان الله العظيم!

    هذا القرآن العظيم –كما ذكرنا قبل قليل- مُعجز في كل شيء مُعجز في تناسب الآيات والسور، مُعجز في ترتيب الايات في السورة الواحدة، مُعجز في تقديم الأمثال، مُعجز في كل شيء، يا سبحان الله!


    من أراد أن ينظر إلى منظر مصغّر ليوم البعث وليوم القيامة فليتدبر الحجّ.
    من أراد أن يرى مواقف وأهوال يوم القيامة بصورة مصغّرة مبسطة بطبيعة الحال فليذهب إلى الحج؟ كيف؟

    مواقف يوم القيامة مواقف الحشر وقوف الناس ازدحام الناس ما يظهر عليهم من آثار السهر والتعب الشديد والنصب مظاهر أريد لها أن تجعل الإنسان يقترب قليلاً بعض الشيء من مواقف الحج. الحرّ الشديد الزحام الخانق الانتظار الطويل، حال البشر وهم يجتمعون في حالة انكسار وذل وخضوع وتضرع بين يدي الله سبحانه وتعالى. اللباس البسيط الذي يلبسه كل الحجيج دون طبقية دون فرق بين عزيز وذليل، دون فرق بين غني أو فقير دون طبقية على الإطلاق، دون فرق بين أسود أو أبيض، الكل يلهج بالدعاء والتضرع والخضوع والانكسار والذلة لله سبحانه وتعالى، للواحد، للملك، يقفون على هذه المواقف والمشاعر يطلبون شيئاً ًواحداً الكل يشتركون في طلب شيء واحد تركوا من ورائهم الدنيا تركوا الأعمال تركوا المناصب تركوا الأهل تركوا الأولاد تركوا كل شيء وجاؤوا لله الواحد القهار يسألونه صفحاً عفواً مغفرة رحمة من عنده.

    هذه المواقف العظيمة تذكر بشيء واحد تذكر بمواقف يوم القيامة مع فارق واحد أني حين أقف في الحج في المشاعر المقدسة على جبل عرفة على منى على مزدلفة حيت أقف تلك المواقف أنا لا زلت في دار العمل لا زلت فيها والحج عمل ومن أعظم العمل. أما يوم القيامة فسأقف مواقف الذل والتضرع والخضوع والترقّب والتوجس
    ولا يمكن أن يكون بين يدي عمل آخر أستطيع أن أقدمه فى الآخرة ومواقف يوم القيامة دار جزاء لا دار عمل، انظر إلى الفارق وانظر إلى الربط العظيم الذي ينبغي أن يستحضره كل من يقف في مواقف الحج العظيمة كل من يقف على جبل عرفة عليه أن يتذكر ذلك الموقف الرهيب الذي سيأتي لا محالة. كل من يقف وينفر من منى إلى عرفة إلى مزدلفة عليه أن يتذكر تلك المواقف العظيمة عليه أن يتذكر تنقله بين مواقف وعرصات يوم القيامة عليه أن يتذكر الحال التي سيكون عليها وعليه أن لا ينسى أبداً أنه اليوم لا يزال في رحمة الله سبحانه هو لا يزال في دار العمل فليقدم بين يدي الله سبحانه من الأعمال ما يستطيع أن يقدّمه قبل فوات الأوان. الإيمان بالبعث يبقى دائماً حاضراً في سورة الحج ليؤكد على معاني التقوى ليكون هو الدافع الرئيس للإنسان للعمل للتزود بزاد الدنيا إلى زاد الآخرة للتزود بالأعمال الصالحة للقيام بكل ما يمكنه أن يقوم به ويتزود به من عمل في هذه الدنيا قبل فوات الأوان.











  21. #201

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    إجعل البعث حقيقة حاضرة في حياتك








    (وَأَنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ لَا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ )
    القضية حقيقة ولكن ليست المسألة في وقوع هذه الحقيقة التي ستقع لا محالة دون شك ولا ريب، الإشكالية في بعض الناس في أصناف من الناس حقيقة الإيمان بالبعث لديهم فيها شك فيها جدال فيها عدم استحضار لهذه الحقيقة استحصاراً يدفع بهم إلى العمل وإلى التضحية وإلى تقديم كل غالي ونفيس في سبيل العمل الصالح في سبيل نيل رضى الله سبحانه وتعالى.

    وانظر معي إلى قول الله عز وجل في الآيات التي تليها وهو يقسم أنواع من البشر أنواع من الناس لم يجعلوا الإيمان بالبعث حقيقة حاضرة في حياتهم
    (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ )
    هذا الصنف من الناس
    (ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ)
    لأن القضية أصبحت جدالاً بالباطل، قضية البعث ليست مسألة تصديق وتكذيب هو يعلم هذه الحقيقة ولكنه يجادل بغير علم، يبتعد عن هذه الحقيقة، يتخذ كل الوسائل والسُبُل للتكذيب بها، هذا النوع من الناس إختار طريق الضلال والصدّ عن سبيل الله عز وجل، يستخدم كل ما أوتي من قوة مادية إعلامية سياسية اقتصادية لأجل الصدّ عن سبيل الله عز وجل.

    وتأملوا معي كيف يجعل الله سبحانه وتعالى في آيات سورة الحج الإيمان بالبعث حقيقة واقعة، تأملوا معي قول الله عز وجل
    (لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ )
    يجعل الإنسان يستشعر كل ما أقوم بعمل من الأعمال صالحاً أو غير ذلك كل ما قمت بعمل علي أن أستحضر الجزاء قبل أن أقوم به عليّ أن أتوقف للحظة ما نتيجة العمل؟
    ما هي النتيجة التي ستترتب على العمل الذي سأقوم به؟
    هذا الإنسان الذي ضلّ عن سبيل الله وصدّ عن سبيل الله يتوعده ربي عز وجل بخزي بفضيحة في الدنيا ربما تكون فضيحة مالية ربما تكون فضيحة أخلاقية ربما تكون في السياسة ربما تكون في أي شيء ولكن خزي ومذلة ومهانة لماذا؟
    الجزاء من جنس العمل، أراد الصدّ وإضلال الآخرين عن طريق الحق، لم يكتفي فقط بإضلال نفسه لم يكتفي فقط بأن يكون هو مبتعداً عن خالقه سبحانه لكنه أراد أن يردي الآخرين في هذا الطريق فكان الجزاء له من نفس العمل
    (لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ ).




  22. #202

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    علاقة البعض مع الله علاقة قائمة على المنفعة



    صنف آخر من الناس لم يجعلوا الإيمان بالبعث حقيقة واقعة مطبقة في حياتهم، هذا الصنف من الناس قد يؤمن بالبعث ولكن العلاقة بين استحضار هذه العلاقة فيها ضعف شديد فيها نوع من أنواع الخنوع من أنواع الذل والخنوع للدنيا ومطالبها، كيف؟

    يقول الله سبحانه وتعالى واصفاً هذه الفئة من الناس
    (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ )

    هذا النوع من الناس علاقته مع الله عز وجل علاقة قائمة على المنفعة، قائمة على المصلحة، يعبد الله طالما أن طاعة الله سبحانه وعبادة ربه عز وجل وتقرّبه من الله سبحانه يأتي له بالمنفعة يأتي له بالمصالح الشخصية المنافع الدنيوية قد يجد زيادة في رزقه قد يجد بركة في وقته في ماله في أولاده في صحته قد يجد هذه الأمور، فكلما زاد له الله سبحانه من أمور الدنيا كلما ازداد تقربًا وصلاحاً وكلما ازداد التزاماً وكلما بدأت الدنيا بعض الشيء تبتعد عنه أو تمتنع عنه أو تأتيه أي نوع من أنواع الانتكاسات أو الابتلاءات أو الامتحانات التي يتعرض لها البشر بمختلف التزاماتهم


    ليس بالضرورة فقط المؤمن ما من بشر في هذه الدنيا إلا وهو معرّض للابتلاءات المؤمن وغير المؤمن في ذلك سواء ولكن المؤمن يرجو عند الله ما لا يرجوه غيره من البشر, هذا النوع من الناس إذا جاءه أي نوع من الابتلاءات بدأ يتذمر بدأ يتراجع في التزامه مع الله عز وجل بدأت ثقته بربه تضعف بدأ بدل أن يحسن الظن بالله عز وجل يسيء الظن بخالقه، يا رب أنا ازددت لك صلاة، أنا ذهبت إلى الحج أنا ازددت في التزامي فلماذا بدأت الابتلاءات تأتي على رأسي واحدة بعد الأخرى كلما ازددت التزاماً وتقرباً منك؟!
    هذا النوع من المساءلة هذا النوع من العلاقة مع الله شيء غير مشروع، غير مقبول




  23. #203

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    سورة الحج تبني في نفسي علاقة حسن الظن والثقة المطلقة بالله


    علاقتي مع الله عز وجل ينبغي أن تكون علاقة ثابتة علاقة مطلقة لا تهزها النوائب لا تغيرها المصائب أحبه في السراء وأحبه في الضرّاء، أحبه في الرخاء وأحبه في الشدّة، أحبه في الصحة وأحبه في المرض أح
    به إن أقبلت الدنيا عليّ وأحبه سبحانه إن أدبرت الدنيا عني، ليس المقياس لدي إقبال الدنيا أو إدبار الدنيا المقياس الحقيقي عندي ثقتي ويقيني المطلق بالله سبحانه وتعالى يقيني الذي لا يتزعزع ثقتي المطلقة بخالقي سبحانه أنه حتى حين يمنع عني إنما منعه عطاء، منعه لأجلي، ابتلاؤه هو خير لي.



    قد لا أرى الحكمة من وراء هذا الابتلاء أو الامتحان، قد لا أرى الحكمة في الانتكاسة التي أصابتني في مالي أو في تجارتي أو في صحتي أو في أولادي ولكن قطعاً هناك حكمة ولكن أمر المؤمن كله خير إن أصابتني السراء شكرت وحمدت وتقربت إلى الله عز وجل وإن أصابتني الضراء صبرت فكان كذلك خيراً لي.
    هذا النوع من العلاقة هو ما تريد آيات سورة الحج أن تبنيه في نفسي علاقة حسن الظن والثقة المطلقة بالله سبحانه، اليقين بأن الله سبحانه وتعالى لا يختار لعبده المؤمن المتقرّب المُقبل عليه إلا الخير في كل شيء قد لا تتضح لي الحكمة في الموقف الذي أصابني في الابتلاء الذي أصابني في الانتكاسة التي مرّت بي ولكن الحكمة موجودة عند الخالق سبحانه الذي كل شيء لديه بقدر سبحانه وتعالى.


    الجزاء قد لا آخذه في الدنيا ولكني قطعاً أؤمن بالبعث وأؤمن بيوم الدين، إيماني بالجزاء إيماني بكل هذا إيماني بنتيجة العمل الذي أقوم به قطعاً هي واقعة في نفسي هذا الوقوع وهذا الإحساس وهذا الاستحضار العظيم ليوم البعث يولد طاقة هائلة عند الإنسان طاقة إحسان الظن بخالقه عز وجل ولذا كان حسن الظن بالله سبحانه من حسن العبادة ولذا ربي عز وجل يقول في الحديث القدسي:
    أنا عند ظن عبدي بي.
    لذا القرطبي لديه كلام جميل في تعليقه على هذا الحديث يقول:
    ظنّ الإجابة عندما تدعو الله سبحانه وتتوجه إليه وظنّ القبول عندما تطلب المغفرة منه وظنّ التوبة عندما تتوب وتؤوب إلى خالقك سبحانه.
    عليّ أن أغلّب في حياتي حسن الظن بالله سبحانه.

    تأملوا معي موقف الحبيب صلّ الله عليه وسلم حينما هاجمه وطرده أهل الطائف، ذهب بدعوته إليهم ذهب إليهم وتجشم العناء والتعب وما ناله بعد ذلك إلا أي شيء؟ إلا أن أغروا به صبيانهم ليرموا بقدمه الشريفة الأحجار وكل ما كان لديهم، ماذا كان موقف الحبيب صلّ الله عليه وسلم؟ هل تراجع؟ هل تراجعت ثقته بربه وبخالقه؟
    أبداً، ما كان منه إلا أن شكا إلى ربه وناجى خالقه سبحانه فقال: إن لم يكن بك غضب عليّ فلا أبالي لك العتبى حتى ترضى ولا حول لا قوة لي إلا بك.
    هذا الإيمان الثابت، هذا الإيمان الذي أنا بحاجة شديدة إليه اليوم.

  24. #204

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    لا ناصر إلا الله ولا معين إلا الله



    عدم الثقة بالله سبحانه أو ضعف الثقة بالله أو عدم إحسان الظن به يجر الإنسان إلى الإستعانة بالمخلوقين دون الخالق وهذا خلل في التوحيد عظيم وليس بالبسيط.


    عدم إحسان الظن بالله في مسألة بسيطة على سبيل المثال في مسألة النصر أو الرزق أو ما شابه ذلك يجرّنا إلى الإستعانة بأولياء من دون الله سبحانه ولذا جاءت الآية العظيمة -وتأملوا عظمة وإعجاز القرآن في ترابط آياته- بعد الآية التي قال عنها


    (ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ)


    عن هذا النوع من البشر


    (يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنْفَعُهُ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ *يَدْعُو لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ )
    ضعف الثقة بالله سبحانه واليقين به يجر الإنسان إلى الوقوع في موالاة المخلوقين دون الخالق في طلب الرزق منهم والاستعانة بهم ونصرتهم دون الاستنصار والاستعانة بخالقه عز وجل.

    ومن كان هذا حاله يصفه القرآن فيقول
    (ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ). هذه الآيات تركز في نفوسنا جميعاً خاصة حينما يذهب الإنسان إلى الحج ويرى بأم عينه كيفية تضرع الخلق إلى خالقهم الغني والفقير القوي والضعيف العزيز والذليل الكبير والصغير الأسود والأبيض العربي وغير العربي كلهم يشعرون بمدى الحاجة إلى الخالق سبحانه. هذا الإحساس والشعور يوقظ في نفسي كإنسان الشعور الذي تعززه هذه الآيات أن لا ناصر إلا الله ولا خالق إلا الله ولا رازق إلا الله ولا معين إلا الله ولا مجير إلا الله سبحانه وتعالى وهذا الإحساس بالضبط ما تبنيه في نفسي آيات سورة الحج.

  25. #205

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    استحضار يوم القيامة والعمل له








    (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ
    وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ )

    تأملوا معي قول الله

    (وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ)

    من يتعالى عن السجود لخالقه من لا يخضع لخالقه سبحانه بالسجود والتذلل والانكسار بين يديه إنما هو في حقيقة الأمر يهين نفسه ولا يهين شيئاً آخر.

    قمة الإهانة أن لا يخضع الإنسان لخالقه، لماذا؟

    لأنه إن لم يخضع لخالقه قطعاً سيخضع لمخلوق وتلك هي قمة الإهانة وقمة الكرامة والعزة أن يخضع لخالقه، قمة الكرامة أن يضع جبهته على الأرض سجوداً وانصياعاً وخضوعاً وانقياداً لأمره سبحانه وتعالى.

    السجود الذي تأتي به هذه الآية في سورة الحج ليس مجرد سجود الجباه، لا، سجود القلب خضوعاً وانقياداً وتسليماً لخالق عظيم لخالق لا يخرج شيء في هذا الكون عن إرادته وقدرته وقوته سبحانه.

    ثم تتوالى الآيات آية بعد آية لتستحضر وتذكّر الإنسان دائماً بالجزاء
    (هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ )

    ثم تأتي عن المؤمنين فتقول

    (إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ )

    ولنا أن نقف ونتساءل لماذا يتكرر في سورة الحج ذكر الجزاء للمؤمن وغير المؤمن آية بعد آية تقريباً بعد كل مقطع من مقاطع سورة الحج يأتي الحديث عن الجزاء،

    لماذا يا رب؟
    كما ذكرنا في البداية سورة الحج تريد أن تبني فيّ التقوى تريد أن تبني قمة التقوى في قلبي، تريد أن تصنع من قلبي قلباً مخبتاً متواضعاً عائداً لربه سبحانه، وأعظم وسيلة لصناعة التقوى ولبناء القلب المخبت الراجع المتواضع إلى ربه المنكسر بين يدي خالقه التذكير المستمر بالبعث جعل قضية القيامة وقضية الجزاء قضية حاضرة كأني أنظر إليها كأني أراها أمام عيني ليل نهار، لا ينبغي أن تغيب عن عيني أبداً، لا ينبغي أن يغيب استحضار اليوم الآخر عن قلبي عن واقعي عن سلوكياتي.

    وهنا يحضرنا تصرّف النبي صلّ الله عليه وسلم مع أصحابه.

    النبي صلوات الله وسلامه عليه كان كلما جلس مجلساً مع أصحابه ذكّرهم بيوم البعث ذكّرهم بالجزاء ذكّرهم بالآخرة ليجعل قضية الآخرة حاضرة دائماً كأنهم يعيشونها.

    في الحقيقية جعلهم يعيشونها قبل الموت في الحياة الدنيا، لماذا؟

    ليكونوا أكثر تمسكاً بها ليكونوا أكثر إقبالاً على الآخرة وأكثر حباً للآخرة وأكثر ابتعاداً عن ملهيات الدنيا ومغرياتها.




  26. #206

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    تذكر ولا تنسَ الجنة !







    ذات يوم جاء للنبي صلّ الله عليه وسلم قطعة من حرير ناعمة ذات ملمس ناعم رقيق جعل الصحابة رضوان الله تعالى عليهم يتلمسونها بأيديهم ويتعجبون من رقتها وحُسنها فإذا بالنبي صلّ الله عليه وسلم ينظر إليهم ويقول أتعجبون من لين هذه ووالله لمناديل سعد بن معاذ في الجنة ألين من هذه وأحسن أو كما قال عليه الصلاة والسلام. ما الذي جاء بذكر مناديل سعد في الجنة بهذه القضية المادية المحسوسة التي كانت أمام أعينهم؟ أراد أن ينقلهم نقلة سريعة وواضحة وقوية من التأمل في مسألة دنيوية كقطعة الحرير إلى الربط بمسألة أخروية مناديل سعد بن معاذ في الجنة أرقّ من هذه وأليَن. عندما أجعل الآخرة حاضرة في ذهني حاضرة في واقعي أعيشها قبل أن أعيش الآخرة قبل أن أصل إليها يدفعني إلى ذلك التضحية يدفعني ذلك إلى سهولة أن أقدّم ما لدي في الدنيا مهراً لتلك الجنة مهراً للآخرة.

    هذا النوع من الاستذكار الدائم للآخرة هو الذي حدا بصحابة النبي صلوات الله وسلامه عليه هذا ما حداهم أن يضحوا بكل شيء لأجل الآخرة لأنهم عاشوها ولذلك كان بعض الصحابةرضوان الله عليهم يقول في غزوة أُحد إني لأشم ريح الجنة من خلف جبل أُحد، إني لأشم ريحها كانوا يستشعرونها حقيقة، كانوا يعيشونها ولذا كان الواحد منهم يقول إن عشت حتى أنتهي من أكل التمرات إنها لحياة طويلة! هي ثواني هي مجرد دقائق، ما الذي جعلها حياة طويلة أمام هذا الواحد منهم؟

    تلك الحياة تلك الجنة التي كانوا يتوقون إليها.

    ما الذي أبعدنا اليوم عن الآخرة؟ ما الذي جعلنا نتشبث بالدنيا تشبثاً شديداً؟ جعلنا لا نستطيع أن نضحي بشيء من متاعها الزائل؟ ما الذي جعلنا نصل إلى هذه الحالة؟ عدم استذكار الآخرة، البعد عن استحضار الإيمان بالبعث، البعد عن استذكار الجنة استذكاراً يجعل الجنة حاضرة في مواقعنا حاضرة في قلوبنا فإن سكنت على سبيل المثال بيتاً جديداً أو قصراً أو انتقلت إلى بيت جديد إستحضرت بيوت الجنة إستحضرت قصور الجنة إستذكرت رياش الجنة إستذكرت لباس الجنة حين أرتدي لباساً جديداً حين أشمّ ريحاً طيباً أقول في نفسي ما بال ريح الجنة؟ كيف ستكون الجنة؟ كيف ستكون أنهار الجنة؟

    إن رأيت منظراً حسناً من مناظر الدنيا أو تأملت في الكون إستذكرت الجنة إستذكرت الآخرة هذا هو ما نحتاج إليه لنصل إلى إيمان حقيقي يجعل التقوى حاضرة في قلوبنا حاضرة في واقعنا حاضرة في سلوكياتنا، وهذا ما تبنيه فيّ سورة الحج آية بعد آية.

    ثم تنتقل الآيات إلى قول الله عز وجل
    (وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ )
    هذه الحقيقة الحاضرة دائماً الإنتقال السريع من الجزاء في الآخرة والحديث عن الجنة وكيف أن لباسهم حرير ثم إلى (هدوا إلى الطيب من القول) الجزاء من جنس العمل، جعل الجزاء دائماً حاضراً قبل أن يقوم الإنسان بالعمل يذكره بالجزاء.
    أنت حين تقوم بعمل صالح قدّم الله لك الجزاء قبل أن تقوم بالعمل.




  27. #207

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    طهر قلبك









    كل من أتعبته هموم الحياة كل من أتعبته مشاغل الدنيا ومكائد الدنيا وابتلاءات الدنيا ومصائب الدنيا عندما يأتي إلى هذا البيت الحرام لن يجد فيه إلا الأمن والأمان والصفاء والنقاء والسكينة، هذا وعد من رب العالمين. وفي ذات الوقت

    (وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ)



    مجرد إرادة، قد لا يُقدِم، مجرد تفكير مجرد أن يريد أن يفعل هذا الفعل توعده الله عز وجل بالعذاب الأليم، لماذا؟


    حفاظاً على قدسية هذا المكان العظيم، حفاظاً على مكانته في القلوب وفي النفوس المؤمنة التي جاءت إليه من كل فجّ عميق - كما ستأتي الآيات - لترقى إلى مستوى الصفاء لترقى إلى مستوى الأمن والأمان والسكينة والراحة والهدوء التي جاءت تبتغيها في هذا المكان العظيم.



    (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ )


    بدأت الآيات بالحديث عن الحج من خلال الحديث عن مكانة وقدسية البيت الحرام وقصة بناء البيت الحرام. وربطت الآيات هذا البناء العظيم الذي نراه اليوم بعد كل تلك السنوات آلآف السنين ربطته بإبراهيم عليه السلام. هذا الربط العظيم يذكرنا بشيء واقع، يذكرنا بالتوحيد، التوحيد الذي أقام على أساسه إبراهيم عليه السلام قواعد هذا البيت. هذا البيت العظيم ليس مجرد أحجار بنيت حجارة فوق حجارة، هذا البيت العظيم قام على التقوى قام على التوحيد قام على


    (أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ).



    هذا البيت العظيم البيت الحرام بيت الله الحرام، هذا البيت العظيم طُهّر من الشرك قبل أن يطهّر الطهارة الحسية طُهّر طهارة معنوية والطهارة المعنوية هي طهارة التوحيد طهارة العقيدة طهارة وجود أي خلل في العقيدة ولذا على المؤمن المقبل على هذا البيت العظيم أن يطهر قلبه من الشرك كما طُهر هذا البيت الذي يطوف به من الشرك.



    ولذا جاءت الآية


    (أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا)


    أحتاج وأنا أطوف بالبيت وأنا أبدأ بمراسيم الإحرام وشعائر الإحرام، أحتاج قبل أن أبدأ بشعائر الإحرام وأرتدي لباس الإحرام أن أتطهر أن أطهر قلبي من كل شرك، من كل خلل، أن أطهر قلبي من كل ما يمكن أن يصدّ عن سبيل الله عز وجل أن أطهر قلبي وأصفّيه وأنقّيه.


    كلنا يعلم أن الاغتسال للإحرام والدخول في الإحرام هو سُنّة وليس بفرض ولكن أن أغسل قلبي من الشِرك وأن أنزّه قلبي وأطهّره من أن يلتفت إلى أي أحد سوى الله سبحانه وتعالى إيماناً أو يقيناً أو استعانة أو استنصاراً أو استرزاقاً إنما هو فرض عين عليّ أن أقوم به في كل وقت وفي وقت الإحرام أفرض فأنا متوجه لخالقي متوجه لبيت الله الحرام.

  28. #208

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    التفاوت بين زيارة ملوك الدنيا وبين زيارة بيت الله الحرام





    (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ )

    أذّن في الناس هذا النداء الخالد العظيم الذي قام به إبراهيم عليه السلام أبو الأنبياء، هذا النداء العظيم الذي بنى أسسه إبراهيم عليه السلام بناء متواصل بناء عميق في البشرية بناء يذكرني اليوم وأنا أذهب إلى الحج أن هذه الرسالة رسالة التوحيد الخالدة عميقة الجذور عميقة الجذور في تاريخ البشرية وأنها هي الأصل وأن عدم التوحيد والابتداع والبُعد عن الله سبحانه وتعالى والشرك كل هذه المظاهر مظاهر طارئة على البشرية الأصل في البشرية هو التوحيد الأصل في هذا النداء العظيم هو التوحيد الذي جاءت أسس البيت على إقامته.




    (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا)

    يأتون بكل الوسائل، وسائل النقل المختلفة منهم من يأتي راكباً ومنهم من يأتي ماشياً مختلف الأنواع مختلف الوسائل تلبية لهذا النداء العظيم. ونريد أن نتوقف عند نقطة عظيمة، نقطة علينا أن نربط بين معاني الحج ومعاني الواقع الذي أعيش فيه. كلنا يعلم أن الناس في واقعنا إذا ما أرادوا أن يأتوا لزيارة أحد الملوك أو أحد الكبار من البشر أو أحد الأمراء يرتدوا ويلبسوا أجمل وأحسن وأفخر ما لديهم من الثياب احتراماً لهذا الشخص ولهذا الملك أو لهذا الكبير الذي جاؤوا لزيارته.


    ما بال الحجيج حين يأتون لزيارة بيت الله الحرام لا يرتدون إلا تلك القطعة المتواضعة البسيطة التي تشبه الكفن؟ ما بالهم لا يرتدون أفخر الثياب؟ لماذا هذا التفاوت الغريب العجيب بين زيارة ملوك الدنيا وبين زيارة بيت الله الحرام ولله المثل الأعلى؟

    الناس حينما يُقبِلون على الملوك والأمراء إنما يُقبِلون على بشر مهما بلغت منزلة هؤلاء البشر في النهاية هم بشر ينظرون إلى الثياب ينظرون إلى المظهر الخارجي الذي يرتديه الآخرون

    أما الله سبحانه وتعالى له المثل الأعلى لا ينظر إلى صورنا لا ينظر إلى اللباس الخارجي الذي نرتديه ولكنه ينظر إلى لباس التقوى الذي يرتديه القلب الذي لا يطّلع عليه إلا الله سبحانه وتعالى.

    التفاوت واضح والمقصد عظيم.


    قلة من الناس من يلتفت إلى هذا المعنى العظيم وهو ينوي الحج وهو ينوي العمرة حال ارتدائه للباس الإحرام. كلنا يعلم أن الحجيج لا يهتمون اهتماماً حقيقياً بالكماليات عندما ينوون النية للحج أو العمرة لأنهم يدركون تماماً أن الخالق أن مالك الملك الذي يتوجهون لزيارة بيته الحرام لا ينظر إلى صورهم لا ينظر إلى قطعة القماش التي يرتدونها لا ينظر إلى أي ماركة أو أي صنف أو إلى أي نوع من أنواع الأقمشة يرتدون ولكنه سبحانه ينظر إلى تلك القلوب التي لا ينبغي لها أن تأتي إلى الحج إلا وقد لبست وارتدت لباس التقوى.

  29. #209

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    المنافع الحقيقية المتوخاة من رحلة الحج





    (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ)
    مطلق المنافع ممكن أن تكون منافع دنيوية ولكن التركيز الأعظم على المنافع المعنوية. وأيّ منافع معنوية يا رب؟
    أن أرجع بذنب مغفور وسعي مشكور وعمل متقبل وتجارة لن تبور ليس كتجارة الدنيا.

    الحاج قد يذهب إلى الحج ويقوم ببعض الأعمال ويقوم ببعض الأنواع من التجارة ومن الأمول ومما شابه ويلتقي ببعض الناس هذا أمر وارد ولكن المكسب الحقيقي والتجارة الحقيقية التي لن تبور هي التجارة مع الله سبحانه بالعمل الصالح.
    ولذا جاءت آيات في الحج عندما يقول الله سبحانه وتعالى

    (وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ (197) البقرة)

    يا أصحاب العقول النيّرة أصحاب العقول المتدبّرة المتبصّرة التي تستطيع أن تتدبر في معاني الحج في مقاصد الحج وأن تحوّل الحج من مجرد رحلة عادية إلى رحلة العمر حقيقة إلى رحلة الدنيا والآخرة إلى رحلة الذنب المغفور إلى رحلة التجارة التي لن تبور كل تجارة إلى بوار إلا التجارة الوحيد التي لن تبور مع الله سبحانه وتعالى بالعمل الصالح بالعمل النافع بالعمل الخيّر.

    ساعات الحج ودقائق الحج ولحظات الحج وثواني الحج من أغلى وأنفس اللحظات في العمر كله وليس فقط في الحج. ولذا على الحاج المتوجّه أن لا يشغل قلبه ولا لسانه ولا خاطره بشيء من الدنيا، لا يشغله بأي شيء سوى ذكر الله سبحانه.
    وتدبروا معي قول الله سبحانه وتعالى
    (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ)
    إذن هو ذكر الله عز وجل في القلب وفي اللسان وفي الخاطر وفي الذهن، الذكر المتواصل الذي لا ينقطع. لا ينبغي لحاج تكبد عناء السفر وجاء من كل فجّ عميق لا ينبغي له بعد كل هذا العناء وبعد كل ذلك الإكرام من الله عز وجل، الحج إكرام، الحج دعوة، الحج دعوة من الله سبحانه وتعالى دعوة كريمة من رب كريم من ملك الملوك دعاك إلى بيته فكيف تكون إجابتك لهذه الدعوة؟ كيف يكون استغلالك لهذه الدعوة؟

    كل لحظة كل ثانية هي لحظة نفيسة لا تضيّعها في غير ذكر الله عز وجل، لا تضيعها في أيّ شيء سوى الله سبحانه وتعالى.

    أقبِل عليه إقبالاً عظيماً لا تجعل لسانك ولا قلبك ولا خاطرك يفتر لحظة عن ذكر الله عز وجل. إجعل الذكر عبادة دائمة لا تنقطع في قلبك وفي نفسك، هذه هي التجارة التي لن تبور هذه هي المنافع الحقيقية المتوخاة من رحلة الحج.




  30. #210

    رد: سلسلة : روائع البيات لـ د/ رقية العلواني

    الحج يعلّمني تعظيم حرمات الله







    انظر إلى قول الله عز وجل



    (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ )

    ليس المقصود في قضية الذبح ذبح الأضاحي ليس المقصود فيها مجرد الذبح، لا، المقصود والمقصد الرئيس والحقيقي أن تذكر الله عز وجل، أن تذكر الله سبحانه وتعالى ذكراً حقيقياً ذكراً يجعلك بالفعل تتذكر معاني التوحيد العظيمة، معاني التوحيد ومعاني الاستشعار بتسخير الله سبحانه وتعالى لك.



    كل ما في هذا الكون بما فيه بهيمة الأنعام قد سُخّر لك، لأجل أيّ شيء؟ لأجل أن تذكر الله عبادة وخضوعاً واستسلاماً وتقرّباً له سبحانه. أنا حين أذبح بهيمة الأنعام أذبحها بأمر الله أذبحها باسم الله أذبحها طاعة للخالق الذي أمرني بذلك وليس لمجرد هوى وليس لمجرد تسلية وإنما طاعة وقرباناً للخالق سبحانه وتعالى.



    (ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ )

    كل شيء في الإحرام يصبح له قيمة يصبح له معنى لا يستطيع الحج أن يمسّ طيباً، يرى الطيب ولا يمسّه، يرى الصيد ولا يقتله، يرى الشعر يزعجه ولكن لا تمتد يده إليه ولا يمسك بشعرة لكي يقصّ أو لكي يحلق هذه الشعرة، لماذا؟ ما هو السبب؟



    تعظيم



    (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ ).

    القضية في الإحرام ليست مجرد شعرة وليست مجرد مسّ الطيب وليست مجرد صيد وليست أي شيء من هذه الأشياء لذاتها، القضية تحولت إلى قضية حرمات ربي هو الذي حرّم، تعظيم من حرّم وليس تعظيم الأمر لذاته فحسب. القضية ما عادت في شعرة ولا في طيب ولا في صيد القضية أصبحت في الذي أمر بألا يمسّ الطيب في الذي أمر بألا تقتلوا الصيد وأنتم حرم في الذي أمر بهذا ونهى عن ذاك.



    ولذلك قيمة الأمر هي في قيمة من تُعظّم سبحانه وتعالى. أنا حينما أعظّم الشيء وأقف عند حدود الله إنما أعظّم الله سبحانه وتعالى الذي أمرني ونهاني عز وجل. تخيلوا للحظات لو أن ذلك الحرص الشديد من قِبَل المُحرِم أن لا تقع منه الشعرة متعمداً أن لا يقتل الصيد أن لا يمس الطيب هذا الحرص الشديد لو استمر معنا في كل ميادين الحياة لو استمر معنا في مواقعنا المختلفة لو استمر معنا في أُسرنا في بيوتنا في حياتنا في أعمالنا لو أصبحنا وقافين عند حدود الله عز وجل كل ما يأمر به نقف عنده دون مناقشة دون جدال كل ما نهى عنه نقف عنه ونجتنبه ونعظّمه سبحانه وتعالى. هذا التعظيم العظيم للحج ولشعائر الحج لو استمر معي في حياتي بعد أن أعود من الحج كيف ستكون حياتي؟ كيف ستكون أعمالي؟ كيف ستكون الدنيا؟ كيف سأكون مع أوامر الله سبحانه؟ كيف سأكون مع محارم الله عز وجل؟



    ولذا قال العلماء عندما تعصي الله سبحانه وتعالى لا تنظر إلى صِغَر المعصية وتقول كما يقول بعض الناس كذبة بيضاء وكذبة صغيرة، لا تقل هذا ولكن أُنظر إلى عظمة من عصيت سبحانه وتعالى. وكذا في قضية الإحرام الحج يعلمني أن أكون وقافاً عند أمر الله عز وجل منتهياً عما نهاني عنه. الحج مدرسة، الحج يعلّمني أن أعظّم حرمات الله عز وجل الحج يعلّمني ما معنى أن اقف عند شعرة فلا أقص هذه الشعرة ولا تمتد يدي إليها لأن الله قد نهاني عن ذلك. الحج يعلمني مدرسة عظيمة ودورة مكثفة تعلمني كيف أقف عند أوامر الله عز وجل، الحج يعلمني كيف أنتهي عما نهاني الله عنه سبحانه وتعالى دون جدال لا أتساءل عن الحكمة ولا عن المقصد إن أخبرني ربي فعلي الرحب والسعة وإن لم يخبرني فسمعاً وطاعة.




    الحج يحعلني وقافاً عند أمر الله، أنا أطوف حول البيت سبع مرات ولكن لماذا سبعة؟ لماذا لم تكن ثمانية؟ لماذا لم تكن ستة؟ لماذا لم تكن خمسة؟ لا حتى يخالجني في نفسي أو مشاعري أو خواطري السؤال عن الحكمة، أقوم بالعمل وأطوف حول البيت سبع مرات بحرص شديد وتفاني شديد أن أقوم بهذا العمل كما أمرني به ربي. حرص شديد على ألا يقع عندي أي محظور من محظورات الإحرام، لماذا؟ لأن الحج مدرسة، لأن الحج أراد ربي سبحانه وتعالى أن يخرّجني في هذه المدرسة عبداً مُحسناً عبداً مُخبتاً عبداً خاضعاً لربه منقاداً لأمره عبداً يُعظم حرمات الله عز وجل ولذا جاءت


    (وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ).








 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •