﴿ ﻭَﺇِﺫَﺍ ﺳَﺄَﻟَﻚَ ﻋِﺒَﺎﺩِﻱ ﻋَﻨِّﻲ ﻓَﺈِﻧِّﻲ ﻗَﺮِﻳﺐٌ ﺃُﺟِﻴﺐُ ﺩَﻋْﻮَﺓَ ﺍﻟﺪَّﺍﻉِ ﺇِﺫَﺍ ﺩَﻋَﺎﻥِ ﴾(186)سورة البقرة



ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﻋﻨﺎﺻﺮ،ﺃﻭﻝ ﻋﻨﺼﺮ ﺃﻥ ﺗﻮﻗﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺴﻤﻌﻚ، ﻣﻮﺟﻮﺩ ﺃﻭﻻً، ﻭﻳﺴﻤﻌﻚ ﺛﺎﻧﻴﺎً، ﻭﻫﻮ ﻗﺎﺩﺭ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺩﻋﺎﺋﻚ ﺛﺎﻟﺜﺎً، ﻭﻫﻮ ﻳﺤﺐ ﺃﻥ ﻳﺮﻓﻌﻚ ﺭﺍﺑﻌﺎً ﻓﻬﻮ ﻣﻮﺟﻮﺩ، ﻭﻳﺴﻤﻊ، ﻭﻗﺎﺩﺭ، ﻭﻳﺤﺒﻚ، ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ :﴿ ﻗُﻞْ ﻣَﺎ ﻳَﻌْﺒَﺄُ ﺑِﻜُﻢْ ﺭَﺑِّﻲ ﻟَﻮْﻟَﺎ ﺩُﻋَﺎﺅُﻛُﻢْ ﴾( ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﺮﻗﺎﻥ ﺍﻵﻳﺔ : 77 )

ﺃﻱ ﻻ ﻳﻜﺘﺮﺙ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻜﻢ ﻟﻮﻻ ﺃﻧﻜﻢ ﺗﺪﻋﻮﻧﻪ، ﻷﻥ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﻫﻮ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ .

﴿ ﻭَﺇِﺫَﺍ ﺳَﺄَﻟَﻚَ ﻋِﺒَﺎﺩِﻱ ﻋَﻨِّﻲ ﻓَﺈِﻧِّﻲ ﻗَﺮِﻳﺐٌ ﺃُﺟِﻴﺐُ ﺩَﻋْﻮَﺓَ ﺍﻟﺪَّﺍﻉِ ﺇِﺫَﺍ ﺩَﻋَﺎﻥِ ﴾

ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻋﺒﺎﺩﻱ ﻣﺴﺘﺠﺎﺑﻲ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ، ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﻣﺴﺘﺠﺎﺏ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ، ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﺳﻼﺣﻚ، ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺃﻗﻮﻯ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎﺀ ﺍﺳﺘﺠﺐ ﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﻪ، ﺁﻣﻦ ﺑﻪ ﺃﻭﻻً، ﻭﺍﺳﺘﺠﺐ ﻟﻪ ﺛﺎﻟﺜﺎً، ﻋﻨﺪﺋﺬٍ ﺗﻐﺪﻭ ﻣﺴﺘﺠﺎﺏ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ .

ﺇﺫﺍ ﺁﻣﻨﻮﺍ ﻭﺍﺳﺘﺠﺎﺑﻮﺍ ﻭﺍﺧﻠﺼﻮﺍ ﻓﻲ ﺩﻋﺎﺋﻬﻢ ﻟﻌﻠﻬﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮﻥ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺠﺎﺑﻲ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ، ﻭﻫﻮ ﻣﻘﺎﻡ ﻛﺒﻴﺮ، ﻭﻣﻦ ﺳﻠّﻢ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ، ﻓﻼﻥ ﻣﺴﺘﺠﺎﺏ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ.

ﺇﻻ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺍﺳﺘﺜﻨﻮﺍ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﻦ ﻣﻦ ﻭﺟﻮﺏ ﺗﺤﻘﻖ ﺷﺮﻭﻁ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ، ﺍﻟﻤﻀﻄﺮ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻪ، ﻭﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺃﻫﻼً ﻟﻠﺪﻋﺎﺀ، ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻪ ﻻ ﺑﺄﻫﻠﻴﺘﻪ، ﻭﻟﻜﻦ ﺑﺮﺣﻤﺘﻪ، ﻭﺍﻟﻤﻈﻠﻮﻡ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﻻ ﺑﺄﻫﻠﻴﺘﻪ، ﻭﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪﻟﻪ .





ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻭﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﻣﺎﻧﻊ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ:



ﺍﻵﻳﺔ ﺍﻷﺧﺮﻯ :﴿ ﺍﺩْﻋُﻮﺍْ ﺭَﺑَّﻜُﻢْ ﺗَﻀَﺮُّﻋًﺎ ﻭَﺧُﻔْﻴَﺔً ﺇِﻧَّﻪُ ﻻَ ﻳُﺤِﺐُّ ﺍﻟْﻤُﻌْﺘَﺪِﻳﻦَ﴾( ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻷﻋﺮﺍﻑ )
ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ ﻭﺃﻟﻒ ﺃﻟﻒ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﻌﺘﺪﻳﺎً ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺗﻘﻮﻝ : ﻟﻪ ﻳﺎ ﺭﺏ ﺍﺳﺘﺠﺐ ﻟﻲ، ﻷﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ﻳﻘﻮﻝ ﻟﻚ : ﻟﻦ ﺃﺳﺘﺠﻴﺐ ﻟﻚ، ﻷﻧﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻳﻦ، ﻭﻟﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺗﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻻ ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﻣﺤﺴﻨﺎً، ﻟﺬﻟﻚ :﴿ ﻭَﻻَ ﺗُﻔْﺴِﺪُﻭﺍْ ﻓِﻲ ﺍﻷَﺭْﺽِ ﺑَﻌْﺪَ ﺇِﺻْﻼَﺣِﻬَﺎ ﻭَﺍﺩْﻋُﻮﻩُ ﺧَﻮْﻓًﺎ ﻭَﻃَﻤَﻌًﺎ ﺇِﻥَّ ﺭَﺣْﻤَﺖَ ﺍﻟﻠّﻪِ ﻗَﺮِﻳﺐٌ ﻣِّﻦَ ﺍﻟْﻤُﺤْﺴِﻨِﻴﻦَ ﴾( ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻷﻋﺮﺍﻑ )
ﺍﻟﺬﻱ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺷﺮﻋﻴﺔ، ﻭﻓﻲ ﺃﻛﻞ ﻣﺎﻝ ﺣﺮﺍﻡ، ﻭﻓﻲ ﺗﻘﺼﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺍﺕ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﻠﻪ، ﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﻠﻪ ﺷﻜﻼً ﺑﻠﺴﺎﻧﻪ، ﻟﻜﻦ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﺤﺠﻮﺏ ﻋﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ، ﻭﺃﻛﺒﺮ ﻋﻘﺎﺏ ﻳﻌﺎﻗﺐ ﺑﻪ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﺠﺐ ﻋﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ.﴿ ﻛَﻠَّﺎ ﺇِﻧَّﻬُﻢْ ﻋَﻦ ﺭَّﺑِّﻬِﻢْ ﻳَﻮْﻣَﺌِﺬٍ ﻟَّﻤَﺤْﺠُﻮﺑُﻮﻥَ ﴾( ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﻄﻔﻔﻴﻦ )
قال تعالى:

﴿ فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾

استنبط علماء التفسير من هذه الآية شروط الدعاء المُستجاب وهي: أن تؤمن بالله، وأن تستجيب له طائعاً، وأن تدعوه مخلصاً. إيمان استجابة، ودُعاء بإخلاص، إلا أن العلماء استثنوا رجلين من هذه الشروط، من هما؟ المُضَّطر والمظلوم، فقالوا: المضطر لا يستجيب الله له بحال الداعي، وقد يكون غير مسـتجيب لله، بل يستجيبُ الله بحال المَدعو، وهو الرحمة، والمظلوم يستجيب الله له لا بحال الداعي، وقد يكون غير ملتزمٍ، بل يستجيب الله له باسم العَدْلِ، الله عزَّ وجل يستجيب للمضطر والمظلوم..

﴿ أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ ﴾[ سورة النمل: 62]
هذه حالة:﴿ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ﴾[ سورة النمل: 62]

والحالة الثانية:(( اتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها و بين الله حجاب ))[ أخرجه البخاري عن ابن عباس ]

وهناك رواية أخرى:(( اتقوا دعوة المظلوم وإن كان كافراً ))[رواه أحمد في مسنده وأبو يعلى في مسنده والضياء عن أنس]

راتب النابلسى
موسوعة النابلسى للعلوم الاسلامية