إياك أن تتنازل عن أمنيتك بحفظِ كتابِ الله مهما كانت الظروف ومهما تقدّم بك العمر وحَدِّثْ نفسكَ دائمًا بهذه الأمنية وأسعى لها فستعلم يقينًا حين خروجك من الدنيا أن ( حفظ القرآن ) كان من أعظم إنجازاتك في الحياة وأما الشهاداتُ والأرصدة فستقفُ معك إلى شُرْفَةِ القبر ولن تدخل معك” ومن المهم أيضا أنك لو عزمت اليوم على الشروع برحلة حفظ القران ثم أتتك المنية ولقيت الله غدا ولم تحفظ الا القليل ... فستنال أجر حفظ القرآن الكريم كاملاً بالنية بإذن الله تعالى