سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1

    تغريدات ا.د فهد الرومي




    كيف يسئ الظن بربه مؤمن يقرأ قوله تعالى في الحديث القدسي :
    ( أنا عند ظن عبدي بي )
    إنها كلمة كافية لتشرق أنوار الفأل في نفس كل مؤمن .

    لا يجتمع بر الوالدة مع الشقاء
    ﴿وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا﴾

    لما وصف الله الحور العين في الجنة قدم صفة العفة والحياء﴿فيهن قاصرات الطرف﴾ على جمال الجسد ﴿كأنهن الياقوت والمرجان﴾
    لأن جمال المرأة الحقيقي هو الحياء ولاقيمة لجمال المرأة إذا نزع الحياء

    مهما طالت الحياة بإنسان ومهما ملك فيها ومهما حصل من ملذاتهافهي لهو ومتاع قليل زائل النعيم الدائم الذي لايحول ولايزول هو نعيم الجنة.
    { وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ

    من أحسن الظن بربه في الشدائد وجد رائحة الفرج من بعيد
    { وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ ۖ }
    فللفرج رائحة، لايشمُّها إلا محسنوا الظنّ بربهم

    العقوبة التي لا يشعر بها هي اشد العقوبات وأهونها مانشعر به في ابداننا أواموالنا اواهلنا اوأوطاننا
    قال ابن الجوزي:أشد أنواع العقوبة :المعصية ،وسلب الإيمان ولذة المناجاة ، ونسيان القرآن ، وإهمال الاستغفار .وأهون العقوبة :ما كان واقعًا على البدن في الدنيا)ذمّ الهوى ص ٢١

    قد يبتلي الله العالم والداعية والواعظ والقارئ بإقبال الناس عليه وإعجابهم به فمنهم من يلزم الحق ويرجع إليه ومنهم
    - نسأل الله السلامة - من تزل قدمه فيشطح بعلمه ويأبى الرجوع إلى الحق خشية أن يفقد مكانته وثقة اتباعه به فيتمادى في الفتاوى الباطلة ليزداد اتباعه وهذا أشد البلاء



    سبحان الله للثقة بالله آثار على النفس والسلوك والتعامل مع الآخرين:قال أبو سليمان الداراني رحمه الله :من وثق بالله في رزقه ؛زاد في حسن خلقه ،وأعقبه الحلم ،وسخت نفسه ،وقلت وساوسه في صلاته .حلية الأولياء : (٩/٢٥٧)

    جوامع الدعاء أربع :قال رجل لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-:كيف أقول حين أسأل ربي؟
    فقال -صلى الله عليه وسلم- :قل: اللهم اغفر لي، وارحمني، وعافني، وارزقني؛ فإن هؤﻻء تجمع لك دنياك وآخرتك). رواه مسلم
    تعاهدوا تكرارها حتى ترسخ في قلوبكم وتسلس على ألسنتك

    ربّى شعيب بناته على الحياء؛ فأكرمه الله وأكرم ابنته، وساق له نبياً من أولي العزم من الرسل ليصاهره ويرعى غنمه.
    الحياء لا يأت إلا بخيرحياء البنت من دواعي رغبة عقلاء الرجال به

    ﴿فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم﴾
    الذي عقرها واحد والبقية ارادوا ذلك ورضوا به فعمهم العذاب نسأل الله السلام

    رسالة لكل حاسد ولكل عائن إذا وجدت في نفسك شيئا من الحسد لغيرك فاستعذ بالله وتذكر أن الله أمر بالاستعاذة من : شر الحاسد اذا حسد ومن شر الشيطان وشركه فهل ترضى لنفسك أن تكون قرينا للشيطان
    من كمال الأيمان أن ترضى بقضاء الله وقدره وأن تعلم أن كل ما أصابك هو خير لك

    لا تيأس
    وكن بالله واثقا الأيدي التي ألقت يوسف في البئر وهو طفل
    هي نفس الأيدي التي جاءت إليه تطلب منه الصدقة وتستجديه أن يزيد لهم في الكيل

    احذر مجالسة الملاحدة والفسقة فالإلحاد والفسق داءان معديان
    قال الذهبي رحمه الله تعالى في ترجمة الراوندي الملحد:وكان يلازم الرافضة والملاحدة فإذا عوتب قال :إنما أريد أن أعرف أقوالهم .إلى أن صار ملحدا وحط على الدين والملة)السير ١٤ / ٥٩














  2. #2

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي

    من تلبيس أبليس أن يذكرك بذنوبك ليصدك عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكأنه لا يجب إلا على من لا ذنب له !! قال ابن رجب : لو لم يعظ إلا معصوم من الزلل ، لم يعظ الناس بعد رسول الله ﷺ أحد ، لأنه لا عصمة لأحد بعده

    استمرت معاناة الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم في غزوة تبوك شهراً، ومع هذا سماها الله ( ساعة العسرة ) تهويناً لأوقات الكروب؛ عند المؤمنين الصادقين فهي سرعان ماتنفرج وتزول.


    ﴿وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون﴾ ﴿لئن شكرتم لأزيدنكم﴾ ﴿وقال ربكم ادعوني أستجب لكم﴾ ﴿فاذكروني أذكركم﴾ وعود ربانية صادقة استغفار يدفع النقم شكر يزيد النعم دعاء مستجاب وذكر يرفع الشأن فما عذرنا في التقصير


    التعري عقوبة ربانية: ﴿فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة ﴾ ومن عمل الشيطان ومن فتنته لابن آدم: ﴿يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوآتهما﴾ كيف ترضاه المسلمة لنفسها !!

    ذكر الله في اثنتي عشر آية ( الذين لاخوف عليهم ولا هم يحزنون ) وفي الثالثة عشرة ( ولاهم يحزنون ) جعلني الله وإياكم منهم آيات تستحق تدبرها في بحث علمي لباحث متمكن أحسبه سيبدع


    كلما زادت العبودية كفاك الله ووقاك قال الله تعالى : { أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ۖ } قال ابن القيم- رحمه الله تعالى -: ( الكفاية على قدر العبودية، فكلما ازدادت طاعتك لله ازدادت كفاية الله لك )




    ﴿إن الله لا يضيع أجر المحسنين﴾ [التوبة: ١٢٠] كن على يقين أن ثواب عملك محفوظ عند الله لا يضيع قد ترى أثره وقد لاتراه بل قد ترى مايخيل إليك أنه عقوبة فلا تركن لسوء ظنك وأحسن الظن بالله

    مما قرأت في تعريف العاصي والسعادة العاصي : يفعل كل شيء ليذوق طعم السعادة ، لكنه يذوق طعم كل شيء إلا السعادة .

    لكراهية الطلاق في الإسلام وحرصه على بناء الأسرة وسلامتها ضيق وقته فيحرم الطلاق وقت الحيض ووقت النفاس وفي طهر جامعها فيه والطلاق ثلاثاً بكلمة واحدة وسمى العلماء ذلك كله طلاقاً بدعياً يا له من تشريع محكم !

    ومن كمال التشريع التأكيدعلى ربط الطلاق بالتقوى ترهيبالهمامن التجاوز ففي سورةالطلاق (ومن يتق الله يجعل له مخرجا) (ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا) (ومن يتق الله يكفرعنه سيئاته ويعظم له أجرا) وفي البقرة (وإن طلقتموهن.. وأن تعفواأقرب للتقوى) (وللمطلقات متاع بالمعروف حقاعلى المتقين)

    كان طاووس إذا صلى العصر يوم الجمعة،استقبل القبلة،ولم يكلم أحدا حتى تغرب الشمس. يقول أحدالصالحين: ما دعوت الله بدعوة بين العصر والمغرب يوم الجمعة،إلا استجاب لي ربي حتى استحييت". في تاريخ دمشق: أصاب العمى بن بسطام،فجلس إخوانه يدعون له عصر الجمعة،وقبل الغروب عطس عطسة، فرجع بصره"



  3. #3

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي

    ﴿وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنةزمرا حتى إذاجاءوهاوفتحت أبوابهاوقال لهم خزنتهاسلام عليكم طبتم فادخلوهاخالدين﴾
    من سعة فضل الله ورحمته وجوده وكرمه أن يدخل الناس الجنةجماعات جماعات وليس فردا فردا
    اللهم لاتحرمنا أجمعين من دخول جنتك زمراً مع أهلناوأحبابنا وكل من حولنا من عبادك الصالحين

    حين تصلي ركعتي الضحى أو غيرها من السنن والنوافل إياك أن يداخلك شئ من الإعجاب

    وتذكر أن توفيق الله لك لأداء هذه العبادة : نعمة تستحق الشكر فهناك من لايؤديها بل هناك من يزدريها
    فاشكر الله واسأله الثبات فبعض من يزدريها الان كان يصليها

    سورة العلق أولها: ﴿اقرأ باسم ربك الذي خلق﴾
    وخاتمتها: ﴿واسجد واقترب﴾
    فالعلم الصحيح هو الذي يتبعه العمل ولا خير في علم لا يعمل به صاحبه

    ماذا يريد الله بنا وماذا يريد اتباع الشهوات والإفساد في الأرض
    { وَاللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا }
    فاحذروا من اتباعهم واغراءاتهم

    أنواع لخمور ثلاثة :
    خمر الجسم خمر النفس خمر الروح
    قال ابن تيمية رحمه الله تعالى : خمر الجسم هي الشراب ، وهي تسكر صاحبها ، وخمر النفس هي الصور والعشق ، وهي تسكر صاحبها ، وخمر الأرواح الصوت المطرب وسماعه ، وهو يسكر صاحبه . »



    هي سجايا وكل على سجيته
    ولئن تكن سجيتك فعل الخير وطبعك بلا تكلف خير من أن تحسن في بعض الأحوال بلا سجية

    الشقاء لايكون مع ثلاث فالزموها:
    مع القرآن (طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى)
    ومع البر (وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا)
    والدعاء (ولم أكن بدعائك رب شقيا)

    قد يحول الله بينك وبين ماتشتهي لأنه اصطفى لك الخير
    فكن واثقاً بالله وقضائه وتدبيره

    مما أعجبني في الحث على فعل الخير :
    إزرَعْ جَميلاً ولو في غَيرِ مَوضِعِهِ فَلا يَضيعُ جَميلٌ أينَما زُرِعا
    إنَّ الجَميلَ وإن طالَ الزَّمانُ بِهِ فَلَيس يَحصُدُه إلّا الذي زَرَعا

    ربنا نور ( الله نور السموات والأرض )
    ونبينا نور ( قد جاءكم من الله نور)
    وكتابنا نور (فآمنوابالله ورسوله والنورالذي أنزلنا)
    والإسلام نور (الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور )
    وغير الإسلام ظلمات (والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات)








  4. #4

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي

    لا تكن مثل عود الثقاب يشتعل لأدنى احتكاك ويحرق نفسه لاتغضب

    إذا دعوت الله فلا تقلق إذا جاءت الأمور على غير ماطلبت، وفوض أمرك إلى الله ، وثق أن الله قد يمنع عنك شيئا ليختار لك ماهو خيراً مما طلبت .
    وقد يؤخر الله عنك الإجابة ليأتي به في الوقت الأفضل لك .

    حكم الأكل بعدالشبع:
    حرمه الحنفية إلا إذا قصد به التقوي على صوم الغد أو لئلا يستحي الضيف وعندهم أيضاً أن من أكل فوق الشبع ترد شهادته
    المالكية:الشبع إلى حدالتخمة ..حرام
    الشافعية:يكره أن يأكل من الطعام الحلال فوق شبعه
    الحنابلة:يكره الأكل عندخوف التخمة وقيل: يحرم
    الإسراف.دعبدالله الطريقي ص١٥٤

    أذكار الصباح والمساء درع يقيك بإذن الله من المكاره
    كلما زادت سماكته زادت قوته حتى يرتد السهم الحاسد على صاحبه



    ﴿أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون﴾
    لاتنخدع بنعمة الله عليك وتركن إليها متناسيا الاستغفار من ذنوبك فقد يمهلك الله إلى حين فيثقل عليك الحمل
    قال ابن الجوزي : قد تتأخر العقوبة وتأتي في آخر العمر، فياطول التعثر مع كبر السن لذنوب كانت في الشباب!» صيد الخاطر٣١٥

    من التربية المخالفة لمنهج النبوة أن يخجل الرجل من الثناء على زوجته أو أن يذكرها بخير
    ترجم المقريزي لزوجته: وكنت أكثر لها الاستغفار، فأريتها في المنام فقلت لها:ياأم محمد الذي أرسله إليك يصل أي الاستغفار؟
    قالت:نعم في كل يوم تصل هديتك إلي ثم بكت وقالت: قد علمتَ أني عاجزة عن مكافأتك

    ﴿نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه﴾
    قال ابن تيمية:وأماالقرآن فإنه مستقل بنفسه لم يحوج أصحابه إلى كتاب آخربل اشتمل على جميع مافي الكتب من المحاسن
    وعلى زيادات كثيرة لا توجد في الكتب فلهذا كان (مصدقا لما بين يديه من الكتاب)
    يقرر مافيها من الحق ويبطل ماحرف منها وينسخ مانسخه

    الصلاح المتعدي
    قال الإمام محمد بن المنكدر-رحمه الله-:إن الله ليُصلِحُ بصلاحِ العبدِ ولدَهُ وأهلَ دويرته،
    فما يزالون في حفظ الله ما دام بينهم."

    اصلحوا باطنكم يصلح ظاهركم وأكثروامن الأعمال الصالحة يصلح الله قلوبكم
    قال ابن تيمية:الأمورالباطنة والظاهرة بينهما ارتباط ومناسبة ؛
    فإن مايقوم بالقلب من الشعور والحال يوجب أموراً ظاهرة ومايقوم بالظاهر من سائرالأعمال يوجب للقلب شعوراً وأحوالاً"اقتضاء الصراط المُستقيم ١/ ٩٢

    الاستغفار يدفع عذاب الله وغضبه فأكثروا منه والزموه
    (وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون).

    التداوي بالفاتحة
    قال ابن القيم رحمه الله تعالى:مكثت بمكة مدة يعتريني أدواء ولا أجد طبيبا ولا دواء فكنت أعالج نفسي بالفاتحة فأرى لها تأثيرا عجيباً)ا
    لجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي : ابن القيم

    إذا أردت بلوغ الكمال في كل عمل وكل علاقة وكل شيء في حياتك فستشعر بالضيق والكلل ولن ترضى عن نفسك.
    لاتوجد حياة مثالية كاملة ولاوجود لعلاقة خاليةمن السلبيات, لتنجح مع نفسك والآخرين:تسامح تجاوز تغافل وعش مبتسما
    ولاتنتظر الكمال من نفسك أو من غيرك
    تسعد في حياتك

    حين تدعو ولاترى مادعوت به فلا يخطر لك ببال أن الله لم يجب دعوتك ولكنه ادخرها لك أو علم أن مادعوت به لاخير لك فيه فصرفه عنك فالله لا ينساك
    ( وما كان ربك نسيا )


  5. #5

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي

    ﴿وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم﴾
    قال ﺳﻔﻴﺎﻥ اﻟﺜﻮﺭﻱ : ﻟﻴﺲ ﺷﻲء ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻣﻦ اﻟﻜﻼﻡ ﻣﺜﻞ ﻗﻮﻝ: ( اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ) ﻭﻻ ﺷﻲء ﺃﻗﻄﻊ ﻟﻈﻬﺮ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﻣﻦ: ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ حلية الأولياء .

    وصية لمن تكثر حاجة الناس إليه
    لاتجزع ولا تمل ولاتتضجر
    بل احمدالله
    فهذا من فضل الله عليك
    وخير الناس من تقضى على يديه حاجاتهم
    قد ترتقي في درجات الجنة
    وقد يفرج الله كربتك
    ويوسع في رزقك
    ويقضي حاجتك
    ليس بكثرة عبادة ولكن بدعوة مضطر قضيت حاجته

    ثمان صلوات يجوز أداؤها وقت النهي:
    ١- أداء الفريضة لمن فاتته الجماعة
    ٢- ركعتي الطواف
    ٣- إذا دخل والإمام يخطب بعد الزوال
    ٤- دخول المسجد
    ٥- صلاة الكسوف
    ٦- بعد الوضؤ
    ٧- الاستخارة لأمر طارئ عاجل
    هذا ماذكره ابن عثيمين رحمه الله تعالى
    وأقول أيضا وسنة الفجر لمن لم يصليها قبل الصلاة
    صورة ذات صلة

    لما قال يوسف عليه السلام : ﴿اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي) قال يعقوب عليه السلام (لما فصلت العير ) قبل أن تصل إليه : ( إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفندون﴾
    ما أعظم الأبوة

    لاتجزع مما ترى من تهافت على المنكرات وانتشارها فإن من سنة الله تعالى أن ينصر دينه حين يتسلط أهل الباطل عليه فأبشر
    قال ابن تيمية:
    ومن سنة الله :
    أنه إذا أراد إظهار دينه أقام من يعارضه فيحق الحق بكلماته ويقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق .

    العلماء ميزان العامة وصمام الأمان بإذن الله :
    قال البرزلي رحمه الله :
    ( إن تعاطت الخاصة المباح
    ارتكبت العامة المكروه،
    وإن تعاطى العالم المكروه
    ارتكبت العامة الحرام،
    وإن تعاطى الحرام
    كفرت العامة )

    الإنسان مجموعة من الانفعالات النفسية
    وعمود التوازن فيها هي الصلاة
    إن أقمتهااطمأنيت وهدأت نفسك وإن أضعتها اضطربت نفسك هلعاً وخوفا من:
    الموت والمرض والفقر وكل شؤون الحياة( إن الإنسان خلق هلوعاً إذا مسه الشر جزوعاً وإذا مسه الخير منوعاً إلا المصلين )
    هنيئاً لهم


    ﴿قالت نملة ياأيها النمل ادخلوامساكنكم لايحطمنكم سليمان وجنوده وهم لايشعرون﴾
    اعتذرت النملة عن سليمانﷺ
    قال المهايمي
    سميت سورةالنمل
    لاشتمالهاعلى مقالتهاالدالةعلى علم الحيوان بنزاهةالأنبياءوأتباعهم عن ارتكاب المكاره عمدا
    وهوممايوجب الثقةبهم،وهو من أعظم مقاصدالقرآن"
    تفسيرالمهايمي٢/ ٩٩









  6. #6

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي


    ما أعظمها من موعظة لو فقهتها نساؤناحفظهن الله
    ومما قاله بعضهم :لباس المرأةالعاري دليل غضب الله عليها
    لأن آدم وحواءعندماغضب الله عليهما نزع عنهما لباسهما وأراهما سوءاتهما
    لتتذكركل فتاة حين تلبس لباساعاريا أن التعري دليل غضب رباني عليها
    فلتراجع نفسها فيما أغضبت ربها ولتتدارك نفسها



    البيوت كالبشر تحياوتموت
    عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    مثل البيت الذي يذكرالله فيه والبيت الذي لايذكرالله فيها مثل الحي والميت
    وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم،قال:لاتجعلوا بيوتكم مقابر
    إن الشيطان ينفرمن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة
    أحيوا بيوتكم بالذكر


    أحد عشرأخ قالوا( وإنا له لحافظون ) فضيعوه
    وقال الأب ( فالله خير حافظا )فحفظه وأخرجه من البئر ونجاه من الموت والكيد وولاه خزائن الأرض وجاء إخوته إليه طالبين لقمة العيش
    فوض أمرك إلى الله وكن صادقاً يحفظك ويرعاك


    "كثيرمن المنتسبين إلى العلم يبتلى بالكبركما يبتلى كثيرمن أهل العبادة بالشرك
    ولهذا فإن آفة العلم الكبروآفة العبادة الرياءوهؤلاء يحرمون حقيقة العلم
    كما قال تعالى (سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق)
    قال أبو قلابة: منع قلوبهم فهم القرآن"ابن تيمية الردعلى الشاذلي ص٢٠٧


    ﴿ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون﴾
    العقوبات الإلاهية في الدنيا تكون في صور متعددة :
    مرض أو فقرأو همٍّ وغمّ أو قلق واضطراب أو جفوة من الناس أو سوء خلق في زوج أو زوجه أو حرمان من طاعة أو تسويف في توبة
    والموفق كل التوفيق من كانت العقوبة سبباً لتوبته


    لكل من كان له حاجة دينية أو دنيوية يريد قضاءها
    قال ابن عثيمين رحمه الله:الجأ إلى الله تعالى في كل صغير وكبير ، ديني أو دنيوي، خاص بك أو بأهلك، لا تلجأ لغير الله! فمن أنزل حاجته بالله قضيت، ومن أنزل حاجته بغير الله وكل إليه".تفسير سورة الحديد ص٤٩٠


    للكتاب زكاة وزكاة الكتاب إعارته خاصة لمن تمضي الشهور والكتاب لم يفتح
    قال القرطبي رحمه الله :من الغلول منع الكتب من أهلها.
    الجامع لأحكام القرآن: ٢/١٦٨. في تفسيره للآية: ١٦١ من سورة آل عمران.


    نعم التجارة التجارة بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    إن الصلاة على النبي تجارة فاظفر بها تنجو من الدركات
    صلِّ عليه بكل يوم واستزد حتى تفوز بمثلها عشرات


    شروط صلاح العمل
    قال ابن عثيمين:العمل الصالح:هو الذي جمع الإخلاص والمتابعة يعني:
    أن تقصد بعملك وجه الله سبحانه وتعالى والدارالآخرة والمتابعة:أن تكون في ذلك متبعاً للنبي عليه الصلاة والسلام وضد الأول الإشراك وضد الثاني البدعة فلا تكن مشركاً ولا مبتدعا"تفسير سورة العنكبوت ص٢٩


    أقرب مايكون العبد من الله وهو ساجد
    قال ابن القيم :فوالله لو يعلم الساجد ما يغشاه من الرحمة بسجوده لما رفع رأسه.



    الحمية والريجيم ليست من الطعام فحسب
    قال عبدالله بن شبرمة رحمه الله-:عجبت للناس يحتمون من الطعام مخافة الداء، ولا يحتمون من الذنوب مخافة النار .


    في الشدائد يقاس الصبر وفي الجدال يقاس العقل وفي المواقف يقاس الرجال وفي النعم يقاس الشكرفكن رجلاً صابراً عاقلاً شاكراً


    المسافة بين الكلمات يظهر بها المعنى
    والمسافة بين السيارات تكون بها السلامة
    والمسافة بين الأفلاك فيها الحياة
    اجعل بينك وبين الآخرين مسافة لاتقترب فيملوك ولا تبتعد فينسوك

  7. #7

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي

    موانع معرفةالحق:
    قال ابن عثيمين :
    عدم معرفةالحق من الكتاب والسنة سببه أربعةأمور:
    الأول:قلة العلم فالخلل هنامن الإنسان
    الثاني:قصورالفهم فيكون الإنسان عنده علم لكن فهمه قاصر
    الثالث:أن يكون عندالإنسان سوءقصدبحيث لايريد الحق
    فهذايحال بينه وبين الصواب
    الرابع:المعاصي
    تفسيرالعنكبوت صظ§ظ¦


    ï´؟وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمونï´¾
    يكفي في وصفها أنهالهو ولعب ما أسرع انقضاءه قال ابن عثيمين رحمه الله:الدنيا مهما طالت بالإنسان؛ فلا بد من الزوال، إما أن تزول الدنيا عنه، وإما أن يزول هو عن الدنيا ".تفسير سورة الزخرف صظ،ظ¤ظ¤

    ï´؟الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاï´¾من أشدالبلاء ابتلاء الله لعبده بأن يشغله بتتبع زلات العلماء والتشنيع بهم وأن يرى أن الحدة في الإنكاروالكيد لهم هو ماتبرأ به الذمةولايرمش له جفن في انكارالالحاد والفسق كم ضل بهذاالإبتلاءمن الذين نحسبهم من التقاة

    كان الإمام أحمد يختم القرآن في النهار في كل سبعة أيام في كل يوم سُبعا، لا يتركه نظرًا..من الجمعة إلى الجمعة"المغني" لابن قدامةظ¢/ ظ،ظ¢ظ§قال ابن حجر :فالذي يـداوم على تلاوة القرآن:يذل له لسانه ويَسهُل عليه قراءته فإذا هجره ثقلت عليه القراءةوشقت عليه.فتح الباري لابن حجر ظ§ظ©/ظ©




    كمال التشريع الإسلامي ووفاؤه
    قال ابن عثيمين رحمه الله:
    ما من قضية تقع إلا وحكمها موجود في القرآن أو السنة
    باعتبار جنسها
    فجنس هذه القضية موجود في القرآن
    إما بقاعدة عامة
    أو بقياس صحيح
    أو ما أشبه ذلك
    لكن الخلل والنقص جاء من
    قلة العلم
    وقصور الفهم"تفسير سورة العنكبوت صظ§ظ¥



    من علامات حب الله للعبد:
    أن يجعله الله عز وجل
    "ملجأ للناس"
    يفرج هما
    وينفس كربا
    ويقضي دينا
    ويعين ملهوفا
    وينصر مظلوما
    وينصح حائرا
    وينقذ متعثرا
    يقول ﷶﷲï·؛:
    إن من الناس مفاتيح للخير
    مغاليق للشر
    ومن الناس
    مفاتِيح للشر
    مغاليق للخير
    فطوبى لمن جعل الله الخير على يديه

    {وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ }
    لا تيأس إلجأ إلى الله إذا ضاقت بك السبل وكن صادقاً ففرجه كلمح بالبصر

    اذا اقيمت الصلاة انتظمت الاف الصفوف بثواني
    لأن كل فرد يتفقد نفسه وعلاقته بجيرانه فتنتظم الصفوف
    ولو تفقدنا انفسنا كذلك في حياتنا لانتظمت الأمة وصارت خير أمة اخرجت للناس

  8. #8

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي

    لاتجعل همك التفكيرفي كيفيةالفرج فهذا ليس شأنك
    فالله الذي جعل النارلإبراهيم بردا وسلاما
    وجعل البحرلموسى يبسا
    وأخرج يونس من الظلمات
    قادرعلى أن يقول لفرَجك كن فيكون
    فالجأإليه وأنزل حاجتك ببابه لعل الله يحدث لك بعد ذلك أمرا


    كان عمر رضي الله عنه من أشد الناس عداوة للإسلام حتى قيل: لو أسلم حمار ابن الخطاب لأسلم عمر
    وها أنت تراه مدفونا بجانب الرسول صلى الله عليه وسلم
    فلا تيأس من هداية أحد ولا تقنط من رحمة الله

    إلى أؤلئك الذين ينعقون بآرائهم فوق رأي النبي أين هم عن الوعيد
    قال ابن القيم رحمه الله:رفع الأصوات فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم سبب لحبوط الأعمال، فما الظن برفع الآراء ونتائج الأفكار على سنته وماجاء به "مدارج السالكين ظ¢ /ظ£ظ،ظ¤

    من هديه صلى الله عليه وسلم حب البشارة
    وكان عليه الصلاة والسلام يكثر من قول: أبشرقال النبي صلى الله عليه وسلم ( بشروا ولاتنفروا ويسروا ولا تعسروا )الكلمة الطيبة صدقة ومن صفات المؤمنين أنهم ( وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ )




    من تجارب الحكماء
    قال شميط بن عجلان :يا ابن آدم إنك ما سكتَّ فأنت سالمٌ فإذا تكلمتَ فخذ حِذرك إما لك وإما عليك ".جامع العلوم والحكم

    (وهو الغفور الودود)
    سبحانه ما أعظمه وأكرمه قد يعفو عنك أحد لكنه يقف عند حد العفو ولا يجود بمحبتك وودك
    لكن الله عز شأنه يغفر ويحب من يغفر لهم

    قال ابن رجب :المؤمن لاينبغي أن يصبح ويمسي إلاعلى توبة فإنه لايدري متى يفاجئه الموت صباحاأومساء،أو تقبض روحه على طاعه أم على معصيهفمن أصبح أوأمسى على غير توبة، فهوعلى خطرلإنه يُخشى أن يلقى الله غير تائب، فيحشر في زمرة الظالمين ،قال الله تعالى: {ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون}

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:العمل في الدنيا على الظاهرويوم القيامة على الباطن{يوم تبلى السرائر}أي تختبر وهذا كقوله: {أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور. وحصل ما في الصدور}ولهذا يجب علينا العناية بعمل القلب أكثر من العناية بعمل الجوارح
    عمل الجوارح علامةظاهرة،لكن عمل القلب هوالذي عليه المدارولهذاأخبرالنبيعن الخوارج..(يحقرأحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم يعني أنهم يجتهدون في الأعمال الظاهرةلكن قلوبهم خاليةوالعياذبالله-لا يتجاوزالإسلام حناجرهم،يمرقون من الإسلام كمايمرق السهم من الرمية" تفسير جزء عم

    مما يطفئ غضب الله عز شأنه
    قال سفيان الثوري رحمه الله:" كان يُقال: حُسن الأدب يُطفئ غضب الرب عز وجل".حلية الأولياء

  9. #9

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي

    اقترب رمضان والكل استعد له فماذا يراد بنا !!
    أما الله سبحانه فيريد بنا : ﴿والله يريد أن يتوب عليكم ﴾ وأما أهل القنوات الفضائية الماجنة فقد أخبر الله عما يريدون بنا : ﴿ ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما﴾ فانظر إلى أي إرادة تقود نفسك وتستعد لها

    أخطر أنواع ظلم العباد
    { وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا } قال يزيد بن حاتم رحمه الله: والله ما هِبتُ شيئاً قطّ هيبتي لرجلٍ ظلمتُه، وأنا أعلم أنه لا ناصر له إلّا الله تعالى فيقول: حسبي الله ، الله بيني وبينك

    ما أعظم أثر حسن النية
    ( إنما الأعمال بالنيات ) من أحسن نيته كفاه الله شأنه وأعانه وأدى عنه : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أخذ أموال الناس يريد أداءها : أدّى الله عنه ، ومن أخذها يريد إتلافها : أتلفه الله رواه البخاري

    إذا رغبت في حفظ الله لك وكفايته لحاجاتك سائر يومك فاحرص على أربع ركعات وتعاهدها فهي حرز ووقاية وحماية وصيانة ( أليس الله بكاف عبده ) في الحديث القدسي (ابن ادم اركع لي اربع ركعات اول النهار اكفيك اخره ) ويفسرها حديث: (من صلى الصبح فهو في ذمة الله) والمراد صلاة الفجر وسنتها


    الطريق لتطهير القلب
    اختبر قلبك قال ابن القيم رحمه الله تعالى: فالقلب الطاهر -لكمال حياته ونوره، وتخلصه من الأدران والخبائث- لا يشبع من القرآن، ولا يتغذى إلا بحقائقه، ولا يتداوى إلا بأدويته. إغاثة اللهفان ١/ ١١٨ هنيئاً لمن كان قلبه كذلك تفقَّدوا قلوبكم

    للجنة طرق كثيرة منها الطويل ومنها القصير
    قال القاضي ابن الأكفاني رحمه الله: وأقصر طُرق الجنة سلامة الصدر تاريخ دمشق (١٢٣/٤٩) طريق قصير قل من يسلكه والله المستعان اللهم طهر قلوبنا ولاتجعل في صدورنا غلا

    قال الحسن: والله ماسبقهم أبوبكربصلاةولاصوم وإنماسبقهم بماوقرفي قلبه من الإيمان قال ابن عثيمين:الإيمان إذاوقرفي القلب حمل الإنسان على العمل
    لكن العمل الظاهرقد لايحمل الإنسان على إصلاح قلبه فعليناأن نعتني بقلوبناوأعمالهاوعقائدهاواتجاهاتهاوإصلاحهاوتخليصهام ن شوائب الشرك والبدع والحقد



    طريقان ثابتان لنيل محبة الله لنحرص عليهما ونتعاهدهما :
    أولهما : التوبة وتعاهد الاستغفار ثانيهما : الطهارة وتجديدها كل ما انتقض وضوءك قال تعالى : ( ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين).

    من عنده زيادة في عقل أو ذكاء فليحذر من الخوض به في دينه فما ضل من ضل من الملاحدة إلا وقد اغتر بعقله قال القرطبي رحمه الله :يرحم الله السلف فقد بالغوا في وصية كل ذي عقل راجح، فقالوا: مهما كنت لاعباً بشيء، فإياك أن تلعب بدينك "الجامع لأحكام القران ١١/ ٢٥

    المعيار الدقيق في الخوف من الله ومعيار الزهد في الدنيا
    قال إبراهيم بن أدْهَم -رحمه الله- إنّ رَهْبة العبد مِن الله عزّ وجَلّ على قَدْر عِلْمه بِالله، وإنّ زَهَادَته في الدنيا على قَدْر رَغْبته في الآخرة ).

    خير القلوب
    تفقد قلبك قال ابن القيم - رحمه الله -: فخير القلوب: القلب :الصلب الصافي اللين، فهو يرى الحق بصفائه،ويقبله بلينه، ويحفظه بصلابته )شفاء العليل ١٠٥/١

  10. #10

    رد: تغريدات ا.د فهد الرومي

    أخشى على من كان في نعمة ولم يشكر أن يخرج منها دون أن يشعر قيدوا النعم بالشكر فإن النعم لاتدوم


    ﴿إلا من أتى الله بقلب سليم﴾ تفقدوا قلوبكم وعالجوها ليس القلب السليم الذي يضخ الدم بلا ألم بل هو القلب الحي قال ابن القيم: القلبُ الحي: هو الذي يعرفُ الحقّ ويقبله ويحبّه ويؤثره على غيره ، فإذا مات القلبُ لم يبقَ فيه إحساسٌ ولا تمييزٌ بين الحقّ والباطل" شفاء العليل ١/ ١٠٤


    قبل الندامة كنوز الحسنات بين يديك بلوغ رمضان نعمة كبرى فأدّ حقها وتزود منه حق التزود قال ابن الجوزي رحمه الله: تاللّهِ لو قِيلَ لأهلِ القُبورِ: تَمنَّوا؛ لتَمنَّوا يومًا من رمضان ". التبصرة (٧٨/٢).


    الحلاوة في ثلاثة أشياء : الصلاة والذكر وقراءة القرآن. فمن وجد ذلك فليستكثر وليسأل الله الثبات ومن لم يجدها فليعلم أن الباب عنه مغلق وليسأل الله أن يشرح صدره ويفتح قلبه لذكره وشكره وليتدارك نفسه ومن يكثر الطرق يوشك أن يفتح له

    للقلق أبواب نحن الذين نفتحها دع أبواب القلق مغلقة: وللهدوء ضجيجٌ ليس يسمعهُ إلا الذي فتح الأبواب للقلقِ فاصرف ْ عن النفس وسواسًا يؤرّقها بسورةالناس والإخلاص والفلقِ

    جمع الدين الصحيح في وصية واحدة قال رجل لمعاذ أوصني قال أمطيعي أنت قال نعم قال صل ونم وأفطر وصم واكتسب ولا تأت الله إلا وأنت مسلم وإياك ودعوة المظلوم.


    ﴿ولو ترى إذ وقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا﴾ قال الله تعالى ﴿ولو ردوا لعادوا لمانهوا عنه وإنهم لكاذبون﴾ ليس الأمرلضعف البراهين الدالة على الله سبحانه ففيهاالكفايةولكنها الهداية من الله فأسأل الله الهداية واستحضر قلبك وانت تقول (اهدنا الصراط المستقيم)


    من أسباب إجابة الدعاء : كثرةُ حمد الله عز وجل والثناء عليه بما هو أهله اللهم لك الحمد أنت نور السموات والأرض ومن فيهن ولك الحمدُ أنت الحقُّ، ووعدُكَ حقٌّ، وقولُكَ حقٌّ ولقاؤكَ حَق والجَنَّةُ حق والنَّارُ حق والسَّاعةُ حق والنَّبِيُّونَ حَق ومُحمَّدٌ صلى الله عليه وسلم حَق


    في رمضان قد ترى مبتلى في دينه فاحذر أن تشمت به فإن الفتنة خطافة بل قل: الحمدلله الذي عافني مماابتلاه الله به، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا قال النبي صلى الله عليه وسلم (من رأى مبتلًى فقال: الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثيرممن خلق تفضيلا لم يصبه ذلك البلاء).



    دعاء يستمطر به الرزق عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: أصاب النبي ﷺ ضيفا فأرسل إلى أزواجه يبتغي عندهن طعاما فلم يجد عند واحدة منهن فقال: اللهم إني أسألك من فضلك ورحمتك ؛ فإنه لا يملكها إلا أنت فاهديت له شاة مصليةفقال: هذه من فضل الله ونحن ننتظر الرحمة [صححه الألباني]


    من ستر على مسلم ستر الله عليه ومن كان دأبه الستر والخلق الحسن فلن يخزيه الله أبدا ادركت ذلك خديجة رضي الله عنها حين قالت: كلَّا! والله لا يخزيك الله أبدًا؛ إنك لتصل الرحم، وتصدُقُ الحديثَ وتَحمِل الكَلَّ وتَكسِبُ المعدومَ وتَقري الضيف وتُعين على نوائب الحق"

    ﴿والشمس وضحاها﴾ قسمان يليهما تسعة أقسام من الله!! هل فكرت!! ماالذي أقسم الله عليه احدعشر قسما متتابعة؟ أقسم على فلاح من زكى نفسه وخيبة من اتبع هواها عجباً لمن أراد الفلاح في الدنيا والآخرة وغفل عن تزكية نفسه وتطهيرها المؤذن في المسجد ينادي كل فرض حي على الفلاح هنا التزكية


    ينبغي التخصيص بالدعاءاذا كان أحد بحاجةللدعاءفتخصه بإسمه وتدعو له كانﷺ يدعولأصحابه بأسمائهم فيقول: اللهم أنج الوليدبن الوليداللهم أنج سلمة وكان أحمديدعولسبعين من أصحابه بأسمائهم تقربواإلى الله بالدعاءلإخوانكم فلربمااطلع الله عليك وأنت متلهف على تفريج كربةأخيك فيفرج كربته وكربتك



    صلاة الظهر أو العصر ينام عنها بعضهم وتجده يحرص على التراويح وهذا قلب للحقيقة فالظهر والعصر فرض وهما أولى بالحرص من التراويح فهي سنة فمن كان حريصا على دينه فليحرص على الفرض أكثر من حرصه على السنة


    ﴿أيودأحدكم أن تكون له جنةمن نخيل وأعناب تجري من تحتهاالأنهار له فيهامن كل الثمرات وأصابه الكبروله ذريةضعفاءفأصابهاإعصارفيه نارفاحترقت كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون﴾ آيةعظيمةتصورخسرانالايمكن تعويضه مثل ذلك من صام٣٠يومامع الصلاةوالقيام وعمل عملايحرق ذلك كله ياله من خسار


    علم المناسبات بين أول السورة وخاتمتها علم لطيف
    سورة المؤمنون أولها ( قد أفلح المؤمنون) وفي خاتمتها ( إنه لايفلح الكافرون)
    وسورة النحل في أولها ( لا إله إلا أنا فاتقون )وفي ختامها ( إن الله مع الذين اتقوا )
    وفي الصافات أولها ( والصافات صفا )وفي آخرها ( وإنا لنحن الصافون )








 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •