لو سألت أحدًا عن معنى عاطل عن العمل لأجابك بداهةً - كما أجاب الصحابة رضي الله عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم عن المفلس -، لقالوا بأن: العاطل عن العمل، كما جاء في اللغة هو الذي: توقف عنه، وبقي بلا عمل وهو قادر عليه[1].







إن أكبر عطالة هي ألا تعمل، ولا تكون من العاملين لآخرتك؛ كما قال تعالى: ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [التوبة: 105].






والذي لا يؤدي المهمة التي خُلِق من أجلها، وخرج عن زمرة العابدين الساجدين، ولم يسبح مع المسبحين، فذاك هو العاطل في حقيقة الأمر، حامل للشواهد العليا في الصحة والعافية, وينعم بكل النعم، لكنه أبى أن يكون من العاملين ورضي أن يكون مع الخوالف؛ كما قال تعالى: ﴿ لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴾ [آل عمران: 196، 197].






إن العجز والكسل عن العمل والعبادة لله تعالى، لهو عين العطالة التي حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم، واستعاذ منها؛ كما دل الحديث: "احرِص على ما ينفعك ولا تَعجِزْ..."[2]، وكان عليه الصلاة والسلام يستعيذ من العجز والكسل، وهما من مثبِّطات الهِمم التي تجعل المرءُ سلبيًّا لا يعمل لآخرته، تراه صحيحًا سالِمًا معافى، لكنه مشلول فكريًّا وإراديًّا، مريضُ العزيمة خائرُ القوى العقلية، لا يستطيع نيلَ المطالب العالية، عاجز عن الصعود في مدارج السالكين إلى رب العالمين، ولقد صدق فيهم المتنبي ظنه حين قال:


ولم أر في عيوب الناس عيبًا *** كنقص القادرين على التمام






رجال ونساء يهتمون ببناء الأجساد أكلًا وشربًا ولباسًا وتزيينًا وترييضًا، لكن الجانب الروحي لديهم منهار، لذا فهم في ضيق دائم - إلا مَن رحِم ربي - علماء بالدنيا جهلاء بالآخرة؛ كما قال تعالى: ﴿ يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ ﴾ [الروم: 7]، لذا فهم يعيشون دمارًا نفسيًّا، ويخربون أجسادهم بالمخدرات والمهلكات، ومنهم مَن همَّ بالانتحار.






عن أبي هريرة رضي الله عنه أن أعرابيًّا أتى النبي عليه الصلاة والسلام، فقال: "يا رسول الله، دُلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة، قال: تعبد الله ولا تشرك به شيئًا، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة المفروضة، وتصوم رمضان"، قال: "والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا"، فلما ولَّى قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من سرَّه أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة، فلينظر إلى هذا"؛ متفق عليه[3].






هذا يسأل عن عمل الآخرة، وذاك المغبون يسأل عن عمل الدنيا وعن المستقبل فقط، فيكد ويشقى ليل نهار، ويعمل لدنياه بإلحاح وإصرار دون أن يُعير أي اهتمام للروح التي تسكن جوانحه مطالبها طعامها دواءها سعادتها الحقيقية.






إن الذي يعمل لدنياه كأنه سيعيش أبدًا، ويعمل لآخرته كأنه سيموت غدًا، فهو الموفق المغبوط، الكيِّس الفطن؛ لأنه يعلم بأن الآخرة هي الحياة الحقيقية السرمدية الدائمة؛ كما قال تعالى: ﴿ وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴾ [العنكبوت: 64].






وهناك مَن يكرِّسون هذا الأمر من جيل لجيل، فينفقون الغالي والنفيس على مستقبل أولادهم الدنيوي، ويغفلون أبسط مطالب الروح؛ من صلاة وصيام وحسن خلق، فإياك يا صاح أن تكون عاطلًا عن العمل لآخرتك، عاملًا للدار الفانية فقط، حتى إذا وقفت بين يدي رب العالمين، وأصبح بصرك حديدًا، قلت: يا ليتني، ولات حين مندم[4].




[1] معجم اللغة العربية المعاصرة لصاحبها: أحمد مختار عمر جذر [ع ط ل].


[2] الحديث أخرجه الإمام مسلم، ج7، ص 338، تحت رقم 2664.


[3] الحديث رواه الإمام أحمد في مسنده تحت رقم 20849، وصحَّح إسناده أحمد شاكر.


[4] كتبه عبدالعزيز إبراو؛ أستاذ وواعظ وخطيب تابع للمجلس العلمي بعروس الأطلس مدينة خنيفرة المملكة المغربية.






شبكة الالوكة