يُروى عن أحد العلماء أنه ﺑﻠﻐﻪ ﺃﻥ ﺃﺣﺪ ﺗﻼﻣﺬﺗﻪ ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻛﻞ ﻟﻴﻠﺔ، ﻭﻳﺨﺘﻢ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ كاملاً ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻔﺠﺮ، ﺛﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ يصلي ﺍﻟﻔﺠﺮ !
ﻓﺄﺭﺍﺩ الإمام ﺃﻥ ﻳﻌﻠﻤﻪ كيف ﻳﺘﺪﺑﺮ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻓﺄﺗﻰ إليه ﻭﻗﺎﻝ له : يا ولدي، بلغني ﻋﻨﻚ ﺃﻧﻚ ﺗﻔﻌﻞ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ ؟
ﻓﻘﺎﻝ : ﻧﻌﻢ ﻳﺎ إمام
ﻗﺎﻝ ﻟﻪ : إذاً إذهب ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻗﻢ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻛﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﺗﻔﻌﻞ، ﻭﻟﻜﻦ إقرأ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﻛﺄﻧﻚ تقرأه عليَّ ( أي كأنني أراقب قراءتك ) ﺛﻢ أبلغني بما قرأته ﻏﺪﺍً ؟
ﻓﺄﺗﻰ إليه ﺍﻟﺘﻠﻤﻴﺬ ﻓﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ التالي فسأله الإمام عن قراءته : فقال : ﻟﻢ ﺃﻗﺮﺃ ﺳﻮﻯ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﺟﺰﺍﺀ !

ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ الإمام : إذاً إذهب ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﺍﻗﺮﺃ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﻛﺄﻧﻚ تقرأه ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ صلى ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ؟
ﻓﺬﻫﺐ ﺛﻢ ﺟﺎﺀ إلى الإمام ﻓﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ التالي ﻭﻗﺎﻝ : ﻳﺎ إمام، ﻟﻢ ﺃﻛﻤﻞ ﺣﺘﻰ ﺟﺰﺀ عمَّ ﻛﺎﻣﻼً !

ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ الإمام : إذاً إذهب ﺍﻟﻴﻮﻡ واقرأ القرآن ﻭﻛﺄﻧﻚ ﺗﻘﺮﺃه ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ عزَّ ﻭﺟﻞ ؟
فدُهش ﺍﻟﺘﻠﻤﻴﺬ، فذهب ثم عاد ﻓﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ التالي ﺩﺍﻣﻌﺎً ﻋﻠﻴﻪ ﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﺴﻬﺎﺩ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ والتعب ﻓﺴﺄﻟﻪ الإمام : ماذا ﻓﻌﻠﺖ ﻳﺎ ولدي ؟
ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻟﺘﻠﻤﻴﺬ باكياً : يا إمام، ﻭﺍﻟﻠﻪ، ﻟﻢ ﺃﻛﻤﻞ ﺍﻟﻔﺎﺗﺤﺔ ﻃﻮﺍﻝ ﺍﻟﻠﻴﻞ .

القرآن الكريم ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻨﺎ ..
ﻓﺎﻗﺮﺃ ﻛﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻘﻠﺒﻚ، وليس بلسانك .

راتب النابلسي