وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً (49)
1- "ويقولون يا ويلتنا" انتهت جميع الخدع .. انتهت كل الدسائس .. انتهى الكذب على الدعاة .. والتلفيق على المحتسبين .. وبقيت : يا ويلتنا / علي الفيفي
2- "ووضع الكتاب" هذه لحظة تغيّر القوانين البشرية .. والأكاذيب الدنيوية .. هنا يصبح الملك أذل من العبد .. والعبد أعز من الملك / علي الفيفي
3- ( ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ) أحسن تأليف كتابك بالأعمال الصالحة ، حتى لا تشفق على مافيه يوم القيامة !! / عايض المطيري
4- ﴿ ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه... ﴾ ماذا ستكتب في كتابك ؟؟/ نايف الفيصل
5- ( يَا وَيلَتَنَا مَالِ هذَا الْكِتَابِ لا يُغَادرُ صَغِيرَةً وَلا كبيرَةً إلَّا أَحصَاهَا )أشتكوا من العدل لا من الظلم !!/عايض المطيري
6- بدأ بالصغيرة قبل الكبيرة لأن البعض يستهين بها ثم أشتكوا من العدل لا من الظلم/عايض المطيري
7- لو وقفت متأملا مامضى من تصرفاتك لعجبت من نفسك كيف فعلت ذلك من أجل أمور لا تليق بك، فكيف بك يوم القيامة! (لايغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها) / ناصر العمر
8- عندما يطوى ذكرك ويذهب اسمك.....لا يبقى إلا فعلك ! ﴿ ...ووجدوا ما عملوا حاضرا ﴾ / نايف الفيصل
9- "ولا يظلمُ رَبُّكَ أحداً"، أبد ا، فالعدل المطلق في حكمه وفعله وقضائه، هذه الآية باب عظيم لمن أراد تحقيق الإيمان بقضاء الله وقدره. / د. محمد الفراج
10-من آمن بالله فلن يؤمن إلا بالله الملك العدل ﴿ولا يظلم ربك أحدا﴾ ﴿إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها﴾ فهذا كاف في الإيمان / حاكم المطيري
11- (يا ويلتنا مالِ هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة) متذمرون من العدل لا من الظلم! نفوسٌ اعتادت الظلم .. فاستنكرت عدل خالقها !! / ماجد الزهراني
12-﴿كَلَّا سَنَكتُبُ مَايَقُول﴾ انتبه لكلماتك راقب حركاتك فهناك كتاب ﴿لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً ولَاكَبِيرَةً إلّآ أَحصَاهَا﴾./ روائع القرآن
13-اعمل ماشئت ،لكن…ثق تماما ستجده حاضرا أمامك ﴿ووجدوا ما عملوا حاضرا﴾/ فوائد القرآن
14- ‏"ووجدوا ما عملوا حاضرا" هي بصمة الخير تتحدث عنك حتى وأنت تحت التراب ./ نوال البخيت
15-- ﴿ وَوَجَدُوا ما عَمِلُوا حَاضِرَا ﴾ ما تعمله اليوم في الدنيا ؛ سيُعاد بثهُ في الآخرة ، فأحسن الأداء هنا ؛ ليحسُن العرض هناك . /اشراقة آية
16- ﴿ وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرا ﴾ مجرد استرجاع ذكرياتٍ أليمة كفيل بالإيلام ! فكيف الحال بفتح سجلٍ أظلمته المعاصي ؟!/ روائع القرآن
17- كُلّ ما خطته يداك ، وتلفظتْ به شفتاك ستجده حاضرا أمام مولاك . ﴿ووجدوا ما عملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا﴾ /إبراهيم العقيل
18- } ولا يظلم ربك أحدا { آية تشعرك بالأمن والأمان .. وإن تكالبت عليك الدنيا ومافيها فربك هو العدل المطلق، وإليه يرجع الأمر ! / مها العنزي

حصاد التدبر