تظاهرَ العشرات من أبناء الجالية الإيرانية في العاصمة السويدية ستوكهولم يوم السبت العشرين من تموز يوليو الجاري مطالبين بعدم التعامل مع النظامين الإيراني والسوري وفرض عقوبات شاملة عليهما بسبب الجرائم التي يرتكبوها ضد المدنيين
.

وأعلنَ المتظاهرون الإيرانيون، والذي يقدر عددهم بنحو 5 آلاف شخص، دعمهم المطلق لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، وخطة زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي، ذات البنود العشرة «لإيران المقبلة»، كما أعربوا عن استنكارهم بقوة لإقامة علاقات مع نظام الملالي والترويج له، مطالبين الحكومات الأوربية بمحاكمة ومعاقبة وطرد عناصر المخابرات، حسب ما ذكر موقع «المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية».

وشارك في التظاهرة عدد من الشخصيات الأوروبية المرموقة، منها وزيرة حقوق الإنسان الفرنسية السابقة راما ياد، ووزير البيئة الأيسلندي السابق إدوار جوليوس سولنس، والوزير والبرلماني السابق في فنلندا كيمو ساسي، وعضو البرلمان السويدي مكنوس أوسكارسون، وعضو مجلس الشيوخ الإيطالي السيناتور لوتشو مالان، والسيناتور جون بري من إيرلندا.

هذا ويقدر عدد أفراد المعارضة الإيرانية في السويد بنحو مئة ألف شخص، وقدْ وصلوا إلى البلاد الإسكندنافية على شكل موجات متقطعة منذ ثمانينات القرن الماضي.

الفيديوهات:

https://www.youtube.com/watch?v=u30I1-pD4_A

https://www.youtube.com/watch?v=OijEmc3fYYo