هكذا يعرف فيسبوك من الذي قابلته أمس بالصدفة؟!

بينما تتصفح فييسبوك تجده يرشح لك شخصًا لم تقابله سابقاً إلا من أيام فقط ولا يوجد بينك وبينه أي صديق مشترك ولا تعرف بريده الإليكتروني أو رقم هاتفه!

إذا كنت تعتقد أن فيسبوك يعتمد في عرضه لك أشخاص جدد بناء على الأصدقاء المشتركين بينكم أو بناء على أماكن العمل والدراسة فقط فأنت لا تعرف إلا القليل إذا عن طرق الفيسبوك للوصول إلى أدق خصوصياتك.

فما ما الذي يجعل فيسبوك يقترح عليك هذا الشخص دون أي شيء مشترك بينكما على الإطلاق لا على الإنترنت ولا في الواقع؟!

الجواب وفقاً لإحدى الدارسات أن فيسبوك يستخدم موقعك على نظام الـGPS الموجود في جوالك لكي يعرض عليك الأشخاص والمواقع والصفحات المرتبطة بالمكان الذي تتواجد به الآن.

أي أنك بمجرد مرورك بمكان ما وتواجد شخص آخر في نفس المكان في ذات الوقت سيتعرف فيسبوك على ذلك من خلال الـ GPS الموجد على جوال كل منكما.

فإذا دخلت على صفحتك في فيسبوك فهناك احتمال كبير جداً أن تجد هذا الشخص الذي لا تعرفه في قائمة الأشخاص المرشحين لك للتعرف عليهم!.

فيسبوك يتعرف على مكانك ليس فقط عندما تضع صورة لك في مكان ما بل بمجرد وجودك في هذا المكان يعرف ذلك فيسبوك ويعرف أيضا من كان غيرك موجود به في نفس التوقيت!.

هذا هو التفسير لظهور أشخاص يقترح عليك فيسبوك صداقتهم دون أن تعرفهم من قبل أو رأيت وجوه بعضهم بمكان ما لكنّك لا تعرفهم شخصيا ..



فيسبوك يتجسس على محادثاتك مع زوجتك

فوجئ في الآونة الأخيرة، العديد من الأشخاص بظهور إعلانات، من فيسبوك لأشياء تحدثوا عنها للمقربين منهم.

سيدة تُدعى تايلر مايرز تفاجأت بظهور إعلانين لمنتجين تحدثت عنهما مع زوجها.

تقول تايلر إنها كانت تتحدث مع صديقتها عن الغسالة المكسورة والمكان الذي تريد الذهاب إليه في عطلة، ففوجئت بظهور إعلاناً لما تكلمت عنه!.

وقالت تايلر: خلال عطلة نهاية الأسبوع روت إحدى الزميلات، التي أخبرتها بهذا الأمر، لسيدة أخرى، فما كانت للأخيرة سوى أن شاهدت إعلانًا لجهاز تحدثتا عنه وكل ذلك حصل دون أن تبحث عن المنتج من خلال جوجل أو فيسبوك.

وبعد أيام شعرت تايلر بخوف حينما شاهدت مقطع فيديو لشخص يحاول طعن شُرطيّ، وفي المساء أعادت مشاهدته برفقة زوجها، وبعد انتهائه تحدثت معه عن القمصان الواقية، حتى فوجئت، في منتصف الليل، بظهور إعلان من فيسبوك عن سترة واقية من الطعنات!..

هذه الرواية أكدت مقال نشرته مجلة ذا فيرج، جاء فيه أن الناس تصادفهم، على هوامش فيسبوك، إعلانات معينة كأنها صنعت على مقاسهم وتلبية لحاجاتهم، فبعد يوم من حديث أحد الأشخاص مع زوجته عن نيته السفر إلى مصر، تظهر على هوامش تايم لاين الفيسبوك، التي تمر أمامه، إعلانات عن فنادق في شرم شيخ ومشاهد لرحلات إلى الأهرامات، مع عروض بأرخص الرحلات الجوية إلى هناك.

وفي تجربة مماثلة شاهدت إحدى السيدات إعلان عن حذاء رخيص الثمن، بعد يوم واحد فقط من مشاهدتها له في أحد المتاجر الذي يبيعه بثمن مرتفع.

تعدد الروايات الأجنبية، مع تحدث بعض رواد مواقع التواصل في مصر عن نفس الظاهرة، دفع البعض للتساؤل عن الكيفية التي يتعرف من خلالها «فيس بوك» عما يجول بخاطر مستخدميه، أو حتى المساهمة في التعرف على شخصية قابلها لمرة واحدة منذ فترة قصيرة.

خبير تكنولوجيا المعلومات أكد أن فيسبوك يتجسس بالفعل ويستمع إلى صاحب الجوال أثناء حديثه ويتعرف عما يبحث عنه عبر شبكة الإنترنت.

كما أن تنزيلك للتطبيق وحصوله على إذن منك يعطيه صلاحية استعمال خصائص الهاتف كالكاميرا والمايكروفون وشبكة الـWiFi.

هذه المعلومات التي يطلع عليها فيسبوك تُستعمل دعائيًا ببيع الإعلانات، وسياسيًا بالتعرف على توجه وفكر سكان منطقة بعينها.

وكان مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج قد خضع لاستجواب بالكونغرس الامريكي وسئل عن تسريب بيانات مستخدمي موقعه لعدد من الشركات التكنولوجية العملاقة، حينها نفى استعمال فيسبوك لميكروفون الجوال بغرض الاستماع إلى المحادثات ، و قال أن فيسبوك له حق الوصول إلى الصوت عندما يسجل الأشخاص مقاطع الفيديو على أجهزتهم الخاصة، لكن لا يمكنه الوصول إلى الميكروفون الخاص بالمحمول.