العفريت
الهدهد
العفريت : الجن القوي كأنه مكسي بتراب أبيض .
سرعة العفريت
من المعلوم أن الله عز وجل سخر لنبي الله سليمان عليه السلام الجن وكما أشرنا أن العفاريت ذات قوة وأعتقد أن العفريت الذي ورد ذكره في قصة عرش بلقيس هو من سادات العفاريت إن لم يكن سيدها فقد كان من ملأ نبي الله سليمان عليه السلام وحاشيته المقربين .
أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ
أي سأحضره بفترة زمنية قبل أن تقف وتعتدل من جلوسك عن عرشك ( أخص مكان يجلس عليه الملك للحكم ) وتعادل تقريبا 1.5 ث فتكون سرعة العفريت = 2777 كم / ث علما أن المسافة بين مملكة سبأ ( معبد باران ) والقدس = 2083 كم تقريبا كما موضح في الصورة


تنافس على تلبية طلب نبي الله سليمان عليه السلام
نبي الله سليمان عليه السلام يخاطب الملأ
يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ
وقد انبرى من الملأ إثنين العفريت و الذي أوتي علم من الكتاب
فينبري أولا عفريت من الجن لتلبية طلب النبي الملك ويقول
أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ ۖ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ
ثم ينبري الذي أوتي علم من الكتاب فيقول
أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ








سرعة الهدهد


قد تصل سرعة الهدهد 40 كم / الساعة
فالزمن الذي يحتاجه الهدهد للوصول إلى مملكة سبأ والعودة إلى عاصمة الملك نبي الله سليمان عليه السلام تقريبا 104 ساعة طيران






السؤال الذي تبادر إلى ذهني
ما دام نبي الله سليمان عليه السلام كان من ضمن ملأه عفريت بهذه السرعة وهذه القوة وعنده الذي أوتي علم من الكتاب لِمَ لَمْ يطلب منهما إرسال الرسالة والنظر ماذا تفعل الملكة وحاشيتها وطلب من الهدهد الذي يستغرق وقتا أطول بدل ذلك ؟
﴿فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ﴿٢٢﴾ إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ ﴿٢٣﴾ وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّـهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ﴿٢٤﴾ أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾ اللَّـهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾ قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ﴿٢٧﴾ اذْهَب بِّكِتَابِي هَـٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ ﴿٢٨﴾النمل
أولا : أعتقدبداية بلاغته ودقة وصفه للأشياء وربطها معا وإيمانه المطلق بالله عز وجل
فنبي الله سليمان عليه السلام أراد أدق الأوصاف والتفاصيل والأخبار الواردة من مملكة سبأ وأيضا أراد رسولا بليغا يوصل رسالته ومن أبلغ من الهدهد ؟! إقرأ الآيات التالية
﴿فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ﴿٢٢﴾ إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ ﴿٢٣﴾ وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّـهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ﴿٢٤﴾ أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾ اللَّـهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾ النمل
ثانيا : الإمكانيات الجسدية التي تؤهله للسفر طوال هذه المسافة التي أودعها الله عز وجل فيه و معرفته بالطريق
﴿فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ﴿٢٢﴾النمل
ثالثا : لإيصال رسالة ضمنية من نبي الله عليه السلام أن حاشيته وأتباعه ليست كأي حاشية فكان الهدهد مع صغره ونوعه رسول نبي الله عليه السلام وهذا على غير المألوف والعادة لا في زمانها أو قبله أو بعده ولذلك
﴿قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ ﴿٢٩﴾ النمل


هل ما جاء به الهدهد من خبر مملكة سبأ يبرر غيابه ؟
نعم وكأنها كانت مهمته وهي استطلاع أحوال الأمم والممالك وكان مبعوث ورسول نبي الله سليمان عليه السلام إلى تلك الأمم كما وضحنا سابقا.
﴿ وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ ﴿٢٠﴾ لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ ﴿٢١﴾ ﴿فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ ﴿٢٢﴾ إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ ﴿٢٣﴾ وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّـهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ﴿٢٤﴾ أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّـهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ﴿٢٥﴾ اللَّـهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ۩ ﴿٢٦﴾ قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ﴿٢٧﴾ اذْهَب بِّكِتَابِي هَـٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ ﴿٢٨﴾النمل
الفترة الزمنية منذ بداية الأحداث وحتى قدوم ملكة سبأ إلى نبي الله سليمان عليه السلام
1- بدأت القصة بغياب الهدهد (104 ساعة) تقريبا
2- طلب نبي الله سليمان من الهدهد الذهاب برسالة والنظر ماذا يرجعون (104 ساعة) تقريبا
3- ملكة بلقيس ترسل وفدا يحمل هدية ( مال ) لنبي الله سليمان عليه السلام ( 35يوم ) تقريبا
4- نبي الله سليمان يطلب من الوفد أن يرجع إلى ملكتهم وهددهم بِجُنُودٍ لَّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَيُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ ( 35يوم ) تقريبا
5- قدوم ملكة بلقيس مستسلمة مع حاشيتها لنبي الله سليمان ( 35يوم ) تقريبا
6- مجموع الأيام لا يقل عن ( 114 يوم ) ... والله أعلم




والله أعلم