<span style="font-family: inherit; font-size: x-large;">
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله الطيبين الطاهرين.



إلى متى ستبقى المساجد بيوت الله التي أذن أن تُرفع ويذكر فيها اسمه بالغدو الآصال مقفلة؟!.



يقولون إلى أن تنتهي جائحة فيروس كورونا.؟



ومتى ستنتهي جائحة فيروس كورونا؟



يقولون إن الفيروس الذي بدأ في الصين مع مطلع العام 2020 يواصل انتشاره وتمدده ويتوقعون استمراره لعدة شهور قادمة على أقل تقدير!!



يعني ستبقى المساجد مغلقة لا جمع ولا جماعات ولا حتى صلاة على الأموات؟



نعم إلى أن تنتهي جائحة فيروس كورونا .



لكن الناس رغم كورونا يتحركون هنا وهناك ويتسوقون يجلسون بجوار بعضهم في المواصلات ويلتقون ببعضهم وهناك مصالح خدمية وحكومية وشركات وأعمال خاصة يلتقي فيها الناس، فلماذا المساجد بالذات التي يُمنع منها الناس؟ .



هذا المنع لحماية الناس من احتمال انتقال العدوى من أحد المصابين إليهم عندما يصلوا في المسجد.



يعني شهر رمضان الذي على الأبواب محتمل جدا لا صلاة جماعة ولا قيام ليل ولا تراويح!



اذا استمر اغلاق المساجد سيكون هذا أول رمضان في التاريخ تعطل فيه الصلاة والقيام.



لكن المساجد أقفلت في البعض الأوقات بالفعل.



صحيح أقفلت في أوقات حروب وفتن طاحنة كانت تمر بها بعض المناطق وكان الناس لا يأمنون فيها على حياتهم مثل أيام اجتياح التتار لبغداد.



طيب أليس هناك حل لتعود المساجد لأداء دورها وليعود المصلون إليها خاصة وأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتدت عليه الأحوال وإذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة، والناس أحوج ما يكونون قرباً إلى الله في مثل هذه الأوقات.



هناك حل عملي بسيط يطبقه الناس بالفعل في بعض المصالح الخدمية والشركات والبنوك.



ما هو؟



أولا: تطهير المسجد قبل كل صلاة برشه بالمواد المطهرة.

ثانيا: وضع زجاجة معقم الأيدي يقوم كل من يدخل المسجد بتعقيم يديه.

ثالثا: يلبس كل مصلي كمامة أو قماشة يضعها على أنفه وفمه لمنع خروج الرذاذ من فمه أو أنفه.

رابعاً: التنبيه على المرضى بأمراض تنفسية وصدرية بعدم الصلاة في المسجد.



يعني الحل بأن يرش القائمين على المسجد الجامع بالمطهرات وأن يعقم كل واحد يديه قبل الصلاة ويضع كمامة أو قماشة على وجهه ويمتنع المرضى بالأمراض التنفسية من دخول المسجد .



نعم هذا هو الحل ببساطة وبه يعود الناس إلى المساجد وبه أيضا يلتزمون بما أوصت به منظمة الصحة العالمية من نظافة وتعقيم .



لكن ألا يمكن رغم اتخاذ هذه الاجراءات أن ينتقل فيروس كورونا بين المصلين.



إذا تم عمل هذه الإجراءات في المساجد ستكون أكثر أمانا بكثير من الشوارع والأسواق والمحلات التجارية والمؤسسات والمصالح الخدمية والحكومية والمواصلات والمرافق العامة المختلفة.



لمن توجه هذه النصيحة والحل العملي لفتح المساجد بهذه الطريقة .



هذا الحل العملي لفتح المساجد للصلاة أوجهه لوزارات الأوقاف والقائمين على المساجد في كل مكان.

اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك