أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    كاتب سعودي دافع عن فلسطين وهاجم"رويبضة تويتر"التغريبة العربية ورويبضة تويتر د. زيد الفضيل



    كاتب سعودي دافع عن فلسطين وهاجم "رويبضة تويتر"

    التغريبة العربية ورويبضة تويتر

    لعل من أكثر الفوائد منفعة لأمثالي وما أكثرهم في وطننا، ممن يراقبون تنامي حالة الغَبش والتِّيه التي باتت مسيطرة على وتيرة كثير من المشاركات والنقاشات البينية في موقع «تويتر»، أن يكثر ذكرهم لله حوقلة واستغفارا، إذ الأمر لا يطاق دون الاستعانة به،
    والركون إليه، ليخرجنا من حِلَق الضيق إلى أوسع الطريق.

    حين نشاهد كيف يتم استلاب الحقيقة بصورة فجة، ويتضافر على دعم ذلك لفيف من معرفات أكثرها وهمي ونكرة، لا نملك إلا أن نذكر الله حوقلة واستغفارا، إذ كيف لصوت وحيد أن يواجه غوغائيين تذرعوا بحجج واهية لتأليب الناس في مجتمع «تويتر»، بهدف تكوين رأي عام لا يستند إلى قواعد منهجية صحيحة، ولا إلى أسس أخلاقية قويمة، ولا إلى مبادئ سياسية ثابتة؟

    على أن تلك الحالة من الإحساس بالضعف والخذلان سرعان ما تنجلي حين يستشعر المرء موقفا صلبا لحكومته إزاء ما يجري الحديث فيه بتشويه وتزييف للحقائق، فتعلن بوضوح وقوة أن المملكة العربية السعودية وفية للقضية وشعبها، داعمة لخياراتهم العادلة، ثم ينبري أهل الحكمة من شخصيات معروفة للدفاع عن استحقاقات تاريخية لا يمكن إسقاطها بالتقادم، ويصعب تغيير موقعها بتغير القرن والأجيال، كما يظن من يراهن على إمكانية تغير المواقف.

    إنني أتحدث هنا عن قضية فلسطين العادلة، وعن شعب فلسطين المكلوم، وإنسان فلسطين الجريح، وحقوق فلسطين المسلوبة، وأرض فلسطين المنهوبة، وأشير إلى أن كل ذلك نابع من موقف أخلاقي مبدئي تفرضه الأصالة العربية من قبل ومن بعد، وبالتالي ليس عدلا ولا أصالة أن نتخلى عن أخ جريح مكلوم، وننتقل لمناصرة من اعتدى عليه ظلما وعدوانا، لمجرد ظهور مجهول ونكرة منسوب لأهل فلسطين تَسَفَّه وأساء إلينا.

    ألسنا نحن معشر نبيه الخاتم الذين أوصاهم ربهم بقوله تعالى «وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما»، علما بأن الموقف الفلسطيني والشعبي ليس مع أي إساءة لنا حكومة وشعبا، ومع التذكير أيضا بأن الكيان الإسرائيلي الغاصب لم يلتفت حتى اللحظة إلى كل مبادرات السلام، وآخرها المبادرة العربية التي أطلقها الملك عبدالله بن عبدالعزيز يرحمه الله، والتي يمكن أن تحقق السلام المرجو في حده المقبول.

    حقا إنه لأمر محزن أن تشاهد عبر وسائط التواصل أناسا يصورون أنفسهم على أنهم من جلدتنا، وليس لهم من هم إلا تبييض صفحة اليهود، الذين أبان الله في كتابه المحكم كذبهم واعتداءهم السافر على أنبيائهم، فتراه يرنو إلى الدفاع عنهم بمغالطات تاريخية وشرعية، وتبرير أفعالهم الإجرامية، ووصل بهم الأمر إلى إظهار فرحهم بأعيادهم، والمباهاة بالقرب منهم، ثم ليت الحال قد وقف عند ذلك، بل إن أحدهم ممن تلبس بانتماء عرقي عربي كريم، قد دعا صراحة إلى وجوب أن يكون كل مسلم صهيونيا، فهل بعد هذا السَّفه قول؟!

    على أن الغبش والتيه لم ينتهيا عند الإسفاف في قضية وشعب فلسطين، بل تعديا ليصلا إلى التطاول بجهل على الأقطار العربية، حين يظهر أحدهم متبنيا إخراج أهلنا في العراق والشام ومصر والمغرب العربي من أرومتهم العربية الأصيلة، ناسبا إياهم إلى أجناس تاريخية قديمة كالفينيقيين والأكاديين وغيرهم، ولعمري فذلك هو الجهل بعينه في موضوع التاريخ، وأحسب أن الأمر قد خرج عن حدّه المعرفي إلى جانب مشبوه، يسيء ولا ينفع، ويثير النقمة ولا يحقق الغاية المرجوة من تعميق التآخي والوحدة العربية.

    وفي قناعتي أن الأمر منوط بأقسام التاريخ العلمية، وبجمعية المؤرخين العرب، لإيقاف مثل هذا الافتئات وما يمكن أن يترتب عليه من آثار سلبية مستقبلا، وتحجيم أولئك الذين جعلوا من أنفسهم مصدرا تاريخيا بجهالة. ولنكن على يقين بأن ما يُقدم حاليا في «تويتر» قد أصبح له تأثيره الواسع، وصارت البرامج العالمية تتداوله بنهم كبير، ولنا في برنامج «ترندينغ» على شاشة «BBC عربي» أسوة ومثال.

    بقي أن أشير إلى ما قدمه الكاتب القدير الدكتور وليد سيف في ملحمته الدرامية «الدرب الطويل» ثم «التغريبة الفلسطينية»، لأتصور بأنه لو كان بمقدوره اليوم أن يكتب لوثق ما نعيشه من تغريبة عربية، فهل نحن واعون للمصير؟.



    د. زيد الفضيل









  2. #2

    رد: كاتب سعودي دافع عن فلسطين وهاجم "رويبضة تويتر" التغريبة العربية ورويبضة تويتر د. زيد الفضيل


    إشادة بكاتب سعودي دافع عن فلسطين وهاجم "رويبضة تويتر"


    الفضيل، في مقالة له بصحيفة "مكّة" تحت عنوان "التغريبة العربية ورويبضة تويتر"، قال إن موقع التواصل الاجتماعي يشهد "استلاب الحقيقة بصورة فجّة، ويتضافر على دعم ذلك لفيف من معرفات أكثرها وهمي ونكرة".

    وتابع: "كيف لصوت وحيد أن يواجه غوغائيين تذرعوا بحجج واهية لتأليب الناس في مجتمع تويتر، بهدف تكوين رأي عام لا يستند إلى قواعد منهجية صحيحة، ولا إلى أسس أخلاقية قويمة، ولا إلى مبادئ سياسية ثابتة؟".

    ووصف الفضيل قضية فلسطين بـ"العادلة"، وشعبها بـ"المكلوم"، والإنسان الفلسطيني بـ"الجريح"، مضيفا أن حقوقهم مسلوبة، وأرضهم منهوبة.
    وأضاف: "كل ذلك نابع من موقف أخلاقي مبدئي تفرضه الأصالة العربية من قبل ومن بعد، وبالتالي ليس عدلا ولا أصالة أن نتخلى عن أخ جريح مكلوم، وننتقل لمناصرة من اعتدى عليه ظلما وعدوانا، لمجرد ظهور مجهول ونكرة منسوب لأهل فلسطين تسفّه وأساء إلينا".
    وذكّر الفضيل، الداعين إلى عقد سلام مع إسرائيل، إلا أن الأخيرة رفضت جميع مبادرات السلام وتنصّلت منها، وآخرها المبادرة العربية التي أطلقها الملك عبد الله بن عبد العزيز.
    وحظي مقال زيد الفضيل بتفاعل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ قال مغردون إن هذا الطرح هو الذي يتبناه غالبية السعوديين، حتى وإن لم يظهر ذلك عبر مواقع التواصل.


  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية AlOmary
    تاريخ التسجيل
    07 2014
    المشاركات
    3,018

    رد: كاتب سعودي دافع عن فلسطين وهاجم"رويبضة تويتر"التغريبة العربية ورويبضة تويتر د. زيد الفضيل

    لقد نسى هذا الكاتب أن يقول أن وجود الأقصى فى فلسطين يجعلها قضية المسلمين الأولى، فهى ليست قضية خاصة بسكان فلسطين فقط.
    الشئ الثانى الذى لم يذكره الكاتب أن مسلمى فلسطين ليسوا مكلومين فقط فهم شعب شجاع مجاهد يقف شامخاً دفاعاً عن كرامة الأمة جمعاء.
    المجاهدون من سكان فلسطين لا يطلبون الشفقة من إخوانهم فى الدين، بل يطلبون منهم القيام بواجبهم أمام الله بنصرة الحق ودفع باطل الخونة والمنافقين من أبناء جلدتنا الذين يتصدرون جبهة محاربة دين الله.








 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •