سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


[ اعلان هام ] تحديث البريد الإلكتروني للعضوية
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: صيفٌ مقدسيّ

  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية مخلص
    تاريخ التسجيل
    02 2003
    المشاركات
    1,148

    صيفٌ مقدسيّ

    خواطر صيف
    صيفٌ مقدسيّ
    مخلص برزق
    نِعَمٌ كثيرة نتقلَّب فيها ولا نكاد نبذل لها شكراً للواهب المُنعِم المُتفضِّل سبحانه وتعالى، والفَطِن المُوَفَّق مَنْ أعْمَلَ فكره وبذل جهده ليُنَقِّبَ عنها، فلا يترك لحظةً إلاّ وجعل في ميزانه شكراً جديداً ليكون من القليل الشَّاكر الذين قال الله عنهم: "وقليلٌ من عبادي الشَّكور".
    إنَّنا إن تأمَّلنا في طعامنا عملاً بقوله تعالى: "فلينظر الإنسان إلى طعامه"، فإننا سنجد أنَّ من أهم الإنجازات البشريَّة في بداياتها الأولى تحقيق نجاحٍ نوعيٍّ في المحافظة على اللّحوم والثِّمار صالحةً للأكل أكبر فترةٍ ممكنةٍ باستخدام طرقٍ عديدةٍ كالتَّجفيف والتَّقديد والتَّمليح والتَّدخين والتَّسكير والتَّجبين (تخمير الحليب وتحويله إلى جبن)، وهو ما أتاح نقلها عبر القوافل التي كانت تُمضي أشهُراً طويلةً في بيئاتٍ صعبةٍ نسبياً. وهو ما أمكَنَ تناولُ العنبِ زبيباً، والتِّين "قُطِّيناً" (التِّين المجفف)، في منتصف الشِّتاء، وتناولُ السَّمك مملَّحاً أو مدخّناً في قلب الصَّحراء.
    أمَّا عصرنا هذا، فلا أبالغ إن قلتُ جازماً بأنَّ الأكثريّة منَّا لا يمكنُهم التَّفريق بين فاكهة الصَّيف من فاكهة الشِّتاء، فوسائل النَّقل الحديثة أتاحت إيصال المنتجات الزِّراعيّة طازجةً من أقصى نقطةٍ في جنوب الكرة الأرضيّة، إلى أقصى نقطة في شمالها بسهولةٍ ويُسر، ولعلَّ أكبر دليلٍ على معلوماتنا المُرتبكةِ حيال ذلك جَهلَنا بأنَّ الموز والتّفاح من الفواكه الشّتويّة، إذ أنَّنا بالكاد نفقدْهما ولو في يومٍ واحدٍ من أيّام السّنة!!
    وأقول جازماً أيضاً بأنَّ سيِّدنا زكريّا عليه السّلام لم يكن على شاكلتنا في ذلك، فقد كان التَّفريق بينهما سهلٌ يسير جدّاً عليه، ذلك أنَّ أحداً في زمانه لم يكن ليستطيع أن يحصل على فاكهةٍ في غيرِ موسمها، سِوى ما أخبرنا الله -جلّ في علاه- في كتابه المجيد عن مريم بنت عمران عليها السَّلام، الصدِّيقة التي تَقَبَّلها ربُّها بقَبُولٍ حَسَن وأنبتَها نباتاً حسَنا، واصطفاها لتكونَ عابدةَ بيت المقدِس وخادِمة مسجده.
    إنَّها من تلك العائلة المباركة التي خلَّد الله ذكرها في سورةٍ من أعظم سور القرآن الكريم وحملت اسمها، وجاء فيها ثناء الله على تسابق أبنائها في الخير وحرصهم عليه، ما جعل ذكرهم يُذكِّر بطاعة الله وعبادته، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أولياءُ اللهِ الذينَ إذا رُؤُوا ذُكِرَ اللَّهُ".
    إنّها عائلة آل عمران التي سكنت الأرض المباركة، فإنْ ذُكِرَتْ أو ذُكِر أحد أفرادها تذكَّرْتَ الأرضَ المباركة، وإنْ ذُكِرَتْ الأرض المباركة فستجد نفسك تذكر تلك العائلة المباركة وأفرادها. كفاهم فخراً أنَّ الله اصطفاهم على العالمين كما اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم فقال: "إنّ الله اصطفى آدم ونوحًا وآل إبراهيم وآلَ عمران على العالمين". ذلك الاصطفاء يجعلك تتلقَّف كلّ ما ورد عنهم بروِيَّةٍ وتأنٍّ كي تكتشف الأحوال التي أهَّلتهم لذلك الاصطفاء.
    هذا زكريّا عليه السّلام وهو من تلك العائلة المباركة، وارتبط اسمه بالمحاريب والدُّعاء والذِّكر والتَّسبيح، يخصُّه الله بشرفِ كفالة ابنة أختِهِ مريم بنت عمران، فكان من أمره أنَّه كان كلَّما دخل عليها المحراب وجد عندها رزقاً. قال المفسِّرون بأنَّ ذلك الرِّزق هو فاكهة الصَّيف في الشِّتاء وفاكهة الشِّتاء في الصَّيف.
    إنَّني لا أملك كلّما مررت بقصَّته في سورة آل عمران إلاَّ أن أدع نفسي تحلِّق بعيداً لأتخيَّله في صيفٍ مقدسيٍّ جميلٍ، يَمضي فيه نحو المسجد سعيداً مسروراً، يقصد محرابه ليؤدّي الأمانة التي عليه بتفقّدِ أحوال مريم وتلبية احتياجاتها، وعندها تقع المفاجأة.
    ها هو يرى بأمِّ عينه في محرابها شيئاً من الرمَّان والتّفاح وفاكهة الشِّتاء، وهو ما لا يمكن أن يجده عند أحد في ذلك الفصل من العام، فلا يملك والدَّهشة تغمره إلاَّ أن يتساءل متعجِّباً: أنَّى لك هذا؟ فلو أنَّ ما رآه عندها فاكهةً صيفيّةً لما اندهش وتعجَّب، فقد تكون قد أحضرتها هي معها. لكنَّ الذي رآه لا يمكن أن يوجد في هذا المكان، وفي هذا الوقت إلا بخارقةٍ ومعجزة.
    أتخيَّله يكاد يطير من الفرح وهو يسمع جوابها: "هو من عند الله إنَّ الله يرزق من يشاء بغير حساب"، إنَّ الذي يرزقها ويكفلها هو الله وحده، لقد ذكَّرته كلماتها تلك بحقيقة هو في أمسّ الحاجة إلى تذكّرها، وهو أنَّها رغم ضعفها وقلَّة حيلتها إلاَّ أنَّها في غِنىً عن كفالته لها، فعناية الله تحيط بها ولا تُحوِجها لأحدٍ من خلقه. صحيحٌ أنَّه كفيلٌ لها أمامَ النَّاس، ولكنَّه في الوقت ذاته أشدُّ منها حاجةً لكفالةِ من يكفلها ويرعاها.
    تلك الضَّعيفة أطمَعَتْهُ في رزقٍ لطالما تاقَ إليه، فكأنَّها نبَّهَتْهُ إلى المكان والوسيلة للحصول عليه، محرابٌ تملأه دعاءً ونداءً خفيّاً، مع انطراحٍ وتذلّلٍ ببابه، وتوكّلٍ عليه، وثقةٍ تامَّةٍ بما عنده، لتأتيك بشارة الملائكة بالَّذي سألتَهُ قبل أن تغادر محرابك.
    ذلك ما رأيناه عياناً في صيفٍ مقدسيٍّ حاول فيه الصَّهاينة لَيَّ أعناق المرابطين والمرابطات وإجبارهم على دخول المسجد الأقصى عبر بوَّاباته الإلكترونيَّة، إمعاناً في غطرسته وعنجهيَّته الرَّامية إلى تثبيت سيادته على المسجد الأقصى المبارك، فكانت "مريمات" القدس له بالمرصاد، وأفشلن عليه كافَّة مخطَّطاته بثباتِهنَّ وإصرارهِنَّ على عدم دخول الأقصى بأيِّ شرطٍ من شروط المحتلِّين.
    ولمَّا رأى أهل القدس والمدن المحتلَّة عام 1948 تأثيرهنَّ على المحتلّ، عرفوا أنهنّ مرابطاتٍ في محراب مريم، وأنَّهنَّ يَحْظَيْنَ برعايةِ وكفالةِ الّذي أَطعَمَ مريم بنت عمران فاكهة الشِّتاء في "عزّ الصيف". وهو ما دفعهم دفعاً إلى أن يتداعوا جميعاً للانضمام إلى اعتصامهنّ على أبواب الأقصى، فقد بدا لهم ما بدا لزكريَّا عليه السَّلام بأنَّ الله كفيلهم، كما هو كفيل لمريمات القدس، وأنَّهم يشتركون في محرابٍ واحدٍ يوشك أن تتنزَّل عليه الملائكة ببشارة الرِّزق والفرج الرَّباني.
    جاء الرِّزق وفيراً بتفكيك البوَّابات ودخول المقدِسِيّين من باب حِطَّة منتصرين مهلّلين مكبِّرين، في مشهدٍ رأت فيه الأمَّة بأسرها نموذجاً لمشهد تحرير الأقصى المبارك في يومٍ نراه قريباً، ويراه الصَّهاينة والمطبِّعون معهم بعيداً.
    الأمّة ترقُب البيت المُقدَّس، وكيف تواجه مريماتُه المِخرَزَ بالكفِّ بكلِّ ثباتٍ وإصرارٍ وإرادةٍ لا تتزعزع، وما على الأمَّة إلاّ أن تحذو حذْوَ زكريّا عليه السّلام وأهالي بيت المقدس وأكنافه المباركة، فتجثو في محراب الاستسلام للواحد القهَّار، وتمضي متوكِّلةً عليه لتقارع المحتلِّين بعزمٍ ويقين وإصرارٍ، بأنَّ نصر الله المبين قاب قوسين أو هو أقرب، لمن في محرابِه بكى وانتَحَب، ووثق بخالِقِه، فما ارتابَ أو تردَّد أوِ اضطرَّب، نصرُ الله قريب لمن له قنوتٌ لربِّهِ كقُنوتِ مريم، وركوعاً له كَرُكُوعها. نصرُ الله آتٍ آتْ لمن له تسبيحاتٍ بالغُدوات، كتسبيحاتِ زكريّا عليه السَّلام، مع خبيئة خيرٍ يدَّخرها ذخراً له بعد الممات.








  2. #2
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,267
    مشاركات المدونة
    8

    رد: صيفٌ مقدسيّ

    تتوق النفس لرؤية الحرم القدسي الشريف ومصافحة ترابه ومصلياته
    وتتوق أكثر للدفاع عنه والشهادة على أبوابه
    وتتنازعنا الرغبات لدخوله فاتحين مكبرين
    برغم الذل الذي نتمرغ فيه
    إلا أن هذا لن يدوم.. فبيننا جند يعدُّون أنفسهم لساعة اللقاء الفاصل
    وهؤلاء لن يخذلها الله وإن كانوا قلة

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية أم كوثر
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    فلسطين إن شاء الله
    المشاركات
    12,402

    رد: صيفٌ مقدسيّ

    قال تعالى : (( فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا ))

    وعد الآخرة هو وعد الله الصادق لأمته بأن هذه الأرض المقدسة الطاهرة ستعود لحماها وستتطهر من دنس المعتدين ، إذن النصر قادم وهو حاصل ووقوعه مؤكد ، حتما سيدخل المسلمون للاقصى المبارك مهللين ومكبرين بعد أن يهزموا علو المعتدين ، يبقى السؤال المطروح : كيف تكون الامة من جنده المخلصين ؟ لتنال هذه المنزلة الرفيعة وهذا الوسام الكريم والشريف ، أما ذلك اليوم الذي ستتحرر فيه مقدساتنا آت بحوله الله تعالى ، هي أرض طاهرة مقدسة لا ولن يعمرها ظالم مهما طال مكوثه فيها فهو إلى زوال ، بإذن الله

    والاقصى المبارك مقياس إيمان وقوة الامة ، فإن كان في حماها فالامة بخير ولها منعة وقوة وان كان العكس فالامة في ضعف وهوان ، فكيف بها اليوم وقد تفشى فيها داء الفرقة وتشتت شملها وغدا بأسهم بينهم شديد ، ما علا فساد المعتدين إلا بمرض ألم بالامة فنال من عزيمتها وانهك قوتها ، وما إن تهتدي للطريق القويم وتنفض عن كاهلها غبار الذل والهوان ، وتتعافى من علتها حتى تعود لمكانتها بين الاممم وتسترد مقدساتها ، إذن علو المعتدي هو علامة ضعف الامة وتهاويها وخوارها وما إن تزيل ما اضعفها حتى تنال هذا الوسام الكريم ، بسواعد المخلصين وبهمم الصالحين وبالجباه الساجدة وبأهل القرآن وخاصته ، بإذن الله سيتحقق الوعد ..








  4. #4
    عضو نشيط الصورة الرمزية مخلص
    تاريخ التسجيل
    02 2003
    المشاركات
    1,148

    رد: صيفٌ مقدسيّ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. زهرة خدرج مشاهدة المشاركة
    فبيننا جند يعدُّون أنفسهم لساعة اللقاء الفاصل
    وهؤلاء لن يخذلهم الله وإن كانوا قلة
    اللهم اجعلنا منهم

  5. #5
    عضو نشيط الصورة الرمزية مخلص
    تاريخ التسجيل
    02 2003
    المشاركات
    1,148

    رد: صيفٌ مقدسيّ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم كوثر مشاهدة المشاركة
    بسواعد المخلصين وبهمم الصالحين وبالجباه الساجدة وبأهل القرآن وخاصته ، بإذن الله سيتحقق الوعد ..
    اللهم اجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك وخاصتك واستعملنا لتحرير مسجدك الأقصى فالأمر كله بيدك








  6. #6
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,188

    رد: صيفٌ مقدسيّ

    كثيرا ما استوقفتني الآيات الكريمة وهي تحدثنا عن موقف رائع وحدث مهيب لسيدنا زكريا عليه السلام بعد أن وعى واستلهم العبر من حواره وما جرى لمريم الصديقة عليه وعليها السلام، إنه الفهم لرسائل الله له من تلك اللحظات، فجاءت البشرى له على الفور من الله عز وجل ونادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب:
    "إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (36) فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (37) هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ (38) فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (39) قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (40) قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آَيَةً قَالَ آَيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (41)" سورة آل عمران.
    ومن منا لا يحب أن يبشر بما يدعو الله به؟ فكيف إن كان رزق تحرير المسجد الأقصى المبارك والاصطفاء للعمل نصرة له ومساهمة في تحريره؟
    جزاكم الله خيرا أستاذنا الكريم مخلص برزق، أن ربطتم ذلك بفقه واقعنا في القدس وما يترتب عليه من فهم لآيات ربنا في معنى الرزق والعمل والتوكل على الله وحده.

  7. #7
    عضو نشيط الصورة الرمزية مخلص
    تاريخ التسجيل
    02 2003
    المشاركات
    1,148

    رد: صيفٌ مقدسيّ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذكرى صلاح الدين مشاهدة المشاركة

    ومن منا لا يحب أن يبشر بما يدعو الله به؟ فكيف إن كان رزق تحرير المسجد الأقصى المبارك والاصطفاء للعمل نصرة له ومساهمة في تحريره؟
    جزاكم الله خيرا أستاذنا الكريم مخلص برزق، أن ربطتم ذلك بفقه واقعنا في القدس وما يترتب عليه من فهم لآيات ربنا في معنى الرزق والعمل والتوكل على الله وحده.
    وهل أجمل من أن نعيش القرآن لإصلاح واقعنا ونعيش الواقع ليرينا آيات القرآن.. نسأل الله تعالى أن يجعلنا أهلاً لاصطفائه وأهلاً لبشارته وأهلاً لتحرير أقصاه وأن يتقبل منا ومنكم كل ما نكتبه ونقوله ونعمله

  8. #8
    كاتب الصورة الرمزية ياسين عز الدين
    تاريخ التسجيل
    12 2008
    الدولة
    مع أهل الأنفاق
    المشاركات
    64,383
    مشاركات المدونة
    43

    رد: صيفٌ مقدسيّ

    يعطيك العافية وبورك قلمك.

  9. #9
    عضو نشيط الصورة الرمزية مخلص
    تاريخ التسجيل
    02 2003
    المشاركات
    1,148

    رد: صيفٌ مقدسيّ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسين عز الدين مشاهدة المشاركة
    يعطيك العافية وبورك قلمك.
    الله يعافيك ويبارك فيك أخي ياسين
    جزاك الله خيراً على مرورك العطر

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •