سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


[ اعلان هام ] تحديث البريد الإلكتروني للعضوية
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: خاطرة حول آية

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,189

    خاطرة حول آية




    أعضاء ورواد منتدانا الكرام

    نجدد اللقاء مع أديبنا المفضال خالد الطبلاوي

    بفقرة صيفية شيقة

    بعنوان:
    "خاطرة حول آية"

    ضمن نشاطنا الصيفي لهذا العام:






    ونسعد بمشاركتكم لنا وإثراء الموضوع حول كل آية.

    فأهلا ومرحبا بكم









  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,189

    رد: خاطرة حول آية



    (قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (51)) سورة التوبة.

    آية تتغلغل في روح كل مؤمن، يتشبث بها حين تدهمه أمواج البلاء العالية، فما أحوجنا إليها الآن وكل منا يستعد لمواجهة موجة جديدة من الوباء قائلًا:

    "الكمامة لا تزال في جيبي"

    على غرار أحد أفلام حرب أكتوبر التي شاهدناها صغارًا (الرصاصة لا تزال في جيبي) صارت هذه العبارة شعارًا لمرحلةٍ من الانتظار والترقب لموجة ثانية من كوفيد 19 المتجدد الذي ينتمي لعائلة كورونا العريقة (فيروس ابن ناس ذو أصل).

    مرحلة صعبة في عمر الإنسانية، انتشرت فيها بل امتزجت أفكار متسارعة، وتناحرت أخرى متصارعة بحسب انتماءات أصحابها ومواقفهم ومواقعهم، فاختلطت صيحات أولي الضرر مع تهوين أصحاب المصالح وتهويل ذوي الأغراض الخفية، ودخلت على حياتنا مفردات جديدة لا نعرفها إلا في زمن الكوارث -خاصةً الطبية منها- مثل العزل والحجر والعدوى والقفاز والكمامة (اللثام أو النقاب) والمطهرات والمعقمات والتباعد الاجتماعي والمصافحة بالمرافق أو الإشارة عن بعد.

    وبعد أن هدأت عاصفة الكورونا إلى حين -كما أعلنت الجهات الرسمية- وفتحت المساجد بشروط كالسجادة والكمامة. صارت (عُدة الصلاة) اصطلاحًا يتداوله أفراد الأسرة وينبهون الخارجين إلى الصلاة إذا غفلوا عنه (أخذت عدة الصلاة يا بابا؟).

    مع هذه اللوحة القلقة المضطربة لحياتنا اليومية كان من الطبيعي أن نرصد اختلاف نظرات الناس تجاه الإجراءات الاحترازية التي طالبتنا بها الجهات الصحية المختصة؛ ففريق يراها عبئًا ، وآخر يراها عبثًا، وثالث يتخذها سببًا للوقاية، وما كان اختلاف نظراتهم إلا مرآة قناعاتهم.

    فعندما لثَّمتُ وجهي واتخذت ليدي قفازًا في جنازة أحد أقاربي في بداية انتشار كورونا سخر مني بعض المشيعين "أتخاف على حياتك؟ يا رجل توكل على الله"، فلم يكن في المشيعين ذو لثام وقفاز غيري أنا وأخي، وصاح آخر: "والله الكمامة في جيبي، ولكنها تكتم أنفاسي"، وزاد ثالث: "وهل ستمنعك هي والقفاز من الوباء؟"، وإذا بأستاذٍ جامعي يهتف: "يا جماعة اتقوا الله ودعوا الرجل وشأنه، فإنه لا يضع لثامه على وجوهكم ولا قفازه في أيديكم، وهو يحتاط لنفسه ويعقلها ويتوكل على الله".

    من هنا نجد أن قناعات الناس قد امتدت جذورها إلى مفهوم كل منهم للتوكل، فامتصت منه حتى تشبعت، فنتجت وكان نتاجها خلطًا بين التوكل وهو عمل قلبي وبين الأخذ بالأسباب وهو من عمل الجوارح فخرج كل منهما بصورة مشوهة غير صورته الأصلية، ولو تأملنا قليلًا في قول الرسول صلى الله عليه وسلم "اعقلها وتوكل"[1]
    لرأينا أن التوكل لم يأت إلا بعد أن أدَّت الجارحة ما عليها فعقلتْ الناقة أولًا، ولو كان التوكل كافيًا لما أمره بقوله "اعقلها".

    لكم أعجبني منطق شاب عشريني حيث قال: " إنني أتخذ الإجراءات الاحترازية طاعةً لله ورسوله فـــــ"لا ضرر ولا ضرار" ، وأعلم جيدًا أن من يحفظني هو الله وحده، فآخذُ بالأسباب وأتوكل على الله، وعلى الله فليتوكل المتوكلون".

    وصدق الله العظيم القائل في كتابه العزيز:
    (قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (51)) سورة التوبة.



    [1]اعقِلْها و توكَّلْ
    الراوي : أنس بن مالك | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع
    الصفحة أو الرقم: 1068 | خلاصة حكم المحدث : حسن
    التخريج : أخرجه الترمذي (2517)، وابن أبي الدنيا في ((التوكل)) (11)، وأبو الشيخ في ((أمثال الحديث)) (42)، وأبو نعيم في ((حلية الأولياء)) (8/390).
    [1]الراوي : أبو سعيد الخدري | المحدث : النووي | المصدر : الأربعون النووية
    الصفحة أو الرقم: 32 | خلاصة حكم المحدث : حسن

    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2020-10-01 الساعة 23:13

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية أم كوثر
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    فلسطين إن شاء الله
    المشاركات
    12,402

    رد: خاطرة حول آية

    موضو قيم ورائع وجزاكم الله خيرا وجاء في وقته
    ما تفضل به الاستاذ ووضحه هو المفهوم الحقيقي للتوكل على الله خلاف ما يعتقده البعض أو يتوهمه ، التوكل على الله مع الاخذ بالاجراءات الاحترازية و الاخذ بالاسباب ، فرق بين التوكل والتواكل ، التواكل هو عدم الاخذ بالاسباب مثل طالب لم يستعد للامتحان ولم يدرس وينتظر نتيجة ايجابية أو عامل لا يبحث له عن مورد رزق ويكتفي بالدعاء فقط ولا يسعى في طلب الرزق !!
    سيد الخلق عليه الصلاة والسلام مع أن نبي وتعهد الله عز وجل بحمايته ومع ذلك اخذ بكل الاسباب عند الهجرة ، من رفقة صالحة ومن اتخاذ ارقيط مرشدا له في الطريق عارفا بسبلها والالتجاء لغار ثور حتى تخف قريش من البحث عنه وبعدها ينطلق للمدينة المنورة ، مع زاد للرحلة مع أخذ الحيطة والحذر ، مع التكتم الشديد الذي احاط بالرحلة حتى تكلل الجهود بالنجاح وهكذا ..








  4. #4

    رد: خاطرة حول آية

    بارك الله فيك
    وتقبل الله منا ومنكم

  5. #5

    رد: خاطرة حول آية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم كوثر مشاهدة المشاركة
    موضو قيم ورائع وجزاكم الله خيرا وجاء في وقته
    ما تفضل به الاستاذ ووضحه هو المفهوم الحقيقي للتوكل على الله خلاف ما يعتقده البعض أو يتوهمه ، التوكل على الله مع الاخذ بالاجراءات الاحترازية و الاخذ بالاسباب ، فرق بين التوكل والتواكل ، التواكل هو عدم الاخذ بالاسباب مثل طالب لم يستعد للامتحان ولم يدرس وينتظر نتيجة ايجابية أو عامل لا يبحث له عن مورد رزق ويكتفي بالدعاء فقط ولا يسعى في طلب الرزق !!
    سيد الخلق عليه الصلاة والسلام مع أن نبي وتعهد الله عز وجل بحمايته ومع ذلك اخذ بكل الاسباب عند الهجرة ، من رفقة صالحة ومن اتخاذ ارقيط مرشدا له في الطريق عارفا بسبلها والالتجاء لغار ثور حتى تخف قريش من البحث عنه وبعدها ينطلق للمدينة المنورة ، مع زاد للرحلة مع أخذ الحيطة والحذر ، مع التكتم الشديد الذي احاط بالرحلة حتى تكلل الجهود بالنجاح وهكذا ..
    أحسن الله إليكم
    نسأل الله القبول








  6. #6
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,189

    رد: خاطرة حول آية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الطبلاوي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    وتقبل الله منا ومنكم

    أهلا وسهلا بكم أديبنا الكريم خالد الطبلاوي

    شكرا جزيلا لقبولكم المشاركة في نشاط صيف 2020 بهذه الفقرة المميزة "خاطرة حول آية"، التي تضيء جوانب من حياتنا على نور القرآن الكريم.
    جزاكم الله خيرا ونفع بكم وبعلمكم.

  7. #7
    كاتب الصورة الرمزية ياسين عز الدين
    تاريخ التسجيل
    12 2008
    الدولة
    مع أهل الأنفاق
    المشاركات
    64,389
    مشاركات المدونة
    43

    رد: خاطرة حول آية

    فإذا عزمت فتوكل على الله.

    فالعزم هو الاستعداد والتهيء وهذا لا يكون بدون أخذ بالأسباب.

    هذا التوكل الرباني كما علمنا الحق عز وجل فيف قرآنه.

  8. #8

    رد: خاطرة حول آية


    موضوع رائع جزاكم الله كل خير


  9. #9
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,189

    رد: خاطرة حول آية

    بارك الله فيكم جميعا.

    نتابع معكم إخوتي اخواتي الكرام هذه الفقرة المميزة مع آية جديدة وخاطرة جديدة

    بقلم أستاذنا الفاضل خالد الطبلاوي.

    الخاطرة الثانية بعنوان:

    "هل جربت أن تكون ملعقة"


    تجدونها على هذا الرابط:

    https://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=1223393

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •