سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


[ اعلان هام ] تحديث البريد الإلكتروني للعضوية
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    قصة قصيرة بعنوان القاضي العادل - بقلم عبد الناصر رابي

    القاضي العادل
    بقلم: عبد الناصر رابي
    يحكى ان قاضيا في الأرياف، كان يعيش وعائلته حياة الكفاف، يقتاتون من فتات راتبه، وما تجنيه زوجته من عملها في حياكة الملابس.
    تُظلهم السعادة، ويستُرهم كوخ متواضع، وكانت قلوبهم مفعمة بالرضى، وشفاههم تلهج بالشكر لربها، ليقينهم ان النعمة الحقيقية هي نعمة الايمان بالله.
    مختار الأرياف، رجل اقطاعي غليظ القلب، طويل السوط وسليط اللسان، يتلذذ بإذلال البسطاء وسلبهم أراضيهم، بحيله الشيطانية.
    لم يكن يجد من يعرقل مخططاته الاجرامية، سوى القاضي ابو محمود، ذلك الشهم الذي فشل المختار في ترويضه وجعله يدا وبوقا له ، لقد منع حب اهل المنطقة للقاضي، ولعائلته المختار من ايذاءه والاعتداء عليه.
    نُبل اخلاقهم، وترفعهم عن الرذائل، ودفاعهم عن الحق ومؤازرتهم للمظلومين كانت طريق الولوج لقلوب اهل المنطقة وامتلاكها، ولذلك كان المختار الغاشم يخشى من ردة فعل عنيفة عليه، ان هو استهدف القاضي بالأذى.
    في جلسة سمر من عائلته تحدث المختار كعادته متبرما من القاضي الذي عجز عن ردعه او شراء ذمته مظهرا عجزه امامه.
    تصدى أحد أبناءه للحديث قائلا: انا لدي فكرة ان نجحت فإنها ستؤدى الى نزع الثقة بالقاضي وعائلته وتسلبه سر قوته.
    بلهفة قال المختار لابنه أعلمني بها فاسترسل الابن قائلا: ان ما يجب علينا فعله هو استهداف افراد عائلته في اخلاقهم مما سيجعله ينشغل بمشاكلهم ويحمله على دفع أي ثمن مقابل ستر انحرافات ابناءه مما سيمكننا من تسييره كيفما نشاء.
    أعجب المختار بهذه الفكرة المخابراتية الشيطانية المنافية للدين والعادات والتقاليد الصائبة والأخلاق الحميدة فهو لا يقيم وزنا الا لدنياه.
    قال المختار لابنه: كيف لنا ان نفعل ذلك؟ فرد الابن بالقول ان للقاضي أبناء وبنات في سن المراهقة، ولديهم اندفاعات عاطفية كغيرهم، ولربما سذاجة وطيبة قلب يستخدمونها في غير موضعها، فان نحن كلفنا شاب بالتقرب من ابنته الكبيرة وإظهار اعجابه بها وبعائلتها ووالدها وإظهار الاحترام لهم والتعاطف معهم فان ذلك قد يكون مقدمة لعلاقة يتبعها ايهامها بالحب والرغبة في الزواج، فان هي تعلقت به فسيسهل استدراجها لكتابة الرسائل والحديث المباشر او عبر الهاتف ولربما ارسال صور غير محتشمة لمن ستعتقد انه سيكون زوجها، مما سيوفر لنا المستمسكات والدلائل التي نريدها وبذلك ابتزاز القاضي بهدوء ودون ضجيج.
    نفس الشيء يمكن فعله بابنه الذي يدرس في المعهد قال المختار، تم تكليف الابن باختيار الشاب والفتاه اللذان سينفذان الخطة والاتفاق معهما على المقابل المالي الذي يطلبانه كأجر لهم.
    بدا تطبيق المخطط، وباشر كل من الشاب والفتاه الاجراء بتمثيل الدور المطلوب منه، ومع مرور الوقت تم تحقق نجاحات أولية مع الفتاه التي ما لبثت ان تنبهت ان ما تقوم به فعل محرم ومناف للأخلاق، وانه سيُلحق الأذى الشديد بسمعتها وسمعة عائلتها التي هي راس مالهم فقطعت العلاقة بعد ان قفز الى ذهنها شريط تجارب فتيات ساذجات وقعن في نفس الخطأ فلحق بهن اذى لم تزل اثاره بماثله وعذاباته متجددة، فقالت لنفسها ان للبيوت أبواب يدخلها الشرفاء وأصحاب النوايا الحسنة اما الاسوار فلا يعتليها الا اللصوص والخبثاء ومن يريد الزواج يطرق باب الاهل ويتحدث معهم.
    يقظه الابن وخبرته افشلت كل المحاولات لجره لبناء علاقة مرفوضة شرعا وخلقا مع الفتاه الأجيرة، فهو يمتلك وعي كبير بأساليب الاعداء والظالمين الذين لا يتورعون عن الحاق الأذى بمن يقف في طريقهم، ويستهدفون محيطهم العائلي الذي يشكل هدفا لسهام الفاسدين التي ان نفذ احداها لقلب أي شخص فان ذلك سيشكل ضربه موجعة وربما قاصمة لكرامة العائلة وسمعتها، وسيكسر ظهر من يبذلون أغلى ما يملكون من اجل حماية واسعاد ابناءهم واهاليهم، فنزول الهاوية يبدا بخطوة تليها خطوات.
    (من يفعل الصواب بالأذى لا يصاب)








  2. #2

    رد: قصة قصيرة بعنوان القاضي العادل - بقلم عبد الناصر رابي

    ان عدم توعيه الابناء باساليب الفاسدين في العمل يجعلهم عرضة للوقوع في مصائد شياطين الانس والجن

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •