1 – الجهل بالثقافة التربوية للأبناء والبنات مع إمكانية تعلم كل ما يفيد في ذلك عبر المواقع النافعة .
2 – الدعاء على الأبناء عند وقوعهم في الخطأ .
وفي الحديث الصحيح : لا تدعوا على أولادكم ، ولا تدعوا على أموالكم ؛ لا توافقوا من الله ساعة يُسأل فيها عطاء ، فيستجيب لكم . رواه مسلم .
3- النقد المتكرر على كل شيء حتى يمل الابن والبنت الجلوس مع الوالدين ، مع أن هناك وسائل أخرى لتصحيح السلوك كالتربية بالقدوة والحوار حول الخطأ وغيرها .
4 – لاتقارن ابنك بغيره ، فلاتقل : كن مثل فلان الذكي ، لأن ابنك له مزايا تختلف ، وربما حقد على صديقه بسبب تلك المقارنة .
الحل : قل لابنك : أتمنى أن تجتهد في دراستك ، وأنا أعلم أنك ذكي ولكن حاول .
هذا الأسلوب يحفز الطفل أكثر من أسلوب المقارنة .
5- العقاب الشديد على الطفل ، مع أن له أضرار ومنها :
- كوابيس النوم ، وربما التبول اللاإرادي .
- الإنطواء عن الأسرة .
- شعوره بالنقص .
- توتر العلاقة مع والديه .
- القلق والخوف والمشكلات النفسية .
6 - ارفض السلوك السيء لدى ابنك ، ولا ترفض ابنك .
7 - لإفراط في التوجيه والمراقبة لكل تصرفات الطفل .
والحل هو : تقليل التوجيه ، وإعطاء الطفل مزيد من المساحة ليتعلم من خطأه .
8 - مشاجرة الوالدين أمام الاطفال خطأ كبير ، ويدمر نفسياتهم ، ويولد الخوف ، ويسبب تأخر التحصيل الدراسي ، وربما شعر الطفل بالرغبة في العزلة عنهما .
9 - إهمال تربية الأبناء وترك ذلك للخادمة أو للتلفاز أو للآيباد يضر بأولادنا كثيراً ، وبعض الأمهات ترمي بالتربية على الأب والعكس .
حتى يعيش الطفل بلا اهتمام ، وقد يجد اهتمام من خلال مواقع التواصل ، أو يعيش في فوضى أخلاقية ونفسية مدمرة .
1٠- عدم الإهتمام بالطفل ، ينتج عنه :
- إهمال ملابسه وجماله .
- العدوانية في التصرف مع الغير .
- الشعور بالغيرة المفرطة والحسد لأقرانه الذين تميزوا عليه .
11 - لاتذكّر ابنك بالجانب السلبي حينما يحقق نجاحاً في عمل ما .
مثال : حينما يكتب درسه بطريقة جميلة .
قل : أنت رائع . ولاتقل : أنت ذكي مع أن الواجب كان صعب .
فأنت هنا ذكرته بصعوبة الواجب ، وقد يثبت هذا في ذهنه .
12 - من الخطأ عند بعض الأمهات ؛ حمل الطفل عند كل بكاء .
حتى يعتاد ذلك ، مع أن أسباب بكاء الطفل ليس هي فقط الرغبة في حمله ، فربما كان جائع ، أو لديه نجاسة ، أو يشعر بالحر ، أو بالبرد ، أو بألم في بطنه ، فلاتحمليه دائماً بل تعرفي للسبب ثم افعلي الشيء المناسب معه .
13 - من الخلل ، عدم معاقبة الطفل عند الخطأ حتى إنه يرى أن فعله ليس بخطأ .
والحل : هو معاقبته عند الخطأ الكبير أو الصغير المتكرر بالطريقة التي تناسب خطأه وعمره وأحوال خطأه .
14 – الجفاف العاطفي داخل البيت ، وعكسه الإشباع العاطفي للطفل ، أمر مهم جداً ، ويمكنك ذلك عبر :
١- تقبيله .
٢- احتضانه .
٣- قل له : أنا أحبك .
٤- ابتسم له دائماً .
٥- العب معه .
٦- اجعله يتحدث لك بقصة ، وأنصت له تماماً .
٧- امدح لباسه وكلامه وألعابه .
15 - بعض الآباء يربط نجاح ابنه في حفظه للقرآن مثل فلان الذي حفظه ، ويغفل عن الفوارق الفردية بين الأطفال .
فقد يكون ابنك لايمتلك حافظة قوية ولكنه يمتلك مهارة أخرى كالذكاء ، ولكنك أهملتها ولم تحفزها .
اكتشف مهارات ابنك وحفزه عليها .
16 - بعض الآباء والأمهات لاينظرون للجانب المشرق عند الابن أو البنت .
مثال : الابن عنده تقصير في الصلاة ولكنه ذا أخلاق علية ومتميز في دراسته .
فهنا لابد مع توجيهنا له بالصلاة أن لانغفل عن المزايا التي لديه ونحفزه عليها بين وقت وآخر .
17 - حينما يختلف الأب مع الأم في غرس القيم .
مثال ١ : الأب يأمر طفله بترتيب غرفته ، ولكن الأم تقول : لا ترتب غرفتك ، أنا سأرتبها .
مثال ٢ : الأم تقول للطفل : لاتلعب في الشارع ، والأب يقول : العب .
أيها الوالدان توافقا ولاتختلفا .
18 - البعض يفرق في تعامله مع أطفاله ولايشعر بخطأه ذلك .
فتراه يدلل الصغير ويقسو على الكبير ، وكأن الكبير لا مشاعر له ، وقد يحتضن طفلته ويتجاهل طفله ، وغيرها من التصرفات غير العادلة مع الأطفال .
والحل : كن عادلاً بشكل ذكي .
19 - بعض الأمهات تصرخ باستمرار في وجه طفلها ، حتى إنه أصبح يخاف منها .
والبعض تغيرت نفسيته بسبب ذلك ، ومنهم من ضعف تحصيله الدراسي ، ومنهم من أصبح يتبول لا إرادي .
كل ذلك بسبب ذلك الصراخ الذي يعتبر مدمر لنفسية الطفل .
20 - من الخطأ أن تسب الطفل أو تحتقره وتصفه بأوصاف الحيوانات ، وقد يحتج الأب أو الأم بضغوط الحياة ، وهذا ليس مبرر لهذا التصرف ، ولو فكر الوالدان في الآثار النفسية للطفل لتوقفا عن كل الكلمات القاسية .
21 - من الخطأ في العقاب الذي نمارسه مع أولادنا :
١- أن نعاقبه على شيء ليس بقدرته كأن يكون تحصيله الدراسي ضعيف لضعف في ذاكرته
٢- لاتعاقب طفلك لأنه كثير الحركة ، فهذا نشاط زائد وليس بخطأ حتى يعاقب .
٣- لاتعاقبه إذا كان خطأه بسبب النسيان أو الجهل .
22 - من الأخطاء التربوية كثرة الأوامر في اليوم ، مع الغفلة عن جوانب التحفيز ، والثناء ، والجلسات العاطفية ، والحوارات الجميلة ، فيصبح الطفل مجرد آلة لتلقي الأوامر فقط .
والحل : أن نأمر في الوقت المناسب ، وأما بقية الوقت فنربي من خلال القصة والحوار واللعب معه .

سلطان العمري