سجل عضوية جديدة

أهلاً بكـ في شبكة فلسطين للحوار... شاركنا وبادر بالتسجيل ...


النتائج 1 إلى 24 من 24
  1. #1
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    نماذج نسائية مضيئة




    بناء الإنسان أفضل وأعظم المهن والأدوار على الإطلاق؛ فهو تأسيس للحضارة والارتقاء والوعي. وأجزم أن المرأة هي صانعة العزة والحضارة، وهي معهد الأبطال ومصنع الرجال. بارتقائها ترتقي الأمة، وبتدنِّيها تهبط الأمة جمعاء للحضيض.. بل تتلاشى.

    في هذه الزاوية سنركز على المرأة.. لن نتناول همومها اليومية وآلامها وما يحزن قلبها، ولقطات من حياتها.. أبداً.. بل سنتناول نماذج حية لنساء مؤثرات قدوات يُحتذى بهنَّ، وشعلةً يُضئن الدرب وتهتدي بهن الأمة في مجالات الدين والدنيا؛ حتى استحقت كل منهن بجدارة أن تنضم لركب العظماء وتُذكر سِيَرهُنَّ بين سِيَرِهم.

    برغم أننا نعيش في وقت ركنتْ فيه غالبية النساء إلى الراحة والنوم، وتقاعست عن العمل والإبداع واكتفت بالقليل من فتات الدنيا ومباهجها ومتاعها الزائل... فقعدت الأمة بقعودهن واسترخت باسترخائهن.. حتى وصل بنا الحال أن تبدَّلنا الأدوار مع غيرنا من الأمم؛ فتأخرنا برغم أننا السبَّاقون، واندثرت حضارتنا واضمحلَّ علمنا وخبا وعينا.. بينما تقدم غيرنا ممن كانوا في مؤخرة الركب يغرقون في الجهل والخرافات وسفك الدماء.. ليصبحوا هم أهل الحضارة والعلم والرقي.
    وتنوعت حجج النساء في أيامنا هذه، وكثرت الأعذار.. وما أوفرها وأغزرها لمن يفتش عنها.. وهو ما لا يليق بامرأة مسلمة على عاتقها تقع مسؤولية قيادة المجتمع وتربية القادة. وتنسى هؤلاء أن ذاكرة التاريخ لا تتسع للناس العاديين الذين لم يضيفوا جديداً للحياة، فالتاريخ لا يذكر إلا العظماء.

    بعض النساء في أيامنا هذه يغلب لديهن الظنُّ أن الشهرة هي العلامة الفارقة التي تسطر اسم الواحدة منهن في سجلات التاريخ التي لا تُمحى، فيتذكَّرن المشهورات من ممثلات ومغنيات و"يوتيوبرز" وغيرهن ممن يُشار لهن بمسمى:" نجمات"- برغم أنهن لسن بنجمات ولا بأدنى من ذلك بكثير- لدرجة حدت بكثير من الفتيات أن يتمنين لو يصبحن مثل هؤلاء، وتصبح هؤلاء المشهورات القدوة في كل صغيرة وكبيرة من سلوك ومظهر وجوهر.

    ولأننا نعيش في وقت فيه أمة الإسلام تستباح دماؤها وأعراضها وأموالها وبلادها، وتحارب ويُحارب دينها تحت مسميات ورايات شتى، وتُدنس مقدساتها، وتُحرم من ممارسة عباداتها بحرية، وتُحاصر ويُضَيَّق عليها... ونجد كثيرا من بني جلدتنا ممن لا علاقة لهم بما نحن فيه.. كأنهم من كوكب آخر، جلُّ اهتمامهم مباريات كرة القدم، وصرعات الموضة، وأخبار المشاهير... وهو ما يحتم علينا مراجعة حساباتنا، وإعادة النظر في طريقتنا في الحياة، ويدفعنا أن نسأل أنفسنا: هل ما نحن عليه يُرضي الله؟ هل وفَّينا ما علينا واخلينا مسؤوليتنا أمام الله؟ هل أنشأنا جيلاً صالحاً يحمل الأعباء المطلوبة منه؟ وهذه الأسئلة أوجهها للنساء خاصة، وأطلب منهن الإجابة عنها في انفسهن، والسعي للتغيير لاستعادة مجدنا التليد ومكانتنا المتقدمة بين الأمم.

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,333

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    بارك الله فيك أختي الغالية د. زهرة خدرج
    على هذه الفقرة الرمضانية الرائعة وتقبل منك كل جهودك.
    متابعون بعون الله للتعرف على هذه النماذج النسائية المميزة، فما أحوجنا إلى الاقتداء بمن كرسن حياتهن لما خلد ذكرهن ورفع مقامهن وجعل لحياتهن معنى وهدفا أسمى.
    شكرا جزيلا








  3. #3
    كاتب الصورة الرمزية ياسين عز الدين
    تاريخ التسجيل
    12 2008
    الدولة
    مع أهل الأنفاق
    المشاركات
    65,284
    مشاركات المدونة
    43

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    بورك قلمك ويعطيك العافية.

  4. #4
    عضو مجلس الإدارة
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    225

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    الله يعطيكم ألف عافية
    توقيع جهاد منصور
    من أجلك يا فجر الإسلام .. كم تحلو في الدرب الآلام


  5. #5
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,333

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    "الدنيا متاع، وخير متاعها الزوجة الصالحة"

    خديجة بنت خويلد رضي الله عنها
    دثريني.. دثريني..
    هنا كانت بداية الطريق الوعر، الذي أصرت هذه المرأة القدوة على السير فيه.. لم تتردد حين قال ابن عمها ورقة بن نوفل:" لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي"..
    دثَّرته، وطيَّبت خاطره، وصدقته، وشدت من أزره، وقاسمته الأذى والعبء الثقيل.. ويا ليت الثِّقل نتج عن المسؤولية العظيمة وحدها، لهان الأمر.. فهناك السَّاخرون والمكذِّبون والحُسَّاد والمنافقون والمتربِّصون... فالمعركة بين الحق والباطل أزلية أبدية لا تتوقف عند حد، ولا بُدَّ لأهل الحق أن يُعانوا، ويتألموا، فيصبروا ويثبتوا حتى يأتي أمر الله وينصر أهله وخاصته.. وهنا سطع نجم الزوجة الصالحة أم المؤمنين خديجة بنت خويلد.
    25 عاماً أمضاها رسولنا الكريم برفقتها كانت له خير متاع، حتى قال عنها صلى الله عليه وسلم:" إني رُزقت حُبَّها".. يجدها دائما إلى جانبه، تلاحظ ما يعانيه، فتخفف عنه الهموم، وتنير له الطريق برأيها.. لم تكن مجرد زوجة وأم للأبناء يعيش معها حياة هانئة مستقرة.. بل كانت وزيرة صدق ومشورة.
    عندما أخبرها بخبر غار حراء قالت له:" أبشر، فو الله لا يخزيك أبداً..."، وتكون أول من آمنت بدينه من النساء.. وإذا عاد إليها مكروباً من تكذيب وأذى المشركين له، ثبَّتته، وخفَّفت عنه، وهوَّنت عليه. فكانت خديجة من أول وأقوى الدعائم التي أعانت على نشر الإسلام ونُصرته. صدَّقته حين كُذِّب، وساندته حين عودي، وحثَّته على التقدم دون أن تحسب للأذى الوشيك أي حساب.. لم تُفكر بنفسها أو بالأموال والأبناء وأمور الدنيا.. أبداً.. بل نذرت نفسها لتسانده في أداء هذه الرسالة العظيمة التي أوكلت له.
    انتقلت برفقته بعد نزول الوحي من حياة الرفاه والاستقرار إلى حياة الدعوة والجهاد، والاضطهاد والحصار، فازدادت حباً له وتمسكاً به، دون أن تتراجع.. وعندما طُلقت ابنتاها رقية وأم كلثوم من زوجيهما الكافريْن نكاية بالرسول، وعندما حوصرت مع زوجها والثُّلة المؤمنة في شِعَب أبي طالب في المقاطعة الظالمة، وجاعت مع من جاعوا، وعانت برغم أنها على مشارف الستين من العمر.. لم تفكر بالتراجع عن ما نذرت نفسها له.. مهما كانت ضريبته باهظة الثمن.
    ومن شدة الضنك الذي عاينته، توفيت بعد انتهاء المقاطعة مباشرة.
    وبقيت تتربع على عرش قلب نبي الأمة حتى بعد وفاتها، فكان يُكثر ذكرها، ويكرم أقاربها، ويتصدق على صويحباتها، لدرجة حدت بعائشة رضي الله عنها أن تغار منها، برغم أنها لم ترها.
    فأين نحن اليوم من أم المؤمنين خديجة بنت خويلد؟ أثق أن هناك نساء صالحات ما يزلن بيننا، يشاركن أزواجهن بأجر الجهاد، بصبرهنَّ وثباتهنَّ ونصرتهن للحق.








  6. #6
    فريق الترجمة الصورة الرمزية أم كوثر
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    فلسطين إن شاء الله
    المشاركات
    14,421

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    موضوع غاية في الروعة وجزاك الله خيرا أختي الكريمة وبارك الله في جهودك الطيبة

  7. #7
    فريق الترجمة الصورة الرمزية أم كوثر
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    فلسطين إن شاء الله
    المشاركات
    14,421

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذكرى صلاح الدين مشاهدة المشاركة


    وبقيت تتربع على عرش قلب نبي الأمة حتى بعد وفاتها، فكان يُكثر ذكرها، ويكرم أقاربها، ويتصدق على صويحباتها، لدرجة حدت بعائشة رضي الله عنها أن تغار منها، برغم أنها لم ترها.
    فأين نحن اليوم من أم المؤمنين خديجة بنت خويلد؟ أثق أن هناك نساء صالحات ما يزلن بيننا، يشاركن أزواجهن بأجر الجهاد، بصبرهنَّ وثباتهنَّ ونصرتهن للحق.

    لذلك سمى العام الذي توفيت فيه رضوان الله عليها وتوفي فيه عمه الذي كان ينافح عنه ويمنع عنه أذى قريش بعام الحزن ، فيه فقد السند وفقد الصدر الحنون والملاذ الآمن ، ظل سيد الخلق عليه الصلاة والسلام وفيا لها حتى بعد وفاتها ، يذكر مناقبها ويثني عليها خيرا ويثمن تضحياتها وعطاءها ويحسن لاهلها وصويحباتها ، كن لها محمدا تكن لك خديجة ..

  8. #8
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة


    أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما (ذات النطاقين)

    ابنة الصديق صاحب النبي عليه الصلاة والسلام في حياته، وخليفته بعد مماته, وزوجها حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم الزبير بن العوام، ووالدة المجاهد عبد الله بن الزبير.
    لما خرج أبو بكر الصديق مهاجراً بصحبة خليله رسول الله حمل معه ماله كله، ومقداره ستة آلاف درهم، ولم يترك لعياله شيئًا، وكان والده أبو قحافة ما يزال مشركاً، فلما علم برحيله جاء إلى بيته وقال لأسماء: والله إني لأراه قد فجعكم بماله بعد أن فجعكم بنفسه. فقالت له: كلا يا أبت إنه قد ترك لنا مالاً كثيراً، ثم أخذت حصى ووضعته في الكوة التي كانوا يضعون فيها المال وألقت عليه بثوب، ثم أخذت بيد جدها مكفوف البصر، وقالت: يا أبت، انظر كم ترك لنا من المال. فوضع يده عليه وقال: لا بأس إذا كان ترك لكم هذا كله فقد أحسن. وقد أرادت بذلك أن تسكن نفس الشيخ بذلك فلا يغضب على أبي بكر.
    كانت آخر من هاجر إلى المدينة فراراً بدينها حاملا بعبد الله، ولم يمنعها الحمل من تحمل مشاق الهجرة خاصة وأن المشركين يحاولون أذية من يجدون إليه سبيلاً من المسلمين المهاجرين، فولدت بالمدينة المنورة فكان أول مولود في الإسلام للمهاجرين بعد الهجرة، بعد أن أشاع اليهود أن نسل المسلمين قد انقطع. وقد أنجبت أسماء رضي الله عنها أولادها: عبدالله، والمنذر، وعروة، وعاصم، والمهاجر، وخديجة وأم الحسن وعائشة.
    ويروى أن عبد الله بن الزبير كان مع غلمان يوماً يلعبون، فمر عمر بن الخطاب، فلما رأوه- وكان ذا هيبة شديدة- تفرقوا إلا عبد الله بن الزبير، بقي واقفاً بأدب، فلما وصل إليه قال: يا غلام، لم تهرب مع من هرب؟ قال: أيها الأمير، لستَ ظالماً فأخشى ظلمك، ولستُ مذنباً فأخشى عقابك، والطريقُ يسعُني ويسعُك.
    ومن أقوالها: يا بني عش كريماً، ومت كريماً، لا يأخذك القوم أسيراً .
    بُويِع بالخلافة لابنها عبد الله بعد موت يزيد بن معاوية، ودانت له مناطق كثيرة، لكن بني أمية قاتلوه بقيادة الحجاج بن يوسف الثقفي، حتى انفضَّ عنه أنصاره فلجأ إلى بيت الله الحرام، واحتمى بحمى الكعبة. وقبيل مصرعه ذهب إلى أمه أسماء وكانت عجوزًا قد كفَّ بصرها، فقالت: ما الذي أقدمك في هذه الساعة، والصخور التي تقذفها مجانيق الحَجَّاج على جنودك في الحرم تهز دور مكة هزاً؟
    قال: جئت لأستشيرك. لقد خذلني الناس وانحازوا عني رهبة من الحجاج ورغبة بما عنده، ولم يبق معي إلا قليل، وهم مهما عظم جَلَدُهم فلن يصبروا إلا قليلاً، وفاوضني بنو أمية على أن أُلقي السلاح وأبايع عبد الملك بن مروان، ويعطوني ما أشاء.
    فقالت: إن كنت تعتقد أنك على حق، وتدعو إلى حق، فاصبر كما صبر أصحابك الذين قتلوا تحت رايتك، وإن كنت إنما أردت الدنيا فلبئس العبد أنت، أهلكت نفسك، وأهلكت رجالك.
    قاتل عبد الله بن الزبير حتى استشهد، وصُلبت جثته في باب مكة، وقيل إنها ماتت بعده بليالٍ.

  9. #9
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    سمية بنت خياط
    الثابتة حتى الاستشهاد
    سمية بنت خياط.. من الإماء اللاتي لم يعطهنَّ المجتمع أي اعتبار.. كأنهن لسن بشرا يشعرن ويتألمن، خُلقن فقط لخدمة الأسياد.. يُتاجر بهن كباقي الأشياء المادية.. وإذا زوجهن أسيادهن وأنجبن فأبناؤهن يرثون العبودية.. فما الذي خلد اسم سمية بنت خياط ليبقى محفوظاً حتى وقتنا هذا؟
    زوجها سيدها لياسر وأنجبت عمار، لينضم الآخر إلى عالم العبيد قبل أن يعتقه سيده.. ما خلد ذكرها أنه عند ظهور الإسلام سارعت وأسرتها للانضمام لركبه، فكانت ثاني امرأة في الإسلام بعد أم المؤمنين خديجة، ولتكون أسرتها أول أسرة كاملة تسابق للإسلام.. فهرع كفار قريش لابتكار أساليب تعذيبٍ وأذى، لردِّهم عن دينهم.
    عُذِبوا أشد العذاب فقيدت سمية وضُربت على رمال الصحراء تحت شمسها الحارقة، مغطاةً بدرع من حديد ليزيد من معاناتها.. عسى الألم يدفعها للرجوع عن الإسلام.. فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما مر عليهم يُعذبون كان يقول لهم: «صبراً آل ياسر فإن موعدكم الجنة».
    لم يردعها العذاب الشديد الذي لا يحتمله الرجال.. فكيف لامرأة ضعيفة كبيرة في السن؟ كان أبو جهل في تعذيبها يريد منها كلمة واحدة تكفر بها بدين محمد عليه الصلاة والسلام.. فصبرت واستمرت تنطق بالشهادتين فقهرته بإصرارها وإيمانها.
    وإنه لشيء غريب أن يصدر كل ذلك من أَمَة، ولدت ونشأت وترعرعت في العبودية. فما الذي دفعها للإصرار على الدين، حتى أنهى أبو جهل حياتها بحربته بعد عذاب مرير؟
    إن من لم يذق ألم القيد والاستعباد مرة لا يثمن الحرية ولا يدري لها معنى.. رأت في الإسلام الغد المشرق للبشرية جمعاء.. وأول من يقدر الغد المشرق القادم هم الضعفاء، ذوو الحقوق الضائعة.. فتراهم أكثر المبادرين للدخول فيه.. فكيف يمكن تركه فريسة لهؤلاء العتاة من مشركي قريش؟ أدركت تلك المرأة أن هذا الدين لن ينهض ويعلو دون تضحيات، فبادرت تضحي بنفسها؛ لأنها لا تملك سواها.
    علمت بفطرتها أن خيارها الأوحد هو الثبات والصبر.. ففي الوقت الحاسم.. لا مكان لأنصاف الحلول.. فإما أسود وكفر.. وإما أبيض وإيمان.. حتى وإن كان الثمن هو بذل النفس.. لأن الأجيال القادمة ستسير على خطى الجيل الأول.. فإن اختار الجيل الأول التراجع فلن تجد الأجيال القادمة قدوة تحذو حذوها.. ولن تجد النساء المسلمات بعد ذلك قدوة منهن بذلت النفس رخيصةً في سبيل الله ليسرن على خطاها، ويكملن مسيرتها.. حتى أن رسول الله لم يشر لها ولأسرتها بالتراجع عما عقدوا العزم عليه.. بل كان يشحذ هممهم ويقوي من عزيمتهم ليعينهم على إكمال مسيرتهم، هو ما يؤكد أن الحق كان وما زال بحاجة لأناس يضحون من أجله ويبذلون النفس رخيصة.. لا أن يتراجعوا ويبحثوا عن الأعذار التي تبرر قعودهم وتخاذلهم.
    الباطل كعادته عندما تضيق السبل أمامه يلجأ إلى القوة المفرطة والبطش.. لأنه يشعر بعجزه وضعفه أمام العظماء مثل هذه المرأة.. فرغم الضرب والعذاب والشي البطيء تحت الشمس الحارقة.. فإنها أعجزته في إصرارها.. فلجأ إلى الخلاص منها بطعنة حربة.. اعتقاداً منه أنه هزمها.

  10. #10
    عضو مجلس الإدارة
    تاريخ التسجيل
    02 2006
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    225

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    شكرا لجهودكم الكريمة








  11. #11
    فريق الترجمة الصورة الرمزية أم كوثر
    تاريخ التسجيل
    04 2011
    الدولة
    فلسطين إن شاء الله
    المشاركات
    14,421

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    قصة أول شهيدة في الاسلام سمية بنت الخياط قصة مؤثرة جداا وفيها الكثير من الدروس والعبر، ايمانها بالاسلام قوىّ كل ضعف فيها وشحن طاقتها بقيت مستميتة على الحق حتى آخر رمق ، وأول من يفتح قلبه للاسلام ولنور الحق هم الضعفاء والمقهورين والمكلومين والمستضعفين ، يجدون فيه مبتغاهم وكل ما حرموا منه من حرية وكرامة ، يجدوا فيه العدل في أرقى صوره والمعاملة الحسنة التي يوصي بها الاسلام والتي افتقدوها في واقعهم المؤلم ، اما الطغاة والمتجبرين واصحاب المصالح قلوبهم قاسية كالحجر القليل من يفتح مغالق قلوبهم لتستقبل نور الحق ، يخشون من تهديد مصالحهم وامتيازاتهم وسلطانهم وسطوتهم وسولجانهم وسلطتهم ، يجحدون ويعاندون ويصمون آذانهم عن سماع الحق ، فقد كانوا يعرفون سيرة سيد الخلق عليه الصلاة والسلام وصدقه وأمانته وأصله وفصله ، ومع ذلك كفروا برسالته ونكلوا بمن فتح الله قلبه للاسلام ..

  12. #12
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    أم حرام
    "شهيدة البحر"
    أم حرام بنت ملحان الأنصارية الخزرجية.. من بني أخوال رسول الله( بني النجار) وخالته في الرضاعة أيضاً.. طهر الله قلبها بالإسلام بعد إسلام زوجها عبادة بن الصامت( أحد النقباء الاثني عشر الذين بايعوا بيعة العقبة الأولى)، ومنذ إسلامها ما تركت الجهاد قط.. فما كانت غزوة في وقتها إلا وتراها خرجت مع جيش المسلمين تروي عطشهم وتداوي جراحهم.. وإذا أقامت فتحت بيتها لاستضافة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان بيتها من أحسن البيوت وأحبها إليه. ولم يكن العرب في وقت أم حرام يعرفون ركوب البحر.
    وعندما أخذت الدولة الإسلامية في التوسع مع الفتوحات الإسلامية؛ ووقف البحر عائقاً أمام تقدمها.. ألح معاوية على عمر بن الخطاب في غزو قبرص، وركوب البحر لها.. فكتب عمر إلى عمرو بن العاص أن اكتب لي وصف البحر وراكبه، فكتب له. فلما قرأ عمر، كتب إلى معاوية، أشفق على المسلمين، ومنعهم من الغزو فيه، ولكنه لم يمنع السفر والتجارة عبر البحر.
    وعندما ولي عثمان بن عفان الخلافة، استأذنه معاوية والي الشام في غزو البحر أكثر من مرة، حتى أجابه عثمان. فكان أن اتجه الأسطول الإسلامي عام 28 هجري نحو جزيرة قبرص في البحر المتوسط لأهميتها في التجارة والملاحة، وحماية الفتوحات الإسلامية في بلاد الشام وافريقيا. وكسر فتح قبرص الحاجز النفسي الذي كان لدى المسلمين من ركوب البحر ليبدأ الصراع بين المسلمين والروم تمهيداً لنصر المسلمين بعد ذلك.
    ركب المسلمون البحر للمرة الأولى غزاةً فاتحين، ترافقهم أم حرام الأنصارية، تحفظ دعوة لها من رسول الله أَن يجعلها من أول الفاتحين.. وفعلاً خرجت مع أول فوج منهم تركب البحر، حتى كانت من أوائل من وصل قبرص.
    فمن شدة حب أم حرام للجهاد في سبيل الله، طلبت الدعاء من رسول الله، أن تكون ممن يركبون البحر في سبيل الله.. على الرغم من جهلها بهذا الخضم المهيب.. والإنسان بطبعه يخاف من المجهول.. فكيف إذا كانت امرأة.. والنساء أقل صلابةً في مشاعرهن من الرجال.. ولكنه حب الله وطلب رضاه هو الذي جعلها تقحم نفسها في مجهولٍ لا تعلم عنه شيئاً.. ولما خرجت مع زوجها عبادة غازية في البحر, ووصلت جزيرة قبرص خرجت من البحر, فقربت إليها دابة لتركبها فصرعتها فماتت ودفنت في موضعها.. لتحقق بذلك نبوءة رسول الله لها.. واللهِ صدقت يا نور عيني يا رسول الله...

  13. #13
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    مجاهدة تربي بطلاً
    نسيبة المازنية، أم عمارة
    في الوقت الذي كان فيه الدين الإسلامي يُحارب في مكة، وفد من أهل يثرب (النقباء الاثنا عشر) في موسم الحج على الرسول صلى الله عليه وسلم وبايعوه بيعة العقبة الأولى، على الإيمان بالله وعدم الشرك به، ومنعه مما يمنعون منه نساءهم وأولادهم. وفي عام الحج التالي وفد اثنان وسبعون رجلاً بينهم طفل صغير وامرأتان لبيعة العقبة الثانية، إحداهما نسيبة بنت كعب المازنية الأنصارية، لتكون من بين أول من دخلوا الإسلام من أهل يثرب.. وتُمضي حياتها في الدفاع عن الدين ونبي الأمة بكل ما تملك.
    في غزوة أُحد، خرجت مع زوجها وابنها، تسقي المجاهدين وتشجعهم على القتال وتضمد جراحهم.. وما إن اختلت الموازين لصالح المشركين بعد أن لاح النصر للقلة المؤمنة، وبلغتها صيحة "إن محمداً قد قُتل"، حتى قفزت من مكانها، وألقت ضماداتها وقربة مائها، وتقلدت سيفها وهبَّت تبحث عن رسول الله وتدافع عنه دفاع الأبطال يرافقها زوجها وابنها، وبعض المؤمنين الذين بدت الحياة في نواظرهم أتفه من جناح بعوضة.. وأصيبت نسيبة في عاتقها بجرح غائر أورثها شللاً في يدها، حتى إن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال عنها:" ما التفت يميناً ولا شمالاً إلا وأراها تقاتل دوني" ودعا لها ولأهل بيتها:" اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة".
    لا عجب حين نعلم أن ابن هذه المرأة حبيب بن زيد الأنصاري، هو ذاك الطفل الصغير الذي وضع يده في يد رسول لله مبايعاً في بيعة العقبة الثانية برفقة والديه، ولا غرابة أيضاً حين نعلم أن هذا الطفل الذي زاحم الرجال في دخول الإسلام في صغره هو نفسه من سيكون رسول رسول الله إلى مسيلمة الكذاب يحمل خطابه منذراً ومحذراً في عقر دار مسيلمة في شبابه.. يقف بين يدي مسيلمة الكذاب شامخاً بعزة المسلم، شجاعاً ثابتاً غير آبه بما تصير إليه الأمور مع ضال مضل كذاب أشر.
    أمر مسيلمة بالشاب فقُيد بقيود ثقيلة في حضور جمع غفير من الناس، وسأله مسيلمة:" أتشهد أن محمداً رسول الله؟"
    قال حبيب:" نعم.. أشهد أن محمداً رسول الله"
    قال مسيلمة:" أتشهد أني رسول الله"
    فيقول الفتى:" في أذني صمم عن سماع ما تقول".
    فاشتد الغضب بالكذاب وأمر جلاده، فبتر قطعة من جسد حبيب تدحرجت على الأرض.
    وأعاد كلامه على حبيب، وأعاد الفتى الإجابة ذاتها.. وأعاد الجلاد فعله مرات ومرات، حتى سقط حبيب شهيداً في سبيل الله.
    ووصل الخبر للصابرة الثابتة المدافعة عن دين الله نسيبة المازنية، فلم تلطم خدها، ولم تشقَّ جيبها بل قالت بعزة:" لمثل هذا أعددته، وعند الله أحتسبه.. والله لئن أمكنني من مسيلمة لأجعلن بناته يلطمن عليه الخدود".
    ففي يوم اليمامة، كانت تشقُّ الصفوف مثل لبؤة تبحث عن عدو الله، حتى وجدته مضرجاً بدمائه.. فطابت نفسها.

  14. #14
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    مَرْيَم الاسطِرلَابِيَّة
    لم تكن النساء اللاتي صنعن التاريخ وفرضن حضورهن فيه، زوجات عظيمات أو أمهات ربين الرجال والعلماء والفاتحين والقادة فقط، بل كان من بينهن العالمات والطبيبات والأديبات والمبدعات. على الرغم من أن كثيرات قد تم تجاهُلهن وتجاهل عطائهن عن قصد أو بغير قصد، فضاع ذكرهن عبر الزمن، أو قلة منا من عرف عنهن شيئاً. وهو ما حدث تماماً مع العالمة العربية المسلمة مريم الاسطرلابية.
    لا بُدَّ وأنكم سمعتم عن الاسطرلاب، تلك الآلة الفلكية الدقيقة، التي أسماها العرب في البداية ذات الصفائح، والتي تشبه الحواسيب في أيامنا هذه في طريقة عملها ودقتها، والتي لم يكن العرب ليستغنوا عنها في الملاحة وتحديد المساحة ومعرفة الوقت ليلاً أو نهاراً، واستخدموه لتحديد مواقيت الصلاة والأشهر القمرية ومواعيد فصول السنة بعد تمكنهم من قياس ارتفاع الشمس في السماء. لدرجة كان الاسطرلاب آنذاك بمثابة ساعة جيب يحملها معهم علماء الفلك دوماً.
    قلائل من يعرفون أن العالمة المسلمة مريم الاسطرلابية هي من طورت الاسطرلاب البدائي المأخوذ من الفُرس، لتقدمه للعالم في صورته المعقدة الذي على أساسه طُورت البوصلة والأقمار الصناعية والجي بي إس، وبالاعتماد عليه أيضاً تطورت الطرق والمواصلات، ومهد اختراعها الطريق للإنسان ليكتشف البحار والمحيطات والطرق البحرية، ويحدد مسارات الطائرات ويساهم في تطوير علوم الفضاء ويحدد مواقع النجوم، حتى مضى الإنسان يرسم الطريق إلى القمر ليدوسه بأقدامه في القرن العشرين، ليعرف الطريق إلى الفضاء الخارجي قاطبة بعد ذلك.
    عاشت هذه العالمة في مدينة حلب السورية في العهد العباسي، العصر الذهبي للحضارة الإسلامية، عصر العلم والأدب.. حين كانت قيمة الفرد تُقاس بمدى ما يمتلكه من معرفة وعلم وليس بما يحوزه من نفوذ وممتلكات، لدرجة وصلت بالخليفة أن يهب لمؤلفي الكتب وزن كتبهم ذهباً، حتى لا تشغل ضروريات الحياة العارف عن معرفته وكتبه.
    تتلمذت مريم في علوم الفلك على يدي والدها عالم الفلك أبو الحسن كوشيار الجيلي. فتحت عينيها على الدنيا بين الكتب والمخطوطات والآلات الفلكية، وسماع النقاشات العلمية والفرضيات التي يتم إثباتها، فكان لنشأتها تلك تأثير كبير في شخصيتها وبنائها الفكري.. لم تتجه مريم الاسطرلابية إلى الأصباغ الملونة والحلي البراقة والملابس الزاهية، بلا ملأ العلم والسعي لطلبه جنباتها فصقل مداركها ومواهبها.. بدأت بعلم الرياضيات، ثم الهندسة حتى الفلك.
    التحم اسم أداة الاتجاهات باسمها، فنُسبت مريم إليها. المحزن المبكي في الأمر أن المناهج الدراسية في العالم العربي تتجاهل هذه المرأة العظيمة المخترعة، وتتغافل عن ذكرها، فلا يتأصل في نفوس فتياتنا العربيات المسلمات أنهن حفيدات هذه العالمة المبدعة، وأن أصولهن من العراقة بحيث تمتد في عمق التاريخ.

  15. #15
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    أم محمد الفاتح
    «لَتُفْتَحَنَّ الْقُسْطَنْطِينِيَّةُ فَلَنِعْمَ الْأَمِيرُ أَمِيرُهَا وَلَنِعْمَ الْجَيْشُ ذَلِكَ الْجَيْشُ».

    محمد الفاتح سابع سلاطين الدولة العثمانية، ابن السلطان مراد الثاني، قضى على الإمبراطورية البيزنطية، شرَّفه الله بهذه البشارة النبوية. ليكون محمد الفاتح نعم الأمير ونعم القائد المسلم المجاهد العنيد الذي إذا صمم على القيام بشيء لم يثنه عنه إلا قدر الله، بل كان قدر الله أن يكون هو خير الأمير وجيشه هو خير جيش. امتلك الأمير المجاهد محمد الفاتح صفات تؤهله لهذه المهمة الصعبة؛ فكان قائداً عسكرياً محنكاً، واسع الاطلاع والثقافة، صاحب قوة وحضور وتأثير في الآخرين، الأمر الذي كان له كبير الأثر في تحقيق النصر في نهاية المطاف، فالشحن المعنوي لجيشه، وتذكيره الدائم لهم بعظم الهدف الذي خرجوا من أجله، والذي انتظرت الأمة الإسلامية بشراه منذ وقت طويل، جعل جيش فتح القسطنطينية لا يتصور إلا نهايةً واحدة لهذه الحملة؛ وهو ضم هذا الحصن الصليبي المنيع الذي استعصى على المسلمين ضمه لقرون عدة لراية الإسلام لتعلو خفاقةً مكان راية الصليب فقط إرضاءً لله وحده، فهم لم يخرجوا من ديارهم فاتحين إلا لتعبيد العباد لرب العباد، فإن لم يكن النصر، فالنصر المظفر هو الخيار الوحيد المتبقي، لم يكن في قاموس ذلك القائد المسلم أو جيشه كلمة اسمها هزيمة أو فشل، في قاموسهم فقط كان النصر، والصبر، والإيمان بالله، وطلب العون منه.
    ولو رجعنا في التاريخ قليلاً لطفولة الفاتح لعلمنا السر في صفات الأمير التي أهَّلته لأن يكون نِعم الأمير الذي يصنع نِعم الجيش، السر هو الأم، فقد وهبه الله لأمٍ فاضلة ربته على مكارم الأخلاق وأعدته للمهمة الصعبة التي كانت تراود أحلام المسلمين من أمراء وقادة، بدأت البناء والتأسيس في طفولته المبكرة.. تأخذه لصلاة الفجر لتريه أسوار القسطنطينية، وتقول له في ثقة: يا محمد: أنت القائد الذي ستفتح هذه الأسوار، اسمك محمد وهو ما ينطبق على قول رسول الله، فأنت ستكون نعم الأمير.
    وكان الطفل الصغير ينظر في عيني أمه ويردُّ مستغرباً: كيف يا أمي أفتح هذه المدينة الكبيرة؟
    فترد عليه الأم: بالقرآن والقوة والسلاح وحب الناس. وتمسك يديه وترفعهما إلى السماء داعية: يا رب يا عظيم يا مجيب الدعوات يا قادر على كل شيء، اجعل ابني هذا الأمير الذي يفتح القسطنطينية، اجعل البركة في هاتين اليدين، واجعل نصر المسلمين يأتي من خلالهما!!
    لم تملّ ولم تتوقف، بل استمرت تعتني بغرسها وترويه وتهذبه بالقرآن والأخلاق الكريمة وحب الآخرين واحترامهم، وتعليمه الصبر والمثابرة.
    ويكبر الطفل... وتكبر معه الأماني بــِ "نِعمَ القائد ونِعمَ الجيش"، ويموت والده السلطان مراد الثاني، ويتسلم "محمد" مقاليد الحكم، ويعتبرها أمانة وضعها الله في عنقه، ليكون تحقيق الحلم الذي غُرس في نفسه فبات مطبوعاً في كل خلية من خلاياه.
    وينطلق بجيشه الذي أعدَّه مادياً ومعنوياً بشكل لم تشهد مثله تلك الأيام، وحاصر أسوار القسطنطينية المنيعة، عبر طريق مفروشة بالنار والحديد، وقذائف المدافع، والأسوار المنيعة، والأعداء الحاقدين، ولكن... ماذا يفعل كل ذلك أمام عناد وإصرار أمير وجيش يحملان بشرى من رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنهم " نعم الأمير ونعم الجيش" فهل هناك مجال للتراجع؟؟؟ قطعياً لا، إنما هناك الصبر حتى النصر. ومن يتتبع تفاصيل فتح القسطنطينية من كتب التاريخ يدرك ذكاء وفطنة وحنكة القائد، وقوة الجنود المجاهدين وصبرهم وإصرارهم.
    وتتحقق البشرى... وتُفتح القسطنطينية.
    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2021-04-27 الساعة 21:14

  16. #16
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    العالمة الشاعرة عائشة الباعونية
    ما إن يُذكر العهد المملوكي، حتى تقفز إلى أذهاننا الصورة المشوشة التي يغلب عليها التردِّي والجمود والاحتراب الداخلي، وتفتيت أوصال الدولة الإسلامية إلى دويلات وطوائف، التي غلبت على ذلك العهد حتى مجيء الدولة العثمانية وتبدل الأحوال. ولكن برغم ما ساد آنذاك، إلا أن النساء لم يُدفنَّ داخل البيوت لتخمد أصواتهنَّ ويكتفينَ بمتابعة المعامع التي تعصف في كل مكان دون أن يكون لهن دور فيها سوى دور المتفرج المتابع عن بُعد لما يجري.. فالمرأة المسلمة تميزت طوال فترات الدولة الإسلامية بالبروز والمشاركة في صنع الحياة الاجتماعية والثقافية، وحتى الفقهية. وفي الفترة المملوكية كما في العهود الأخرى السابقة واللاحقة، شاركت النساء الرجال في تحمُّل أعباء تلك المرحلة العصيبة، لدرجة وصلت ببعضهن أن نهضن بأعباء السلطة السياسية فسيَّرن شؤون الدولة، حتى خُطب بأسمائهن في المساجد مثل: ضيفة خاتون في الشام، وغازية خاتون في حماة، وشجرة الدرُّ في مصر، واعتلت بعضهن منابر التدريس والفقه، وأخذ الناس عنهن العلم والمعرفة، وأُخذ برأيهن في الشؤون العامة.
    عائشة ابنة القاضي يوسف بن أحمد بن ناصر الباعوني، عالمة، وأديبة وشاعرة ومؤلفة للعديد من الكتب في الشعر والنثر في العصر المملوكي. ولدت في دمشق عام 865هـ، وفيها توفيت رغم أن أصولها تعود لقرية باعون في الأردن، تتلمذت على يد أشهر علماء دمشق ومشايخها، في الفقه والنحو والعروض والتصوف، سافرت إلى القاهرة لطلب العلم، حتى أجيزت بالإفتاء والتدريس، ثم عادت إلى دمشق، وعكفت على التدريس والتأليف زمناً طويلاً. لها باع طويل في فقه المذاهب الأربعة، وفي السيرة النبوية. ما دفع بالمؤرخين لأن يصفوها بأنها نموذج مضيء في تاريخ الحضارة الإسلامية.
    قيل عنها:" ربما لم يقم في تاريخ الإسلام بعد كبار الصحابيات والتابعيات مَن يشبهها في العلم والفضل والإجادة والتأليف". وذكر الإمام نجم الدين الغَزّي في كتابه “الكواكب السائرة” على لسانها أنها قالت:" أهّلني الحقُّ لقراءة كتابه العزيز، ومَنّ عليّ بحفظه على التمام ولي من العمر ثمانية أعوام".
    أُدرج اسمها في موسوعة الشعر العربي في المجمّع الثقافي في أبوظبي، وأُثبتت لها اثنتا عشرة قصيدة، تضم 321 بيتاً، كما أعلنت اليونسكو "2006-2007" عاماً عالمياً للاحتفال بمرور 500 عام على ولادة الأديبة عائشة الباعونية. يقول د. حسن ربابعة في كتابه “عائشة الباعونية شاعرة”: درجت في بيت علم وفقه وأدب وقضاء ووجاهة وأفادت من بعض حلقاته وهي لم تشبّ عن الطَّوق بعد، وتنشّقت عبَق العلم في خِدرها.

  17. #17
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,333

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    بارك الله فيك د. زهرة وتقبل منك
    شكرا جزيلا على هذه النماذج الفريدة التي لا تفيها في الواقع بضع سطور حقها، وهي دعوة للمتابعين للاستزادة والبحث ولم لا تقديم أعمال فنية تخلد ذكرهن خاصة غير الصحابيات ممن يمكن تجسيد أدوار عنهن مقابل ذلك الكم من التفاهة التي تقدم للشابات قدوات غير حقيقية مضادة لقيم الأمة وأخلاقها.
    خالص الشكر أيضا للأخ المشرف أبو القسام RBG1 الذي صمم بطاقات العناوين الجميلة

  18. #18
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    خنساء فلسطين
    أم نضال فرحات
    من منا لا يعرف هذه الفلسطينية المسلمة فخر كل امرأة مسلمة وعربية، العملاقة في مبادئها الراسخة الأصيلة وفهمها للفداء.. على الرغم من أن البعض قد لا يتصور أن نموذج الخنساء من الأمهات ممكن أن يتكرر في هذا الزمان المجدب.. فأن تودع الأمهات أبناءهن لينطلقوا إلى رحلة الشهادة.. قد نتصوره حلماً بعيداً.. لأن كل شيء تغير للأسوأ.. ولكن تظهر هذه المسلمة المجاهدة لتثبت خطأ هذه الفرضية.. فتعيد أمجاد التاريخ...وتثمر في زمن الجدب والجفاف.. لتؤكد لنا أن موعدنا قريب مع الفجر وما هي إلا مسألة وقت.
    يدعي المحتلون الصهاينة أن الفلسطينيات العربيات المسلمات ليس لهن قلوب أو عاطفة أمومة، فهن يدفعن أبناءهن للقتل حين يودعنهم ليخرجوا في عمليات يعرفن مسبقاً أنهم سيُقتلون فيها ولن يعودوا منها. ولكن عاطفة الأم المسلمة جياشةٌ صادقة.. لا تدعى الرحمة والعاطفة مثلهم.. فهم يتلبسون ثوب الرحمة والإنسانية والحب عندما يحتاجون إليها لتحقيق مصالحهم.. فإذا تضاربت مع حاجاتهم.. ضربوا بها عرض الحائط وقالوا: نحن أهل عقل ومنطق ولسنا أهل عواطف!.
    خنساء فلسطين" مريم فرحات"، فلسطينيةً عظيمة، ومدرسة للنساء المسلمات، بإيمانها، وصبرها، وثباتها ورباطة جأشها، وفدائها لدينها ووطنها بأغلى ما تملك.. عُرفت بأم الشهداء وأم الفقراء، فلم تترك باباً للخير وللجهاد والصبر والثبات إلا وكانت له عنواناً كبيراً.. سطَّرت تاريخاً حافلاً ومشرقاً بدعوتها للجهاد، وتقديمها لأبنائها واحداً تلو الآخر شهداء في سبيل الله... فاختار الله تعالى ثلاثة منهم شهداء... وكان قدر رابعهم أن يمضي أسيراً في سجون الاحتلال... وتقدم بيتها ليهدم أربع مرات..
    تصوروا أن ذلك يجعل الدنيا تضيق عليها فلا تجد مكاناً تأوي إليه.. فلم يردعها ذلك عن مقاومة المحتل.. ولم تتوانَ أو تفتر عزيمتها.. بل استمرت تقدم التضحية تلو الأخرى من أجل أعظم قضية عادلةٍ في العالم.. قضية فلسطين والمسجد الأقصى.
    من مواليد الشجاعية، مات عنها زوجها تاركاً لها عشرةً من الأبناء؛ ستة منهم ذكور، وأربعٌ من الإناث. وكان بيتها مأوىً وملاذاً للمجاهدين الفارين من بطش الاحتلال بين عملاء ينشطون، ويرقبون ويحللون ويفسرون ليتوصلوا لمعلومة مهما كانت حقيرة تقود المحتل لمجاهد ومقاوم، ويقبضوا هم ثمن النذالة والخسة؛ دريهمات قليلة.. وكان المجاهد عماد عقل أحد تلك الأهداف التي صبت عليها أسلحة المحتل غضبها.. حين آواه منزل أم نضال فرحات وأبنائها الذين أصبحوا في سن الخطر.. يخرج خفية لتنفيذ عملياته الجهادية ضد الاحتلال حتى حاصر جنود الاحتلال المكان وقصفوه بأسلحتهم، ودافع عقل باستماتة استشهد على باب المنزل مقبلاً غير مدبر.
    ربت أبناءها على حب الجهاد والاستشهاد في سبيل الله، فجهزت ثلاثة منهم وودعتهم ودعت لهم بالنصر والثبات قبل الخروج للجهاد: نضال فرحات، ومحمد فرحات، ورواد فرحات.
    وعند تلقيها نبأ استشهاد كل منهم تقول: " الحمد لله بكلّ فخرٍ واعتزاز أستقبل هذا الخبر، وأدعو الله أن يقبله شهيداً.. والله يتقبل كلِّ الشهداء".
    لله قالت لهم ذات يوم: محمد.. نضال.. مؤمن.. وسام.. رواد.. أرضكم مدنسة وأنتم تنظرون، أريدكم منتصرين أو على الأعناق محمولين!
    فما أروعها من مجاهدة، صغرت الدنيا في عينها.. رحمها الله وتقبلها.

  19. #19
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    امرأة من أهل القرآن وخاصته
    "أم السعد محمد علي نجم"

    في زمن الغربة هذا، تكاد الأرض تضيق بأهل الحق.. ويكاد يعز المكان الذي يأويهم ويعي شأنهم.. فمن يبرز في أمور الدنيا؛ كفن و رياضة وطبخ ومغامرة... تراه يحوز الشهرة والمال والعلو في الدنيا... ويحفُّه الناس من كل جانب، ويخطبون وده ويتقربون إليه... ولكن هذه المعادلة تضمحل عندما يتعلق الأمر بأهل الدين والقرآن.. وخاصة أولئك الذين لا يخطبون رضا أولي الأمر.. فلا يجدوا التقدير الذي يستحقونه.. بل يتم تجاهل إنجازاتهم..
    نشاهد أدواراً كثيرة للمرأة المسلمة في وقتنا الحالي.. فتكون أُماً وزوجة ومعلمة ومجاهدة.. ويعز أن نرى امرأة تتعلم القرآن فتحفظه بقراءاته العشر المتواترة وتمنح الإجازة لمن يتقن علمها.. فأم السعد محمد علي نجم.. شيخةٌ حافظةٌ مُحَفِظةٌ متقنةٌ للقرآن.. هي أشهر امرأة معاصرة في علم قراءات القرآن الكريم.. المرأة الوحيدة التي تخصصت في القراءات العشر.. وبقيت على مدار نصف قرن من الزمان تمنح الإجازة في القراءات العشر لطلاب هذا العلم من شتى أنحاء العالم.
    من مواليد محافظة «المنوفية» في مصر، كانت ضريرة، أتمت حفظ القرآن وهي في الخامسة عشرة من عمرها. وتعلمت القراءات العشر من شيخة أهل زمانها "نفيسة بنت أبو العلا".
    قالت أم السعد عن حفظها للقرآن: «ستون عامًا من حفظ القرآن وقراءته ومراجعته جعلتني لا أنسى فيه شيئًا... فأنا أتذكر كل آية وأعرف سورتها وجزأها وما تتشابه فيه مع غيرها، وكيفية قراءتها بكل القراءات.. أشعر أنني أحفظ القرآن كاسمي تماماً.. لا أتخيل أن أنسى منه حرفًا أو أخطئ فيه.. لم أدرس علماً أو أسمع درساً أو أحفظ شيئاً غير القرآن الكريم ومتونه في علوم القراءات والتجويد.
    تزوجت من الشيخ محمد فريد نعمان الضرير أيضاً، وهو من أوائل الطلاب التي أخذوا عنها هذا العلم. وأمضت معه أربعين عاماً من حياتها لم تنجب خلالها الأبناء.. وهو ما أتاح لها الفرصة للتفرغ لعلوم القرآن، حيث تقول: ربما لو كنت أنجبت أطفالاً لانشغلت بتربيتهم عن القرآن.. ولربما كنت نسيته.
    بينها وبين النبي صلى الله عليه وسلم برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية سبعةٌ وعشرون قارئًا. وكانت المرأة الوحيدة في الوقت الحديث التي سافر إليها القراء وحفظة القرآن؛ للحصول على إجازة في القراءات العشر. وكانت من أكثر المعلمين رفقاً بطلابها وتشجيعاً لهم للثبات والإصرار والصبر في طلب هذا العلم... وكان لكل طالبٍ من طلابها وقتاً يومياً تخصصه له ليقرأ أمامها ما يحفظ، حتى يتقن حفظ القرآن الكريم بإحدى القراءات، حتى إذا أنهى الطالب إحدى القراءات وأتقنها، منحته إجازة مكتوبة ومختومة بخاتمها تؤكد فيها أن هذا الطالب قد قرأ عليها القرآن كاملًا صحيحاً دقيقاً في القراءة كذا (وتسمي القراءة التي درسها الطالب وأتقنها).
    حفظ الله قدر هذه المرأة بالقرآن وأعلى مكانتها..

  20. #20
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    الأدب رسالة ومبدأ
    "الشاعرة أمينة قطب"

    يستطيع الأدب والإبداع أن يكون رسالة يحملها الأديب والمبدع، يوجهها لهدف سامٍ، بأن يجعلها ترتكز على قيم ومبادئ ينطلق منها.. ويمكن في الوقت ذاته أن يكونا سلَّماً يتسلقه الأديب والمبدع ليصل إلى الثراء والشهرة. وخير مثال على النوع الأول من المبدعين شاعرتنا المصرية أمينة قطب.. الأديبة المجاهدة التي يتأصل حب الدعوة والجهاد عميقاً في نفسها.

    شبَّت أمينة تتذوق الأدب الرفيع الراقي، شغفت منذ صغرها بقراءة الأدب، وحفظ الشعر.. حتى كانت تعطيه الأولوية على دروسها، وكان وجود أخيها سيد قطب إلى جانبها يغذي شغفها بالشعر والأدب، ويوجهها في نظمها للشعر، وكتابتها للقصص والمقالات، بعد أن رأى من خبرته أنها قادرة على مواصلة السير فيه، فرعاها خير رعاية ليخرج منها أديبة ملتزمة مصبوغة بصبغة الإيمان، يضبط تصوراتها وأحاسيسها ومشاعرها لتكون بعيدة عن تصورات الجاهلية واتجاهاتها في التعبير شعراً ونثراً.. كان يُعدُّها للمرحلة الصعبة التي تراءت له بفراسته واستقرائه لما يجري من أحداث، ولم يتوقف عن أداء هذا الدور حتى في أحلك الظروف خلال احتجازه في السجن يعاني القهر والظلم قبل أن يرتقي شهيداً على مشنقة الظلام.

    من أعمال أمينة: في الطريق، والأطياف الأربعة التي أنجزتها مع إخوتها (سيد، محمد، وحميدة قطب)، وكانت تنشر كتاباتها بشكل دوري في مجلَّات أدبية تصدر في القاهرة قبل أن تتعرض الحركة الإسلامية في مصر للابتلاء ومحاولات الطمس.

    المحن والابتلاءات وما يرافقها من ألم، هي ما يصقل النفوس، ويظهر نقاء معدنها الأصلي.. تعرضت أمينة للعديد من الابتلاءات، فقدان الأخ، وفقدان الزوج، وغيرها. وافقت أمينة على الارتباط بالمعتقل كمال السنانيري خلال قضائه لفترة محكوميته بالأشغال الشاقة المؤبدة برفقة شقيقها، برغم أنها كانت فتية تفيض شباباً وحيوية، سبع عشرة سنة تمضيها في الوفاء والكفاح، تنتظر الزوج والحبيب قبل أن يعانق الحرية ويتم الزواج، وقد عرض عليها إمكانية الانفصال إن أرادت ولكنها ردت بقولها: لقد اخترت أملاً أرتقبه، طريق الجهاد والجنة، والثبات والتضحية، والإصرار على ما تعاهدنا عليه بعقيدة راسخة ويقين دون تردد أو ندم.
    ولم يتوقف عن الجهاد الذي نذر نفسه له، فأعيد إلى السجن وما لبثت أن فقدته شهيداً تحت سياط السجان وجبروته في سجون الظلم..

    أخذت أمينة تبث الشعر آلامها ومشاعرها، فتخرج كلماتها صادقة باكية مفعمة بأمل اللقاء والفرج...

    هــل تُـرانـــا نلتقـــي أم أنهـــا *** كانت اللقيا على أرض السـراب
    ثم ولـــت وتـــلاشــى ظلهـــــا *** واستحالت ذكريــــــات للعذاب
    أيها الراحل عُذراً في شكـاتي*** فإلى طيفـــك أنـــــــــات عتــــاب
    غير أني سوف أمضي مثلما *** كنت تلقاني في وجه الصعاب.








    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2021-05-05 الساعة 19:46

  21. #21
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,333

    رد: نماذج نسائية مضيئة

    هذه النماذج الفريدة لم توجد من فراغ، هي تربت على قيم دين الإسلام، هي علمت يقينا وشعرت بالفخر لأن الله جل في علاه خصص سورة كاملة في القرآن سميت سورة "النساء" إضافة لأن قاعدة "النساء شقائق الرجال في الأحكام" تتمثل في كل ما يخاطب به القرآن عباده، ولهن فوق كل ذلك خصوصياتهن التي راعاها الإسلام ونزلت في آيات القرآن وفصل بعضها في السنة الصحيحة، وهل يعرف أحد من الخلق ما يصلح للمرأة أكثر من خالقها؟
    كما ان رسول الله محمدا صلى الله عليه وسلم الرحمة المهداة للعالمين كانت وصيته: "استوصوا بالنساء خيرا". فهل تشقى امراة بعد ذلك في ظلال الإسلام واحكامه السمحة؟ لا والف لا. إن ما قد يحدث من ممارسات لا تظهر الوجه الحقيقي للمرأة المسلمة إما أن يكون لجهل المرأة بدينها او لسوء تطبيق تلك المبادئ من بعض المسلمين والإسلام بريء من أي نماذج مشوهة لا تمت له بصلة.
    لذلك كل الدعوات المشبوهة من سيداو وغير سيداو لسلخ المراة المسلمة من قيمها هو مردود على من جهل هذا الدين العظيم حتى يتعلمه، أما من يقصد تدمير المجتمع المسلم بتدمير المرأة، فنقول لهم موتوا بغيظكم واحسن رد عليهم هو تنشئة مزيد من النماذج المشرفة من بنات المسلمين يعين واقعهن وينطلقن للقيام برسالتهن في هذه الدنيا مستمسكات بشرع ربهن وحاملات لمشعل الخير والفضيلة والصلاح والفداء لهذا الدين العظيم ودعوته ورسالته ومقدساته والله المستعان وعليه التكلان.
    بارك الله فيك د. زهرة وأنت فعلا نموذج مشرق للمراة الفلسطينية الرائعة بوركت وبورك غرسك ونبضك وإبداعك

  22. #22
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    أيقونة الحجاب
    التركية شعلة يوكسال شينلار
    فُرض الحجاب على المرأة المسلمة منذ بداية الإسلام، فكان لها هوية وتميز وستر. وفي العصر الحديث حورب الحجاب، وارتفعت الأصوات المطالبة بخلعه وكشف شعر المرأة وجسدها، لدرجة اعتبر فيها الحجاب نوعاً من التخلف والعبودية للمرأة، خاصة من الجمعيات والحركات الداعية لتحرير المرأة، مثلما فعلت المصرية" هدى شعراوي" حين خلعت الحجاب أمام الملأ وداسته بقدمها قائلة:" انتهى عصر العبودية".. فما كان من الحاضرين إلا أن قابلوا سلوكها المشين بالتصفيق والإعجاب.
    ورغم موجات المد العاتية التي اجتاحت المجتمعات المسلمة وبذلت ما بوسعها وما تزال تسلك ذات الدرب لتغيير عقائدها، إلا أن هناك مشاعل مضيئة لا تخبو حتى وإن ووري أصحابها الثرى، فما زالوا أصحاب الحق وأهله وصبروا وثبتوا وضحوا بالكثير لأجل ما يؤنون به.
    ومثال على ذلك الكاتبة الصحفية التركية شعلة يوكسال شنيلار، أيقونة الحجاب، التي ولدت بعد عقدين من انهيار الخلافة الإسلامية عاشت في وقت سقطت فيه تركيا في مستنقع المنهج العلماني فمُنع الحجاب وحوربت مظاهر التدين في المجتمع التركي المسلم، فهبَّت شعلة تدافع عن حجابها ودينها، وتبثُّ الوعي لدى النساء وتتحدى مظاهر القمع السائدة لكل ما يمت للدين بصلة.
    نتيجة ظروف عائلية صعبة، وفي سن صغيرة تركت المدرسة المتوسطة، وعملت مساعدة لخياط أرمني، ومن وحي خبرتها في الخياطة، صممت شعلة نمطاً خاصاً للحجاب ارتدته وأطلقته لترتديه النساء المسلمات، وانتشر بين فتيات المدارس اللاتي تأثرن بها وقلَّدنها في طريقة لفّه على الرأس، حتى باتت طريقتها في ارتداء الحجاب، هي الشائعة لدى التركيات المحجبات، والذي ما زال شائعاً حتى اليوم، وانتقل إلى نساء العالم المسلمات.
    كتبت شعلة مقالاتها في المجلات والصحف التركية وشاركت في مؤتمرات وندوات على امتداد بلادها، تحدت تعسف السلطة العلماني بشجاعة. وقد واجهت مجموعة من الدعاوي القضائية لكتاباتها المحرضة على التدين والحجاب.
    رُفعت دعوى قضائية ضدها واتُّهمت بإهانة الرئيس وسُجنت، بعد نشرها مقالات، كان أحدها بعنوان "ابكوا يا إخواني المسلمين" عبَّرت فيه عن حزنها بسبب استقبال بابا الفاتيكان بولس السادس بحفاوة لدى زيارته غير الرسمية لتركيا، والتنازلات التي أظهرتها السلطة التركية آنذاك، واعتبرته استهانة بمشاعر الأتراك المسلمين.
    توفيت شعلة عام 2019 وتركت وراءها مجموعة من الكتب القيّمة والروايات المؤثرة، منها زقاق السلام التي حُولت إلى فيلم سينمائي ثم لمسلسل تلفزيوني. وكتب" الهداية"، و "ماذا حدث لنا؟"، و "المرأة في الإسلام"، و "المرأة اليوم"، و" كل شيء من أجل الإسلام"، و" دموع الحضارة"، و" فتاة وزهرة"، و"اليد اليمنى"، و"مدرس واعٍ".
    رحمها الله وأسكنها فسيح جناته.
    التعديل الأخير تم بواسطة د. زهرة خدرج ; 2021-05-09 الساعة 10:15

  23. #23
    كاتبة الصورة الرمزية د. زهرة خدرج
    تاريخ التسجيل
    08 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    1,363
    مشاركات المدونة
    8

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    الكاتبة حميدة قطب

    تقف الكتابة لدى كثيرين لتشكل موقفاً وفكراً بل وقضية، فما أوجد الإنسان الأدب إلا ليعبر به عن ذاته ومشاعره، وآلامه وآماله، وفكره وقضاياه.. ليقدمها كلمات عذبة تصف الإنسان وتجاربه.. وتتحدث عنه وتنطق بلسانه.. فتُكلم قلب الآخر وعقله وتؤثر فيه.. ولذا للكلمة تأثير عظيم، حتى وإن كان هناك مسافات فاصلة وأوقات ولغات.. وما أروع الكلمات عندما توَظَف في سبيل الله ولرقي البشرية والحفاظ على كرامتها وحقوقها.
    الأديبة حميدة قطب أخت الشهيد سيد قطب، نالها من المحنة ما طال سمية بنت خياط إلا أن الفارق بينهما أن الله قد قدر لحميدة ما لم يقدره لسمية وهو امتداد العمر لتبقى شوكة في حلق الطاغية. اعتقلت عام 1965 وحكم عليها بالأشغال الشاقة لعشر سنوات في تهم كثيرة إحداها المساهمة في لجنة لإعالة أسر المعتقلين, قضت منها ست سنوات وأربعة أشهر ما بين السجن الحربي وسجن القناطر. واقرأوا إن شئتم كتابها "رحله في أحراش الليل" الذي تروي فيه تفاصيل اعتقالها التي تُدمي القلب.. ترويه بكلماتها الرقيقة العذبة التي تخرج من الروح فتصل إلى روح الآخر.. في فنٍ راقٍ يسمونه بأدب السجون.. يرسم تفاصل الألم والمعاناة وأقسى لحظات الضعف الإنساني.. إلا أنها رغم الألم والجراح خرجت من كبد المعاناة بحفظٍ للقرآن الكريم..
    وجزءٌ من محنة حميدة هي رحلة العذاب المتكررة لثمانية أعوام، كانت تسلكها للقاء شقيقها سيد في السجن، تستنفذ ساعات خمس تقضيها للقائه، تسبب لها معاناةٍ من طول مسير ووقوفٍ تحت أشعة الشمس الحارقة حتى الحصول على إذن بالدخول للقاء الأخ الحبيب.. حتى اعتقالها هي أيضاً.. استطاعت من خلال تلك الرحلات نقل كتابات سيد قطب –بشكل سري- من بين جدران الزنازين لتعانق النور في الخارج.. ومن الضغوط الصعبة التي تعرضت لها بعد اعتقالها في السجن الحربي والتي تركت في نفسها جرحاً غائراً رافقتها آثاره حتى نهاية حياتها وانعكس في انتاجها الأدبي هو سماح سجانيها لها بلقاء أخيها سيد قطب للمرة الأخيرة في زنزانته قبل ساعاتٍ من تنفيذ حكم الإعدام به رحمه الله، حيث تعرضت لمساومات لإقناع سيد للاعتذار والتنازل عن الأفكار التي بثها سابقاً في ظلاله، وفي معالمه وأن يدعي بأن جهات خارجية هي التي حرضته على كتابتها.. ونشرت تفاصيل تلك المساومات في مختلف الصحف والكتب والمذكرات، وأوردتها حميدة في كتابها "رحلة في أحراش الليل"، والتي رفض سيد التعاطي معها نهائياً فكان الثمن حياته.. ويواسينا قول رسولنا الكريم: «أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر » فسيد قطب كان مجاهد كلمة الحق عند السلطان الجائر..
    تزوجت الطبيب المصري حمدي مسعود.. الذي التقى سيد قطب في مشفى القصر العيني خلال علاج سيد محوَّلاً من مستشفى سجن طرة، ، إلا أنها غادرت مصر إلى فرنسا برفقة زوجها الذي يتخصص في جراحة القلب والشرايين.. حيث استكملت مشوارها الدعوي في باريس وجعلت من منزلها ملتقى للدعوة. واستكملت مسيرتها التعليمية.. وحصلت على شهادات علمية، وتابعت مسيرتها الأدبية التي أثمرت العديد من الكتب: رحلة في أحراش الليل، وقصة درس في الصغر، وقصة جنةُ الرعب (1)، وقصة جنةُ الرعب (2)، وكتاب نداء إلى الضفة الأخرى، وكتاب الأطياف الأربعة بالاشتراك مع باقي إخوتها.
    التعديل الأخير تم بواسطة ذكرى صلاح الدين ; 2021-05-09 الساعة 16:28

  24. #24
    مشرف الصورة الرمزية ذكرى صلاح الدين
    تاريخ التسجيل
    03 2010
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    3,333

    رد: نماذج نسائية مضيئة



    " فاطمة خاتون ست الشام.. للبر أهله في كل زمان ومكان"

    مثل شخصيات نسائية عظيمة كثيرة غيرها، كثيرون منا لم يسمعوا بالأميرة الأيوبية فاطمة خاتون، الملقبة بست الشام. لم يسبغ عليها اللقب، ملكٌ أو أمير أو شريف.. أبداً، بل هم العامة ممن أحسنت إليهم، فأطعمتهم وداوتهم وفتحت لهم المدارس، ليلقبوها أيضاً بأم الفقراء، وراعية العلم! حاز العمل لله وفي سبيل الله على اهتمامها، فاستنفذ جهدها ووقتها ومالها، وحتى ابنها الوحيد لم تتوانَ عن تعليمه الفقه وإعداده ليكون فارساً عظيماً يقود المعارك، ويفتح الأمصار، ويرافق صلاح الدين في معاركه إلى أن استشهد في معركة حطين.
    خُلِّد ذكرها حتى الآن، وهي التي غادرت دنيانا منذ ما يزيد عن ثمانية قرون من الزمان. لم تغادر الحياة دون أثر يحفظ سيرتها ويجعلها قدوة لكل امرأة ترنو للسير على درب العظماء.
    فما الذي ميز ست الشام ودفعنا لنبحث عنها ونتداول سيرتها بعد مضيِّ هذا الوقت الطويل؟
    فاطمة خاتون، ابنة الملك نجم الدين أيوب، والأخت الصغرى للسلطان القائد العظيم صلاح الدين الأيوبي، تزوجت في بداية حياتها من عمر لاشين، أحد أمراء الجيش الزنكي، لم تمض معه سوى وقتاً قصيراً حين توفي عنها بعد ولادة ابنها محمد المعروف بحسام الدين، تزوجت من بعده بمحمد بن شيركوه ابن عمها، وكان صاحب مدينة حمص، ولكنه توفي أيضاً لترث منه ثروة كبيرة، لم تستغلها لإمتاع نفسها برغد العيش ومجاراة الأثرياء، بل سخَّرتها لخدمة مشاريع خيرية التي طالما حلمت بها.
    يقول عنها الإمام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء: "فاطمة خاتون أخت السلاطين، لها بِر وصدقات وأموال وخدم، أخت الملوك، وعمة أولادهم، ولها من الملوك المحارم خمسة وثلاثون ملكاً". عاشت ما بين القرنين السادس والسابع الهجريين.
    والخَاتون، هي امرأة شريفة الأصل، عالية المقام، كان يُلقّب بها نساء الملوك!
    سكنت فاطمة خاتون دمشق، مقابل البيمارستان النوري، المستشفى الخيري الشهير الذي شيده نور الدين زنكي، والذي حفزها لإحضار الأدوية والعقاقير من مناطق بعيدة من الهند والصين لتقدمها للمرضى الذين يقصدون البيمارستان للعلاج، ثم عمدت إلى تصنيع هذه العقاقير والأدوية على أيدي أطباء مهرة وعلماء عقاقير ونباتات استقدمتهم وأغدقت عليهم.
    أما بيتها فجعلت منه مقصداً للفقراء والمحتاجين وطلبة العلم والمرضى. ليس هذا فقط، بل جعلت منه ملاذاً للجرحى من المقاتلين، ومأوى للمتضرِّرين نفسياً وجسدياً من حروب الأعداء وكأنها بذلك تؤسس لفكرة المشفى العسكري، بابتكار منها ومبادرة شخصية لم يسبقها إليها أحد. كما جعلت من بعض أقسامه ملجأً للخائفين من بطش الإفرنج رجالاً ونساء قدمت لهم الصدقات والعطايا، فكان لها دوراً لا يقل أهمية عن دور الجنود والقادة على جبهات القتال في محاربة الأعداء ودعم وترميم الجبهة الداخلية.
    لم تكن جهودها مرتبطة بموسم معين، بحرب أو سلم مثلاً أبداً، بل كانت ممتدة طوال الوقت وبشكل مجاني لكل من يحتاجها.
    قال عنها ابن كثير في تاريخه:" ست الشام واقفة المدرستين البرانية والجوانية الست الجليلة المصونة خاتون ست الشام كانت من أكثر النساء صدقة وإحساناً إلى الفقراء والمحاويج وتعمل في كل سنة في دارها بألوف من الذهب أشربة وأدوية وعقاقير وغير ذلك فيفرَّق على الناس".
    أنشأت مدرستها الأولى، المدرسة الشامية البرانية، وسميت كذلك لوقوعها خارج أسوار دمشق، والتي استقدمت إليها خيرة علماء عصرها، واشترطت عليهم التفرغ التام لطلبة مدرستها. ثم أنشأت مدرستها الثانية، المدرسة الشامية الجوانية التي عرفت أيضاً بالمدرسة الحسامية سواء لقيام كافور الحسامي بالإشراف على بنائها أو لدفن ولدها حسام الدين بن لاشين في التربة الملحقة بها.
    قبل فتح بيت المقدس، خرجت فاطمة خاتون في قافلة الحج الشامي لأداء فريضة الحج برفقة ابنها حتى إذا وصلت القافلة إلى منطقة قريبة من الشوبك في بادية الأردن تعرضت جيوش أرناط الصليبية بحصن الكرك للقافلة، فنهبت الحجاج وقتلت بعضهم، ولما ناشده المسلمون الصلح الذي كان جارياً وقتذاك بين المسلمين والفرنجة لم يلتفت أرناط لتوسلاتهم، بل زاد في غطرسته وشتم الرسول صلى الله عليه وسلم. وحين بلغ ذلك صلاح الدين الأيوبي أقسم أن يقتل أرناط بيده جزاء فعلته. وقد عمد إلى فعل ذلك بعد انتصاره في معركة حطين.
    توفيت ست الشام عام 616 هجرية، ودُفنت في تربة المدرسة الجوانية إلى جوار ابنها حسام الدين وأخيها صلاح الدين الأيوبي وزوجها ناصر الدين بن شيركوه. ما يزال أهل الشام يحيون ذكرها، ويستذكرون سيرتها العطرة.
    رحمها الله وتقبل منها وجعل الجنة مثواها.

 

 


تعليقات الفيسبوك



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •