القدس موعدنا
شعر: د. رمضان عمر

القدسُ موعدُنا
لنا في القدسِ وعدُ
والله أيَّدنا بنصرٍ قادم؛
فترقبوا !!
فالأمرُ أمر الله
إن الأمر جِدُّ
لن ننثني عن وعده؛
ولندخلنَّ كما أرادَ
متبرين
فنحنُ للإسلامِ
ألوية وجندُ
أوما قرأتم
قوله في سورة الأنفال
يا جندي:
" أعدوا)!؟
ها قد سرجنا خيلنَا
كالصبح قادمةً؛
لتسحقَ دولة التخريف..
فانتظروا وعُدوا
ولقد قدحنا بالحماس
زنادنا
لنعيد للقدس الأبية عزها
بالراية الخضراء
لا تهنوا وجدوا
والغاصبون المجرمون
من البغاة السافلين
إذا اعتدوا
فكتائب القسام جاهزة
وعند كتائب القسام ردُ
مهما قتلتم أو سجنتم
أو سحقتم
أو تكالبتم علينا
سوف نمضي؛
فاستعدوا
من كان يحسب اننا
جئنا كراما عابرين،
لكي نكرر نسخة الألفين
فهو مغفل
قد خاب فيه الظن
ليس لمثله في الجهل ند
إنا اتينا كي نهندسَ
ساحة المعراج
للنصر القريب
لكي نرتبَ دولة التوحيد
في محراب عودتنا
وفي المحراب عهد.