إن للإيمان من الثوابت ما لا يستغني عنها مؤمن من المؤمنين
حتى يلقى بها رب العالمين.
( وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ)[الحجر :99],

فلا منتهى للعبادة والتقرب إلى الله إلا بالموت



ثوابت إيمانية ينبغي المداومة عليها بعد رمضان


الحرص على قيام الليل



من الثوابت الإيمانية التي يزيد إيمانك بها في قلبك:
قيام الليل، فيا من عودت نفسك على قيام الليل في رمضان في صلاة التراويح

لا تتخل عن هذا الزاد ففي الحديث الذي رواه ابن خزيمة والحاكم بسند حسن من حديث أبي أمامة، أنه صلّ الله عليه وسلم قال:
(عليكم بقيام الليل، فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة لكم إلى ربكم،
ومكفر للسيئات، ومنهاة عن الإثم)



المحافظة على صلاة الجماعة


من أعظم هذه الثوابت:

أن تحافظ على الصلاة في جماعة كما كنت حريصاً أيها الصائم في رمضان،
قال ربنا جل جلاله: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} [البقرة:238] ، وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع الدرجات؟
قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطى إلى المساجد،
وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط!) .



المداومة على قراءة القرآن


وقراءة القرآن من الثوابت الإيمانية التي لا يستغني عنها مؤمن بعد رمضان

{وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا} [الفرقان:30] ،
والهجر للقرآن أنواع: - هجر التلاوة.
- وهجر السماع.
- وهجر التدبر.
-وهجر العمل بأحكام القرآن.
- وهجر التداوي بالقرآن.



تجديد التوبة والاستمرار عليها


ومن الثوابت الإيمانية بعد رمضان:
أن تكون دائم التوبة للرحيم الرحمن: من منا يستغني عن التوبة بعد رمضان؟!
من منا يستغني عن الأوبة إلى الله مع كل نفس من أنفاس حياته؟
قال تعالى: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ}



المداومة على الذكر


ومن الثوابت الإيمانية التي لا غنى للمسلم عنها بعد رمضان:

أن يكون دائم الذكر للرحيم الرحمن، قال الله تبارك وتعالى:
{فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ} [البقرة:152] ، وقال المصطفى صل الله عليه وسلم
كما في الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري:
(مثل الذي يذكر ربه، والذي لا يذكر ربه كمثل الحي والميت) .



الإنفاق في سبيل الله


ومن الثوابت الإيمانية بعد رمضان أيضاً:
الإنفاق، فأنت ترى الناس تقبل على الإنفاق والجود والبر في رمضان بيسر وأريحية،
فلا تتخل عن الإنفاق بعد رمضان ولو بالقليل،
قال ربنا جل جلاله:
{الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة:268] ، وقال تعالى: {لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ} [آل عمران:92]



الصيام



بعد أنتهاء صيام رمضان ...
فهناك صيام النوافل : ( كالست من شوال ) , ( والاثنين , الخميس ) ,
( وعاشوراء ) , ( وعرفه ) , وغيرها

موقع المسلم