أميرة أبو قنصة


قصة طفلة فلسطينية صرخت في وجه أعدائها : فلسطين عربية ، فلسطين عربية

في شهر فبراير 1980 أدخلت الطفلة الفلسطينية أميرة أبو قنصة مستشفى هداسا بالقدس المحتلة ، وشُخِصَ مرضُها بأنه فشلٌ كُلِّي في عمل كليتيها ، وهي تحتاج لزرع كِْليةٍ أخرى حتى تعيش ، ووضعت في دورالانتظارحتى يجدوا لها كلية مناسبة، وأثناء ذلك أدخل جندي صهيوني ينزف أصيب أثناء اعتداءه على المصلين المسلمين داخل الحرم الإبراهيمي بالخليل ، وتوفي أثناء جراحه . قرر أطباء العدو منح كليتيه لمريضين أحدهما أميرة لتوافق التحاليل الخاصة بهما .. ونجحت العملية ،..

وقررت سلطات العدو عقد مؤتمر صحفي تبين فيه مدى اهتمامها بمساعدة العرب ..! الذين يرزحون تحت احتلالها البغيض ، وفي المؤتمر الصحفي سألها صحفي صهيوني عن رأيها بإسرائيل واليهود .. وجاء رد أميرة واضحاً غير ملتبس ، قوياً نابعاً من أصالة الفلسطيني المسلم ، وكان رهيباً يدين أولئك المتشدقين بأنهم يعطون الحياة لأطفال قتلاهم .. قالتها عالية : فلسطين عربية .. فلسطين عربية .. وكررتها .. وفجن جنون العدوالذي لم يتوقع أن يحدث شيء خلاف ما أراده ودبره
انفض المؤتمر حزينا .. وطردت أميرة من المستشفى .



المصدر : صحيفتا الفجر والقدس المحليتان في ذلك الوقت

**


أميرة أبو قنصة
اسم عربي لزهرة عربية
حضرت من كوخ يحتقر القصر
خرَّج رواداً للغد .
ترقد فوق سرير أبيض مغسول بالدم .
في مستشفى بالقدس يدعى هداسا .
*
اجتمع الكونسلتو وقرر
أميرة تعاني من فشل بالكلية
لكي تبرأ هي محتاج لكلية حقيقية .
وجاء الإسعاف بجندي عبري
سفك الدم العربي في صحن المنبر .
جاء الرد قوياً على ذا الجندي المغتر
ينزف منه الحقد حتى أسلم للموت .
*
اجتمع الكونسلتو وقرر
يوجد جندي مات الآن
ولدينا طفلة عربية تنتظر الموت
لنزرع كلية ميتنا في بطن أميرة
نغسل دم الطفلة بكلية يهودية
ونكسب عربياً يتكلم العبرية .
*
بعد العملية
اجتمع الكونسلتو وقرر
أن يعقد مؤتمراً صحفياً
تحضره الصحف العالمية
نعلن فيه للعالم نجاح العملية
وأن أميرة صارت تتكلم العبرية
قد أعطيناها حياة
وهي ستذكر هذا الفضل عليها .

اقترب صحفي يسأل :
كيف الآن شعورك نحو النازية ..
أميرة تنظر من حول السرير الأبيض
تقفز منتصبة فوق الأرض
تجول بعينيها بين مندوبي الصحف الغربية
ترفع رأساً عربياً
بصوت هادر يدوي
تصيح أميرة بالمؤتمر الصحفي
فلسطين عربية .. فلسطين عربية ..

وانفض المؤتمر حزيناً
ظنوا أن الطفلة يمكن أن تستسلم
أو يمكن أن تزرع أملا بالحب لأفعى
تلدغ بالسم القاتل من يقربها
أو يمكن أن تحمد ديدان البشرية .
*
في مكتب رجل الأمن
وبملف الخطرين أشير بسهم
إحذروا هذا الاسم
أميرة أبو قنصة
طفلة عربية تحمل بركانا مخبوءاً
فيها كل سمات الفدائية
أميرة .. طفلة عربية
ثورة كل العالم لا تكفيها .
***

11 / 4 / 1980